الغواصه دكار من اغرقها ؟

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
هاذ الموضوع جاء على لسان اللواء محمد عبدالمجيد عزب الذي اغرق نصف غواصات اسرائيل عام 1967 وربع غواصات اسرائيل عام 1968
في عام 1967 كان لدى اسرائيل غواصتين هما تينان وتعني التمساح وراهاف وتعني الهة البحر .
اللواء عزب استطاع ان يدمر الغواصه تينان بقنابل الاعماق مما ادى الى خروجها من الخدمه .
في عام 1968 كان لدى اسرائيل 4 غواصات وهم نثياتان ودكار ودولفين ولفيتان .
دكار ولفيتان تم شراؤهم من بريطانيا وهم من مخلفات الحرب العالميه الثانيه تم الاتفاق على ادخال تحسينات واجهزه وتحديثات للغواصتين دكار ولفيتان باحواض السفن البريطانيه في ميناء .
بورت سماوث .
بتاريخ 9 بناير 1968 بعد الانتهاء من تجديدها وتحديثها وعلى متنها طاقمها المكون من 69 ضابطا وبحارا منهم 11 ضابط بحري بقيادة رائد بحري " يعقوب رعنان " واتجهت الى ميناء حيفا حيث كان مقررا ان ترسوا هناك بتاريخ 29 يناير .
بتاريخ 23 يناير 1968 غادرت السفينه الحربيه اسيوط ميناء الاسكندريه الحربي لاجراء تدريبات لطلبة الكليه البحريه بعد الانتهاء كان وقت الظهر كانت تبحر السفينه اسيوط جنوب الميناء بانتظار اخذ الاذن للدخول للميناء كان الطلاب يقومون بالتدرب على اعمال المراقبه البصريه في الممشى لاحظ الطالب العريف طاب "عادل معتوق " هدف صغير جدا يشق سطح البحر ولم يستطيع تمييزه فلجأ الى زميله الرقيب طالب "محمد احمد ابراهيم " وفشل هو الاخر في التعرف عليه فلجأ الى اللواء محمد عبدالمجيد عزب وكان يقف بجواره وحينها كان ضابط اول برتبة رائد بحري استطاع ان
يميز الهدف بخبرته العسكريه على انه بيرسكوب غواصه وتسير على عمق البيرسكوب اتخذت قراري بمهاجمة الغواصه المجهوله اتي انتهكت مياهنا الاقليميه على الفور اخذ فرد مكانه وتم اعلان مراكز قتال فوق السفينه اتجهت السفينه بأقصى سرعتها وانقضت على الغواصه فغطست الغواصه في المياه اصطدمت السفينه بالقاع وهو يبعد عن السطح 18 قامه فقط ولم تظهر الغواصه
ارسلت رساله للقاعده في الميناء كانت الرساله.
غواصه تحت سطح المياه على عمق البيرسكوب في تلك اللحظه جاء الامر بالدخول للميناء .
دلائل مؤكده على اغراق الغواصه دكار .
يوم 23 يناير 1968 اعلنت السفينه الحربيه الناصر عن اكتشاف هدف تحت سطح البحر الساعه
11.30
يوم 23 يناير 1968 رصدت احد الغواصات طائره تحوم حول المنطقه الساعه 1657
يوم 24 يناير 1968 تم رصد تداول اشارات الساعه 1822 بين الغواصه ومحطة قيادة البحريه الاسرائيليه .
يوم 25 يناير 1968 عن فقد الغواصه دكار .
يوم 26 يناير 1968 اعلنت "رويتر " ان الغواصه دكار غرقت قرب الاسكندريه ولم تنف اسرئيل هذا النبأ .
 

dodehaytham

عضو
إنضم
18 مايو 2008
المشاركات
72
بعد هزيمة يونيو 1967 ...
ابت قواتنا البحرية ان يمضي مسلسل اثبات الذات الذي بدء بتلقين العدو درسا في فنون القتال بواسطة رجال قوات الصاعقة بمنطقة رأس العش وعودة الطيران المصري بالرغم من عدم إلتئام جراحه لمساندة العمليات العسكرية داخل سيناء، فقامت بإغراق المدمرة إيلات قبالة سواحل مدينة بوسعيد .. ولم تكتفي بذلك فسطرت ملحمة أخري دونت بلوحة شرف قواتنا البحرية العريقة علي مدي الاف الأعوام.
التاريخ: مساء الرابع والعشرون من يناير عام 1968
التوقيت: بعد 6 أشهر من هزيمة 5 يونيو
الهدف: الغواصة الإسرائيلية " داكار "
تبدأ القصة عام 1965 عندما تعاقدت اسرائيل مع البحرية البريطانية علي امدادها بغواصتين متطوريتن لتنضم للبحرية الإسرائيلية، وفي 10 نوفمبر 1967 سلمت البحرية البريطانية قيادة الغواصة داكار الى البحرية الإسرائيلية وأوكلت قيادتها الي الرائد ( ياكوف رعنان ) .
ومكثت الغواصة "داكار" بإسكتلاندا لإتمام تجارب الغطس المتممة للدخول الي الخدمة، وبعد زهاء شهران هناك قررت العودة الي ميناء بورتسموث لتبدأ رحلتها المخطط لها مسبقا الي اسرائيل .
وتحركت "داكار" من الميناء الإنجليزي صباح يوم 15 يناير تشق مقدمتها مياه البحر المتوسط ... وبعد عدة ساعات وصلت برقية من القيادة البحرية الإسرائيلية تطلب من قائد الغواصة التواصل بميناء حيفا دوما وابلاغهم عن المنطقة المتواجدين بها طولا وعرضا كل 24 ساعة بالإضافة الي ارسال تلغراف بشكل دوري كل 6 ساعات للإطمئنان علي سير الرحلة.
وعند مقربة من الحدود المصرية الغربية، صدرت اوامر ل(ياكوف رعنان ) بالتجسس علي أحواض لنشات الصواريخ المصرية بمقر قيادة القوات البحرية المصرية بالأسكندرية ... ولم يكن الأمر بالتجسس عملا عسكريا إعتياديا، بل كان دافعه الأول غرور الإنتصار الزائف في 5 يونيو علي نحو ظن معه هؤلاء ان السلاح المصري الوحيد الذي لم يمسه التدمير (البحرية) قد انتشي واكتفي بتدمير وإغراق المدمرة إيلات ولن يطلب منه احد المزيد .
وعلي مسافة اميال قليلة من هدفهم المنشود تقدمت الغواصة ببطء مع منع اي اتصال لاسلكي داخل الغواصة او الي خارجها بل حتى عدم التحدث بصوت مرتفع .. وقتها لم يكن ضباط التنصت البحري المصريين يركنون إلى الخمول بل كانت أذانهم ترصد كل حركة فوق وتحت سطح البحر ولكنهم لم يصدقوا ان عدوهم قد جاء اليهم هذه المرة ...جاء الي قدره المحتوم.
وتلقت هيئة عمليات القوات البحرية من عدة قطع بحرية تفيد بأن هناك صوت يبدو وكأنها غواصة تقترب من حدود مصر الإقليمية، وبسرعة اتخذ القرار بمهاجمة الدخيل المتبجح وضربه قسوة، وبنفس سرعة القرار خرجت لنشات الصورايخ من مخائبها وتحولت المدمرات والطرادات القريبة الي فريستها المؤكدة.
علم قادة الغواصة الإسرائيلية ان امرهم قد اكتشف فقرروا الإلتفاف بالغواصة والإتجاه الي المياه الدولية بأقصي سرعة ممكنة، وبدأ صوت محركات الغواصة بالإرتفاع شيئا فشئيا وبدأت فوضي الخوف تظهر علي اصوات طاقم الغواصة الإسرائيلية ... كل ذلك ظهر امام شاشات ردار الأعماق لدي القوات البحرية المصرية، وتم تحديد مكان الغواصة بدقة محاصرتها دائريا وصدر أمر الي المدمرات بإلقاء قذائف الأعماق داخل نطاق الهدف.
وبدأت المدمرات بإلقاء القذائف واحدة تلو الأخري وبأعداد كبيرة ... حتي صدرت أوامر مباشر من ( ياكوف رعنان) بالنزول الي أقصي عمق ممكن لتفادي الصدمة الإنفجارية التي يمكن وحدها ان تؤدي الي تدمير المعدات الإليكترونية داخل الغواصة بل وإصابة افرادها جميعهم بإنزلاقات غضروفية خطيرة قد تصل الي كسور بالعمود الفقري.
لكن هذه الإجراءات لم تفلح كمحاولة للهروب من العبوات الأنفجارية المصرية .... وبدأت الغواصة الإسرائيلية بالتداعي فحرقت مصابيح الكهرباء وشرخت شاشات الرادار وانكسرت انابيب ضغط المياه بالإضافة الي إصابة عدد كبير من طاقم الغواصة بكسور وإغماءات .. كان ذلك فقط من هول الأنفجارات المتاخمة والقريبة من الغواصة التي كانت تتلقي الصدمات الإنفجارية والشظايا بشدة علي كل جوانبها.
وتوقفت قطع البحرية المصرية عن القاء حممها بالمياه بعدما تأكدت ردارات الرصد السمعية بأنه لم يعد هناك أصوات او إشارات لاسلكية تصدر من الغواصة والتي بدأت بالإنزلاق الي أعماق بعيدة تتكفل وحدها بسحق الغواصة ومن فيها، وبعد عدة ساعات شوهدت بقع زيتية ومخلفات تطفو علي سطح المياه مما قطع الشك باليقين ان الغواصة قد قضي عليها .. والي الأبد .
وبعد إنتهاء العملية مباشرة ,,, علم الرئيس "جمال عبد الناصر " بما جري .. لكنه رفض الأقتناع بأن الغواصة قد دمرت طالما لم يوجد دليل مادي يستند إليه , وقرر عدم الإعلان رسميا عن قيام سلاح البحرية المصري بإعتراض وحصار وتدمير الغواصة "داكار" .
وفي المقابل لم تتفوه إسرائيل بكلمة واحدة, بالرغم من انها كانت تنتظر خروج بيان رسمي يتحدث عن تدمير الغواصة الإسرائيلية الجديدة والتي لم تهنأ ولو ليوم واحد داخل مرفئها بميناء حيفا, وظل الأمر في طي الكتمان الي ان طلبت إسرائيل عام 1989 من مصر السماح لها بالبحث عن حطام الغواصة الأسرائيلية "داكار" وطاقمها المكون من 69 بَحارا أمام سواحل مدينة الإسكندرية .
وكالعادة فلقد رفضت اسرائيل الإعتراف بأن القوات المصرية دمرت الغواصة "داكار ", وتعللت بأن الغواصة تعرضت لمشاكل ميكانيكية ادت بها الي عدم قدرتها في التحكم بالنزول الي عمق يمكن ان تتحمله الغواصة من الضغط البحري المصاحب لعمليات الغطس .
ولكن عذرا فتعليلاتهم تلك مخالفة للمنطق الحسابي , والسؤال لهم: * ماذا كانت تفعل غواصتكم "داكار" امام سواحل مدينة الإسكندرية ,ولماذا لم تعلنو وقتها عن فقدانها ؟
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
مشكور اخوي لمرورك الكريم وردك الجميل .
والاضافه الطيبه من طرفكم
 
إنضم
2 مارس 2008
المشاركات
263
التفاعلات
6
لا اسمحلى اقولك ان الغواصة لم تغرق بفعل اشتباك نارى من الجانب المصرى ولكن القصة تكمن فى ان القائد المصرى قد اخذ الامر بعدم الاشتباك معها وجاء الاذن بدخول الميناء حينها وظن القائد الاسرائيلى انه يهرب ولكن غطرسة القائد الاسرائيلى دفعته الى الاندفاع نحو القائد المصرى ولكن جهله بالمنطقة وتضريسها جعلة يصتدم بقاع المياه وتغرق وفى نفس اللحظة وبعد ذالك جاء الموساد الاسرائيلى الى هذا القائد البطل فى عام 2001 ليعرض علية مبلغ 3مليون دولار ليدلهم على مكان غرق الغواصة ولكنه رفض وقد استغنى عن هذه الاموال ووافق ان يدلهم عن مكان الغواصة الغارقة بشرط ن يطلقوا نساء الفلسطنيون الاسرى لديهم فى السجون الاسرائيلية ولكنهم رفضوا وجاء الرد من القائد المصرى بالرفض ومنذ هذا الوقت ولم يحدث شيئا
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
اخوي احمد المصري الكريم
مشكور مرورك الكريم وردك الجميل .قرأت في احد الصحف ما كتبته عن عرض اسرائيل للواء عزب اي مبلغ يطلبه ولكنه رفض .
وكان شرطه اطلاق سراح الاسيرات الفلسطينيات .
تقبل تحياتي
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
رغم كل شئ .. رغم الهزيمة عام
1967 .. كانت لنا بطولات عسكرية سجلت في التاريخ وأثبتت أن جند مصر هم خير
أجناد الأرض. والبحرية المصرية كان لها الكثير من الانتصارات بعد نكسة
1967، ولها الكثير من البطولات التي جعلت إسرائيل تحجب بحريتها في حرب
1973، حرب الانتصار.

ومن ضمن بطولات وأبطال البحرية كان هذا
الرجل، اللواء محمد عبد المجيد عزب، هذا الرجل الذي أغرق نصف أسطول
الغواصات الإسرائيلي عام 1967، ثم أغرق ربع الأسطول عام 1968. ففي عام
1967 كان لدي إسرائيل غواصتين اثنتين وهما "تانين" والتي تعني التمساح،
"وراهاف" والتي تعني آلهة البحر وتمكن هذا الرجل من إغراق تانين وإصابتها
إصابات جمة أخرجتها من الخدمة.وفي عام 1968 كان لدي إسرائيل أربعة غواصات
وهي "نثياتان"، "دكار"، و"دولفن"، و"ولفيتان". وتمكن الرجل أيضاً من إغراق
"دكار" الغواصة الشهيرة التي لم تعلن مصر عن قصة إغراقها وظلت إسرائيل
تبحث عنها لمدة 31 عاماً حتى أعلنت أنها عثرت علي حطامها غارقاً بالبحر
المتوسط.

التقيت بالبطل، وفتحت معه بوابة الذكريات وتركته يحكي
قصة أيام مجيدة لا تمحي من الذاكرة فقال : في عام 1967 كنت أعمل كضابط أول
برتبة رائد بحري بالمدمرة طارق، وقمنا بالعديد من العمليات التدريبية عن
كيفية تأمين مداخل البحر الأحمر ضد هجمات البحرية الإسرائيلية وفي ظهر يوم
5 يونيه وردت إلينا إشارة بمغادرة الميناء ومسح السواحل الشمالية للدفاع
عن مصر ضد أي هجوم محتمل، ونفذنا الأمر، وعند الغروب أظلمت السفينة إظلام
تام وهو إجراء أمني متبع وأصبحت المدمرة طارق "كجبل أسود عائم" وصباح يوم
6 يونيه وبعد عمل مراكز القتال وأخذ التمام أمر القائد بفتح أحد الأبواب
لتجديد الهواء داخل الكبائن المغلقة.
وفجأة شاهدت ثلاثة السنة من
الدخان الأبيض تنبعث من الماء علي بعد كيلومتر واحد من جسم المدمرة فصعدت
إلي كابينة القيادة لأتبين الأمر، وتوقف قلبي عن الخفقان حيث وجدة ثلاثة
طوربيدات تشق الماء وتتجه بإتقان إلي المدمرة تاركة ورائها ثلاثة مسارات
في الماء، ولا يمكن للعين المدربة أن تخطئها، وفي ثوان معدودة تم إطلاق
صفارات الإنذار فوق المركب وتواجد كل شخص في مكانه وصعدت إلي الممشى قبل
القائد، وتوليت زمام الأمر وقمت بعمل مناورة بإعطاء الأوامر بالاتجاه
بسرعة قصوى للأمام .. والدوران يمين للأخر، وأخذت ماكينة السفينة تهدأ
بشدة ودارت بسرعة لجهة اليمين في اتجاه معاكس لاتجاه الطوربيدات وتمكنت
بفضل الله من المرور سالماً بين طوربيدين من الثلاثة، ولكن الغواصة
الإسرائيلية عاجلتنا بطوربيدين آخرين فأعطيت الأوامر دومان يمين للآخر حتى
أصبحت مؤخرة السفينة أمام الطوربيدين لامتصاص قوة الاصطدام "وحدثت المعجزة
الإلهية" فقد مر الطوربيدين علي جانبي المدمرة وغرقا بعد أن انتهي مداها.

هنا أعلنت الغواصة عن نفسها ووجب مهاجمتها وفي لحظات تحولنا من الدفاع
للهجوم وأطلقنا وابلاً من قذائف الأعماق فأصابتها إصابات مباشرة تسبب في
إعطابها وخروجها من الخدمة البحرية في إسرائيل. وظلت نتائج هذه المعركة
مجهولة تماماً لقواتنا البحرية وقيادتنا السياسية بالرغم من تقديمي تقرير
كامل، حتى أفصح عنها اعتراف قائد الغواصة الإسرائيلية في حديث مع مجلة
"بمجانية" بمناسبة منحه أعلي وسام إسرائيلي لاستطاعته العودة بها وهي شبه
محطمة، فلما علم الرئيس جمال عبد الناصر منحني نوط الشجاعة العسكرية من
الطبقة الأولي في 15 يوليو عام 1969 أي بعد عامين كاملين من تدمير الغواصة
تانين أمام سواحل الإسكندرية.

كيف أغرقنا داكار ؟؟

ويستكمل اللواء عزب حديثه، فيحكي قصة إغراق الغواصة داكار ويقول : أن
إسرائيل في إطار تحديثها لقواتها البحرية في حرب يوينه وإغراق المدمرة
إيلات قامت بشراء غواصتين قديمتين من بريطانيا هما الغواصة داكار والغواصة
لفيتان وكانت البحرية الإسرائيلية تملك غواصتين أخرتين.

وتم
الاتفاق علي عمل عمرة للغواصتين "داركار ولفيتان" بأحواض السفن البريطانية
في بورت سماوث. وغادرت الغواصة داكار حوض السفن في بورت سماوث يوم 9 يناير
1968 بعد الانتهاء من تجديدها وتحديثها وعلي متنها طاقمها المكون من 69
ضابطاً وبحاراً منهم 11 ضابطاً بحرياً بقيادة الرائد بحري يعقوب رعنان،
وكانت متجهة لميناء حيفا وكان من المقرر لها أن ترسو في ميناء حيفا يوم 29
يناير.

ويستطرد اللواء عزب قائلاً : وصباح يوم 23 يناير 1968
غادرت السفينة الحربية "أسيوط" ميناء الإسكندرية "وكنت قائداً لها" وكانت
أشهر سفينة حربية في ذلك الوقت. وكنا نتجه لتنفيذ مهمة تدريبية لبعض طلبة
الكلية البحرية، وبعد أن وصلت السفينة أسيوط إلي منطقة التدريب المحددة
لهذه المهمة تم تقسيم الطلبة إلي مجموعات تحت إشراف ضباط الكلية البحرية
..

وبعد انتهاء التدريب وكان الوقت ظهراً، أرسلت السفينة أسيوط
الإشارة التقليدية لطلب الإذن بالدخول إلي الميناء، وأخذت السفينة تبحر
ببطيء جنوب الميناء لحين الإذن لها بالدخول، وفي هذه الأثناء كان بعض
الطلبة المتواجدين بالممشى يقومون بالتدريب علي أعمال المراقبة البصرية
وأخذ أحدهم وهو وقتئذ العريف طالب "عادل معتوق" يتطلع إلي سطح البحر
الساكن ومن خلال النظارة المكبرة التي كان يستخدمها شاهد هدفاً صغيراً
جداً يشق سطح البحر وأخذ في مراقبته عدة دقائق لم يستطع خلالها التعرف علي
الهدف وتمييزه، فلجأ إلي زميل دراسته وهو وقتئذ الرقيب طالب محمد أحمد
إبراهيم، والذي فشل هو الآخر في التعرف علي نوعية الهدف مما جعله يلجأ إلي
وكنت أقف بجواره، واستطعت علي الفور أن أميز الهدف علي أنه بيرسكوب غواصة
تسير علي عمق البيرسكوب في خط مواز لخط سير السفينة أسيوط، واتخذت قرار
فوري بمهاجمة الغواصة المجهولة التي انتهكت مياهنا الإقليمية فقد كانت علي
مسافة 2 ميل فقط من سواحل الإسكندرية وهذه المنطقة ممنوع علي غواصتنا
الغطس فيها، وعلي الفور أخذ كل فرد مكانه وتم إعلان مراكز القتال فوق
السفينة والتأهب للانقضاض علي الغواصة المعادية واتجهت السفينة بأقصى
سرعتها وانقضت علي الغواصة والتي كانت قريبة جداً من مقدمة سفينتنا،
والانقضاض هو الحل الوحيد للركوب فوقها، وباختفاء بيرسكوب الغواصة أرسلنا
إشارة للقاعدة لمتابعة الموقف وكنت قد أرسلت إشارة فور اتخاذي قرار الهجوم
وكانت الإشارة : "غواصة تحت سطح الماء علي عمق البيرسكوب".
وما هي إلا
لحظات بعد اختفاء البيرسكوب حتى صدر بعدها الأمر للسفينة بالدخول إلي
الميناء وكنت في غاية الحنق والغيظ ولكن ما خفف ذلك اعتقاد ثبت صحته بعد
ذلك وهو اصطدام الغواصة بالقاع الذي يبعد عن سطح البحري بـ 18 قامة فقط
عند محاولته الهروب بالغطس السريع.

وفي مساء الجمعة 26 يناير
1968 وبعد مقابلة أحد قادة الغواصات أيقنت أن الغواصة المجهولة غواصة
معادية ورفعت تقرير مفصل إلي قائد القوات البحرية عن قصة غرق الغواصة
الإسرائيلية التي تمت مهاجمتها و لم يصدق كلامي علي أساس أن إسرائيل أعلنت
عن غرق داكار جنوب قبرص، ولم أيأس لتأكيد إغراقها فمن المؤكد أنها اندفعت
نحو قاع البحر لتفادي الاصطدام بنا فانحشرت في الرمال.

دلائل مؤكدة علي إغراقنا لداكار :

ويقول اللواء محمد عبد المجيد عزب أن هناك أدلة تؤكد أننا قد أغرقنا دكار وهي :

- يوم 23 يناير 1968 أعلنت السفينة الحربية الناصر عن اكتشاف هدف تحت سطح البحر حوالي الساعة1130.

- إعلان إسرائيل عن فقد الغواصة داكار يوم 25 يناير 1968.

- يوم 23 يناير 1968 رصدت إحدى الغواصات المصرية طائرة تحوم حول المنقطة في حوالي الساحة 1657.

- يوم 24 يناير 1968 قامت إحدى الطائرات الهليوكوبتر التحليق بالإخطار عن هدف غاطس تحت الماء داخل مياهنا الإقليمية.

- يوم 24 يناير 1968 تم رصد تداول إشارات حوالي الساعة 1822 بين الغواصة داكار ومحطة قيادة البحرية الإسرائيلية.

- يوم 26 يناير 1968 أعلنت "رويتر" بأن الغواصة الإسرائيلية داكار غرقت قرب قبرص.

- نشر الكتاب السنوي الذي صدر بالمحكمة المتحدة عام 1969 عن أحداث العالم
خلال عام 1968 أنه بتاريخ 26 يناير 1968 أعلن عن فقد الغواصة داكار قرب
الإسكندرية و عليها 69 فرداً.

- يوم 27 يناير 1968 أعلنت "رويتر" أن الغواصة الإسرائيلية داكار غرقت قرب الإسكندرية.

- يوم 8 فبراير 1968 قام كل من الملحق البحري الأسباني والفلبيني بزيارة
قائد البحرية المصري والاستفسار منه عن كيفية إغراق البحرية المصرية
للغواصة داكار إلا أنه نفي ذلك لأسباب تخص الأمن.

- يوم 24 إبريل
1969 قام قائد السفينة أسيوط برفع تقرير عن احتمال غرق الغواصة داكار أما
الإسكندرية وطلب البحث عنها، وبينما كان هذا التقرير أمام قائد القوات
البحرية المرحوم فؤاد ذكري أعلنت إسرائيل علي نحو ما جاء بجريدة أخبار
اليوم بتاريخ 26 إبريل 1969 أن الغواصة الإسرائيلية داكار قد غرقت علي بعد
30 ميلاً من السواحل المصرية وقال قائد البحرية الإسرائيلية أن الغواصة
ضلت طريقها ولكنه لم يفسر الأسباب التي جعلت قائد الغواصة يغير اتجاهه
بحيث ضل طريقه واكتفي بقوله أنه له الحق في ذلك لأنه كان يقوم بتدريبات.

- يوم 9 فبراير 1969 عثر علي جهاز الطفو الخاص بالغواصة الإسرائيلية داكار علي ساحل قطاع غزة بعد مضي أكثر من عام علي غرقها.

- أول يناير 1970 نشرت جريدة الأخبار أن البحرية المصرية أغرقت الغواصة داكار.

- بتاريخ 2 يناير 1970 نشرت جريدة الأخبار أن وكالات الأنباء تناقلت نبأ
غرق الغواصة داكار و إذاعته إذاعة لندن ولم تستطع إسرائيل تكذيب هذا النبأ.

- بتاريخ 5 أكتوبر 1972 جاء علي لسان المقدم مفتاح دخيل رئيس مشتروات
ليبيا في غرب أوروبا في حفل أقامه له الملحق العسكري المصري بلندن بأنه
عندما هدد بقطع التعامل مع بريطانيا لتعاقدها علي بيع 3 غواصات لإسرائيل،
قيل له علي سبيل التهدئة بأن العرب قد أغرقوا الغواصة داكار.

-
يوم 13 أغسطس 1979 نشرت جريدة الأهرام الخبر التالي : "الإسرائيليون فقدوا
غواصة تحمل 64 رجلاً أمام الشواطئ المصرية في يناير 1968".

- يوم
1 يناير 1986 نشرت جريدة الأخبار النبأ التالي : "البحث عن حطام غواصة
إسرائيلية غرقت بصاروخ مصري منذ 20 سنة" وذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية
أن وفداً عسكرياً إسرائيلياً" سيتوجه إلي القاهرة لتحديد موعد بدء عمليات
البحث، وكانت الغواصة داكار قد اختفت بصورة غامضة بينما كانت تقوم بأول
رحلة لها من بريطانيا إلي إسرائيل". وكان ذلك بعد معاهدة كامب ديفيد، حيث
سمح لإسرائيل بالبحث عن هذه الغواصة، وكان ذلك أول اعتراف إسرائيلي بأن
البحرية المصرية متماثلة في السفينة الحربية أسيوط هي التي تسببت في غرق
الغواصة الإسرائيلية داكار داخل مياهنا الإقليمية".

- وكان غرق
داكار وقبلها تانين من الأسباب الرئيسة التي جعلت إسرائيل تحجم عن استخدام
غواصاتها خلال حرب أكتوبر 1973 والتي تحقق فيها النصر لقواتنا المسلحة علي
لقوات الإسرائيلية.

يبقي أن نذكر أن اللواء محمد عبد المجيد عزب
يحمل ثلاثة أنواط وهي نوط الواجب العسكري لأعماله في حرب اليمن، ونوط
الشجاعة العسكري من الدرجة الأولي بعد إغراقه للغواصة تانين، ونوط الواجب
العسكري عام 1982 كما يحمل أعظم وسام في جسمه، وهو ساقيه اللتين بترتا
نتيجة سقوط قنبلة عليه أثناء وجوده كرئيس عمليات بميناء الأدبية في يناير
1970، وهو الوسام الذي سيظل أبداً شاهداً علي بطولته.


منقول للمعرفة
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
مشكورين الاخوه الكرام .
شكر خاص للاخ سام الاضافه الطيبه واللطيفه من طرفه
تقبلوا تحياتي
 

abd9

عضو
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
292
التفاعلات
1
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى