غير مصنف

كوريا الشمالية تكشف عن أسلحة أسرع من الصوت

أعلنت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، أن كوريا الشمالية أطلقت مقذوفين، لم يتم تحديد طبيعتهما بعد، قبالة ساحلها الشرقي في بحر اليابان في الساعات الأولى من صباح الجمعة. وحلق المقذوفان 230 كيلومترا بسرعة 6.1 ماخ.

وفقا للجيش الكوري الجنوبي، تم إطلاق الصواريخ من الساحل الشرقي لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، من منطقة ثونغتشون في مقاطعة كانجوون دو في 08.01 و 08.16 (02.01 و 02.16 بتوقيت موسكو)، حسب وكالة “يونهاب”.

وأكدت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية أن: “مدى التحليق بلغ 230 كيلومترا، وأقصى ارتفاع 30 كيلومترا، وكانت السرعة القصوى 6.1 ماخ أو أكثر”.

حللت استخبارات جمهورية كوريا والولايات المتحدة البيانات التي تم الحصول عليها لتحديد نوع القذائف.

وعقدت إدارة رئيس كوريا الجنوبية اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن القومي يخص إطلاق كوريا للمقذوفين، ودعت بيونغ يانغ إلى وقف إطلاق الصواريخ التي تؤثر سلبًا على الوضع في المنطقة.

واتفق المشاركون في الاجتماع برئاسة جونغ يي يونغ، مستشار الأمن لرئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن، على “الحفاظ على مستوى متزايد من الاستعداد القتالي للقوات المسلحة للرد السريع على أي تطور آخر للأحداث”.

وتؤكد الوثيقة لنتائج الاجتماع أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة “ستتعاونان لإجراء مزيد من التحليل” للوضع.

ليلة الجمعة، أطلقت كوريا الديمقراطية قذيفتين من نوع غير معروف في بحر اليابان. كان الإطلاق هو السادس في الأسابيع الثلاثة الماضية. وكان الإطلاق السابق لكوريا الديمقراطية في 10 أغسطس/آب.

وأعلنت بيونغ يانغ أنها تختبر نوعًا جديدًا من الصواريخ الموجهة. وقال زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون إن إطلاق الصاروخ “تحذير” لجمهورية كوريا والولايات المتحدة.

ويطلق مفهوم “أسرع من الصوت” على السرعات التي تتجاوز سرعة الصوت في الغلاف الجوي بأكثر من خمس مرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق