الاخبار العالمية

تقنية إسرائيلية جديدة للتنبيه من الصواريخ قرب الحدود اللبنانية

أشارت صحيفة “timesofisrael” في مقال نشرته، ، إلى أنّ الجيش الإسرائيلي، أعلن أنّه يختبر نظاماً جديداً أكثر دقة، للتنبيه من الصواريخ، على الحدود اللبنانية، كجزء من مناورة ضخمة تجري الأسبوع الحالي.

وبحسب الصحيفة فإنّ النظام الجديد يعمل من خلال إطلاق طنين فقط في مناطق ضيقة، حيث يتم تحديد التهديد، على عكس النظام الموجود حاليا الذي يطلق صفارات الإنذار على نطاق جغرافي واسع.

ونقلت الصحيفة عن الجيش الإسرائيلي، قوله أنّ التحذيرات الدقيقة في أماكن محددة وصغيرة المساحة، ستسمح للمستوطنين الذين ليسوا مرمى الصواريخ بمواصلة حياتهم بشكل طبيعي.

ولفتت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان، إلى أن النظام تم اختباره عند الساعة 10:05، من صباح اليوم الاثنين، في منطقة الجليل، وتحديدا في بلدة صفد، ومستوطنة كريات شمونة الملاصقة للحدود اللبنانية.

ويعمل الجيش الإسرائيلي، على تحسين نظام الإنذار الصاروخي، منذ 30 عاما. ففي بادئ الأمر، كانت صفارات الإنذار تدوي في المناطق كافة، ما يعني أن سكان حيفا سيضطرون للنزول إلى الملاجئ، عندما يتم استهداف تل أبيب بالصواريخ، على الرغم من أنها تبعد عنها 90 كيلومترا.

وبحسب الصحيفة، فقد قام الجيش الإسرائيلي، في أعقاب حرب غزة عام 2014، بتحديث النظام وقسم الأراضي إلى 3000 منطقة (مضلع)، ما يسمح بتعبئة عدد أقل من السكان بواسطة أجهزة الإنذار في حالة وقوع هجوم.

وذكرت الصحيفة أن هذا الاختبار، جاء أثناء قيام الجيش الإسرائيلي بإجراء مناورات في مرتفعات الجولان المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه “كان يجري مناورة كبيرة في الجولان، وحول جبل حرمون من الاثنين إلى الأربعاء، ومن المتوقع أن تزداد حركة قوات الأمن”، لافتاً إلى أنّ المناورات لا تتعلق بالتوترات المستمرة بين الولايات المتحدة وإيران، والتي أدت إلى بعض المخاوف من هجوم تشنه القوات الإيرانية المتمركزة في سوريا.

وأضاف الجيش في بيانه “نود التأكيد على أن هذا الاختبار تمّ التخطيط له مقدماً كجزء من جدول التدريب لعام 2019، ويهدف إلى ضمان وظيفة نظام صفارات الإنذار، واختبار التغييرات المتوقعة في نظام الإنذارات”.

إسرائيل تستبدل القبة الحديدية بمنظومة ليزرية

وفي وقت سابق وردت أنباء عن نية إسرائيل إستبدال القبة الحديدة بمنظومة ليزرية ,بعد أن أبدت القبة الحديدية قصورها خلال جولة التصعيد الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، وفق ما أكدت صحيفة “معاريف” الاسرائيلية.

وأكدت الصحيفة، ان “إسرائيل بصدد استبدال أو تعزيز منظومة جديدة مساندة لمنظومة القبة الحديدية بمنظومة جديدة، بعدما بينت الجولة الأخيرة تراجعاً في قدرة القبة على اعتراض كميات مكثفة من الصواريخ”.

وأضافت أن “جهاز الأمن حسم أمره بعد نحو عشرين عاماً، وبدأ يفكر بجدية باستئناف البحث والتطوير لمنظومة ليزر كوسيلة إضافية لمنظومات الدفاع ضد الصواريخ والمقذوفات”.

وأشارت إلى أنه خلال جولة التصعيد الأخيرة، فإن بعض الصواريخ التي أطلقت كانت موجهة نحو بطاريات القبة الحديدية، بهدف تحديها وتشويش عملها، مشددة على أن القبة الحديدية فشلت في مواجهة الصواريخ التي تنهمر بكثافة على إسرائيل.

ولفتت الصحيفة، إلى حماس والجهاد الإسلامي اعتمدتا أسلوب الإطلاق المكثف للصواريخ، حيث أطلقتا 117 صاروخاً خلال أقل من ساعة، ما أفقد القبة الحديدية القدرة على التعامل مع هذا الكم.

وتشير تقديرات إسرائيلية، لوجود 15 ألف صاروخاً بمديات مختلفة لدى الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، ما يعني أن ما حدث خلال جولة التصعيد الأخيرة قد يتكرر خلال جولات مقبلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق