الاخبار العالمية

البحرية الأمريكية تتدرب على هزيمة قوارب الهجوم السريع الإيرانية..فيديو

أصدرت البحرية الأمريكية لقطات من التدريبات الأخيرة في الخليج العربي والتي أظهرت اختبارات لنظام الصواريخ الموجهة MK-60 غريفين.

“أظهر التمرين قدرة مثبتة للسفن على الدفاع ضد تهديدات القوارب الصغيرة وضمان الأمن البحري من خلال نقاط المرور الرئيسية في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية ، التي تربط البحر المتوسط ​​والمحيط الهادئ عبر غرب المحيط الهندي وثلاث نقاط خنق إستراتيجية” ، تنص رسالة البحرية.

تم إجراء التمرين السنوي باستخدام نظام Griffin الصاروخي المحسّن (GMS) لاختبار قابلية التشغيل البيني للسفن وتوظيف تكتيكات الأسلحة وتحديث النظام الجديد.

“يعمل هذا النظام على تحسين القدرة القتالية على 10 Patrol Craft لدينا ، وعلى استعداد للعمل مع الشركاء الإقليميين والاستجابة للتهديدات ؛ وقال نائب الأدميرال جيم مالوي ، قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية ، الأسطول الأمريكي الخامس ، إنه قادر على المناورة والإضراب من مسافة بعيدة.

شارك في التمرين سفن ساحلية تابعة للقوات البحرية (FDNF) للأمام المنتشرة (USDN Sirocco (PC 6) و USS Tempest (PC 2) و USS Squall (PC 7) و USS Hurricane (PC 3) و USS Whirlwind (PC 11) زوارق الدورية USCGC Adak (WPB-1333) ، USCGC Aquidneck (WPB-1309) ، و USCGC Baranof (WPB-1318).

وقال الملازم Cmdr. رونالد جنكينز ، قائد ضابط سيروكو. “إن البيانات التي تم جمعها من تمرين هذا العام ستساعد على تحسين GMS لتوفير المزيد من القوة الفتاكة لسفننا FDNF ،” كمايمكن لكل سفينة مشاركة تطبيق الدروس المستفادة لشحذ التكتيكات والإجراءات الفردية لزيادة الدقة في استخدام الأسلحة.

تصميم غريفين

تم تصميم النسخة الجديدة المستندة إلى السفينة من صاروخ غريفين لإيجاد تدابير مضادة دائمة لهزيمة زوارق العدو السريعة التي تضايق الشحن في البحار والمضايق الدولية.

ووفقًا لقناة سي إن بي سي ، فقد اشتكت البحرية الأمريكية لسنوات من القوارب السريعة الإيرانية التي تضايق الشحن في الخليج الفارسي. غالبًا ما يتم قيادة هذه القوارب السريعة الهجوم من قبل فيلق الحرس الثوري الإيراني.

لعقود من الزمن ، ينشر الجيش الإيراني ما يسمى “تكتيكات سرب” ، أعدادًا كبيرة من الأنظمة غير المعقدة نسبيًا في البحر. والفكرة هي أن تطغى على القوات الأمريكية و سربًا منها يمكن أن يكون مميتًا.

وتجدر الإشارة إلى أن التمرين أجري وسط أنباء حديثة عن حادثة أخرى ، عندما قامت قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني بمضايقات حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لينكولن” خلال مضيق هرمز ، مستخدمين عشرين مركبة حربية إيرانية صغيرة.

Griffin Missile Exercise 19

Posted by Defence Blog on Thursday, December 19, 2019

الصواريخ الموجهة

الصواريخ الموجهة هي التي يتم التحكم في توجيهها وضبط مسارها حتى تصيب أهدافها، وهي إحدى أبرز صيحات التصنيع العسكري في القرن العشرين، وأهم أدوات الحروب في القرن الواحد والعشرين. وقد باتت من وسائل الفتك بالأعداء في معارك العصر الحديث لدقتها في إصابة وتدمير أهدافها.

خصائص

بدأ العالم بتطوير الصواريخ باستخدام أنظمة التوجيه بعد الحرب العالمية الثانية، وشكلت الحروب العربية الإسرائيلية في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين بواكير الاستخدام الفعلي للصواريخ الموجهة.

وخلال عقود الحرب الباردة, تنافس العدوان التقليديان الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي السابق في إنتاج وتطوير عدد كبير من الصواريخ الموجهة بما فيها الصواريخ البالستية العابرة للقارات, والقادرة على حمل رؤوس نووية.

وقد طُورت ليبلغ مداها آلاف الكيلومترات لإثارة الرعب لدى الطرف الآخر، وهو ما أتاح تحقيق مستوى من توازن الخوف بين المعسكرين.

ويتم استخدام وسائل مختلفة في توجيه الصواريخ بينها الأقمار الاصطناعية، والرادارات, وأشعة الليزر.

كما تستطيع هذه الصواريخ اقتناص أهدافها عن طريق أجهزة استشعار حراري تُزود بها، ومن خلالها تكتشف تلقائيا الأجسام الساخنة مثل الدبابات والطائرات عن طريق الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من تلك الأجسام.

وبعضها مزود بكاميرات تلفزيونية تقوم بتصوير أهدافها بدقة قبل أن تصيبها، بينما البعض الآخر مزود بكاميرات للأشعة تحت الحمراء لتصوير الأهداف وإرسالها لمحطة التوجيه قبل ضربها بدقة متناهية.

وكما أن أنظمة التوجيه متعددة, فإن الصواريخ الموجهة أنواع كثيرة تسابقت الدول وشركات التصنيع العسكري خلال عقود في إنتاجها, وتطوير أنظمتها.

توماهوك

ويعتبر صاروخ “توماهوك كروز” أهم وأبرز الصواريخ الموجهة عبر العالم وتم تحديثه مرارا، وقد وضع في الخدمة عام 1983، واستخدم للمرة الأولى في 17 يناير/كانون الثاني 1991 في الحرب على العراق, وأطلقت عشرات منه خلال التدخل العسكري في ليبيا الذي بدأ في مارس/آذار 2011.

ويتراوح سعر الصاروخ الواحد بين ستمائة ألف دولار و2.1 مليون دولار. ومن تلك الصواريخ “بي جي أم 109” الذي يتم إطلاقه من غواصات وسفن كبيرة, وهو يسير نحو هدفه بسرعة 880 كيلومترا في الساعة، ويمكن أن يبلغ مداه 2500 كيلومتر, ويصيب أهدافه بدقة محددة ببضعة أمتار.

وقد صمم في الأصل لحمل رؤوس نووية لكنه أثبت فاعليته في حربي 1991 و2003 على العراق، كما استخدم لضرب الأهداف الصربية في حرب البلقان, وكان محملا بمتفجرات تقليدية حيث يستطيع حمل نصف طن من المتفجرات لتدمير المواقع والبنايات الخرسانية الصلبة.

لذلك أصبحت بعض هذه الصواريخ توصف أحيانا بالخارقة وبالذكية لقدرتها الهائلة في تحديد أهدافها بدقة كبيرة، بل وفي كشف وسائل التمويه والخداع التي تستخدمها الجيوش والدول في إخفاء ترسانتها العسكرية.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق