الصين تثير مخاوف الدول الغربية والمجاورة

إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
1,146
التفاعلات
155
بعد دخولها نادي الصناعات الجوية العسكرية
تتابع الدوائر السياسية والإعلامية في أمريكا وآسيا باهتمام بالغ النمو الكبير للقدرات العسكرية الصينية التي جعلت الصين على مقربة من إعلان نفسها قوة عظمى. وفي إطار هذا الاهتمام يجيء التقرير المطول الذي أوردته صحيفة كريستيان ساينس مونيتور حول نجاح الصين في تطوير أول طائرة مقاتلة صينية مائة في المائة.
يقول كاتب التقرير الصحفي بيتر فورد: إن الطائرة الصينية المقاتلة ذات الجسم الأملس (جيان 10) التي تم الإعلان عنها مؤخرا لم تكن مجرد طائرة نفاثة جديدة، بل تدشينا لمرحلة جديدة في تاريخ الصناعات العسكرية الصينية تضع فيه الصين نفسها بين كبريات الدول المنتجة للأسلحة في العالم.
وتعمل الطائرة الجديدة حسبما يورد الكاتب بمحرك صيني الصنع، كما تطلق صواريخ موجهة صينية الصنع أيضا. وقد طورت الصين هذه الطائرة محليا بالكامل، وهو ما يجعل الصين واحدة من أربع دول على مستوى العالم قادرة على إنتاج طائرة مقاتلة كاملة العتاد اعتمادا على قدراتها الذاتية، وبذلك تكون الصين قد ضيقت الفجوة بينها وبين الدول المتقدمة، وخاصة الولايات المتحدة وروسيا. وينقل الكاتب عن جينج روجوانج، نائب المدير العالم لشركة (أفيك آي) الصينية التي أنتجت الطائرة، قوله: إن الطائرة تمثل أحدث ثمار عملية تحديث مؤسسة الصناعات العسكرية الصينية التي أنتجت أيضاً غواصات نووية وطائرات إنذار مبكر ومدمرات وصواريخ عابرة للقارات وأنظمة قيادة وسيطرة تعمل بالحاسوب.
ويورد التقرير نقلا عن وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الإعلان عن الطائرة (جيان 10) خطوة كبرى في طريق تحول الصين إلى قوة عالمية في مجال الصناعات الجوية، كما أن الطائرة الجديدة تمثل رمزا لسعي الصين إلى التحول لقوة عالمية في مجال صناعة السلاح. وفي هذا السياق يروي الكاتب عن ديني روي، كبير الباحثين في مركز آسيا والمحيط الهادئ للدراسات الأمنية في هونولولو، قوله: (إن أغلب المحللين فوجئوا بالسرعة التي تحولت بها الصين من دولة مشترية للسلاح إلى دولة تمتلك قدرات كبيرة على إنتاج السلاح وبيعه للدول الأخرى).
هذا التطور الصيني، حسبما يروي التقرير، يثير قلق بعض الدول المجاورة للصين التي تعتبره شكلا من أشكال التهديد لأمنها، كما يثير قلق مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية الذين يحثون الصين باستمرار على التحلي بالمزيد من الوضوح بشأن سياساتها العسكرية، سواء على صعيد الإنفاق العسكري أو زيادة حجم القوات المسلحة، خاصة وأن ميزانية الدفاع الصينية زادت بنسبة 10 في المائة عما كانت عليه في عام 1990م وفقا للبيانات الرسمية الصينية. وفي هذا السياق يقول الكاتب إن الحكومة الصينية أصدرت بالفعل ما أسمته (الورقة البيضاء)، ومن خلالها تحاول الصين توضيح سياساتها العسكرية في خطوة نادرة قيل إنها تهدف إلى تهدئة مخاوف دول العالم، وبخاصة الولايات المتحدة وجيرانها في آسيا والمحيط الهادئ.
تقول الورقة الصينية: (إن البيئة الأمنية للصين بشكل عام مازالت في الحدود الطبيعية)، ولكنها تشير إلى حقيقة أنها، أي الصين، (لا تستطيع تجاهل التحديات الكامنة)، ومن هذه التحديات (النضال من أجل مواجهة واحتواء القوى الانفصالية الداعية إلى استقلال تايوان)، وهو التحدي الذي تعتبره الصين من التحديات الأشد صعوبة على أجندتها العسكرية. فالمعروف أن الصين تعتبر جزيرة تايوان مجرد إقليم منشق تعتقد أن لها حق المطالبة باستعادة السيادة عليه، في حين يوجد تيار في تايوان يسعى إلى تأكيد الانفصال عن الصين وإعلان الجزيرة دولة مستقلة ذات سيادة.
وقد حددت الورقة، وهي الأولى من نوعها خلال عامين، الأهداف الطموحة لجيش التحرير الشعبي الصيني، وهو ضمان تلبية احتياجاته من التقنيات الحديثة. وتقول الورقة: إن الجيش الصيني يسعى إلى الحصول على القدرات اللازمة للانتصار في أي حرب إلكترونية بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين، في إشارة إلى الرغبة في إقامة نظام قتالي يعتمد بالكامل على الحواسيب، حيث يعتقد أن حروب المستقبل ستجري على شاشات أجهزتها.
وفي الوقت نفسه تؤكد الصين أن كل ما تسعى للحصول عليه هو (قدرات ذات طبيعة دفاعية بحتة)، ولذلك فقد خلت الورقة البيضاء من نبرة التهديد بقمع أي محاولة لترسيخ استقلال تايوان، كما حدث في الورقة البيضاء التي صدرت قبل عامين.
ومع ذلك فإن الورقة البيضاء الصينية الأخيرة أشارت بكثير من القلق إلى تنامي التعاون العسكري بين اليابان والولايات المتحدة في الوقت الذي اتفقت فيه واشنطن وطوكيو على إقامة شبكة صواريخ مضادة للصواريخ في اليابان بهدف توفير الحماية لليابان ضد أي هجوم صاروخي من جانب كوريا الشمالية. وتخشي بكين من امتداد نطاق هذا الدرع الصاروخي في يوم من الأيام ليشمل تايوان مما يعني تحجيم قدرة الآلة العسكرية الصينية على الحركة في مواجهة الطموحات الاستقلالية لتايوان.
وجاء صدور هذه الورقة البيضاء في أعقاب خطاب للرئيس الصيني هو جينتاو دعا فيه إلى ضرورة امتلاك الصين قوة بحرية قادرة على الانتشار بعيداً عن المياه الصينية والعمل في المياه الدولية. وبرر دعوته بقوله: (يجب أن نعمل على بناء قوة بحرية قوية تلبي الاحتياجات الضرورية للمهمة التاريخية للجيش الصيني في القرن الجديد).
واستطرد جينتاو قائلاً: (علينا اتخاذ كل الاستعدادات لخوض أي صراع مسلح وضمان قدرة قواتنا على القيام بمهامها في أي وقت). ومن بين المهام التاريخية التي ألمحت إليها الورقة الصينية الجديدة وتكشف عن طموح صيني للعب دور قوة عظمى تعمل على حماية مصالح (التنمية الوطنية) للصين، وهو ما يشمل ضمان استمرار تدفق إمدادات الطاقة إلى الصين والاستقرار المالي وحرية الحصول على المعلومات وتأمين طرق النقل البحري.
ويقول التقرير إن وزارة الدفاع الأمريكية ذكرت العام الماضي أن الصين تطمح في إقامة قوة بحرية قادرة على حماية خطوط النقل البحري التي تنقل احتياجات الصين الحيوية من النفط عبر مضيق ملقا، وإقامة أسطول بحري صيني في المحيط الهندي.
ولكن تنامي المصالح الصينية والاقتصادية للصين، وبخاصة تزايد احتياجاتها للمواد الخام المستوردة من أجل الحفاظ على دوران آلتها الاقتصادية، يعني أنها سوف توسع نطاق مفهوم مصالحها الاستراتيجية التي يجب الدفاع عنها بكل الوسائل بما في ذلك الوسائل العسكرية.
ويتوقع روي أن يحدث صراع مصالح بين الصين والقوى الأخرى في العالم، وبخاصة الولايات المتحدة، في ضوء اتجاه الصين إلى لعب دور القوة العظمى، سواء على الصعيد الاقتصادي أو العسكري. ويقول روي إن الصين ستكون في حاجة إلى تطوير قدراتها الدبلوماسية حتى تتمكن من إدارة صراع المصالح المنتظر دون الانزلاق إلى صراع مسلح لا يخدم أحداً.
ويتفق العديد من الخبراء الغربيين مع تصريحات المسؤولين الصينيين بشأن تناسب الإنفاق العسكري للصين مع نموها الاقتصادي. ورغم أن الصين أعلنت رسميا أن ميزانيتها العسكرية للعام الحالي تصل إلى 36.4 مليار دولار فإن الخبراء يعتقدون أن الرقم الحقيقي لهذه الميزانية يزيد عن ضعف الرقم المعلن.
ويشير روبرت كارنويل، مدير مكتب مجلة جينس الدفاعية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إلى أن تأكيد الصين المستمر بأن تسليح قواتها تسليح دفاعي غير مجد نظراً لأن أي سلاح يمكن استخدامه في الواقع في الأغراض الدفاعية والأغراض الهجومية على السواء.
ويعتقد كارنويل أن الورقة الصينية لم تقدم سوى مفاهيم دفاعية أولية، بل استندت إلى قدرات هجومية بدرجة ما، كما أن الصين تمتلك قدرات شن حروب هجومية إذا ما أرادت ذلك، وهذا ما يجعل الدول المجاورة تنظر إلى تنامي القوة العسكرية للصين بقلق بالغ رغم استقرار المناخ السياسي، وذلك لأن النوايا تتغير والظروف السياسية تتبدل.
 

MIG ALGERIA

عضو
إنضم
28 يناير 2008
المشاركات
320
التفاعلات
6
حقيقة اتمنى ان يشتري العرب طائرة جيان 10 فهي تعادل او افضل من اف 16
 

السفير

عضو
إنضم
24 أكتوبر 2007
المشاركات
683
التفاعلات
34
الصينية التي جعلت الصين على مقربة من إعلان نفسها قوة عظمى
الصين بالفعل دولة عظمى ومن الدول الخمس دائمة العضوية التي تمتلك حق الفيتو
الصين دولة كبرى وغيابها عن الساحة الدولية هو بسبب تحجيم امريكي اوروبي
لهذا التنين المخيف
 

a_aziz

عضو
إنضم
23 ديسمبر 2007
المشاركات
9,661
التفاعلات
262
مشكور اخي العزيز على الموضوع الرائع
فعلا الصين يتطور بخطوات سريعة وثابته في كل المجالات بل اضحى قوة اقتصادية وعسكرية لا يستهان بها هدا ما يجعل الغرب امريكا والاوربيين يخافون منه لانه ان واصل بهاته الوتيرة ستكون العواقب على الاقتصادين الاوربي والامريكي وخيمة
 

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
8,150
التفاعلات
13,256 8
انا اتوقع ان الدوله العضمى في المستقبل القريب هي الصين
عملاق اقتصادي وعسكري
وايظا لان الولايات المتحده بدأت في النزول
شكرالك اخي الكريم
 

Muhamed

القيادة العامة للقوات المسلحة
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
3,022
التفاعلات
5,018 29
الصين أقوى من أمريكا عدد وعده

لا طبعا خليك حيادي شوية !!

و الجيان -10 اساسا مش 100% صينيه !!

ارجو عدم تغليب العواطف , عسكريا الصين ليست قوه عالمية عظمي بأي حال من الاحوال
انما قوة اقليمية عظمي !!!!!!
 
التعديل الأخير:

النمر العربي 

عضو مميز
إنضم
5 مايو 2008
المشاركات
8,532
التفاعلات
7,217 13
أنا أتوقع الصين وروسيا هما الدولتان اللتان في المستقبل
تكون لهما اليد العليا أما أمريكا فستنتهي وتصبح ولايات
والعرب أبدوا تقربهم من الصين في عدة صفقات عسكرية

الصين أرحم من أمريكا التي يسيطر عليها الصهاينه
 
إنضم
31 يوليو 2008
المشاركات
3,352
التفاعلات
51
الصين كبيرة عسكريا واقتصاديا ولكنهم دائما منعزلين على انفسهم ولا يريدون التدخل فى اى مناوشات مع احد
 

poilt f22

عضو
إنضم
21 نوفمبر 2008
المشاركات
3,254
التفاعلات
181
بصراحة قديما عرفنة ان الصين اقوى من امريكا

يا شباب لو تعلمون ان الصين كانت بتقضي على امريكا

وامريكا ماكان عندها حل لوقف الصين الا القنبلة الذرية لو لا القنبلة الذرية لكانت الصين الان هية بدل امريكا
 

SAUDI ARABIA

سفير الجزيره
إنضم
12 أغسطس 2008
المشاركات
770
التفاعلات
15
قلتا وسأكررها الصين جيش مشرف حقا لبلاده ...

وبصراحه انا لا اتمنى لروسيا ان تكون قوى في المستقبل ...
 

su47-alg

عضو مميز
إنضم
24 أكتوبر 2008
المشاركات
1,256
التفاعلات
6
فعلا الصين بدأت تتطور في المجال العسكري

وأتمنى ان الجزائر تشتري جيان 10
 

Algerian Warrior

Terminator
إنضم
5 يوليو 2008
المشاركات
5,371
التفاعلات
355
المارد الاصفر بدء يحدث زلزالا في سيره .ماذا لو حاول الاسراع اكثر؟؟؟؟؟؟؟؟
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى