اسرائيل تكشف خفايا وتفاصيل مثيرة حول عملية هروب الطيار العراقي بطائرته الميغ

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
71


غزة-دنيا الوطن

كشف فيلم إسرائيلي للمرة الأولى منذ أربعين عاماً، تفاصيل تهريب طائرة «ميغ ـــــ21» حربية روسية سمح للأميركيين بدراستها وتبيان نقاط ضعفها، ما أدى إلى إسقاط العشرات منها في حرب حزيران وإزالة الحظر الأميركي لتزويد إسرائيل بالأسلحة الذي دام عشرين عاماً عرض في مبنى «ميراث الاستخبارات»، للمرة لأولى في إسرائيل، فيلم يكشف تفاصيل تهريب الطائرة الحربية «ميغ ـــــ21» من العراق إلى الدولة العبرية، في حملة رأت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أنها «غيرت وجه الشرق الأوسط».ويشير الفيلم إلى أنه في صبيحة يوم الثلاثاء، في السادس عشر من آب عام 1966، «حدث شيء لا يصدق»، حيث هبطت طائرة حربية، من طراز «ميغ ـــــ21»، فخر الصناعة السوفياتية، والطائرة الأكثر تطوراً التي امتلكتها الأسلحة الجوية العربية في حينه، في القاعدة العسكرية «حتسور». ووصفت الصحيفة الحدث بأنه «حلم يتحقق» في عيون الدول الغربية.
لم تعرف الولايات المتحدة في حينه شيئاً عن هذه الطائرة، ولا عن نقاط الضعف الكامنة فيها، ما لم يساعدها على تطوير أسلحة مضادة.ويكشف الفيلم أن طياراً عراقياً يدعى منير ردفا، هبط بطائرة «ميغ ـــــ21» في قاعدة حتسور، بعدما «عذبه ضميره عقب إلقاء القنابل على القرى الكردية هناك».

ويدّعي الفليم أنَّه على الرغم من ادعاءات ردفا، إلا أنَّ هبوط الطائرة السوفياتية ـــــ العربية، كان نتيجة لحملة قادها «الموساد»، بعنوان «الطائر الأزرق ـــــ حملة الماس»، أدّت إلى إزالة الحظر الأميركي على تصدير الأسلحة إلى إسرائيل بعد عشرين عاماً من إقراره.

ويشير الفيلم، الذي أُنتج بالتعاون بين «ميراث الاستخبارات» التي يرأسها رئيس «الموساد» السابق افرايم هليفي والقناة الإسرائيلية الأولى، وسيعرض يوم الأحد على شاشة القناة الإسرائيلية الأولى، إلى أن فكرة الوصول إلى «ميغ 21» بدأت في عام 1965، حيث قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي في حينه، عازار وايزمن، أثناء تناوله وجبة الفطور مع رئيس الموساد مئير عميت: «اجلبوا لي ميغ ـــــ21».

اختار «الموساد» العميل رحابيا فاردي، الذي توفي قبل نصف عام، لقيادة الحملة. وكان «الموساد» على علمٍ بأنَّ المصريين يملكون 34 طائرة من طراز «ميغ ـــــ21»، والسوريين يملكون 18، والعراقيين يملكون 10.

اختار الإسرائيليون العراق، لأن بحوزتهم «طرف خيط» يمكن أن يقودهم إلى هدفهم. كان طرف الخيط رجل الأعمال اليهودي العراقي يوسف شيمش، الذي كان متعاوناً.

وذكر الفيلم أن شيمش كان على «علاقة جنسية» مع فتاة مسيحية، وهي شقيقة لزوجة الطيار العراقي ردفا، الذي كان، بحسب الفيلم، «طياراً ممتازاً، إلا أنه محبط للغاية، نظراً لعدم ترقيته إلى أي درجة في سلاح الجو لكونه مسيحياً».

استطاع شيمش في هذه الظروف المتاحة، أن يربط بين «الموساد» وردفا. ويشير الفيلم إلى أنه في أعقاب «قصة غطاء» اختلقها «الموساد»، نجح ردفا بالخروج من العراق، ووصل إلى روما. والتقى هناك الطيار في سلاح الجو الإسرائيلي العقيد زئيف ليرون، الذي أرسل خصيصاً للتعرف إلى ردفا. ربطت الاثنان علاقة صداقة وسافرا من بعدها إلى اليونان، حيث كشف ليرون للمرة الأولى أمام ردفا، أنه طيّار في سلاح الجو الإسرائيلي.

سافر ردفا من اليونان إلى إسرائيل، بواسطة هوية مزيفة، باسم يوسي مزراحي من أجل التعرف إلى المكان الذي عليه الهبوط فيه مستقبلاً بعد الفرار من سلاح الجو العراقي. في ذلك الحين، وقع خطأ كاد أن يفشل حملة «الموساد» بعدما أخطأ ردفا، وصعد إلى طائرة متجهة إلى مصر. تم الكشف عن الخطأ قبل دقائق معدودة من إقلاع الطائرة ونقل «موشيه مزراحي» إلى الطائرة الصحيحة.
قضى ردفا ثلاثة أيام في إسرائيل، طار خلالها 50 دقيقة في المنطقة التي كان عليه الوصول إليها. كان إلى جانبه رئيس الاستخبارات في سلاح الجو، الجنرال شايكي بركات. ويظهر في الفيلم صور لزيارة ردفا إلى إسرائيل، حيث التقطت هذه الصور من دون علمه، من أجل أن تكون وسيلة ضغط عليه في حال تراجع عن قراره.

قبل شهر من وصول الطائرة إلى إسرائيل، وبعدما أخرجت عائلة ردفا من العراق، أعلم ردفا بأنه أنهى الترتيبات اللازمة، وعندها، تمَّ إطلاع رئيس الوزراء الإسرائيلي، ليفي اشكول، على تفاصيل الحملة.
ويظهر الفيلم صوراً لهبوط الطائرة «ميغ 21» في إسرائيل، وصوراً لطائرات «ميراج» الإسرائيلية التي أقلعت لمرافقة الطيار العراقي من أجل الهبوط في الدولة العبرية. كما يشتمل الفيلم على صور للإقلاع الجوي التجريبي الذي أجراه الطيار الإسرائيلي داني شبيرا. ويسمع أيضاً في الفيلم صوت الطيار العراقي ردفا، من خلال تسجيلات أصلية، وهو يتحدث إلى برج المراقبة الإسرائيلي.
بعد شهر من مكوث الطائرة «ميغ 21» بأيدي الإسرائيليين، نقلت إلى الولايات المتحدة حيث دُرسَتْ تفاصيلها. وأدت «الهدية» الإسرائيلية للأميركيين، إلى استبدال الطائرات الإسرائيلية التي ضمت طائرات من طراز «ميراج» و«ووتر» من صناعة فرنسية، بطائرات «فانتوم» أميركية الصنع، بعد 20 عاماً من الحظر الأميركي على تصدير الأسلحة إلى إسرائيل. خلال حرب حزيران، أسقط الإسرائيليون عشرات الطائرات من طراز «ميغ ـــــ21» بعدما فهموا نقاط ضعفها، وأين تقع النقطة التي يؤدي ضربها إلى انفجار الطائرة كلياً.

بعد بقاء الطائرة في الولايات المتحدة، نقلت «ميغ 21» إلى إسرائيل مرة أخرى، ووضعت في متحف سلاح الجو في «حتسيريم».ويذكر أن الطيار العراقي ردفا، وعائلته، لم يتأقلموا على الحياة الإسرائيلية، ونقلوا، برعاية الموساد إلى دولة غربية، حيث توفي ردفا قبل تسع سنوات بأزمة قلبية.

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news.php?go=show&id=90738
 

Nabil

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
19 أبريل 2008
المشاركات
29,044
التفاعلات
13,858 8
الاسم الصحيح للطيار هو منير روفا
 

field marshal moody

عضو مميز
إنضم
16 مايو 2008
المشاركات
478
التفاعلات
38
هذه القصة تذكرنى بقصه هروب اح الطيارين العرب بطائرة ميج-25 الى اسرائيل ايضا الامر الذى ادى الى كشف جميع نقاط ضعفها بعد ان كانت بمثابه صداع بالنسبه للاسرائيليين بسبب الاختراقات المستمره من الجانب المصرى بها للاجواء الاسرائيلية(مع العلم انها كانت اسرع طائرة حربية فى حينها كما انها تستطيع التحليق على علو مرتفع وهذا ما كان معضله للدفاع الجوى الاسرائيلى)
وفى النهاية تقبلوا تحياتى
 

mi17

عضو
إنضم
29 مارس 2008
المشاركات
208
التفاعلات
62
مصر لم تقم باختراقات جوية في اسرائيل بالميج25 لانها ماكنتش مصرية كانت سوفيتية وكان بيقودها طيارين سوفيت وكانت بتقوم بمهام استطلاع وتصوير فوق سينا ولم تستطع الفانتوم من اعتراضعا نظرا لسرعتها العلية ةالتحليق المرتفع
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,795
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
مصر لم تقم باختراقات جوية في اسرائيل بالميج25 لانها ماكنتش مصرية كانت سوفيتية وكان بيقودها طيارين سوفيت وكانت بتقوم بمهام استطلاع وتصوير فوق سينا ولم تستطع الفانتوم من اعتراضعا نظرا لسرعتها العلية ةالتحليق المرتفع
كلامك سليم تماما..............
 

maan

عضو
إنضم
3 أكتوبر 2008
المشاركات
154
التفاعلات
2
if_ 15c

موضوع شيق ومحزن والخيانة شيء مخزي والعتب على القيادات العربية كان بالامكان ترفيعه وانهاء القصة من اساسها
 

algerieny

عضو
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
425
التفاعلات
46
الغريب في الامر ان الطيارين السفيات عندما كانو يحلقون في الاجواء الاسرائيلية بالميغ 25 كانو يتلقون راسائل بالراديو في طائراتهم يعدهم فيها الاسرائيليون يتقديم مليون دولار و فيلا على شاطئ البحر الابيض المتوسط لمن يحط بطائرته في المطارات الاسرائيلية و لم يفعلها الطيارون السفيات رغم ان الحرب لم تكن حربهم و فعلها العرب رغم انهم المعنيون بالحرب و في احد التصريحات لاحد الطيارين السفيات يقول كم هم اغبياء الاسرائيليون معقول ان يبيع المرئ اهله امه ابوه اخوته و اقاربه مقابل مليون دولار و فيلا على شاطئ البحر المقرف ان من العرب من باع كل هذا مقابل لا شيئ و لا حول و لا قوة الا بالله
 

emperor31

عضو مميز
إنضم
17 سبتمبر 2008
المشاركات
610
التفاعلات
9
بخصوص قضية "الحركي"(*) منير روفا
سمعت أيضا أنه كان من أقارب الوزير العراقي السابق طارق عزيز ، فهل هذا صحيح؟

ملاحظة: (*) كلمة الحركي هي عندنا في الجزائر تعني خائن ، و لعنة الله على الخونة في كل زمان و مكان
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
لعنة الله على الطيار الخائن .
باع دينه ودنياه وشرفه .
فخسر اخرته الى جهنم وبئس المصير.
 

hossam200s

عضو
إنضم
9 أكتوبر 2008
المشاركات
114
التفاعلات
2
مليون دولار
الان اصبح هذا المبلغ ضخم للخيانة
فالجاسوس الاخير الذى ضبط فى هيئة الطاقة الذرية
اخذ 14 الف دولار و لاب توب
ما اتعسة من خائن
باع الوطن بحفنة دولارات
 

ahmad900

عضو
إنضم
4 يوليو 2008
المشاركات
75
التفاعلات
5
فعلا انا سمعت ان الطيار الخائن قريب الوزير الخائن والذى لم يقبض عليه بالمناسبة من القوات الامريكية وكيف يتم تنصيب وزير ابن خالته طيار خائن غريبة
ممكن اللى عينه فى المنصب خائن برضه
واكيد عينه وخد منه مليون دولار وشقه اسكان شعبى فى حوارى بغداد :tongue:
 

amr2010

عضو
إنضم
9 فبراير 2008
المشاركات
95
التفاعلات
1
طارق عزيز ليس خائن ولم يشهد في المحكمه ضد الرئيس صدام حسين ويكفيه فخرا انه ظل في العراق ولم يهرب بعد الغزو وهو الان يحاكم من الحكومه العميله
 

الفاروق

عضو مميز
صقور الدفاع
إنضم
10 سبتمبر 2008
المشاركات
1,499
التفاعلات
124
أستغرب!!

إسرائيل تستغل نقاط ضعف أستغرب كيف غفلت عنها أجهزة مخابراتنا ...
نتمنى ان يستفاد من الدرس
 
التعديل الأخير:
إنضم
16 سبتمبر 2011
المشاركات
248
التفاعلات
24
رد: اسرائيل تكشف خفايا وتفاصيل مثيرة حول عملية هروب الطيار العراقي بطائرته الميغ

إن هذا الموضوع يذكرني بطيار خائن هبط بطائرة mig-23 سورية في اسرائيل

ارجو من الله ان يخلصنا من هائولاء الخونه وينصرنا في حربنا ضد العدو الاسرائيلي
 
إنضم
20 نوفمبر 2008
المشاركات
551
التفاعلات
1,121 2
الدولة
Sudan
يبدو ان الشباب متابعين الافلام الوثائقية لقناة روسيا اليوم وخصوصا حلقات المواجهة الكبري :p:p:هه:
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى