الاخبار العالميةالشرق الاوسط

الجيش السوري يصل لحدود تركيا ويشتبك مع جيشها

ذكرت وسائل إعلام سورية أن الجيش السوري،وصل الأحد، إلى الحدود بين سوريا وتركيا في ريف مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة شمال شرق البلاد، وسط أنباء عن اشتباكات عنيفة بين القوات السورية والجيش التركي.

وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية، بأن قوات الجيش وصلت إلى الحدود السورية التركية في ريف رأس العين الشمالي الشرقي بعد دخول عشرات القرى والبلدات، وصولا إلى قرية الكسرى وتل ذياب زركان.

وتحدثت الوكالة عن “اشتباكات عنيفة” بين وحدات من الجيش السوري “وقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها على محور قرى باب الخير وأم عشبة” بريف رأس العين الشرقي.

وذكرت الوكالة، في وقت سابق من اليوم، أن الجيش السوري أحكم سيطرته على 4 قرى جديدة في ريف رأس العين الجنوبي الشرقي، وهي أم حرملة وباب الخير وأم عشبة والأسدية، وقلص المسافة باتجاه الحدود التركية إلى 3 كيلومترات.

وجرى انتشار الجيش السوري في ريف رأس العين، بعد أن أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية”، الأحد، انسحابها الكامل من منطقة حدودية عمقها 30 كيلومترا تخضع لسيطرة الجيش التركي، وذلك في إطار مذكرة التفاهم التي توصل إليها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في سوتشي يوم 22 أكتوبر، لخفض التوتر في هذه الأراضي على خلفية عملية “نبع السلام” العسكرية، التي نفذتها أنقرة ضد المقاتلين الأكراد.

استكمال انسحاب “قسد” بمتابعة الشرطة الروسية

تستكمل الشرطة العسكرية الروسية بالتعاون مع حرس الحدود السوري اليوم الاثنين، متابعة انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية إلى 30 كم عن الحدود السورية التركية حتى مساء غد الثلاثاء.

وأعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة الجنرال سيرغي رومانينكو، أن مهلة سحب الشرطة العسكرية الروسية وحدات “حماية الشعب” الكردية وأسلحتها لمسافة 30 كم عن الحدود السورية التركية، تنتهي مساء غد الثلاثاء 29 أكتوبر، على أن يتم بعد ذلك تسيير دوريات روسية تركية مشتركة على مسافة 10 كم غرب وشرق منطقة عملية “نبع السلام”.

وقال رومانينكو: “ينبغي التشجيع على سحب وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتها لمسافة 30 كم من الحدود السورية التركية بحلول الساعة 18:00 من مساء 29 أكتوبر. وبعد ذلك، سيبدأ تسيير دوريات روسية تركية مشتركة بعمق 10 كم عن الحدود إلى الغرب والشرق من منطقة عملية “نبع السلام”، باستثناء مدينة القامشلي”.

وأضاف: “جميع وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتها يجب أن تنسحب من مدينتي منبج وتل رفعت” أيضا.

وتأتي هذه الإجراءات تطبيقا لمذكرة التفاهم التي توصل إليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي الثلاثاء الماضي لوقف العملية التركية في شمال شرق سوريا.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق