الاخبار العالمية

روسيا تبني قبة رادارية تغطي شبه جزيرة القرم والبحر المتوسط

تسعى روسيا لبناء قبة رادارية تغطي شبه جزيرة القرم والبحر المتوسط، وصولا إلى مضيق جبل طارق، بحلول عام 2023.

ستقيم روسيا في إقليم ناخيموفسك في شبه جزيرة القرم محطة الرادار الحديثة “فورونيج”. وسيتتبع الرادار تحركات الطائرات والأقمار الصناعية، فضلا عن إطلاق أي صواريخ بالستية أو مجنحة، في منطقة البحر المتوسط، وصولا إلى مضيق جبل طارق، حسبما نقلت صحيفة “إيزفيستيا” الروسية عن مصادر في وزار الدفاع.

ويشير الخبراء إلى أنه في ظل تزايد التوتر في الشرق الأوسط تحتاج روسيا إلى ردارات حديثة تغطي منطقة البحر المتوسط. ويؤكد الخبراء أنه على الرغم من عمل شبكات محطات الرادار حول البلاد، إلا أن “فورونيج” ستعزز المجال الراداري الموحد. وسوف يتم نشر المحطة الجديدة على سواحل القرم، حتى لا تتسبب طيات المنطقة في تشويش عمل الرادار. ومن المتوقع الانتهاء من إقامة المحطة في عام 2023.

وقال الرئيس السابق لإدارة التعاون العسكري الدولي، التابعة لوزارة الدفاع الروسية، ليونيد إيفاشوف إن روسيا بحاجة إلى رادارات حديثة باتجاه البحر المتوسط، مشيرا إلى أن الوضع في الشرق الأوسط يزداد توترا ويشكل خطرا عسكريا حقيقيا.

كما لفت الانتباه إلى زيادة نشاط الناتو في ذلك الاتجاه وزيادة تواجد قوات الحلف في مياه البحرين الأسود والمتوسط، مشددا على حاجة روسيا للحصول على المعلومات الكاملة حول التهديدات.

ويرى الخبير العسكري فلاديسلاف شوريغين أن محطات الرادار لرصد الهجمات المضادة للصواريخ تملك أهمية خاصة على خلفية انهيار معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، إذ تتمركز في الشرق الأوسط البحر الأمريكية، إضافة إلى الجناح الجنوبي لحلف الناتو وهو القواعد العسكرية البرية في البحر المتوسط.

وتعتبر محطة “فورونيج” في القرم جزءا من نظام إنذار موحد. وتجدر الإشارة إلى أن المرحلة الأولى من نشر النظام انتهت في نهاية عام 2018، عندما بدأت محطة “كونتينير” مهامها في جمهورية موردوفيا، وتم قبل ذلك في عام 2017 تشغيل 3 محطات رادار “فورونيج”.

وستحل المحطة الجديدة في القرم محل النظام السوفييتي “دنيبر”، الذي بني في الحقبة السوفييتية.

وتجدر الإشارة إلى أن محطة “فورونيج” عبارة عن وحدات صغيرة، يتم تركيبها مباشرة في المصنع ويتم في موقع النشر تجميع الوحدات وفحص عملها. وتتكون المحطة نفسها من مبنى للعاملين وغرف للمعدات وأجهزة للاستقبال والإرسال مع هوائي شبكي.

وتعمل في روسيا حاليا 7 محطات رادار “فورونيج”، في أقاليم لينيغراد وكالينينغراد وإركوتسك وأورينبروغ وكراسنودار وكراسنويارسك وألتاي. وقد تم تطوير 3 أنواع من هذا الرادار لاحتياجات القوات المسلحة، “فورونيج-إم”، يعمل في نطاق الترددات الجد عالية، و”فورونيج-دي إم”، الذي يعمل في مجال الترددات فوق العالية و”فورونيج-إس إم” في مجال الترددات ما فوق العالية.

وتضمن رادارات الترددات الجد عالية كشف الأهداف على مسافات بعيدة وتسمح باقي الرادارات بتحديد المعلومات الدقيقة عن الهدف وتوجيه الصواريخ المضادة. ويصل مدى هذه المحطات إلى 6 آلاف كم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق