بوتين يشرف على مناورة لأطلاق صاروخ “كينجال” في البحر الأسود

بواسطة nooreddin

أشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، من على متن سفينة عسكرية ، إطلاق صواريخ كينغال “فائقة السرعة” خلال مناورات بحرية روسية في البحر الأسود ، وفقًا لوكالة “تاس” اليوم الخميس.

وأشارت الوكالة إلى أن أسطول البحر الأسود والأسطول الشمالي أجروا تدريبات مشتركة في البحر الأسود ، شملت إطلاق الصواريخ ، بما في ذلك صواريخ “العيار” المجنحة و “Kingal” التي تفوق سرعة الصوت. ذكرت TASS أن التدريب قد تم بمشاركة أكثر من 30 سفينة وغواصة وأكثر من 40 طائرة.

وفقا للوكالة ، فقد تابع الرئيس الروسي المناورة التتدريبية من الطراد “مارشال أوستينوف” حامل الصواريخ ، الذي أصدر ، كقائد أعلى للقوات المسلحة ، أمرا لإنهاء التدريب بعد أن نجح في الواجبات.

و بينت الوكالة إلى أنه خلال التدريب البحري ، قام مقاتلات من طراز ميج 31 بإطلاق صاروخ “كينغال” باتجاه هدف يقع في أحد ميادين التدريب ، بينما قامت أطقم الفرقاطة “الأدميرال غريغوروفيتش” وسفينة “أوريخوفو” -Zuyevu “قامت شركة صغيرة. الصواريخ ، وغواصة “Culpeno” بأطلاق صواريخ “كاليبر” المجنحة من أعلى وأسفل مياه البحر.

نتيجة بحث الصور عن كينجال

      خصائص الصاروخ الفرط الصوتي “كينجال” وميزاته؟

أحد أهم ميزات صاروخ “Kingal” الروسي الفائق السرعة هو قدرته الفائقة على ضرب الأهداف بدقة متناهية تمامًا مثل القناصة ، لأن انحرافه عن الهدف لا يتجاوز مترًا واحدًا.

تبلغ سرعة هذا الصاروخ وترجمته إلى اللغة العربية ” الخنجر القناص” ، إلى 10 مك (حوالي 12 ألف كيلومتر في الساعة).

بوتين يطلع على إطلاق صواريخ

إنها قادرة على تدمير الأهداف التي يزيد طولها عن 2000 كيلومتر ، الأمر الذي يتطلب طائرة “MiG-31K” تحمل الصاروخ لدخول منطقة الدفاع الجوي للعدو.

يمكن أن تصل سرعة مقاتلة MiG-31KA إلى 2.3 ماك ، مما يضمن السرعة المطلوبة لإطلاق الصاروخ.

تجدر الإشارة إلى أن الصاروخ “Kingal” يهدف إلى تدمير السفن الكبيرة من المدمرة إلى حاملة الطائرات. أما بالنسبة لرأسه القتالي الذي يزن 500 كيلوجرام ، يكفي تدمير هذه السفن أو إلحاق أضرار بها ، مما سيفقد صلاحيتها.

يشار إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين كشف ، لأول مرة في مارس 2018 ، عن صاروخ “Kingal” الأسرع من الصوت الذي يحمله طائرة MiG-31K.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا