الحرب العالمية الثانية .. 1939 - 1945

redcrash

Algerian Army
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
2,893
التفاعلات
226 1
جيـش المحـور المعتـاد على الهجـوم وجد نفسه في موقع الدفاع
الوضع الميداني للطرفين قبل المعركة (23ت1 - 1942 و4ت2 - 1942)
- المحور:
تعوّد جيش المحور على الاندفاعات المدرعة السريعة والمفاجئة وعملياً الهجوم المتواصل، ولكنه وجد نفسه في وضع جديد، إذ لم يعد يتمتع بغطاء جوّي كاف، وكان يعاني نقصاً في الوقود إلى الحدود الدنيا التي تتطلبها خطوط انتشاره واتصالاته، لذلك وجد نفسه في موضع الدفاع.
كذلك، فإن رومل قائد الجيش كان في ألمانيا للعلاج، وكان ميزان القوى بنسبة 2 إلى 1 لصالح مونتغمري.
كانت قوات المحور بقيادة الجنرال شتوم (56 سنة) وعديدها نحو 108.000 رجل (منهم 53000 رجل ألماني)، ولديه نحو 600 دبابة (منها 300 دبابة إيطالية م13). هذه الدبابات عرفت باسم «الكفن ذي الارتداد الذاتي» (Self-Propelled Coffin)، فقط 38 دبابة ألمانية (مارك 4) كانت تشكل توازناً مع دبابات الشيرمان التي كانت في حوزة الحلفاء. أما عدد طائرات المحور فكان 345 طائرة منها 216 ايطالية، بينما كان يتوافر للحلفاء نحو 900 طائرة انكليزية، إضافة إلى عدد من الطائرات الأميركية.

وكان للمحور نحو 24 مدفعاً فقط من عيار 88 ملم وعدد كبير من المدافع المضادة للدبابات.
كانت مواقع قوات المحور الدفاعية محمية بحزام عميق من الألغام (8 كلم عرض، و60 كلم طول) وكان لديهم نحو 2000 رجل لكل ميل من الجبهة، وهذا لم يكن له تأثير كبير بالنسبة إلى القتال في الصحراء.

النقص في الوقود كان يعني أن المدرعات ستقاتل حيث هي:
- الفرقة 21 بانزر والفرقة آريتي الإيطالية في الجنوب.
- الفرقة 15 بانزر والفرقة ليتوريو الإيطالية في الشمال.
الفرقة تريستا الإيطالية والفرقة 90 الألمانية الخفيفة احتياط في الشمال.

- الحلفاء:
ضمت قوى مونتغمري نحو 220.000 رجل و1352 دبابة من بينها 1196 في بقعة العمل الأمامية (Forward Area) منها 1201 دبابة كانت مستعدة للانطلاق ليلة23/24 تشرين الأول 1942.
كما كان لدى الانكليز 1400 مدفع مضاد للدبابات (550 مدفعاً 2 رطل، و850 مدفعاً 60 رطلاً).
كما كان لديهم 884 قطعة مدفعية (52 مدفعاً متوسطاً و832 مدفع ميدان).
يتبين أن الجيش الانكليزي الثامن كان يتجه إلى المعركة برجحان واضح على خصمه، في العتاد والرجال والقيادة، خصوصاً وأن قائده (مونتغمري) معروف بإرادته الحديدية وتفوّقه في التكتيك.

خطط العمليات وفكرة المناورة عند مونتغمري
«عندما تسلمت قيادة الجيش قلت إن هذا التكليف كان بهدف تدمير رومل وجيشه، وهذا ما يجب القيام به حالما نكون جاهزين، ونحن الآن جاهزون». قال مونتغمري ذلك في 23 تشرين الأول 1942.
كانت خطة مونتغمري المبدئية تقوم على نقطتين:
أولاً: تدمير مدرعات رومل بسرعة.
ثانياً: التعامل مع عناصره غير المدرعة على مهل.
هذه الخطة تتطابق مع الفكر العسكري السائد في ذلك الوقت، ولكن مونتغمري قرر أن يعكس هذه الطريقة ويقوم بتعديلها بعملين متزامنين:
1- احتواء سلاح العدو المدرع.
2- التعامل مع فرق مشاة العدو، وذلك بتدميرها بطريقة منهجية في مراكزها الدفاعية، وهذه الفرق غير المدرعة ستدمر بعمليات تفتيت متتابعة.
إن تحقيق هذه الخطة يتطلب مهاجمة العدو من الجانبين، والخلف، وقطع الإمدادات عنه بعمليات منظمة، ومخططة بعناية ودقة، من خلال سلسلة من القواعد الثابتة تكون بمتناول قواته.
وقد شرح مونتغمري هذه الخطة واجتمع بقادة جيشه نزولاً حتى رتبة عقيد، فشدد على وضع العدو، وركز على ضعفه، وأكد أن القتال سيكون طويلاً (كقتال الكلاب) أو «قتالاً متوازناً»، قد يستغرق أياماً، وقد تكون عشرة. ثم قدم تفاصيل عن قوة جيشه: دباباته، مدافعه وطائراته والإمدادات الهائلة التي بحوزته من الذخيرة وغيرها، وركز على عدم التخلّي عن روح المبادرة، وشدد على أن كل فرد، يجب أن يكون مشبعاً بالرغبة لقتل الألمان.
كيف سارت المعركة؟
بقيت الشكوك تساور أفكار قادة الفرق الثلاثة للفيلق الثلاثين: «فريبرغ»، «مورشيدو»، «بيانار» وقلة ثقتهم بهجوم مدرع مبكر. ففي الصحراء المفتوحة المنبسطة، من المستحيل إخفاء إشارات هجوم مقبل، ولهذا السبب قام الانكليز بوضع مخطط تمويه يجعل الألمان يعتقدون أن الهجوم سيكون على الطرف الجنوبي للجبهة من جهة الصحراء (منخفض القطارة) وقاموا بوضع أشكال دبابات ومدافع وقواعد لوجستية وخزانات نفط وأنابيب كلها خشبية ومموّهة في هذا القطاع.

يتبع .....
 

redcrash

Algerian Army
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
2,893
التفاعلات
226 1
الهجوم:
ابتدأ الهجوم مساء 23 تشرين الأول 1942 الساعة 12.04(رمايات مدفعية 784 مدفعاً لمدة عشرين دقيقة).
بعد ذلك، وفي الساعة 22.07 انطلق الفيلق الثلاثون في الشمال بهجوم مباشر لخرق الجبهة عبر ثغرتين، بينما انطلق الفيلق 13 من الجنوب.
أدى الهجوم المفتوح إلى بعض النجاحات المهمة.
خلال الليل، اندفع الفيلق الثلاثون في طريقه إلى مرتفع المطيرية وكذلك حقق الفيلق 13 بعض التقدم، واستطاعت أحزمة الألغام (حدائق الشيطان) والمقاومة الصلبة من قوات المحور تأخيرهما.
لم تكن ردة فعل قوات المحور سريعة، فهم لم يكونوا يتوقعون هجوماً للحلفاء، ورومل كان في ألمانيا للاستشفاء أما الجنرال شتومي الذي تسلم القيادة فلم يكن يعرف ما يجري، ولما خرج يستطلع ذلك (وبدون حراسه) على رأس الفرقة 90 الخفيفة أصيبت سيارته وهرب سائقه ووجد قرب السيارة في اليوم التالي ميتاً بنوبة قلبية.
وبقي جيش البانزر بدون قائد طيلة هذه الفترة، ولكنه قاوم ببسالة وعناد وبالتالي لم يقم بهجوم معاكس.
بلغت المعركة ذروتها بشكل سريع ومفاجئ، حتى أن مونتغمري لم يكن متأكداً من مدى التقدم الذي أحرزته قواته، ولكنه كان يعتقد أن الأمور تسير سيراً حسناً، وكانت المشكلة لديه هي كيف يدفع المدرعات إلى الأمام من خلال الخطوط الضيقة في حقول الألغام.
خلال ليل24/25 تشرين الأول حاول الجنرال غاتهاوس قائد الفرقة المدرعة العاشرة أن يتقدم إلى الأمام ولكنه لم يستطع ذلك بسبب الارتباك والازدحام الآلوي في عناصر الثغرة، كما أغارت الطائرات الألمانية ودمرت نحو 25 سيارة حليفة محملة بالذخيرة والوقود أثناء عبورها الثغرة، وهذا ما جعل غاتهاوس يفكر بوقف الهجوم، وقد وافقه على ذلك لمسدن قائد الفيلق العاشر المدرع.
كانت هذه اللحظة أخطر ما في المعركة، ففيها يمكن أن تُربح أو تُخسر. ولحسن الحظ، فإن دي غينغاند رئيس أركان الجيش الثامن، أدرك ذلك واستدعى لمسدن وليز لاجتماع فوري في القيادة العامة للجيش، وأيقظ مونتغمري في الساعة 3.03 صباحاً. أوضح مونتغمري أن المخطط الأساسي يجب أن ينفذ، وقال ذلك لغاتهاوس بواسطة الهاتف.
وبعد الاجتماع احتجز مونتغمري لمسدن وانذره بأنه إن لم يقم هو وقادة فرقه بالهجوم فسيجد غيرهم ليقوم بذلك. فقد كان يدرك وبصورة واقعية ان هذه هي اللحظة الحرجة في كل المعركة. وبالفعل، وقبل الساعة الثامنة من صباح ذلك اليوم 10/25, أفيد أن أحد ألوية غاتهوس قد تجاوز بمسافة 2000 ياردة حقول الألغام إلى الغرب.

كذلك، فإن الفرقة النيوزيلندية تابعت طريقها وردت هجوماً معاكساً قامت به فرقة البانزر 15 وكبّدتها خسائر جسيمة.
- في القاطع الجنوبي من الجبهة: تقدمت الفرقة السابعة المدرعة (جرذان الصحراء) خلال حقل الألغام الأول ليلة 32/42 تشرين الأول واستطاعت قوات المحور وقف تقدمها، ولكن مونتغمري أراد استخدام هذه الوضعية فدعا إلى وقف الهجوم قبل أن تزداد الإصابات في صفوفه.

- في صباح 10/26 فقد هجوم مونتغمري زخمه، فالإصابات تزداد وقد أصبحت نحو 200 دبابة خارج المعركة، ولكن الفيلق الثلاثين أحرز أكثر أهدافه. والجيش الثامن أخذ نحو 2000 أسير (600 ألماني)، وقدر أن العدو فقد نحو 30.000 من قواته و250 دبابة ومئات المدافع، وبدت المخابرات العسكرية متفائلة جداً بالوضع، مما دفع مونتغمري لقضاء ذلك اليوم يفكر ويخطط في الخطوة التالية.
- في هذه الأثناء (ليل25/26) عاد رومل من ألمانيا واستلم قيادة قوات المحور الميدانية من الجنرال رايتر فون توما الذي خلف الجنرال شتومي.
وجد رومل أن وضعه غير مشجع: فالفرقة 15 بانزر بقي لديها 31 دبابة فقط والوقود يكاد ينفذ والقصف الجوي والمدفعي أحدثا خسائر جسيمة جداً، بالإجمال فمعنويات قواته متدنية جداً. قرر رومل أن يرمي باحتياطه ليدفع بالقوات الانكليزية خارج مواقعه الأساسية ويستعيد التلة 28 المعروفة بتلة «كدني» (الكلية (KIDNEY.
- مساء 10/27 انطلق رومل بهجومه المعاكس ولكنه اصطدم بمقاومة ضارية من المدرعات والمدافع المضادة للدبابات، فأوقف الهجوم.

فكر مونتغمري بمخطط جديد: على الجنرال لمسدن أن يندفع غرباً وشمالاً غرباً من مرتفع كدني بينما يقوم الجنرال ليز بإعادة تنظيم قواته للهجوم المقبل.
استقدمت الفرقة السابعة المدرعة من الجنوب وسحبت الفرقة النيوزيلندية من الخطوط الأمامية.
- في10/29 أطلقت الفرقة الاسترالية هجوماً تضليلياً لتدفع رومل إلى استخدام احتياطه المتبقي، واندفعت من نتوء شمال مرتفع كدني باتجاه الشاطئ مهددة بعزل فرقة المشاة 164 الألمانية وقطع خطوطها الخلفية، وكما توقع مونتغمري فقد رد رومل بهجوم معاكس على القوات الاسترالية بما لديه من احتياط (ضمناً الفرقة الخفيفة 90 وفرقة البانزر21) ولكن بدون طائل يذكر أمام صمود الفرقة الاسترالية، عند ذلك فكر رومل بالانسحاب إلى فوكا (50 ميلاً إلى الغرب) مع ما بقي لديه من قوات (90 دبابة فقط مقابل 800 لدى الحلفاء).
مهدت هذه العملية إلى عملية أخرى هي «سوبر شارج» (SUPER CHARGE) أو «الضربة القاضية».
في ليل 1/2 تشرين الثاني 1942، ابتدأت هذه العملية وصمد الألمان بوجهها على الرغم من تفوّق قوات الحلفاء والنقص المستمر في قوات المحور وعتاده، مما دفع رومل إلى طلب الانسحاب إلى مواقع خلفية (حوالى 50 ميلاً) من هتلر.
وفي 3 تشرين الأول، وصلت أوامر هتلر بعدم الانسحاب (النصر أو الموت) والثبات حتى آخر رجل.

قال رومل في ما بعد، تعليقاً على أمر هتلر له بالثبات في معركة العلمين: «إن الذي احتجنا إليه هو المدافع والطائرات والوقود، أما الذي لم نكن بحاجة إليه فهو الأوامر التي تطلب منا الثبات».
وهذا ما ساعد مونتغمري على تدمير ما بقي من قوات المحور، ولما غيّر هتلر أمره في اليوم التالي وسمح بالانسحاب، كان الانكليز قد أتمّوا عملية خرق جبهة المحور في 4 تشرين الثاني 1942 (بعد 21 يوماً من بدء المعركة).
كان رومل يندفع بمن بقي من قواته وما بقي من دباباته ومدافعه باتجاه الغرب (بقي لديه نحو90 دبابة وبضع مئات من المدافع ونحو نصف جيش)، وبعد ذلك بدأت المطاردة الكبرى له حتى وصل إلى تونس، وفي هذه الأثناء كان الحلفاء قد بدأوا إنزالهم الكبير في شمال افريقيا في 8ت2-1942 في ما عرف بعملية تورش (TORCH) أي المشعل، فأصبح بين نارين.
أسباب هزيمة رومل في معركة العلمين وشمال افريقيا
تتمثل أبرز أسباب خسارة الألمان للمعركة بما يلي:
1- تضاؤل التموين عبر البحر المتوسط لقوات المحور إلى خمس الحاجات الاعتيادية بسبب إغراق ثلاثة أرباع سفن التموين من قبل القوة الجوية الملكية البريطانية خصوصاً المحروقات.
2- ازدياد القوة الجوية البريطانية بالطائرات كماً ونوعاً.
3- تضاؤل قوة المحور الجوية (بقيادة كيسلرنغ) على مسرح شمال افريقيا لحاجة هتلر لها على مسرح روسيا.
4- عدم احتلال جزيرة مالطا من قبل المحور، والتي كانت تشكل قاعدة الحلفاء لضرب قوافل البواخر المحورية.
5- طول خطوط التموين لقوات المحور من مرفأ طبرق حتى العلمين والبالغة 330 ميلاً أو 660 ميلاً من بنغازي، بينما خطوط تموين الحلفاء لا تبعد عن العلمين أكثر من 55 ميلاً عن الاسكندرية و200 ميل عن السويس.
6- عدم تزويد رومل بما يحتاج إليه من الدبابات الجديدة أو الجنود الأكفاء لاستبدال الأعداد التي أنهكت.
7- تدخل هتلر المباشر في العمليات وعدم السماح بالانسحاب في الوقت المناسب، وعدم وفائه بوعوده لرومل من احتلال مالطة وتلبية حاجاته الضرورية.
وكانت النتيجة أن تلاشى الأمل في الاستيلاء على دلتا النيل وقناة السويس وضاع حلم هتلر في حركة الكماشة عبر القفقاس، بأن يأتي جيش ألماني من أوكرانيا عبر القفقاس، ويأتي جيش آخر شمالاً عبر الصحراء الغربية وقناة السويس، وذلك بهدف الاستيلاء على حقول نفط الشرق الأوسط، ثم الهجوم على الجناح الجنوبي المكشوف للاتحاد السوفياتي.
وقد اعتبر فوللر أن «مصر وقناة السويس كانتا تمثلان الهدف المثالي لقوات ألمانيا المسلحة في ذلك الوقت. ولو أن ألمانيا ألقت بكامل ثقل آلتها الحربية في الشرق الأوسط، بدلاً من بعثرة قواتها الجوية في أجواء انكلترا، لألحقت ضربة قاتلة بمجموع الامبراطورية البريطانية».

وقال المارشال كايتل مستشار هتلر: «كانت العلمين من أثمن الفرص التي مررنا بالقرب منها وأضعناها»، وأستطيع أن أقول إننا في تلك المرحلة من الحرب كنا أقرب من الظفر العام مما كنا في أي زمان أو بعدها. لم يبق علينا يومذاك إلا بذل جهد قليل لكي نفتح الاسكندرية، ونكر على قناة السويس أو فلسطين...» (من كتاب: رومل على أبواب الشرق، تأليف الجنرال ديزموند يونغ - منشورات مكتبة بيروت 1951 - ص57).
النتائج والدروس المستقاة
اعتبرت العلمين معركة مدفعية بامتياز، غير أن ثمة دروساً أخرى تستقى منها وأبرزها:
- مركزية استعمال المدفعية، وتركيزها على نقاط محددة وفعالية المراقبة واستعمال أجهزة الاتصال (السلكية) حتى المفارز الصغيرة (معركة مدفعية بامتياز).
- دور وسائل المخابرات (الاتصالات) الرائد في تنسيق العمل بين سرعة التدخل والجهد الكثيف.
- دور نازعي الألغام في فتح الثغرة.

- معنويات وتدريب عناصر المشاة.
- دور الطيران في تدمير دفاعات ومدفعية المحور ومشاته ودباباته.
- دور الدبابات، ولكنه لم يصل إلى مستوى اعتبار المعركة معركة نموذجية للمدرعات.
- دور القائد، وصلابته، وذكاؤه واختيار الزمان والمكان للتدخل، ووجوده في الطليعة.
- دور إدامة التموين لدى الحلفاء، وتأثير تقطعه لدى المحور على فقدان المبادرة.
لو ربح رومل معركة العلمين وهزم الانكليز، وتابع تقدّمه واحتل مصر وقناة السويس وطرد الانكليز والفرنسيين من سوريا ولبنان وفلسطين والعراق وتابع... كان من المحتمل أن يتغير مصير الشرق والعالم كما نعرفه اليوم.
يتبع ....

 

redcrash

Algerian Army
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
2,893
التفاعلات
226 1
كان خطأ هتلر الكبير أنه:
- حارب على مسرحين بعيدين عن بعضهما البعض في الوقت نفسه.
- أخلّ بمبدأ نسبية الأهداف والوسائل في كل مسرح.
- افتقد مبدأ حرية العمل.
- لم يحضّر جيشه لهذه الحرب بالطريقة المناسبة لأهدافه.
- لم يترك حرية العمل لقادة جيشه على مسارح العمليات في الوقت المناسب.
- لم يعقد تحالفات مفيدة لتحييد أخصامه.
نتائج المعركة أسفرت المعركة عن الخسائر الآتية:
- الحلفاء:
- 13000 رجل.
- 250 دبابة (غير قابلة للتصليح).
- 250 دبابة (معطوبة).
- 500 مدفع.
- 250 طائرة.
- المحور:
- 15000 رجل.
- 30000 أسير.
- 054 دبابة.
- 008 مدفع.
- 004 طائرة.
على الرغم من تفوق الحلفاء خاصة بالقوات والمدرعات والطائرات والإمدادات واستطاعتهم تدمير الفيلق الافريقي (Africa Korps)، فإن معركة العلمين قد أنهكتهم وحرمتهم من تحقيق انتصار كاسح.
قال تشرشل: «إن معركة العلمين تشكل نقطة تحول في التراث العسكري البريطاني في خلال الحرب العالمية، قبل العلمين كنا نتصارع للبقاء، أما بعد العلمين فأصبحنا ننتصر».
وقال أيضاً: «لا يمكن اعتبار معركة العلمين أنها النهاية، قد تكون بداية النهاية، ولكنها بالتأكيد نهاية البداية».
معركة العلمين كانت معركة نموذجية للمدفعية، ولم تكن كذلك بالنسبة إلى المدرعات.

المصدر مجلة الجيش اللبناني على الانترنت
اعداد : العقيد الركن احمد علو .
 

TAKICHI

عضو
إنضم
4 سبتمبر 2007
المشاركات
12
الحرب العالمية الثانية (الجبهة الشرقية اسيا)

بسم الله الرحمن الرحيم

كان غزو الفلبين هو الوحيد الذي استغرق أطول مما توقعت اليابان، بدأت اليابان إنزال قوات في الفلبين في 10 ديسمبر 1941م، وكانت القوات الأمريكية والفلبينية يقودها الجنرال الأمريكي ماك آرثر تدافع عن مانيلا. وفي أواخر ديسمبر سلمت قوات ماك آرثر مانيلا عاصمة الفلبين، وانسحبت إلى قرب شبه جزيرة باتان. ورغم ما كانوا يعانونه من نقص التغذية والمرض، فقد قاوموا الهجوم الياباني لمدة أكثر من ثلاثة شهور.

أمر الرئيس روزفلت ماك آرثر أن يتجه إلى أستراليا ويترك الفلبين في مارس 1942م، ووعد ماك آرثر الفلبينيين بقوله: "سوف أعود". وفي 9 أبريل استسلم حوالي 75 ألف من قوات الولايات المتحدة المنهكة عند باتان لليابانيين، وقد اضطر معظمهم أن يسير حوالي 105كم إلى معسكرات اعتقال، ومات كثير من الأسرى من المرض، وسوء المعاملة أثناء ما عرف بمسيرة الموت في باتان، وبقي بعض الجنود يقاومون عند جزيرة كوريجدور قرب باتان حتى 6 مايو، ولكن اليابانيين كانوا حينذاك منتصرين في كل مكان.

أذهلت سلسلة انتصارات اليابان السريعة حتى اليابانيين، وأخافت الحلفاء، وكان سقوط إندونيسيا قد ترك أستراليا بدون حماية، وكان حصار بورما قد جاء باليابانيين إلى حدود الهند، وخافت أستراليا والهند من الغزو، وهاجمت الطائرات اليابانية داروين في شمال ساحل أستراليا في فبراير 1942م.

التواريخ المهمة في المحيط الهادئ (1941-1942م)

1941م
7 ديسمبر قذفت اليابان القواعد العسكرية الأمريكية في بيرل هاربر
8 ديسمبر أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا الحرب على اليابان

1942م
15 فبراير سقطت سنغافورة في يد اليابانيين
26-28 فبراير هزمت اليابان قوات الحلفاء البحرية في معركة بحر جاوة
9 أبريل استسلمت قوات الولايات المتحدة والفلبين في جزيرة باتان
18 أبريل ضربت قاذفات القنابل الأمريكية طوكيو في غارة دوليتل
4- 8 مايو صد الحلفاء هجومًا يابانيًا في باتان في بحر المرجان
4- 6 يونيو هزم الحلفاء اليابان في معركة ميدواي
7 أغسطس أنزل مشاة البحرية الأمريكية في جزر غواد الكنال

تحول التيار.

ساعدت ثلاثة أحداث في سنة 1942م على تحول التيار ضد اليابان وهي: 1- غارة دوليتل 2-معركة بحر المرجان 3- معركة ميدواي.

غارة دوليتل.

شنت الولايات المتحدة غارة حربية على أرض اليابان في 18 أبريل 1942م لبيان أن اليابان يمكن أن تُضْرَب، فقد قاد المقدم جيمس هـ. دوليتل ست عشرة قاذفة قنابل من طراز (ب ـ 25) في هجوم مفاجئ على طوكيو وبعض المدن اليابانية.

معركة بحر المرجان.

في مايو 1942م، أبحرت قوة غزو يابانية تجاه قاعدة أسترالية في ميناء مورسبي على الساحل الجنوبي لجزيرة غينيا الجديدة، ويقع ميناء مورسبي في واجهة أستراليا، وقابلت السفن الحربية الأمريكية القوة اليابانية في بحر المرجان شمال شرقي أستراليا، وكانت معركة بحر المرجان التي استمرت من 4 إلى 8 مايو لا نظير لها في المعارك البحرية السابقة، إذ كانت المعركة البحرية الأولى التي لم تكن السفن المتحاربة فيها يرى بعضها بعضًا، وتولت الطائرات المحمولة على حاملات الطائرات القتال، ولم يكسب أي جانب نصرًا حاسمًا، لكن المعركة أوقفت الهجوم على ميناء مورسبي وأوقفت الهجوم مؤقتًا على أستراليا.

معركة ميدواي.

أرسلت اليابان أسطولاً كبيرًا لمحاصرة جزيرة ميدواي عند الطرف الغربي في أعلى سلسلة جزر هاواي، لقد فكّت الولايات المتحدة رموز الشفرة البحرية اليابانية، وعرفت بالغزو القادم، وجمع الأدميرال شيستر ف. نيميتز قائد أسطول الولايات المتحدة السفن التي نجت من الغارة على بيرل هاربر ومعركة بحر المرجان واستعد لوقف اليابانيين.

جنوب المحيط الهادئ.

بعد معركة ميدواي كان الحلفاء مصممين على وقف التوسع الياباني في جنوب المحيط الهادئ.

قام الحلفاء بتنظيم حملتين كبيرتين ضد اليابان، إحداهما بقيادة الجنرال ماك آرثر وهي التي أوقفت اليابانيين عند غينيا الجديدة، والأخرى بقيادة الأدميرال نيميتز لمحاربة اليابان في جزر سليمان شمال شرقي أستراليا، وكان الحلفاء يهدفون إلى الاستيلاء على ميناء رابول في بريطانيا الجديدة، وكانت رابول قاعدة رئيسية لليابان في جنوب المحيط الهادئ. هجمت الطائرات والسفن الحربية اليابانية على سفن الحلفاء من رابول وأمدت اليابان الجزر الأخرى في جنوب المحيط الهادئ من تلك القاعدة.

القفز في جزر وسط المحيط الهادئ.

منذ أواخر 1943م حتى خريف 1944م قفز الحلفاء من جزيرة إلى أخرى عبر وسط المحيط الهادئ تجاه الفلبين، وأثناء معركة القفز في الجزر صار الحلفاء خبراء في المعارك المحمولة بحرًا، وكانت كل جزيرة يحاصرونها تعطيهم قاعدة يتخذون منها هدفًا تاليًا لهم، ولكن بدلاً من محاصرة كل جزيرة ترك الحلفاء المواقع اليابانية المحصنة، وغزوا الجزر التي كانت السيطرة عليها ضعيفة، وعرفت هذه العملية باستراتيجية حفظ المال والأرواح، ونقل غزو السلحفاة الحلفاء عبر جزر جيلبرت ومارشال وكارولين وماريانا في وسط المحيط الهادئ.

في أغسطس 1944م احتلت القوات الأمريكية غوام وسايبان وتنيان، وهي أكبر ثلاث جزر في جزر ماريانا، وجاء احتلال جزر ماريانا ليجعل الحلفاء على مسافة تمكّنهم من قذف اليابان، واستقال توجو رئيس وزراء اليابان في يوليو 1944م بعد فقد سايبان، وفي نوفمبر بدأت قاذفات القنابل الأمريكية ب 29 تتخذ من جزر ماريانا قواعد للإغارة على اليابان.

تحرير الفلبين.

جعلت المعارك في غينيا الجديدة ووسط المحيط الهادئ الحلفاء في مرمى مؤثر لجزر الفلبين. وجمع ماك آرثر ونيميتز قواتهما لتحرير الفلبين، وقرر القائدان المتحالفان غزو الجزيرة عند لايت في وسط الفلبين في خريف 1944م.

توقع الحلفاء أن يحارب اليابانيون بشراسة للإبقاء على الفلبين، ومن ثم جمعوا أكبر قوة بحرية لم يستخدم مثلها من قبل في معركة في المحيط الهادئ . واشترك حوالي 750 سفينة حربية في غزو لايت، وهي الحملة التي بدأت في 20 أكتوبر 1944م. لقد كلفت القائد الأمريكي ماك آرثر أكثر من سنتين ونصف ومعارك كثيرة قاسية كي يفي بوعده في العودة إلى الفلبين.

بينما كانت قوات الحلفاء تتدفق على الشاطئ عند لايت، كان الأسطول الياباني يحاول ثانية أن يسحق أسطول الولايات المتحدة الأمريكية في المحيط الهادئ. لقد كانت معركة خليج ليت التي استمرت من 23 إلى 26 أكتوبر 1944م أعظم معركة بحرية في التاريخ من حيث حجم حمولة السفن التي شاركت فيها؛ فقد اشتركت فيها 282 سفينة، وانتهت المعركة بنصر كبير للولايات المتحدة، وأصبح الأسطول الياباني سيئًا للغاية حتى لم يعد مصدر تهديد خطر في باقي الحرب.

خلال معركة خليج ليت استخدم اليابانيون سلاحًا جديدًا وهو الكامكازي أو الطيار الانتحاري. أسقط الطيارون الانتحاريون طائراتهم المحملة بالمتفجرات على سفن الحلفاء الحربية، وماتوا نتيجة لذلك. لقد تم إسقاط العديد من الكامكازي قبل أن ترتطم بالسفن الحليفة لكن آخرين سببوا خسارة كبيرة، وأصبح هؤلاء الكامكازي واحدًا من أكبر أسلحة اليابان خلال باقي الحرب. واستمرت معركة ليت حتى نهاية 1944م، وفي 9 يناير 1945م نزل الحلفاء على جزيرة لوزون وبدأوا عملهم في الطريق إلى مانيلا، وسقطت المدينة في أوائل مارس، وفر باقي قوات اليابانيين في لوزون إلى الجبال، واستمروا يقاتلون حتى انتهت الحرب.

قتل حوالي 350 ألف جندي ياباني خلال معركة الفلبين، واقترب عدد قتلى الأمريكيين من 14 ألفًا وحوالي 48 ألفًا من الجرحى أو المفقودين. لقد اتضح أنه كان مقدرًا لليابان أن تتجرع الهزيمة بعد أن فقدت الفلبين.

الحرب في الصين وبورما والهند.

حينما كانت الحرب دائرة في المحيط الهادئ ، حارب الحلفاء اليابانيين أيضًا في القارة الآسيوية. كان المسرح الرئيسي للعمليات يشمل الصين وبورما والهند. وفي منتصف 1942م استولت اليابان على أكثر من شرق وجنوب الصين، وكانت الصين ينقصها العتاد والقوات المدربة، والاستعداد للاستمرار في القتال، لكن الحلفاء الغربيين أرادوا أن تبقى الصين في الحرب؛ لأن الصينيين أسروا آلافًا من القوات اليابانية، وطوال فترة ثلاث سنوات نقل الحلفاء جوًا مددًا عبر طريق جبلي شاهق من الهند إلى الصين، وكان الطريق يعرف باسم السَّنام.

الصين.

خلال سنة 1942م؛ أي بعد خمس سنوات من غزو اليابان للصين، أصبحت الجيوش المتقاتلة على وشك الإنهاك؛ وشنت القوات اليابانية هجومًا للاستيلاء على الإمدادات، ولتجويع البلد كي يستسلم، ونتيجة لذلك مات ملايين من الشعب الصيني بسبب نقص الطعام أثناء الحرب.

دار صراع بين الحكومة الوطنية الصينية التي يرأسها تشانغ كاي شيك والشيوعيين الصينيين، الأمر الذي أضعف مجهود البلد الحربي. وفي أول الأمر اشتركت القوات الوطنية والشيوعية في مقاتلة الغزاة اليابانيين، لكن تحالفهم انهار، وأصبحوا على استعداد لقتال بعضهم بعضًا بعد الحرب. وأرسل الحلفاء المستشارين والمعدات إلى الصين، ودربت الولايات المتحدة الطيارين، وأنشأت قوة جوية في الصين. وفي نهاية 1943م سيطر طيارو الحلفاء على سماء الصين، لكنهم لم يقدروا على مساعدة القوات المنهكة على الأرض، وكان القائد الأمريكي اللواء جوزيف ستيلوِلْ يعمل رئيسَ أركان حرب لتشاينج ومدرّبا للجيش الصيني.

بورما.

كانت معركة الحلفاء في بورما قريبة الصلة بالقتال في الصين، ومن سنة 1943م وحتى أوائل 1945م حارب الحلفاء لاستعادة بورما من اليابانيين وإعادة فتح طريق بري إلى الصين، وفتحوا طريقًا للمدد عبر شمالي بورما وسقطت رانجون عاصمة بورما في يد الحلفاء في مايو، واستعاد الحلفاء بورما كلها في نهاية الأمر.

الهند.

أصبحت الهند قاعدة إمداد مهمة ومركز تدريب لقوات الحلفاء أثناء الحرب العالمية الثانية. وكان غزو اليابان لبورما في سنة 1942م قد وضع الهند في خطر عظيم. وفي أوائل سنة 1944م غزت القوات اليابانية الهند وأحاطت بمدينتي إمبال وكوهيما داخل حدود الهند. وقام الإنجليز بإمداد المدن جوًا، وبدأ المهاجمون ينسحبون نهائيًا من الهند في أواخر يونيو، ومات آلاف من جنود اليابان بسبب المرض والجوع أثناء الانسحاب.

الإطباق على اليابان.

أدى التفوق البري والجوي للحلفاء لمساعدتهم إلى تضييق الخناق على اليابان في أوائل 1945م، ومنذ ذلك الحين فقدت اليابان معظم إمبراطوريتها وطائراتها وسفن نقلها وكل سفنها الحربية تقريبًا، وظل مئات الآلاف من الجنود اليابانيين معطلين في جزر المحيط الهادئ التي التف حولها الحلفاء، وأخذت قاذفات القنابل الأمريكية ب 29 تقذف مصانع اليابان، وكانت غواصات الحلفاء تغرق الإمدادات الحيوية المتجهة إلى اليابان.

استمر القادة العسكريون اليابانيون في القتال رغم أنهم واجهوا هزيمة مؤكدة، واحتاج الحلفاء لقواعد أكثر ليتقدموا منها لقذف اليابان بالقنابل، واختاروا لذلك جزيرتي أيووجيما وأوكيناوا اليابانيتين.

تقع أيووجيما على بعد حوالي 1,210كم جنوب اليابان، وكان بهما حوالي 21 ألف جندي مرابطين هناك، استعدادًا للدفاع عن الجزر الضعيفة. نزل مشاة البحرية الأمريكية في 19 فبراير 1945م وتقدموا ببطء، وقاوم اليابانيون باستماتة حتى 16مارس، وجرح في المعركة حوالي 25 ألفًا من مشاة البحرية وحوالي 30% من القوات البرية.

أما أوكيناوا المحطة الثانية لطريق الحلفاء تجاه اليابان، فهي تقع على بعد 565 كم جنوب غربي اليابان، وبدأت قوات الحلفاء تنزل على شواطئها أول أبريل 1945م، وأرسل اليابانيون الكامكازي لمهاجمة القوات التي كانت تنزل على البر. وفي ذلك الحين انتهت المعركة في 21 يونيو، وأغرقت هذه الفرقة الانتحارية الكامكازي 30 سفينة على الأقل، وخربت أكثر من 350 أخرى، وكلف حصار أوكيناوا الحلفاء حوالي 50 ألفًا، وقتل حوالي 110 ألف ياباني بما فيهم المدنيون الذين فضلوا الانتحار على الهزيمة.

وفي صيف 1945م فضل بعض أعضاء الحكومة اليابانية الاستسلام، لكن آخرين أصروا على مواصلة القتال. وخطط الحلفاء لغزو اليابان في نوفمبر 1945م، وخشي المخططون العسكريون للحلفاء أن يكلفهم القتال حوالي مليون من الأرواح، واعتقد بعض القادة من الحلفاء أن مساعدة السوفييت مطلوبة لهزيمة اليابان، وشجعوا ستالين أن يغزو منشوريا، وعلى كل فقد توصل الحلفاء إلى طريقة أخرى لإنهاء الحرب.

القنبلة الذرية.

في سنة 1939م أخبر العالم الألماني المولد أينشتاين الرئيس الأمريكي روزفلت عن إمكانية صنع قنبلة عظمى يمكن أن تنتج مقذوفًا قويًا للغاية بانشطار الذرة، وخاف أينشتاين والعلماء الآخرون أن تطور ألمانيا مثل هذه القنبلة أولاً. وفي سنة 1942م بدأ علماء أمريكيون وإنجليز وآخرون العمل في مشروع مانهاتن، وهو برنامج سري للغاية لتطوير قنبلة ذرية، وجرت أول تجربة على هذه القنبلة في الولايات المتحدة في يوليو 1945م.

مات الرئيس روزفلت في أبريل 1945م وأصبح نائب الرئيس هاري س. ترومان رئيسًا للولايات المتحدة، وتقابل ترومان مع تشرتشل وستالين في بوتسدام في ألمانيا في يوليو بعد فترة قصيرة من هزيمة ألمانيا، وفي مؤتمر بوتسدام علم ترومان بأخبار نجاح تجربة القنبلة الذرية، وأخبر القادة الآخرين به. وأصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا والصين بيانًا يهددون فيه بتدمير اليابان ما لم تستسلم بدون شروط. وبرغم الإنذار مضت اليابان في القتال.

وفي 6 أغسطس 1945م أسقطت قاذفة قنابل أمريكية ب ـ 29 تسمى إينولا جاي أول قنبلة ذرية استخدمت في الحرب على المدينة اليابانية هيروشيما، وقتل الانفجار عددًا يتراوح بين 70,000 و 100,000 من سكانها، ودمر مساحة تقدر بـ 13كم². وبعد رفض القادة اليابانيين الاستجابة لهذا القذف، أسقطت الولايات المتحدة قنبلة أكبر على ناجازاكي في 9 أغسطس فقتلت حوالي 40 ألفًا من السكان، ومات فيما بعد آلاف آخرون من الإصابات والإشعاع الناتج عن القنبلتين. وفي هذه الأثناء في 8 أغسطس أعلن الاتحاد السوفييتي الحرب على اليابان وغزا منشوريا، وتسابقت القوات السوفييتية جنوبًا تجاه كوريا.

يتبع ...
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

TAKICHI

عضو
إنضم
4 سبتمبر 2007
المشاركات
12
يتبع ...
النصر في المحيط الهادئ.

رغم أن أباطرة اليابان كانوا ينأون عن السياسة حسب التقاليد، إلا أن هيروهيتو حث الحكومة على أن تستسلم. وفي 14 أغسطس وافقت اليابان على إنهاء الحرب، وانتحر بعض القادة العسكريين. وفي 2 سبتمبر 1945م وقع ممثلون لليابان بيانًا رسميًا للاستسلام على ظهر السفينة الحربية الأمريكية ميسوري التي كانت ترابط عند خليج طوكيو، وكان ممثلون لدول الحلفاء حاضرين، وأعلن الحلفاء يوم 2 سبتمبر يوم النصر على اليابان، وبذلك انتهت الحرب العالمية الثانية.

الحرب السرية

خلال الحرب العالمية الثانية كانت هناك حرب سرية تدور بين الحلفاء والمحور لحصول كل منهما على معلومات عن الآخر وعن نشاطاته الأخرى، ولإضعاف كل منهما المجهود الحربي للآخر. وحاول العاملون على فك الشفرة أن يكشفوا الاتصالات السرية، وسعى الجواسيس خلف خطوط العدو لجمع المعلومات. وحاول المخربون أن يشلوا النشاطات في الجبهة الداخلية، وانضم كثير من الناس في الأراضي التي تم استيلاء المحور عليها إلى جماعات المقاومة السرية التي تعارض قوات الاحتلال، واستخدمت كل الأمم المتحاربة الدعاية للتأثير على الرأي العام.

السري للغاية (الألتراسيكرت).

بعد إعلان الحرب بقليل حصلت بريطانيا بمساعدة الجواسيس البولنديين على إحدى الآلات التي استخدمتها ألمانيا لفك رسائل الشفرة، وبمجهود متقدم نجح الرياضيون الإنجليز في فك الشفرة وعرفت قدرة بريطانيا على قراءة كثير من وسائل الاتصالات الألمانية أثناء الحرب عن طريق السري للغاية أو (الألتراسيكرت)، وساعدت هذه الطريقة الحلفاء على هزيمة ألمانيا. لقد أدت هذه العملية دورًا مهمًا في المعركة؛ فخلال عام 1940م في معركة بريطانيا مثلاً اعتبرت هذه العملية إنذارًا مبكرًا عن المكان الذي يخطط فيه الطيران الألماني للغزو، وساعدت الألتراسيكرت مونتجمري على أن يهزم الألمان في مصر سنة 1942م بمده بمعلومات عن خطط روميل للمعركة، وكان الإنجليز حريصين على حماية الألتراسيكرت؛ فقد كانوا حريصين للغاية في استخدام معلوماتهم حتى لا تقوم ألمانيا بتغيير رموز شفرتها، ولم يكتشف الألمان أبدًا أن بريطانيا قد فكّت رموز شفرتهم.

الجواسيس والمخربون.

هؤلاء كانوا مدربين خصيصًا بوساطة الأمم المتحاربة. أعد الجواسيس تقارير عن تحركات القوات والتحصينات الدفاعية والتطورات الأخرى خلف خطوط العدو. وأَمَدّ جواسيس الحلفاء مجموعات المقاومة بالأسلحة والمتفجرات، وعطل المخربون مجهود العدو الحربي بكل الطرق: نسفوا المصانع والجسور، ونظموا شبه إضراب عن العمل في المصانع الحربية.

مجموعات المقاومة.

نشطت هذه المجموعات في كل قطر احتله المحور. بدأت المقاومة بأعمال فردية ضد المحتلين، ثم انتظم الناس ذوو الفكر المتشابه تدريجيًا معًا، وعملوا في سرية لطرد الغزاة وانتشرت نشاطات مجموعات المقاومة كلما مضت الحرب، وتضمن عملهم طبع وتوزيع صحف غير مشروعة، وإنقاذ أطقم طيران الحلفاء التي تصاب خلف خطوط العدو، وجمع معلومات عن العدو وعن التخريب.

وفي أقطار مثل فرنسا ويوغوسلافيا وبورما اشتركت مجموعات المقاومة في حرب عصابات: نظموا مجموعات مقاتلة شنت غارات وكمائن وهجمات محددة أخرى ضد قوات الاحتلال، وحتى في ألمانيا نفسها عارضت حركة سرية صغيرة النازيين. وفي يوليو 1944م خططت مجموعة من ضباط الجيش الألماني لتفجير قنبلة لقتل هتلر، وعلى كل فقد نجا هتلر من الانفجار فيما عدا إصابات طفيفة وأمر بالقبض على المتآمرين وأعدموا.

كانت مخاطر الانضمام إلى المقاومة عظيمة؛ فقد واجه أعضاء المقاومة الذين كان يقبض عليهم النازيون الموت، وأحيانًا كان الألمان يعتقلون وينفذون الموت في مئات من المدنيين انتقامًا لعمل من أعمال التخريب ضد قوات الاحتلال.

الدعاية.

استخدمت كل الدول المتحاربة الدعايات لكسب التأييد لسياساتها، ووجهت الحكومات الدعاية لشعوبها ولأعدائها على حد سواء، ووصلت رسائل الإذاعة إلى قطاع عريض من المستمعين، وكذلك استخدمت الأفلام والإعلانات والرسوم المجسمة.

استخدم الألمان الدعاية بمهارة لنشر عقائدهم، ووجه جوزيف جوبلز وزارة الدعاية الألمانية والتنوير، التي سيطرت على المطبوعات وبرامج الإذاعة والأفلام والفن في ألمانيا، وأراضي أوروبا التي أحتلتها ألمانيا، وعملت الوزارة لحث الناس على علو شأن الثقافة الألمانية وحق ألمانيا في أن تحكم العالم.

ودغدغ موسوليني أحلام الإيطاليين بعودة إيطاليا إلى مجدها التليد، كذلك حطت الدعاية الإيطالية من قدرة جنود الحلفاء القتالية.

كذلك اشتركت الأقطار المتحاربة في حرب نفسية استهدفت تدمير إرادة العدو على القتال، وأسقطت الطائرات التابعة للحلفاء منشورات فوق ألمانيا تنبئ بهزائم النازيين، واستخدمت أمم المحور بعض الناس الذين أذاعوا برامج لإضعاف الروح المعنوية لجنود الحلفاء.

الجبهة الداخلية

تأثر السكان في كل الدول المتحاربة بالحرب العالمية الثانية، لكن النتائج كانت متفاوتة للغاية. فتأثر كثير من دول أوروبا وأجزاء متفاوتة من آسيا من انتشار الخراب والمصاعب. أما الولايات المتحدة وكندا وأستراليا التي كانت بعيدة عن جبهات القتال، فقد استطاعت تجنب معظم مآسي الحرب.

مجهود الحلفاء الحربي.

أيد معظم السكان الذين يعيشون في أقطار الحلفاء المجهود الحربي؛ فقد احتقر النازية معظم المواطنين تقريبًا في دول الحلفاء، ورغبوا في هزيمتها، ورغبوا كذلك في هزيمة العسكرية اليابانية.

الإنتاج من أجل الحرب.

احتاج النصر في الحرب العالمية الثانية إنتاجًا ضخمًا من المواد الحربية شمل كميات كبيرة من أعداد السفن والدبابات والطائرات والأسلحة، وأقامت الولايات المتحدة بصفة خاصة كثيرًا من المصانع لتجهيز المواد الحربية، وحولت الحكومات المصانع القديمة إلى مصانع حربية، مثال ذلك بدأت مصانع السيارات تنتج الدبابات والطائرات.

تمويل الحرب.

وضعت الحرب اقتصاديات الأمم المتحاربة في توتر شديد، فاستدانت الحكومات من الأفراد والمؤسسات ببيع سندات حربية وطوابع، وساعدت الضرائب في تغطية تكاليف الحرب.كانت هناك اتجاهات اقتصادية لزيادة الكفاءة والاستفادة من المواد التي يمكن استخدامها مرة أخرى كالحديد الخردة، وحتى أغنى دول التحالف وهي الولايات المتحدة أنفقت معظم أموالها لتغطي تكاليف الحرب.

الإشراف الحكومي.

في معظم دول التحالف، عينت معظم الحكومات وكالات وزارات لتوجه المجهود الحربي، وتولت هذه الأجهزة إدارة إنتاج المصانع وزيادة الأسعار والرقابة على الصحف، ووضع مشروعات التموين لتوزيع البضائع النادرة بعدالة، تسلّمت كل أسرة بطاقة تموين لبعض المواد مثل السكر واللحوم والزبد والملابس.

التعبئة للحرب.

أدخلت بريطانيا والولايات المتحدة وأمم التحالف الأخرى نظام التجنيد الإجباري في سنة 1940م للرجال من سن 5,18 إلى 51 وذلك للأعمال العسكرية والصناعية، وللنساء بين سن 20 و30 للأعمال الصناعية وللقوات النسائية الإضافية. وكان على الأولاد والبنات من سن 16 و 18 أن يسجلوا أنفسهم لإمكان إلحاقهم بتنظيمات الشباب، كما أدخلت أستراليا ونيوزيلندا وكندا وجنوب إفريقيا نظام التجنيد الإجباري، وكذلك طبقت أمم التحالف الأخرى نظم تعبئة مشابهة، وأدخلت الولايات المتحدة أول تجنيد إجباري لها في وقت السلم سنة 1940م مطالبة كل الرجال بين سن 21 و 35 أن يسجلوا أنفسهم للأعمال العسكرية، ثم اتسع نظام التجنيد في الولايات المتحدة أخيرًا ليشمل الرجال من سن 18 إلى سن 45. وفي كل أنحاء العالم استدعي ملايين من الرجال ليخدموا في سلاح المشاة والبحرية والقوات الجوية، كما تطوعت ملايين أخرى من الرجال.

المصدر : تاريخ البحرية العسكرية
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
8,149
التفاعلات
13,256 8
شكرا على الموضوع ..................... بارك الله فيك
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
الهجوم التاريخي الياباني العملاق على قاعدةPearl Harbor الامريكية

بسم الله الرحمن الرحيم



الخلفية التاريخية:

في فترة الامبراطور MEIJI (1868-1912), شهدت امبراطورية الشمس المشرقة (اليابان) طفرة اقتصادية, عسكرية و سياسية كبيرة, و كان من وراء هذا التطور نهج استراتيجية توسعية في المحيط الهادي و شرق آسيا لتأمين المواد الاولية و موارد الطاقة التي تفتقد إليها اليابان و لكي تأمن تزويد صناعاتها بالمواد, كما ان اليابان كانت تريد إيجاد اسواق لمنتوجاتها الفائضة.


و بالرغم من هذا التوسع, بقيت امريكا دولة محايدة بالنسبة لليابان, لكن في سنة 1936 وقعت اليابان اتفاقية AntiKomintern و في سنة 1937, القى الرئيس الامريكي خطابا حول الديكتاتوريات الجديدة و منها اليابان, و في العام التالي قرر الدولة الامريكية زيادة نفقاتها العسكرية, و رغم تلقي امريكا اعتذارا من اليابان بسبب تدميرها لمدفع موجود في يانغ تسو كيانغ, قررت امريكا ـ و امام تزايد السيطرة اليابانية ـ بإلغاء اتفاقية التجارة بينها و بين اليابان و فرضت حصارا بحريا تجاريا على اليابان. و اما عدم قدرة اليابان على تحمل الحصار و تقلص وارداتها من المواد الامولية, قررت ضرب الاسطول البحري في قاعدة بيرل هاربور.
لكن قبل بدأ الهجوم, في سنة 1940, انضمت اليابان لدول المحور, و تلقت وعودا من المانيا بدعمها اذا احتاجت لذلك. كما استغلت خسارة فرنسا في بعض المعارك في الفييتنام و استولت عليها و كانت تعرف بالهند الصينية.
في سنة 1941 نوفمبر 3. وضح الاميرال اوسامي ناغانو الخطة الاخيرة للهجوم على الامبراطور الياباني HIROHITO.

القاعدة البحرية :pearl Harbor

اهم السفن الحربية الامريكية الموجودة بالقاعدة:



الاستراتيجية الهجومية و الاستعدادات:
كان الهدف الاول هو تدمير السطول البحري الامريكي لتجد اليابان كامل الحرية لغزو باقي المناطق.
كما كان مخططا ان يتم تدمير اوراش إصلاح السفن و الحظائر و المرافئ, و يتم تدمير ايضا المطرات الموجودة و خزائن الوقود.

تم تصميم طوربيدات خاصة من نوع TYPE91 مزودة بجنيحات لتبقى متوازنة.
عرض الاميرال ناغانو الخطة النهائية للهجوم في 3 نونبر 1941, و في الخامس منه صادق الامبراطور هيروهيتو على الخطة.
لكن قبل بدأ الهجوم تم توظيف جواسيس يابانيين لتصوير و جمع معلومات حول السفن التي يجب تدميرها و الراسية ي القاعدة لإعطائها للطييارين ليستطيعو التعرف عليها.


الاسلحة التي استعملت للهجوم:









6 حاملات
اكثر من 350 طائرة بين قاذفات قنابل و قاذفات طوربيد

بدأ الهجوم:
تم الاتفاق على انطلاق ثلاث افواج من الطائرات لكن االميرال فوشيدا اراد فوجين.

هذه خريطة توضح خطة الهجوم للفوجين مع عدد و انواع القاذفات لكل فوج:



الخسائر التي تكبدتها امريكا بسبب الهجوم:

خسائر الفوج الاول:
غرق 4 سفن cuirassé. و إلحاق اضرار بالغة ب 4 اخرى من نفس النوع.
غرق 3 Cruiser.
غرق 3 Detroyer.
تدمير 188 طائرة
و إلحاق اضرار ب 155 اخرى.
موت 2403 شخص

الفوج الثاني:

تدمير 29 طائرة.
موت 55 ربان امريكي.
غرق 4 غواصات صغيرة و تم الاستيلاء على واحدة.
موت 9 من افراد طاقم غواصة و اسر واحد منهم.

و ستلاحظون ان الفوج الاول قام بتدمير الطائرات اولا حتى لا تطارد القاذفات اليابانية.

الصور:













في الحقيقة, انا ارفع قبعتي شخصيا احتراما و تقديرا للهجوم المحكم و المدروس الذي شنه المخططون اليابانيون.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
تصدق اخوي تونقا كنت على وشك عمل موضوع عن هذه الحادثة المهمه في التاريخ العسكري
الله يعطيك العافية موضوع ولا اروع ولا اجمل
الضربة اليابانية لبل هاربر درس للغطرسه الامريكية ولكن كانت احداث الثلاثة ايام في هيروشيما
وناجازاكي قد محت كل كل شي كل شي تقريبا
اسلوب القاء الطوربيدات لتدمير السفن الرابضة على ارض الميناء اذهل الاريكيين ذهول شديد
الف شكر لك
 
التعديل الأخير:

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
عندما كتبت موضوع البارجة ياماتو, قال لي ابو البراء انه كان سيكتبه قبل مني, و انت ايضا الان تقول انك كنت على وشك إنجاز موضوع عنه, و اظن ان موضوع ياماتو ذكرك بالحادث التاريخي.
اظن انني اقرأ ما تفكرون فيه واسرقه منكم هاهاهاهاهاها.
اعتبره موضوعك, فانا و انت لا فرق بيننا.
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
الله يعطيك العافية اخوي يبدو ان الاهتمامات التاريخية واحده
الف شكر واصل طريقك الرائع
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
طبعا يا اخي, انا من عشاق التاريخ العسكري خصوصا الفترة بين 1914 ـ 1945.
هذه الفترة هي التي غيرت وجه العالم.
 

Shereef

عضو مميز
إنضم
28 يناير 2008
المشاركات
304
التفاعلات
5
بسم الله الرحمن الرحيم
----------------------------

موضوع جميل اخى Tunguska ولى اضافات بسيطة ارجو ان تقبلها .
وهى تتعلق بالخسائر الامريكية فى السفن ...​
الموجة الاولى :
------------------
- بدأ هذا الهجوم فى 7 ديسمبر 1941 الساعة 6 صباحا (اول ضوء)
- انطلقت 50 قاذفة منقضة .. 40 قاذفة طوربيد .. 41 قاذفة قنابل الاعماق .. 43 مقاتلة حماية واعتراض .. من اسطح 6 حاملات طائرات .
- فى الساعة 7 و 50 دقيقة وصلت هذة الطائرات الى الميناء .
- بدأت الموجة الاولى الضرب وكانت الخسائر هكذا ....

البارجة اوكلاهوما (Oklahoma)
الطاقم : 845
الحمولة : 27.000 طن
التسليح : 10 مدافع 14 انش , 20 مدفع 15 انش , 4 مدافع 21 انش
الاصابة : بخمس طوربيدات ولم تغرق .

البارجة ميريلاند (Maryland)​
الطاقم : 1080
الحمولة : 32.000 طن
التسليح : 8 مدافع 16 انش
الاصابة : بقتبلتين ولم تغرق .

البارجة غرب فيرجينيا (West Virginia)
الطاقم : 1400
الحمولة : 33.000 طن
التسليح : 8 مدافع 16 انش
الاصابة : بست طوربيدات ولم تغرق .

البارجة كاليفورنيا (California)
الطاقم : 1080
الحمولة : 32.000 طن
التسليح : 12 مدافع 14 انش
الاصابة : بطوربيدين وقنبلتين غرقت .

البارجة تنيسى (Tennessee)
الطاقم : 1400
الحمولة : 33.000 طن
التسليح : 8 مدافع 16 انش
الاصابة : بقنبلتين ... قتل قبطان هذة السفينة ولم تغرق .

البارجة اريزونا (Arizona)
الطاقم : 1080
الحمولة : 31.000 طن
التسليح : 12 مدافع 14 انش
الاصابة : بطوربيد وقنابل مختلفة ... سقطة قنبلة على مخزن الزخائر غرقت .

الطراد اواها (Omaha)
الطاقم : 460
الحمولة : 7.000 طن
التسليح : 12 مدافع 6 انش
الاصابة : بطوربيد ولم يغرق .

الطراد يوتاه (Utah)
الطاقم : 480
الحمولة : 21.000 طن
التسليح : 10 مدافع 12 انش
الاصابة : بطوربيدين وغرق .

الطراد نيو اورليانز (New Orleans)
الطاقم : 700
الحمولة : 10.000 طن
التسليح : 9 مدافع 8 انش
الاصابة : بقنبلتين ولم يغرق .

سفينة الاصلاح فيستال (Vestal) .. بطوربيدين .
الطاقم : 90
الحمولة : 12.000 طن
التسليح : 0
الاصابة : بطوربيدين ولم تغرق .

الموجة الثانية :
------------------
- وجائت الموجة الثانية فى الساعة 8 و 25 دقيقة .
- كانت مكونة من 40 مقاتلة .. 80 قاذفة قنابل الاعماق .. 60 قاذفة منقضة .
- بدأت الموجة الثانية الضرب وكانت الخسائر هكذا ...

البارجة اريزونا (Arizona)
الطاقم : 1080
الحمولة : 31.000 طن
التسليح : 12 مدافع 14 انش
الاصابة : انفجرت فى الموجة الثانية وقتل 1177 من طاقمها .

البارجة كاليفورنيا (California)
الطاقم : 1080
الحمولة : 32.000 طن
التسليح : 12 مدافع 14 انش
الاصابة : بدأت تغرق ببطئ وبذلك انقذ معظم بحاراتها .

البارجة بنسليفنيا (Pennsylvania)
الطاقم : 915
الحمولة : 31.000 طن
التسليح : 12 مدافع 14 انش
الاصابة : بعض قنابل ولم تغرق .

المدمرة دونيس (Downes)
الطاقم : 158
الحمولة : 15.00 طن
التسليح : 12 مدافع 21 انش
الاصابة : بعض القنابل ولم تغرق .

المدمرة كاسين (Cassin)
الطاقم : 158
الحمولة : 15.00 طن
التسليح : 12 مدافع 21 انش
الاصابة : بعض القنابل ولم تغرق .

المدمرة شاو (Cassin)
الطاقم : 200
الحمولة : 15.00 طن
التسليح : 12 مدافع 21 انش
الاصابة : بعض القنابل ولم تغرق .

نتائج هذة الهجمة ...
الجانب الامريكى
------------------
مقتل 2500
اصابة 1180
تدمير 200 طائرة
اصابة 130
غرق 4 بوارج
غرق 3 مدمرات
غرق 2 سفينة دعم
اصابة 4 بوارج
اصابة مدمرة
اصباة 6 طرادات
اصابة 2 سفينة دعم

الجانب اليابانى
----------------
مقتل 129
تدمير 29 طائرة​
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
اضافة رائعة جدا من مشرفنا القدير الشريف
واصلو العرض الجميل اخواني بارك الله في مساعيكم
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
اهلا بك يا اخي شريف بانضمامك لنا.
هكذا احسن, نتعرف على خسائر امريكا اكثر و بتفصيل دقيق.
شكرا لك.
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
لدي ملاحظة لشريف, لقد قلت ان البارجة اريزونا يبلغ عدد طاقمها 1080, فكيف غرق 1177 ??!!
 

Shereef

عضو مميز
إنضم
28 يناير 2008
المشاركات
304
التفاعلات
5
بسم الله الرحمن الرحيم
-----------------------------​
لدي ملاحظة لشريف, لقد قلت ان البارجة اريزونا يبلغ عدد طاقمها 1080, فكيف غرق 1177 ??!!
لقد كانت هذة البارجة اخى راسية فى الميناء .. ومن الطبيعى تواجد عمال الميناء بالاضافة الى طاقمها .. كما انة لو تلاحظ اخى انها بدأت فى الغرق بعد الموجة الثانية من الهجوم .. وبذلك فقد كانت هناك محاولات لاطفائها منذ الموجة الاولى للهجوم .. مثل ما حدث فى انهيار برجى التجارة فى الولايات المتحدة .. فقد كانت هناك خسائر ضخمة بسبب انهيار البرجين فوق رؤوس المسعفين ورجال الاطفاء .

بالاضافة ان البارجة اريزونا كان اغلب من قتل بسبب الانفجار الذى حدث فى مخازن الذخيرة فى الهجوم الثانى .

واخيرا احييك اخى على قوة ملاحظتك هذة :smile: .
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى