1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  1. zahia kidima

    • New Member
    إنضم إلينا في:
    ‏30 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    44
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    Offline
    تعريف العقيدة العسكرية
    العقيدة العسكرية هي : مجمل وجهات النظر المُطبقة في الدولة حول طبيعة الحرب الحديثة وأساليب إجرائها وتحضير القوات المسلحة والدولة لخوض الحرب المقبلة .
    وتفرز العقائد العسكرية من القواعد و المبادئ الموضوعية والإيديولوجية والجيوسياسية سواء في المذهب الفردي أو الشيوعي، وتكون العقائد العسكرية موجهة إلى المستقبل وتعنى به من منطلق الماضي و الحاضر، ومن منطلق التاريخ و الجغرافيا .
    جوانب العقيدة العسكرية :
    للعقيدة العسكرية ثلاثة جوانب :
    الجانب السياسي : تحدد الناحية السياسية الغرض و المهام للحرب وتتوقف على الن
    ظامين السياسي و الاجتماعي للبلاد .
    الجانب الفني : ويعبر عن إمكانات الدولة في تصنيع الوسائل الحربية الحديثة واقتناء السلاح والقدرة على ذلك وحل مشكلة التفوق التقني .
    الجانب العسكري : ويحدد اتجاهات بناء القوة المسلحة وتنظيمها وصنوفها وإشكال تدريبها واستخدامها في الحروب المقبلة، وتتوقف الناحية العسكرية ( الجانب العسكري ) على النظام السياسي و الإمكانيات المادية و الفنية .
    ويتضمن الجانب العسكري في العقيدة العسكرية، العقيدة القتالية أو المذهب القتالي وينصب اهتمام العقيدة القتالية ( المذهب القتالي ) على التدمير المباشر للقوات المسلحة للعدو، أي أن العقيدة القتالية بهذا المعنى تعني تبني مبادئ وأساليب وتكتيكات معينة تهدف إلى تدمير القوة المسلحة للجانب المعادي .
    مثال على العقائد العسكرية،،،
    عقيدة التخويف الواقعي : تتبناها الولايات المتحـــدة الأمريكيـة
    و التي درست في المدارس العسكرية السوفيتية سابقا واختيرت هنا لإبراز مفهوم العقيدة العسكرية في هذه الورقة .
    مواصفات التخويف الواقعي :-
    ــ مبادئ العقيدة العسكرية الأمريكية ،،،
    ثلاثة مبادئ ترتكز عليها عقيدة التخويف الواقعي
    1ــ القــــــــوة : تعنى ضمان التفوق الساحق باستمرار .
    2ـ التحــــالف : تعتمد الولايات المتحدة في عقيدتها مبدأ التحالفات للحرب بالنيابة إنفاذا للاتفاقيات بين المتحالفين وإضفاء للشرعية الدولية على الأعمال العدوانية وخلق نقاط ارتكـــاز حــول الهـــدف الآمر الذي يشعـــر الهــــدف الخصـــــم ( بالاختناق ) مما يسرع بانحلاله المعنوي .
    3ـ الاستعداد لإجراء المفاوضات : وهذا المبدأ قد يلجأ إليه قبل إنزال الضربات على العدو في حال كسر إرادته .
    الأفكار الأساسية للعقيدة العسكرية الأمريكية ،،
    ــ تبنى هذه العقيدة على عدة أفكار أساسية :-
    1ـ الاكتفاء الاستراتيجي ( الزخم السوقي ) : وتضمن هذه الفكرة الإمكانات الاقتصادية واللوجستية الهائلة المتوفرة للولايات المتحدة دون غيرها والأساطيل المستقلة و القواعد المنتشرة في المجالات الحيوية إضافة إلى التحالفات .
    2ـ انتخاب الهدف : يختار الهدف ( الدولة / الدول الخصم ) بحيث يكون ضربه بالعصى الغليظة رادعا للدول ( الأهداف المقبلة ) على شرط انتخاب الهدف وتهيئته بحيث لا يثير ضربه استنكارا شديدا يضمن ذلك ما تمتلكه الولايات المتحدة من وسائل إعلام مضلله للرأي العام الوطني و العالمي وخبراء قانونيين و القدرة على ممارسة الضغوط السياسية و الاقتصادية وما تطرحه من مناورات استخباراتيه يقع الهدف ( العدو ) في شراكها فيصنع مصيره بيديه ( أفغانستان : تدمير تماثيل بوذا في داميا حيد تعاطف مئات الملايين من البوذيين مع طالبان ، العراق التهديد من رأس الدولة بالمزدوج وضرب الجيــــــران أخاف منطقـة الشـــــــرق الأوسط ، بنما : إلصاق تجارة المخدرات ( بنورييغا )
    3ــ خفة الحركة الإستراتيجية : وهي القدرة على التواجد بالكم و الكيف المطلوب في الوقت المناسب وتواجد الأساطيل والجيوش الجوية والبرية في أوروبا وآسيا والمحيطات الهادي و الهندي يجعل التخويف أكثر واقعية .
    ملاحظة :-
    هذه نظرة ( تاريخية ) ففي الواقع اعتمدت الولايات المتحدة أخيرا العقيدة العسكرية المسماة الضربة الاستباقية (الحرب الأستباقية)، ولعل هذه العقيدة تصنع من أفكار الاستراتيجي" روبرت ما كنامارا " وهو ذو رأي مسموع في الأوساط السياسية و البنتاغون ( كان وزيرا للدفاع ) والذي يرى منذ أكثر من ثلاثين سنة " أن الأمن الحقيقي للدولة ينبع من معرفتها لمصادر تهديد أمن مختلف قدراتها ومواجهة هذه المهددات لإعطاء الفرصة لتنمية تلك القدرات في الحاضر والمستقبل " .
    نلاحظ على هذا التعريف الذي يؤسس ويؤصل لعقيدة الضربة الاستباقية ، نلاحظ عليه أنه يحدد مصادر التهديد بالتوقع و بالتكهن لا بالدلائل و القرائن ، فضلا على التهديد بالنشاط المعادي الفعال الملموس فهذا التعريف ( الديمقراطي الليبرالي ) يعتمد مبدأ " من ارتبت فيه فاقتله " وهو مبدأ لا يليق الا بعصابة إجرامية .
    إذن عقيدة الضربة الاستباقية منافية للأعراف و القوانين الوطنية ولمبادئ القانون الدولي العام .
    أن عقيدة الضربة الإستباقية هي إصدار حكم مشمول بالنفاذ على تخمين النوايا للمحكوم عليه .

    السياسة و الحرب و العقيدة العسكرية :-
    " أن الذين يعتبرون السياسة رحلة في البحر و يعتبرونها وسيلة لتنفيذ مشروع أو لتحقيق غاية تنتهي من مضمونها عند الوصول إلى الهدف إنهم لا شك على خطأ إنها ليست مهمة شعبية يمكن التخلص منها بل هي وسيلة للحياة " .
    إن الحرب استمرار للسياسة باستخدام وسائل أخرى هذا ما قاله المؤرخ اليوناني .
    إن الحرب وجه من أوجه سياسة الدولة في مراحل تصاعدها الخطير .
    الحرب بهذا المفهوم ( صورة من صور السياسة ) والذي يكاد يتفق عليه جميع المنظرين السياسيين و العسكريين ممكنة الحدوث في أي لحظة و من الفطنة الاستعداد لها * فالحياة كلها استعداد هائل لشيء قد لا يحدث قط . * " يتس " في اللامنتمي يتنبأ الشيوعيون بعموم السلام عند ما تسيطر طبقة البروليتاريا ويعم اللون الأحمر كل الكرة ومع هذا فاق استعدادهم للحرب في عقيدتهم العسكرية استعداد الولايات المتحدة حيث اعتمدوا التفوق كمبدأ وتوصلوا إليه فعلا في اقتناء السلاح الأقوى strong weapon كما قال اندريه بوقر .
    غير أن التفوق السوفيتي ليس كما في العقيدة الأمريكية كثير التكاليف ، إن مبدأ السلاح الأقوى من كل الأسلحة أدى الى أمن الحرب الباردة ونظرية الردع النووي .
    نبذ و استهجان إنساني للحرب :
    إن النظرية العالمية الثالثة نتاج الفكر الإنساني عبر مسيرته لا تنكر الجهود الإنسانية الجبارة التي نادت بنبذ الحرب أو استهجنتها صراحة مثل فقهاء القانون الدولي ، و ميثاق الأمم المتحدة الذي جعل ، وهو المنبر الأممي الأوسع ، جعل إعلان الحرب أكبر جرائم القانون الدولي
    ونبذت الحرب ضمنا من مفكرين إنسانيين ما كنا لنسمع بهم لولا أدبيات النظرية العالمية الثالثة ، من بين هؤلاء المفكرين : سيسموند ، وفورييه ، وأوين الذين نادوا بالاشتراكية الطوباوية التي تمنع تفاقم رأس المال وتكديس الإنتاج المفضي جدلياً إلى هيمنة الامبريالية التي تفضي بدورها إلى تضارب المصالح وحسمها بالعنف ( الحرب ) .
    ونادي بعض المفكرين الإنسانيين ( الطوباويون ) بتحقيق الرفاه وليس تكديس الإنتاج ويصرف فائض الوقت في انتاج العسل و الحليب و الزهور في سلام ، حيث التوسع في الإنتاج يولد التوسع في الآلات و الأدوات ومنها آلة العنف هؤلاء الطوباويون استلهموا في ذلك السيمفونية الخامسة لبيتهوفن التي تقول بأن طغيان الآلة يفقد الإنسان الأحاسيس الإنسانية ويفقده الأمن ، ولأن الأقوياء هم الذين يحكمون والغالبين هم الذين يسطرون التاريخ أحرقت مزرعة أوين وسكت عن سيسموند ، ونعت فورييه بنصف أسمه Fou الذي يعني مجنون ، وخلد نيتشة فليسوف القوة وصاحب الأقوال ( الضعفاء العجزة يجب أن يفنوا ) وتساءل نيتشه في وحي زرادشت / أي الرذائل أشــــد ضرراً ويُجيـب أنـها الشفـــــقة عـــــلى الضعفاء والعاجزين ، على أفكار مثل هذا بني الرايخ الثالث.
    خاضت النظم الفردية الحرب لأجل الهيمنة الإمبريالية والسيطرة على خيرات الشعوب بدعاو مختلفة ، نادت الشيوعية بأن الحرب العادلة هي التي تخوضها البروليتاريا للسيطرة على أدوات الإنتاج أو لنصرة هذه الطبقة ضد مضطهيديها .
    من أجل البقاء مضطرون لدراسة العلوم العسكرية :
    إن العنف ليس مجرد فعل إرادي فهو يتطلب مقدمات واقعية جداً لكي يتحقق ويتطلب بخاصة أدوات معينة " سلاح " يتغلب الأكثر منها كمالا على الأردأ منه .
    أن هذا القول لــ" أنجلس " لا ينفي الفعل الإرادي للحرب ولكنه ينبه إلى محفزاتها ويتضمن افتراض عقيدة عسكرية تعالج خوض الحرب وكسبها ، إن الجانب التقني للعقيدة والذي ينصب على صنع أدوات القتال أو اقتناء هذه الأدوات الأكثر كمالا يضمن تقليل الخذلان وزيادة احتمال النصر ، إن تقوس عقب البندقية في أواخر القرن التاسع عشر مكن من جودة التصويب وغير مصائر جيوش ، إن العقيدة العسكرية في جانبها الفني تحل مشكلة توازن القوى المادية بالتفوق التقني على العدو المحتمل أو تحييد تفوقه .
    إن جانبا من العمل العنيف هو فعل إرادي .. يريد .. فمن هم الذين يريدون الحرب ؟
    لا شك أنهم أصحاب المصلحة فيها و لاشك إنهم ليسوا وقودها .
    بل أن وقودها هم عبيد العصر الحديث الذين ينوبون عن الآخرين في الحرب أي في الموت مقابل حفنة من الدولارات أو أي شيء آخر .
    إن أصحاب المصلحة في الحرب هم دكتاتوريو النظام الماركسي الذين ملأوا أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا بالكلاشنكوف ضد دكتاتوريي الديمقراطية الليبرالية، أبضاً أصحاب المصلحة في الحرب ، من عصر الكشوف الجغرافية في القرن الخامس عشر إلى اليوم ، هي القوى التوسعية الرأسمالية و الامبريالية و تتمثل في أوروبا سابقا وخليفتها أميركا لاحقا ، فقد أشعلت الحروب باسم التنوير مرة وباسم العلم مرة أخرى وباسم الديمقراطية وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب أخيرا . ومن الإطالة الزائدة تحليل نعت الديمقراطية الليبرالية بالدكتاتورية ففي الولايات المتحدة بالذات لا تفرز صناديق الانتخابات إلا أقليـات ثريـة قامعة هي ما يصطلـح عليـه فــي العلوم السياسية بالأوليغارشية .
    إذن أعترف النظام الليبرالي متباهيا بالحرب و اعترف النظام الشيوعي الماركسي باستخدام العنف أيضا.. هل اعترفت النظرية العالمية الثالثة بالحرب ؟
    النظرية العالمية الثالثة تعتنق المنهج الإنساني في نبذ الحرب :
    إن النظرية العالمية الثالثة وهي حصيلة الفكر الإنساني تقف موقفاً نابذاً للحرب وتجرمها .
    و كعقيدة شاملة تتجه إلى المستقبل لا تتصور حرباً بين الجماهيريات، فالحرب جريمة ومن هذا المنطق الإنساني كتب مختص بالقانون الدولي " د. الشيشكلي " في محاضراته بالكلية العسكرية بنغازي : " يصـعب جـداً من الناحية النظرية أن تجتمع الأمم على وضع تنظيم للجريمة" .
    وأوجب ميثاق الأمم المتحدة فض النزاعات بالطرق السلمية ونص أيضا على تحريم استعمال القوة أو التهديد بها .
  2. كدوع

    • :: عضو ::
    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2013
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    Offline
    هذه القراءة نشرت في مجلة المسلح الليبية العدد الأول فيها أخطاء مطبعية أثرت على المضمون وكاتبها ضابط ليبي وتم نقل المقالة أو القراءة غير المكتملة فهي أكثر من جزء تم نقل الجزء الأول من طرف منتدى البسالة باسم الكاتب الأصلي ثم تناقلتها منتديات متعددة وهناك من ضمنها في بحث طويل ولم يكلف أحد نفسه أن يكتب اسم الكاتب الأصلي بل هناك من ادعى أنه كاتبها... أقول :أنا كاتبها وأنا سعيد بانتشارها في أكثر من 30 موقعا ونسبها الكثيرون إلى أنفسهم إن الأمانة العلمية تقتضي ذكر المصدر والكاتب ....!

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)