الاخبار العالمية

حلفاء أمريكا يرفضون الغوص في المستنقع السوري


بعد نية الجيش الأميركي سحب قواته من سوريا بشكل كامل بعد اندحار تنظيم داعش، في مارس الماضي، يحاول أن يجد بديلا للقوات الأمريكية لتملى الفراغ بعد إنسحابها من سوريا.

ولكن شدة تعقيدات القضية السورية وتشعبها ,وإستعادة الدولة السورية السيطرة على مساحات واسعة من البلاد وظهور بوادر تعافيها أديا إلى إمتناع كافة حلفاء واشنطن من إرسال قواتها لسوريا .

وهذ الأمر يعقد مهمة البنتاغون الأمريكي القاضية بسحب قواته من سوريا.

حيث كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، طلبت من 21 دولة حليفة على الأقل أن تبعث قوات ومعدات عسكرية إلى سوريا لأجل التصدي لداعش، لكن طلب البيت الأبيض لم يلق القبول.

وأورد المصدر نقلا عن مسؤول أميركي، أن ما يقارب النصف من الدول التي تلقت طلب واشنطن، أكدت رفضها الصريح، أما العواصم الأخرى المتبقية فوافقت على تقديم دعم محدود.

أهداف واشنطن من إرسال حلفائها لسوريا

تريد الولايات المتحدة أن تحرز عدة نقاط من خلال هذه القوة العسكرية الحليفة، فهي تطمح إلى إبقاء حصن منيع أمام عودة محتملة لعناصر داعش.

وفي هدف ثان، تريد واشنطن أن تمنع تركيا من عبور حدودها الجنوبية إلى سوريا لأجل ملاحقة مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين يحظون بدعم واشنطن فيما تعتبرهم أنقرة بمثابة أعداء.

وذكر مسؤولون أميركيون وأجانب، أن الإدارة الأميركية عقدت اجتماعين رسميين على الأقل لأجل حث الحلفاء على المساهمة في جهود عسكرية، شمالي سوريا.

وقدمت واشنطن قائمة تضم القدرات التي تحتاجها القوة العسكرية في شمال سوريا، وجرى أحد الاجتماعات، في يناير الماضي، وضمت اللقاءات كلا من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والدنمارك والنرويج وأستراليا وبلجيكا.

وفي يناير الماضي، كانت الإدارة الأميركية قد أعلنت قرار السحب الكامل لأكثر من ألفي عنصر من القوات الأميركية، أما الجولة الثانية من الاجتماعات، فتمت في الربيع الجاري، وطلب مسؤولون مساعدة من 14 دولة.

وطلبت الإدارة الأميركية من حلفائها أن يبادروا إلى تقديم دعم من قبيل المعدات والتدريب والأموال لأجل الحفاظ على الاستقرار، ولم تحدد الطلبات عددا دقيقا للقوات المرغوبة.

وأكد مسؤولون أنه ما من دولة حليفة لواشنطن إلا وتعرضت لضغوط كبيرة حتى تقدم مساعدة عسكرية في سوريا، لكن عددا قليلا من الحلفاء الغربيين هم الذين أكدوا استعدادهم لمواجهة داعش.

في غضون ذلك، فضل حلفاء آخرون لواشنطن أن ينتظروا ريثما تتجه السياسة الأميركية في سوريا على المدى البعيد، في ظل التنافس الأميركي مع كل من روسيا وإيران الحليفتين لحكومة دمشق.

وبعدما أبدت رفضا صريحا للدعم العسكري، اقترح بعض الحلفاء الغربيين أن يساهموا بالمساعدات الإنسانية وجهود إعادة الاستقرار.

وتخشى أمريكا عودة داعش للمنطقة بعد إنسحاب قواتها من سوريا , كما تخشى على حلفائها الأكراد في سوريا من زحف الجيش السوري على مناطق سيطرتهم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق