الاخبار العالمية

بوتين يعطي الأوامر بإطلاق الصواريخ من الحقيبة النووية..فيديو

نشرت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” فيديو يُظهر إطلاق صواريخ خلال مناورات عسكرية.وأطلقت القوات الروسية خلال تدريباتها التي عرفت باسم “مناورات الرعد 2019″، 16 صاروخا. وتم إطلاقها حسب توجيهات الرئيس فلاديمير بوتين الذي أصدر الأوامر المناسبة عبر ما يسمى بـ”الحقيبة النووية” التي تنقل أوامر رئيس الدولة إلى قوات الصواريخ الاستراتيجية.

وحسب توجيهات الرئيس بوتين أطلقت وحدات من القوات المسلحة الروسية صواريخ “يارس” وإسكندر”. وتم إطلاق صواريخ أيضا من قاذفات “تو-95إم إس”.

وشارك في المناورات 12 ألف جندي وضابط و15 سفينة صاروخية و5 غواصات وأكثر من 100 طائرة ومروحية ومنظومات صواريخ “إسكندر” و”يارس”.

وهدفت المناورات إلى رفع الجاهزية القتالية لصد العدوان.

الحقيبة النووية

الحقيبة النووية هي عبارة عن حقيبة تم تجهيزها خصيصا لتخويل استخدام الأسلحة النووية وعادة ما يتم الاحتفاظ بها بالقرب من رئيس او زعيم دولة نووية في جميع الأوقات.

روسيا

“الحقيبة النووية” في روسيا هي اسمها شيقت (Cheget) وهي تدعم التواصل بين كبار المسؤولين الحكوميين عندما يتخذون قرار ما إذا رغبوا بإستخدام الأسلحة النووية وهي موصوله بنظام اتصالات خاص يدعى كازبيك والذي يضم جميع الأفراد والوكالات المشاركة في القيادة والتحكم في الاستراتيجية النووية وتصدر أيضا حقيبة آخرى إلى وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة للاتحاد الروسي.

الولايات المتحدة

وفقا لمقال في صحيفة واشنطن بوست فإن الرئيس يرافقه دائما مساعد عسكري مع شنطة برموز أسلحة نووية. الشنطة تحمل في سترة جلدية سوداء. وزنها حوالي 45 رطل (20 كجم).

في كتابه “كسر الغطاء” كتب بيل غولي المدير السابق للمكتب العسكري بالبيت الأبيض:

هناك أربعة أشياء في الحقيبة حيث يحتوي الكتاب الأسود على خيارات انتقامية وكتاب يحتوي على قائمة بالمواقع المصنفة ووصفا للإجراءات الخاصة بنظام الإنذار الطارئ وشاشة مقاس 3 × 5 سم [7.5 × 13 سم]. كان الكتاب الأسود حوالي 9 بوصات في 12 بوصة [23 × 30 سم] وكان 75 ورقة فضفاضة مطبوعة باللونين الأسود والأحمر ويحتوي على مواقع سرية بنفس حجم الكتاب الأسود ويحتوي على معلومات حول المواقع في جميع أنحاء البلاد.

يظهر هوائي صغير من الحقيبة بالقرب من المقبض حيث تحتوي على نوع من معدات الاتصال.

العملية

يتم استبعاد هذا الجزء من الأسلحة النووية من الحقيبة حيث اذا أمر الرئيس ( قائد القوات المسلحة) باستخدام الأسلحة النووية سيتم إزالة “الناقل” وسيتم فتح الحقيبة وسيتم بعد ذلك إصدار إشارة قيادة أو تنبيه إلى هيئة الأركان المشتركة.

يراجع الرئيس خيارات الهجوم مع رئيس هيئة الأركان المشتركة ويحدد خطة والتي يمكن أن تتراوح من صاروخ كروز واحد إلى عدة عمليات إطلاق عبر القارات.

قبل معالجة الأمر من قبل الجيش يجب تحديد الرئيس بشكل إيجابي استخدام رمز خاص يصدر على بطاقة بلاستيكية الملقبة بـ “البسكويت”. تمتلك الولايات المتحدة قاعدة في منشآت الإطلاق النووي حيث أن الرئيس وحده يستطيع إصدار أمر بإطلاق الأسلحة النووية ويجب على وزير الدفاع التحقق من الأمر ليكون أمرا حقيقيا حيث يمنحه الرئيس للتأكد. عملية التحقق هذه تعمل فقط للتحقق من أن الطلب جاء من المسؤول الفعلي ولا يملك وزير الدفاع سلطة الفيتو ويجب عليه الامتثال لأمر الرئيس وبمجرد التحقق من جميع الرموز سيصدر الجيش أوامر الهجوم إلى الوحدات المناسبة.

يتم التنفيذ من قبل أحد المساعدين العسكريين الرئاسيين هذا الشخص هو ضابط بتكليف من الجيش الأمريكي.

أشار الصحفي رون روزنباوم إلى أن الخطة التنفيذية لأوامر الضربة النووية تهتم تماما بهوية الضابط وصحة الأمر ولا توجد ضمانات للتحقق من صحة الشخص الذي أصدر الأمر حيث تم إقالة الرائد هارولد هيرينج من سلاح الجو في أواخر عام 1973 بسبب سؤاله: “كيف أعرف أن الشيء الذي تلقيته من أجل إطلاق الصواريخ جاء من رئيس حكيم” عندما كان تحت قيادة ريتشارد نيكسون.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق