الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا؟

الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا

وفقًا لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ، في الولايات المتحدة ، يتم نقل كمية كبيرة من المعدات العسكرية بالسكك الحديدية باتجاه .
بورت آرثر (تكساس ، الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة).

وأظهرت لقطات الفيديو منصات مع دبابات أبرامز ومركبات قتال مشاة ومعدات أخرى تتحرك في اتجاه بورت آرثر.

ولم يُعرف بعد الغرض من إعادة نشر المعدات العسكرية ، لكنه يثير بعض القلق فيما يتعلق بالإجراءات التي تخطط لها واشنطن.
فيما يتعلق بإمكانية إرسال قوات عسكرية جديدة إلى أوروبا.

“المساعدة” المحتملة من الولايات المتحدة لشركائها في أوروبا الشرقية

الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا؟
الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا؟

وربما تكون جزءا من “المساعدة” المحتملة من الولايات المتحدة لشركائها في أوروبا الشرقية ودول البلطيق في حلف شمال الأطلسي.

ويمكن للبنتاغون إرسال ما بين 1000 إلى 5000 جندي إلى هذه المناطق (في المستقبل ، قد يرتفع عددهم إلى 50000) ، بالإضافة إلى السفن والطائرات المقاتلة.

وترتبط مبادرة إرسال قوات أمريكية إضافية إلى أوروبا الشرقية ، بحسب المصادر ، بـ “العدوان” المتوقع لروسيا على أوكرانيا.

وفي غضون ذلك ، لم يتم التخطيط لنشر قوات وأسلحة الكتلة الغربية على أراضي أوكرانيا.و يجب أن يتخذ رئيس الولايات المتحدة القرار النهائي بشأن نقل الأسلحة هذا الأسبوع.

الغرب يسقط في “فخ بوتين””سبب وحيد” يعرقل مغامرة روسيا في أوكرانيا

الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا؟
الجيش الأمريكي يجمع معدات عسكرية في بورت آرثر فهل تكون الجهة أوربا؟

وفي السياق ذاته رأت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، أن ”التعزيز الروسي العدواني“ بالقرب من أوكرانيا، الذي دفع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

إلى إرسال مزيد من القوات إلى أوروبا الشرقية، الإثنين، وأدى إلى انخفاض الأسواق الروسية، قد ”زاد من المخاطر على رهان الكرملين .
على أنه قد يتملق أوكرانيا أو يبتزها أو يجبرها على الخضوع“.

وتحت عنوان ”ارتفاع تكاليف مقامرة أوكرانيا قد يجبر روسيا على التراجع“، قالت ”الغارديان“ في تحليل لها، إنه ”بالنسبة لموسكو.

أصبح التراجع عن موقفها العدواني أكثر صعوبة خاصة بعد إعلان الولايات المتحدة والناتو عن نشر مزيد من القوات في الجناح الشرقي للتحالف العسكري“.

وأشارت إلى أن ”الانسحاب أحادي الجانب الآن من شأنه أن يترك الكرملين خاسرا واضحا في المواجهة، بعد أن أدى إلى تعزيز وجود الناتو.
ذاته الذي سعى إلى إبعاده عن أوروبا الشرقية“.

ولفتت إلى أن موسكو ”ألقت باللوم على الغرب في تصاعد التوترات والفوضى في الأسواق المالية الروسية، ونقلت عن ديمتري بيسكوف.
المتحدث باسم الكرملين قوله: ”كل هذا يؤدي إلى مزيد من تصعيد التوترات“.

وتابعت ”لقد أقنعت دبلوماسية موسكو المشبوهة والتعزيز غير المسبوق على طول الحدود الأوكرانية، بما في ذلك في بيلاروسيا المجاورة.
العديد من المحللين الأمنيين بأن الكرملين يسعى لخوض حرب“.

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook

 

أو,و,ثم,لأن,كما,حيث

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*