الاخبار العالمية

مادورويجري مناورات عسكرية في فنزويلا

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة أنه سيُجري مناورات عسكرية في 24 تموز/يوليو ”لاختبار“ الخطط الدفاعية لبلاده التي تواجه حسب قوله ”هجمات“ متكررة من الولايات الولايات.

وقال الرئيس الاشتراكي ”فلنستعدّ!“، وذلك خلال خطاب ألقاه في كراكاس عقب العرض العسكري التقليدي في 5 تموز/يوليو، يوم إعلان الاستقلال الوطني عام 1811.

وأضاف مادورو ”أعطيتُ أوامر بإجراء مناورات عسكرية في 24 تموز/يوليو تكريمًا لمحرّرنا سيمون بوليفار واحتفالاً بذكرى البحرية البوليفارية“.

وهذه المناورات التي لم يُحدّد مادورو نطاقها أو الجهات التي ستكون معنيّة بها، يُفتَرض أن ”تختبر خطط الدّفاع الوطني في بحارنا وأنهارنا وحدودنا“ على حدّ تعبيره.

وخلال مداخلاته شبه اليوميّة على التلفزيون، يتّهم مادورو الولايات المتحدة بتعريض فنزويلا ”لهجمات“ وذلك بشكل أساسي عبرَ العقوبات العديدة التي فرضتها واشنطن للضغط عليه وإزاحته من السُلطة بنهاية المطاف.

وفيما يخص الأوضاع السياسية في البلاد، دعا مادورو المعارضة للحوار، مضيفا أن “أخبارا جيدة” ستأتي الأسبوع المقبل بشأن نتائج المفاوضات بين الحكومة والمعارضة.

وقال مادورو: “أجدد دعوتي إلى الحوار الوطني من أجل السلام. والأسبوع المقبل ستأتي أخبار جيدة حول نتائج مفاوضاتنا. وأنا لا أزال مصرا على إنشاء هيئة دائمة للحوار من أجل السلام”.

وأضاف الرئيس الفنزويلي: “أدعو إلى السلام والوحدة الوطنية. ومن أجل الوحدة الوطنية أمد اليد (إلى المعارضة). كفى للمؤامرات والكراهية، وكفى من الدعوات إلى تدخل عسكري وفرض عقوبات وحظر تجاري”.

من جانبه، أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو خلال تجمع لأنصاره في كاراكاس أنه مستعد للمفاوضات بشرط أن يؤدي ذلك إلى “وقف اغتصاب السلطة وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق