منظمة شنغهاي ...تعاون امني ام حلف عسكري..؟؟

هل ستتحول منظمة شنغهاي الى حلف عسكري..؟؟

  • نعم

    الأصوات: 15 48.4%
  • لا

    الأصوات: 16 51.6%

  • مجموع المصوتين
    31

malik sadame

عضو
إنضم
24 يوليو 2008
المشاركات
558
التفاعلات
4
ملاحظةهامة:: / الرجاء من الادارة عدم حذف الموضوع أو نقله الى محور اخراو غلقه.وشكرا..

بسم الله الرحمن الرحيم:
منظمة شنغهاي :

التاسيس:
منظمة شنغهاي للتعاون التي تم إنشاؤها في 15-6-2001م .

الاعضاء:
كازاخستان، وقرقيزستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان، وروسيا، والصين، الى جانب ايران و الهند و المغول و باكستان و افغانستان كامراقبين...

الهدف:
وتهدف إلى العمل على قيام تعددية قطبية كتعبير عن رفض أحادية الولايات المتحدة في قيادة العالم، ولكن بدلاً من ذلك أدّت تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر إلى تدشين الوجود العسكري الأمريكي في آسيا، فقد سعت الولايات المتحدة بعد ذلك إلى تأمين قواعد لوجستيكية من دول الجوار الأفغاني، ومثلت دول أسيا الوسطى أهمية خاصة بسبب موقعها بالنسبة لأفغانستان، بالإضافة إلى جوارها لروسيا والصين وإيران، وأصبح الوجود العسكري الأمريكي بها هو التمركز الأول للقوات الأمريكية في الأراضي التابعة للاتحاد السوفيتي السابق والأضخم في آسيا منذ حرب فيتنام، وأول وصول لحدود الصين منذ العمل مع باكستان في الستينيات، إلى جانب أنه أول وجود لقوات دولة غربية في مناطق واسعة حول طريق الحرير القديم.



وفي ظل أجواء ما بعد 11 سبتمبر والرغبة في تقديم الدعم للولايات المتحدة وعدم الوقوف ضد رغبتها في محاربة الإرهاب، لم تستطع القوى الإقليمية معارضة وجودها العسكري في المنطقة، كما كان يمكن أن يحدث في أجواء مغايرة، وبمرور الوقت استطاعت الولايات المتحدة إقامة قواعد عسكرية مستقرة لها في أوزبكستان، وقرقيزستان، بالإضافة إلى أفغانستان، وأصبح هذا الوجود بعد تصريحات القادة العسكريين الأمريكيين هاجساً أساسياً لكل من روسيا، والصين، وإيران بسبب نظرتهم لدورهم الإقليمي في المنطقة ومصالحهم وطبيعة علاقاتهم مع الولايات المتحدة.
وفي اجتماعات قمة هذه المنظمة في الخامس من يوليو الماضي، طالبت الدول الأعضاء كلاً من الولايات الأمريكية وحلفائها بوضع جدول زمني لانسحاب قواتهم من دول المنظمة، وتحديداً القواعد الجوية في أوزبكستان وقرقيزستان، وفسّر المراقبون هذا المطلب بأن الظروف الأخيرة التي تمر بها دول آسيا الوسطى وما شهدته من تصاعد قوي المعارضة وإسقاط الرئيس القرقيزي في مارس الماضي، وسعي الرئيس الجديد إلى توطيد علاقته بروسيا، وتصاعد لهجة الانتقادات الأمريكية تجاه ما حدث للمعارضة في أوزبكستان، وتوجيه عدد من قادة دول المنطقة النقد إلى القوى الأجنبية التي تسعى لتصدير الثورات المخملية التي جاءت بموالين للغرب في جورجيا وأوكرانيا يهدد استقرار المنطقة من وجهة نظرهم. وبشكل عام، أدّت هذه التحركات إلى خوف هذه النظم من دعم الولايات المتحدة للمعارضة والسعي لاستبدال الدعم الأمريكي بالدعم الروسي والصيني. فهل تتحوّل دعوة شنغهاي إلى عامل لحصول دول المنطقة على مزيد من الوعود الأمريكية لتؤكد مجدداً أن دعاوى الديمقراطية كغيرها من المجالات محلّ للتفاوض والمساومة؟


شعور الولايات المتحدة الامريكية بخطر المنظمة:
تأتي المناورات الصينية الروسية التي جرت في شهر أغسطس الماضي، ففي سابقة هي الأولى من نوعها أجريت مناورات عسكرية مهمة بين روسيا والصين، تحت اسم مهمة السلام 2005م، وتشارك في تلك المناورات مختلف أنواع الأسلحة العسكرية من سفن، وغواصات، وقاذفات، ومروحيات، وطائرات قتالية، بالإضافة إلى اتساع نطاقها الجغرافي وحجم القوات العسكرية التي تشارك فيها (حوالي عشرة آلاف جندي)، الأمر الذي أضفى المزيد من الأهمية على تلك المناورات، وبرغم تأكيد الصين وروسيا أن تلك المناورات لا تستهدف طرفاً ثالثاً، وبرغم ما تحمله من اسم (مهمة السلام) إلاّ أن هذا لا ينفي بحال من الأحوال الأهداف والأبعاد الاستراتيجية بعيدة المدى لتلك المناورات، الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة إلى مراقبة تلك المناورات بشكل دقيق.
وواقع الأمر أنه لا يمكن فهم تلك المناورات بمعزل عن التوجهات الصينية الروسية بشأن مستقبل النظام الدولي بشكل عام، ومنطقة آسيا الوسطى بشكل خاص، فقد استطاع البلدان خلال السنوات الأخيرة خلق مجال للتعاون المشترك فيما يتعلق بالعمل على إعادة هيكلة النظام الدولي في الاتجاه نحو نظام متعدد الأقطاب، وطرح في هذا السياق تشكيل المحور الصيني الروسي كأساس لقطب موازٍ. وقد نجح البلدان في السياق ذاته في خلق إطار يؤسس لفضاء مشترك لهذا "القطب" كنقطة انطلاق أولى، تمثل في تأسيس منظمة شنغهاي التي تبنت في قمتها الأخيرة إنهاء وجود القواعد العسكرية الأمريكية في منطقة آسيا الوسطى (بدأت بوادرها بالفعل مع مطالبة عدد من دول المنطقة بتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية)، وعلى الرغم من أهمية تلك التوجهات، إلاّ أنها تثير العديد من الإشكاليات، ولعل أبرزها هو عدم وجود رد الفعل الأمريكي حتى الآن بشأن تلك التوجهات، فباستثناء سياسة احتواء الصعود الصيني، مازال رد الفعل الأمريكي بشأن قضية تفكيك القواعد العسكرية غير واضح .


التعددية القطبية:


هل تنجح "معاهدة شنغهاي للتعاون" (SCO) في وضع المداميك الرئيسة لنظام عالمي جديد متعدد الأقطاب، يحل مكان النظام الحالي "وحيد القرن" (كما يسمى) الذي تهمين عليه الولايات المتحدة؟

سنأتي إلى هذا السؤال بعد قليل. قبل ذلك تذكير سريع بتاريخ هذه المنظمة الجديدة التي عقدت في 15 أغسطس الحالي قمتها السابعة في بيشكيك، عاصمة جمهورية قرغيزيا الأسيوية الوسطى.
ولدت المنظمة في عام 1996 بحفز من الصين، وكان هدفها في البداية متواضعاً للغاية: حل الخلافات الحدودية بين هذه الأخيرة وبين جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق المحاذية لها، و"تعميق الثقة العسكرية بين الأطراف الموقعة"، خاصة بين الصينيين والروس، الذين خاضوا مراراً مجابهات عسكرية حدودية خطرة.

في 1997، وقعَت الدول نفسها "معاهدة خفض القوات العسكرية في المناطق الحدودية" خلال قمة موسكو. لكن، في سنتي 2001 و2002، تم توسيع أهداف ومبادئ وبنى المنظمة على نطاق واسع لتشمل المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية، إضافة إلى بناء الثقة العسكرية. كما تم ضم الهند وباكستان ومنغوليا وإيران إليها بصفة مراقب.

ورغم أن إعلان تأسيس اتفاقية شنغهاي في عام 1996 احتوى على بيان يشدد على أن هذه الأخيرة "ليست تحالفاً موجهاً ضد دول أو مناطق أخرى، وأنه يلتزم بمبادئ الانفتاح"، إلا أن معظم المحللين يعتقدون أن أحد أهم أهداف هذا التجمع هو العمل كموازن للقوة الأميركية، وتجنب النزاعات التي تسمح لواشنطن بالتدخل في مناطق قريبة من حدود الصين وروسيا.

كما يعتقد آخرون أن الاتفاقية شهدت النور كرد مباشر على التهديد الذي بات يفرضه تمدد القواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة، إضافة إلى إحياء مشروع أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكي، بعد أن غيّرت الولايات المتحدة سياساتها النووية وبدأت تعزيز ما بات يعرف بـ"الدفاع الصاروخي القومي"، أو حرب النجوم، في أوروبا.

المبادئ الثلاثة التي رفعتها المنظمة بداية هي مكافحة الشرور الثلاثة: "الإرهاب، والتطرف، والنزعة الانفصالية". وهذه كلها قضايا داخلية في كل من الدول الأعضاء التي تعاني من واحد من هذه "الشرور". بيد أن قمة بيشكيك خطت خطوة كبرى إلى الأمام نحو البدء بتحويل المنظمة من تكتل إقليمي محدود الأهداف إلى ما يحتمل أن يتطور في المستقبل إلى حلف عسكري.

وهذا كان واضحاً من خلال أمرين اثنين: الأول تعَهد قادة المنظمة بتعزيز الأمن الإقليمي وإقامة "ناد للطاقة"، والثاني، إجراء أول مناورة عسكرية مشتركة شارك فيها نحو 6500 جندي، معظمهم من روسيا والصين، في جبال الأورال الروسية، مع وعد من جنرالات موسكو بأن تجري مثل هذه المناورات بشكل منتظم وسنوي.

كازاخستان الغنية بالنفط هي الجمهورية الوحيدة التي لا تزال واشنطن تتمتع فيها بنفوذ قوي في المنطقة


لعبة كيــبلينغ

هذه المعطيات توحي بأن "لعبة الشطرنج الكبرى" (وهو تعبير صكّه البريطاني أرثر كونولي، ثم استخدمه الروائي روديارد كيبلينغ في كتابه "كيم")، التي بدأت مع مطلع القرن التاسع عشر بصراع بين الإمبراطوريتين البريطانية والقيصرية الروسية حول السيطرة على آسيا الوسطى، يتم استئنافها اليوم على نطاق واسع بين الغرب، برئاسة أميركا، وبين الشرق برئاسة روسيا والصين.

وفي عصرنا هذا، أحيى زبغنيو بريجنسكي مفهوم "لعبة الشطرنج" هذا، وجعله عنوان كتاب أصدره في 1997 بعنوان "لوحة الشطرنج الكبرى: التفوق الأمريكي ومستلزماته الجيو- إستراتيجية". ثم ما لبثت إدارة بوش أن تبنت مقولات هذا الكتاب بالكامل وحولّته إلى سياسة هدفها إحكام الخناق على موارد النفط في أسيا الوسطى- قزوين والخليج، وبقية مصادر النفط العالمي (بما في ذلك حتى النفط الروسي نفسه).

موازين القوى في هذه اللعبة تميل هذه الأيام لصالح بكين وموسكو ولغير صالح واشنطن. فبعد قرار قمة شنغهاي الشهير عام 2005، الذي دعا واشنطن إلى تحديد موعد لإغلاق قواعدها العسكرية في آسيا الوسطى، عمدت جمهورية أوزبكستان إلى طرد القوات الأمريكية من قاعدة كارشي خان أباد الجوية المهمة. والعمل الصيني والروسي جار الآن على قدم وساق لإغلاق آخر قاعدة عسكرية أمريكية في آسيا الوسطى، وهي قاعدة ماناس في مطار بيشكيك.

الجمهورية الوحيدة التي لا تزال واشنطن تتمتع فيها بنفوذ قوي هي كازاخستان الغنية بالنفط (ينتظر أن تصَدر 3،5 مليون برميل في عام 2012)، والتي يدفعها موقعها الجغرافي بين العملاقين الصيني والروسي إلى محاولة ممارسة لعبة التوازنات.

واستنادا إلى هذه القاعدة، عمد رئيسها نور سلطان نزارباييف إلى توسيع خط الأنابيب إلى مرفأ موفوروسيسك الروسي، وأقام خط أنابيب جديد يصل إلى الصين. وفي الوقت ذاته، أعلن عن اتفاق لضخ النفط في خط أنابيب باكو- سايحان الذي ترعاه أميركا وتقوده شركة "بريتيش بيتروليوم". كما أنه استجاب للطلبات الأمريكية بعدم بناء خط أنابيب إلى إيران. ومؤخراً، بعث نزارباييف برسالة إلى الرئيس الإيراني أحمدي نجاد ينصحه فيها بالتخلي عن الأسلحة النووية، كما فعلت كازاخستان غداة انهيار الإتحاد السوفياتي.

هذا الدور التوازني الكازاخستاني بين الغرب الأمريكي- الأوروبي والشرق الروسي- الصيني لا يزال ناجحاً حتى الآن. لكن إلى متى؟ العديد من المحللين يعتقدون أنه سيتراجع كلما تقدم دور معاهدة شنغهاي الأمني والاقتصادي، وفي النهاية الدولي- الإستراتيجي.

نظام عالمي؟

نعود الآن إلى سؤالنا الأولي: هل تكون منظمة معاهدة شنغهاي التي تضم الآن ربع سكان الأرض، وقد تضم نصف البشرية في حال انضمام الهند وباكستان ومنغوليا إليها، حجر الأساس في نظام عالمي تعددي جديد؟

ثمة طرفان على الأقل يعتقدان ذلك.

الأول هو أرييل كوهن، الباحث البارز في دائرة الدراسات الروسية والأوراسية في "هاريتيج فاونديشن"، الذي يقول إن "عودة الصين إلى حديقتها الخلفية في آسيا الوسطى بعد غياب دام ألف عام، وعودة روسيا إلى ممتلكاتها القديمة في الإتحاد السوفيتي السابق، يجب أن تدقا أجراس الإنذار في واشنطن، ليس فقط حيال وجودها في هذه المنطقة الغنية بالطاقة، بل أيضا إزاء مستقبل زعامتها العالمية".

والثاني كانت "الغارديان" البريطانية التي أعادت إلى الأذهان أن منظمة شنغهاي حددت في وقت مبكر من عام 1999 هدفها بإقامة نظام عالمي تعددي جديد، حين شدد كل من الرئيسين (آنذاك)، الصيني زيانغ زمين والروسي بوريس يلتسين على "إيمانهما بضرورة إقامة نظام عالمي تعددي، يحل مكان النظام الحالي الأمريكي". ثم أشارت الصحيفة إلى أن البيان المشترك لقمة بشكيك الأخيرة أعلن أن "التحديات الحديثة والتهديدات الأمنية لا يمكن مجابهتها بفعالية إلا عبر جهود موحَدة تقوم بها كل الأسرة الدولية".

حسناً. منظمة شنغهاي تندفع بالفعل نحو هدف موازنة القوة الأمريكية، أولاً في وسط آسيا، وربما لاحقاً في بقية مناطق العالم. لكن هذا لا يعني أن ذلك سيحدث اليوم أو غداً. فلا الصين في وارد رمي القفاز في وجه أميركا، حفاظاً على أولوية نموها الاقتصادي، ولا روسيا قادرة وحدها على مجابهة القوة الأمريكية بعد أن خرجت من الحرب الباردة، وهي مجردة بالكامل تقريباً من كل ملابسها. فضلا عن ذلك، مازالت الخلافات عديدة وعميقة بين بكين وموسكو حول العديد من القضايا الدقيقة، ليس آخرها التنافس على النفوذ في الجمهوريات الآسيوية الإسلامية.

وعلى سبيل المثال، من مصلحة موسكو زعزعة استقرار الشرق الأوسط ومنطقة الخليج بهدف مواصلة رفع أسعار النفط، فيما تتضرر الصين بشدة من هذا الأمر لكونها المستورد والمستهلك الأول للبترول في العالم.

ثم هناك المواقف المتباينة بين روسيا والصين في جنوب آسيا. ففي حين تدعم الثانية باكستان بقوة، تجد الأولى مصالحها مع الهند. وهذه نقطة قد لا يحلها انضمام الهند وباكستان معا إلى معاهدة شنغهاي، بل قد يعقَدها إذا لم تحل أزمة كشمير.

لباس وأساسات

ماذا يعني كل ذلك؟

إنه يعني أن منظمة معاهدة شنغهاي يمكن أن تكون بالفعل أهم منصة انطلاق لنظام عالمي تعددي جديد. لكن هذا في المستقبل فقط. أما في الحاضر، فسيبقى هذا التكتل الإقليمي- الدولي ثوباً ينتظر من سيلبسه، أو أساسات تنتظر من سيقيم عليها صرح البناء البديل.

بيد أن هذا المشروع المستقبلي بات، برغم ذلك، يثير للمرة الأولى القلق في الغرب. وهذا ما عبَر عنه بوضوح مراسل الـ "بي. بي. سي" الذي كان يغطي قمة بيشكيك حين قال: "ثمة مؤشرات عدة برزت من قمة هذا العام بأن معاهدة شنغهاي بدأت تأخذ دورها بشكل جدي للغاية. والرسالة التي وجهتها هذه المرة هي أن "العالم أكبر من الغرب".



ولكن يبقى السؤال المطروح:
هل ستتحول المنطمة الى حلف عسكري؟؟؟
وهل ستحقق التعددية القطبية؟؟؟

معلومات أساسية:

ولدت منظمة اتفاقية شنغهاي للتعاون في عام 1996 بحفز من الصين.

تضم حاليا جمهوريات كازاخستان، والصين الشعبية، وقرغيزستان، وروسيا، وطاجكستان، وأوزبكستان.
من أهدافها الأولى: حل الخلافات الحدودية بين هذه الصين وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق المحاذية لها، و"تعميق الثقة العسكرية بين الأطراف الموقعة"، خاصة بين الصينيين والروس، الذين خاضوا مراراً مجابهات عسكرية حدودية خطرة.
في 1997، وقعَت الدول نفسها "معاهدة خفض القوات العسكرية في المناطق الحدودية" خلال قمة موسكو.
في 2001 و2002، تم توسيع أهداف ومبادئ وبنى المنظمة على نطاق واسع لتشمل المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية، إضافة إلى بناء الثقة العسكرية.
كما تم ضم الهند وباكستان ومنغوليا وإيران إليها بصفة مراقب.
تغطي المساحة الإجمالية للدول الأعضاء في المنظمة حوالي 30 مليون و189 ألف كلم مربع، أي حوالي ثلاثة أخماس قارة أوراسيا، ويبلغ تعداد سكانها 1,5 مليار شخص، أي ما يناهز ربع سكان المعمورة.

المصادر:
http://www.swissinfo.org/ara/front/detail.html?siteSect=105&sid=8128495&cKey=1187788576000&ty=st

http://www.kkmaq.gov.sa/Detail.asp?InNewsItemID=173059



خريطة توضح منظمة شنغهاي

وشكرا...:yes:

 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,795
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
لن يتحول لحلف عسكري

سيصل الى حد التعاون الأمني فقط
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
لن يتحول الى حلف عسكري

كون دول الحلف لاتريد العودة الى الحرب الباردة من جديد
واشك ان روسيا سوف تنسحب من جل المعاهدات الامنية والاقتصادية باخصوص من منظمة التجارة العالمية
 

malik sadame

عضو
إنضم
24 يوليو 2008
المشاركات
558
التفاعلات
4
بسم الله الرحمن الرحيم:
وانا اقول لكم انه اضى اقتضى الامر سيتحول الى حلف عسكري مثل سلبقه حلف وارسو
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,795
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
بسم الله الرحمن الرحيم:
وانا اقول لكم انه اضى اقتضى الامر سيتحول الى حلف عسكري مثل سلبقه حلف وارسو
أحلل لك تحليل منطقي

الهند حليف إستراتيجي لأمريكا ...........هل ستنضم لحلف معادي لها.....؟

و باكستان .............كذلك الى حدما لكنها لن تقوي من ميزان الحلف كما هو متوقع من الهند

كازاخستان، وقرقيزستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان و المغول ............من هؤلاء:eek:

وأفغانستان محتلة من الأمريكان

هل تتوقع قيام حلف شرقي دولته تحت إحتلال غربي.........؟
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
الاراء تصب في اتجاه واحد والمؤشر عكس الاراء لم افهم شيئ
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,795
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
منظمة شنغهاي لن تتعدى كونها منظمة إقليمية ولن تتطور الى حلف عسكري
 

Muhamed

القيادة العامة للقوات المسلحة
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
3,018
التفاعلات
5,008 29
أحلل لك تحليل منطقي

الهند حليف إستراتيجي لأمريكا ...........هل ستنضم لحلف معادي لها.....؟

ان ضمنت عوده اراضيها من الصين نعم


و باكستان .............كذلك الى حدما لكنها لن تقوي من ميزان الحلف كما هو متوقع من الهند

باكستان مرفوضه في اي اتفاقية امنيه مع روسيا ., الا في حالات خاصه

كازاخستان، وقرقيزستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان و المغول ............من هؤلاء:eek:

كازاخستان دولة علي قدر عالي من التقدم و القوة وهي اول دولة اسلاميه تطلق قمر صناعي ولها برنامج علمي مثير للاعجاب ..., صراحة استغرب عدم الاهتمام بها في مواضيع المنتدي باقي الدول مواقع استراتيجية باسيا الوسطي

وأفغانستان محتلة من الأمريكان

سيكون اخذها من يد الامريكان رغم وجود جيش امريكا به اهانه بالفعل .., لكني لا اتوقع ذلك على الاقل قريبا


هل تتوقع قيام حلف شرقي دولته تحت إحتلال غربي.........؟

لا يوجد ما يمنع دخول الدولة المحتلة منظمه تعاون وشراكه ., ليس بالضرورة حلف

ولا تنسي وجود اراضي يابانية تحت الاحتلال الروسي ورغم ذلك لم يمنع ذلك من وجودها ضمن الحماينه الامريكية بدون اي التزام امريكي بالمساعده في هذه القضيه ., بالعكس قامت امريكا باحتلال باقي اليابان
 
إنضم
29 يوليو 2008
المشاركات
49
التفاعلات
43
الدولة
Saudi Arabia
الامر معقد بما فيه الكفايه ولا يحتمل المزيد فأمريكا لن تسمح لدول المنظمه بان تعيد التعدديه القطبيه ودول المنظمه لن تتنازل عن هذا الهدف المهم ولكن الامر لن يتطور الى مواجهه عسكريه لأن امريكا لا تريد ذلك وكذلك الصين وروسيا
 

malik sadame

عضو
إنضم
24 يوليو 2008
المشاركات
558
التفاعلات
4
الامر معقد بما فيه الكفايه ولا يحتمل المزيد فأمريكا لن تسمح لدول المنظمه بان تعيد التعدديه القطبيه ودول المنظمه لن تتنازل عن هذا الهدف المهم ولكن الامر لن يتطور الى مواجهه عسكريه لأن امريكا لا تريد ذلك وكذلك الصين وروسيا
ان دعت الضرورة اجزم لك بان الحل العسكري سيكون الحل الوحيد....:biggrin:
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,795
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
أحلل لك تحليل منطقي

الهند حليف إستراتيجي لأمريكا ...........هل ستنضم لحلف معادي لها.....؟

ان ضمنت عوده اراضيها من الصين نعم ............وماذا عن الإتفاق النووي طويل الأمد.؟


و باكستان .............كذلك الى حدما لكنها لن تقوي من ميزان الحلف كما هو متوقع من الهند

باكستان مرفوضه في اي اتفاقية امنيه مع روسيا ., الا في حالات خاصه أوافقك وليس لديها الشجاعة لدخول حلف شرقي من الأصل

كازاخستان، وقرقيزستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان و المغول ............من هؤلاء:eek:

كازاخستان دولة علي قدر عالي من التقدم و القوة وهي اول دولة اسلاميه تطلق قمر صناعي ولها برنامج علمي مثير للاعجاب ..., صراحة استغرب عدم الاهتمام بها في مواضيع المنتدي باقي الدول مواقع استراتيجية باسيا الوسطي

تصحيح جيد لمعلومتي .............وماذا عن الباقي....؟


وأفغانستان محتلة من الأمريكان

سيكون اخذها من يد الامريكان رغم وجود جيش امريكا به اهانه بالفعل .., لكني لا اتوقع ذلك على الاقل قريبا

إتفاقية أمنية طويلة كتلك التي مع العراق ستكون العائق


هل تتوقع قيام حلف شرقي دولته تحت إحتلال غربي.........؟

لا يوجد ما يمنع دخول الدولة المحتلة منظمه تعاون وشراكه ., ليس بالضرورة حلف
إذا ......مبدأ الحلف العسكري خارج حساباتنا ويبقى تعاونا أمنيا

ولا تنسي وجود اراضي يابانية تحت الاحتلال الروسي ورغم ذلك لم يمنع ذلك من وجودها ضمن الحماينه الامريكية بدون اي التزام امريكي بالمساعده في هذه القضيه ., بالعكس قامت امريكا باحتلال باقي اليابان

الموقف مختلف بين أفغانستان واليابان


كل عام وحضرتك بخير أولا

ثانيا: لا أرى خلافا جذريا بيننا فرأينا يصب في أن حلف عغسكري هو فكرة على الأقل بعيدة المنال
 

Muhamed

القيادة العامة للقوات المسلحة
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
3,018
التفاعلات
5,008 29
.وماذا عن الإتفاق النووي طويل الأمد.؟

هل يقارن ذلك باستعاده ارض محتله ؟
فقط للتذكير ان الهند على مستوي نووي عالي ., هدف الهند من الاتفاقية لالمقام الاول هو اعتراف بشرعية برنامجها النووي من قبل امريكا و بالتأكيد سيتبعها الغرب بذلك
حتي الان البرنامج الهندي مخالف للقانون و كذلك الباكستاني ( هل تفهم ما اعنيه )
الهند بالتأكيد ستستفيد تقنيا لكن السبب المشار اليه سابقا هو الاهم بالنسبه اليهم


أوافقك وليس لديها الشجاعة لدخول حلف شرقي من الأصل

ولا حتي حلف غربي

تصحيح جيد لمعلومتي .............وماذا عن الباقي....؟

كما قلت سابقا .., مجرد مواقع .., هل تحالف امريكا مع قطر يوحي بقوه الاخيرة



إتفاقية أمنية طويلة كتلك التي مع العراق ستكون العائق



ان تحققت ., و باي حال that depends

علي بنود الاتفاقية نفسها

إذا ......مبدأ الحلف العسكري خارج حساباتنا ويبقى تعاونا أمنيا

لا اعرف ولا استطيع التوقع !!!!!!


الموقف مختلف بين أفغانستان واليابان

ومختلف بين افغانستان و العراق و كوريا و فيتنام و باكستان و الهند و اسيا و اوروبا و المريخ و القمر !!!!!!!!!!!!
الموقف دائما مختلف !!!

كل عام وحضرتك بخير أولا

ثانيا: لا أرى خلافا جذريا بيننا فرأينا يصب في أن حلف عغسكري هو فكرة على الأقل بعيدة المنال
و انت بخير استاذ مارشال

بالنسبه ليا فكره التحول لحلف ممكنه جدا للدول باستثناء افغانستان و باكستان وربما ايران في الدرجه الاولي و الهند بالدرجه الثانيه اما باقي الدول فتكوين حلف شيئ ممكن جدا و الحجج جاهزه ., محاربة الارهاب ., تعزيز الصلات الامنيه الخ الخ
 

Muhamed

القيادة العامة للقوات المسلحة
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
3,018
التفاعلات
5,008 29
Will wait N see
انا لا اتنباء بالمستقبل باي حال
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى