الفصل الأول من فن الحرب

madjid2008

عضو
إنضم
13 أغسطس 2008
المشاركات
4
الفصل الأول من كتاب
'فن الحرب'

1: إن فن الحرب ذو أهميةحيوية للدولة.

2
فهو مسألة حياة أو موت، وبمثابة الطريق إلى بر
الأمان أو إلى الخراب، ولذا فهو موضوع يستحق البحث والتحري – لا يمكن بأي حالتجاهله.

3
يحكم فن الحرب خمسة عوامل ثابتة، يجب على من يتحرى
أحوال ميدان المعركة أن يضعها في الحسبان وأخذها في الاعتبار.

4
هذه العناصر الخمس هي
:

1- القانون الأخلاقي
2- السماء
3- الأرض
4- القائد
5- النظام العام


5 - 6
القانون الأخلاقي هو ما يدفع الأفراد لإتباع أوامر القائد العام دون تردد، ودون خوف من العواقب. (التدريب المستمر يجعل الضباط مستعدين للحرب، غير مترددين أو قلقين، كما أن القائد سيكون مستعداً كذلك بدوره).

7
السماء يُقصد بها الليل والنهار، البرودة والحرارة، الأوقات والفصول الأربعة، الرياح والسُحب.

8
الأرض ترمز للمسافات القصيرة والطويلة، المخاطر ومدى الأمان، الأراضي المفتوحة والممرات الضيقة، احتمالات النجاة والموت.

9
القائد يرمز إلى فضائل الحكمة والإخلاص (التفاني في العمل) وحسن الخُلق والشجاعة والحزم.

10
النظام العام يُقصد به طريقة تنظيم الجيش وتقسيمه بطريقة صحيحة إلى وحدات، وطريقة توزيع الرتب العسكرية بين الضباط، وصيانة طرق الإمدادات التي تصل إلى الجيش، والتحكم في معدل الإنفاق العسكري.

11
هذه العوامل الخمس يجب أن تكون معروفة جيداً لأي قائد، فمن يلم بها تماماً سيكون المنتصر، وغير ذلك سيفشل في تحقيق النصر.

12
لذا، -في كل مشاوراتك وفي طريقة تفكيرك- للوقوف على أحوال أرض المعركة، اجعل هذه العناصر أساساً للمقارنة، على النحو التالي:

13
1- أي مِن الحاكمين أكثر تمسكاً بعناصر القانون الأخلاقي؟
2- أي مِن القائدين أكثر قدرة وتدبيراً؟
3- لصالح أي الطرفين تميل عناصر السماء والأرض ؟
4- أي الطرفين يتبع النظام العام بحذافيره؟
5- أي الجيشين أقوى (معنوياً وبدنياً وعتاداً)؟
6- ضباط أي الجيشين أكثر تدريباً واستعداداً؟
7- أي الجيشين أكثر التزاماً بمبدأ الثواب والعقاب؟


14
من خلال نتائج هذه الأسئلة السبعة أستطيع معرفة من سيصيب النصر ومن سينهزم.

15
القائد الذي يصغي لمشورتي ويعمل بها - سيقهر وينتصر، ومن هم مثله يجب أن يستمروا في مواقع القيادة. القائد الذي لا يصغي لمشورتي فلا يعمل بها - سيعاني الهزيمة، ومن هم مثله يجب أن يُصرفوا من الخدمة.

16
بينما تمضي لتستفيد من مكاسب إتباعك لمشورتي، احرص على الاستعانة بأي ظروف مواتية وعناصر مساعدة، تقع خارج نطاق المألوف والمعتاد.

17
بناء على مدى توافق الظروف، على المرء أن يعدل خططه.

18
جميع الأمور المتعلقة بالحرب تعتمد على الخداع (الحرب خدعة).

19
لذا فعندما نستطيع الهجوم - يجب أن نبدو كما لو كنا عاجزين عنه، وعندما نناور ونتحرك بالقوات - يجب أن نبدو خاملين، وعندما نقترب - يجب أن نجعل العدو يظن أننا بعيدين، وعندما نكون بعيدين – يجب أن نجعل العدو يظن أننا قريبين.

20
ابق لديك طُعماً تغري به العدو. تظاهر بانتشار الفوضى بين صفوفك - ثم اسحق العدو.

21
إذا كان العدو متحصناً من جميع الجهات – استعد لملاقاته. إذا كان العدو في حالة أفضل منك – تجنبه.

22
إذا كان غريمك سريع الغضب – احرص على مضايقته وإثارة غيظه. تظاهر بالضعف حتى يتمادى في غروره.

23
إذا كان العدو يستريح، لا تعطه الفرصة لذلك. إذا كنت أنت تستريح – احرص على أن تنهك قوى عدوك أثناء راحتك.

24
اهجم بينما هو غير مستعد، اظهر في المكان الذي لا يتوقعك فيه.

25
هذه الوسائل العسكرية تؤدي إلى النصر، فلا تفشيها قبل أوانها.

26
القائد الذي يفوز في المعركة يقوم بعمل الكثير من الحسابات في مركز القيادة قبل بدء القتال. القائد الذي يخسر المعركة يقوم بعمل القليل من الحسابات سلفاً. لذا فالكثير من الحسابات تؤدي إلى النصر، والقليل منها يؤدي إلى الهزيمة. بناء على درجة اهتمامك لهذه النقطة أستطيع أن أتنبأ من سيفوز ومن سينهزم.



 

madjid2008

عضو
إنضم
13 أغسطس 2008
المشاركات
4
الفصل الثاني فن الحرب شن الحرب


الفصل الثاني
'فن الحرب'

شن الحرب
Waging War






1: في مجريات الحرب، حيث هناك في الميدان ألف مركبة حربية خفيفة وسريعة (للهجوم)، ومثلها من المركبات الثقيلة (للدفاع)، ومئة ألف جندي مشاة مدرع، يحملون إمدادات تكفيهم للسير ألف لِي (لي هي وحدة قياس مسافة صينية تعادل الميل تقريباً)، وقتها ستبلغ النفقات العامة - في الداخل وعلى الجبهة – المتضمنة ترفيه ضيوف الدولة والنثريات مثل نفقات الغراء والدهان، ونفقات صيانة العربات الحربية والدروع، تبلغ هذه النفقات ما يعادل ألف أونصة فضة في اليوم، وهذه هي تكلفة تجيش جيشاً قوامه 100 ألف رجل
.

2
عندما تلتحم في قتال فعلي، فتتأخر بشائر النصر، فستبدأ أسلحة الجنود تفقد دقتها، وستنطفئ حماسة أولئك الجنود. إذا حاصرت مدينة، فسترهق قواك
.

3
مرة أخرى، إذا طال أمد حملتك العسكرية، فموارد الدولة لن تعادل نزيف النفقات العسكرية
.

4
الآن، وبعدما فقدت أسلحتك دقتها، وانهارت الروح المعنوية العامة، وخارت قواك واستنفدت مواردك، فسيبدأ بقية الحكام المجاورين لك في التطلع لانتهاز فرصة تهورك وانهيارك. وقتها لن يستطيع أحد – مهما كان حكيماً – أن يحول دون حدوث العواقب الوخيمة التي ستحدث نتيجة لذلك
.

5
هكذا، ورغم أننا عرفنا الكثير عن حماقة التسرع لخوض الحرب، فالمهارة الحربية لم تقترن أبداً بأي فترات تأخر طويلة. (القائد غير الذكي لن ينتصر أبداً باستخدام القوة الغاشمة في سرعة تحرك كبيرة. نعم، التحرك بسرعة كبيرة قد يكون من الغباء، لكنه رغم ذلك يقلل النفقات اليومية يقلل من وتدهور معنويات الجيش واستهلاك الطاقات. قد يكون التأني والتمهل من الحكمة، لكنه يجلب معه الهدوء والسكون والخمول والكسل. إذا كان النصر يمكن تحقيقه، فالتسرع الأحمق أفضل من التأني الماهر. إذا كانت سرعة التحرك تُعتبر أحياناً عملاً طائشاً ( لا حكمة تُنتظر منه) فالتباطؤ يعتبر عملاً أحمقاً (سخيفاً) بسبب ما يسببه الأخير من استنزاف لموارد الأمة
).

6
لا توجد سابقة تاريخية تذكر أن بلداً ما قد استفاد من دخوله حروباً طويلة
.

7
إن المخضرم العالِم بويلات إطالة الحروب - هو فقط القادر على فهم أهمية وجوب إنهاء الحروب بسرعة
.

8
الجندي الماهر لن ينتظر ليحصل على راتبه مرة أخرى، ولن يتم تزويده بالإمدادات أكثر من مرتين (أي عليه أن يسرع فيدخل في قلب المعركة دون تباطؤ أو انتظار – فيسبق بذلك خصمه
).

9
اجلب العتاد الحربي معك من خطوطك الخلفية، وأما المشرب والمطعم (المؤنة) فمن أرض العدو. هكذا سيكون لدى الجيش ما يكفيه من طعام وشراب
.

10
نفاد الخزانة العامة للدولة يتسبب في إمداد الجيش عن طريق التبرعات من مصادر بعيدة، ذلك يتسبب في إفقار موارد الشعب
.

11
من ناحية أخرى، اقتراب الجيش (تلاحمه مع العدو) يتسبب في ارتفاع الأسعار الداخلية، ما يؤدي لاستنزاف ثروات الشعب
.

12
عند نفاد ثروات الشعب، سيعانون بشدة من الضرائب المفروضة عليهم
.

13 – 14
مع ضياع الثروات وخوار القوى، تصبح بيوت الشعب شبه خاوية، وسيتبخر ثلاثة أعشار دخلهم، بينما ستبلغ النفقات الحكومية لإصلاح العربات الحربية والدروع والخوذات والأقواس والأسهم والرماح والتروس واستبدال الجياد المنهكة والثيران المحملة، ستبتلع هذه النفقات أربعة أعشار الدخل العام
.

15
هكذا فالقائد الحكيم سيعتمد على العدو كمصدر للطعام والمؤنة. عربة واحدة محملة بمئونة العدو تعادل عشرين عربة من خطوط الإمداد (لأن وصول عربة واحدة للجبهة يستهلك محتويات 20 عربة) وبالمثل فإن ما وزنه بيكل (ما يعادل 65.5 كيلوجراماً) من طعام العدو يعادل عشرين من مخازن الدولة
.

16
الآن ولقتال العدو لا بد من إثارة غضب الجنود، ولا بد من توضيح مزايا الانتصار على العدو، فلا بد وأن يحصلوا على مكافآتهم (نصيبهم من غنائم الحرب
).

17
لذا عند الاستيلاء على عشرة عربات حربية أو أكثر، يجب مكافأة أول من استولى على العربة الأولى. يجب استبدال أعلام العدو المشرعة على تلك العربات بأعلامنا، ويجب خلط تلك العربات المستولى عليها بعرباتنا واستعمالها في القتال. يجب معاملة الأسرى من الجنود بطيبة والإبقاء عليهم
.

18
هذا ما يُطلق عليه استخدام غنائم العدو المقهور لزيادة قوتنا الذاتية
.

19
إذا ليكن همك الأول والأكبر في الحرب هو تحقيق النصر، لا إطالة أمد الحملات العسكرية
.

20
هكذا يمكن القول أن قائد الجيوش هو المتحكم في أقدار الشعب، فهو الرجل الذي يعتمد عليه ما إذا كانت الأمة ستعيش في سلام أم في خطر
.


 

الزعيم

اسم على مسمى
صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
365 1
موضوع جميل وننتظر منك باقي الاجزاء
فن الحرب موهبة واكتساب فهناك قادة خلقوا وفن الحرب معهم وهناك من تعلم الفن كما يحصل في مدارس الحروب اليوم
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى