تقدم ايجابي في صفقة اقمار التجسس الاماراتية ( عين الصقر )

صقر الامارات 

كاميكازي
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
26 يوليو 2008
المشاركات
28,381
التفاعلات
87,192 150 1
فرنسا ستبيع اقمار ( عين الصقر ) لدولة الامارات العربية المتحدة

France Cleared To Sell Falcon Eye Satellite to UAE

bilde


Obstacle Removed: The UAE buy of the French Falcon Eye, based on the Pleiades satellite, is expected to move forward. (Airbus Defence and Space)
PARIS
— The White House has swept aside attempts by Lockheed Martin to overturn a French sale of military spy satellites to the United Arab Emirates, a senior French defense official said.

President François Hollande met President Barack Obama Feb. 10 on a three-day state visit, and the two leaders agreed that France would go ahead with the Falcon Eye satellite sale to the UAE, worth almost US $930 million, the source said.

“Lockheed Martin has put pressure” on the administration to cancel the deal , the senior French defense official said, adding, “there has been a political solution ... at the highest level.”

The UAE had chosen Lockheed’s Digital Globe satellite, but later opted for the Falcon Eye. However, the French needed US approval to sell the satellite because it contains US-made components.

Deepening political ties between Paris and Washington are believed to be the reason the US is allowing the French deal to go forward.

French media have widely reported US industry lobbied the government to slow down the contract for the satellite program, as the European manufacturers needed clearances for American components under the US international traffic in arms regulation.

A holdup under the rules threatened a completion of the contract due at the end of January, putting the deal under pressure, the reports said.

Now that there is political support, there is no contract renegotiation and no plan to change components, the official said.

“We are not going to renegotiate. It’s not a technical problem,” the official said.

No comment was available from the Elysée president’s office. The White House also declined to comment, and directed questions to the State Department. A State Department spokesman declined to comment.

Under the contract, signed July 22, the satellites will be built by prime contractor Airbus Defence & Space and payload-maker Thales Alenia Space.

After the UAE chose Lockheed’s satellite, intensive efforts by Defense Minister Jean-Yves Le Drian with Sheikh Mohammed Bin Zayed won over the support of the deputy supreme commander, business website La Tribune reported.

Le Drian also urged Thales Alenia Space and the rival Airbus unit to field a joint offer, rather than pitch separate and competing products, the report said.

The two companies teamed up and pitched two satellites and a ground station based on the Pleiades system developed for the French military.

Thales CEO Jean-Bernard Levy declined to comment on the satellitedeal due to client confidentiality rules in the contract signed in July. No comment was available from the Airbus space division.

According to Space News, Francois Auque, head of Airbus Defence & Space’s Space Systems division, discussed the issue during a Feb. 13 event here. He credited Le Drian with swaying the UAE.

The newspaper reported that Auque and Jean-Loic Galle, chief executive of Thales Alenia Space, disagreed on how the final export approval was obtained.

“There was a lot of bureaucracy and lots of paper, but at the end of the day, it was pretty much business as usual and followed the normal process,” Auque said, according to the paper.

A Lockheed spokeswoman also declined to comment, saying, “This is a matter involving the Falcon Eye program contractors.”

It comes as no surprise a US company lobbied the US government to get help in winning an export contract, a stock market analyst said.

“This type of reaction — to block a contract — is not unusual,” the analyst said.

A defense sector consultant agreed, and said it reflects a growing US-European competition in critical export markets.

The agreement between the Obama and Hollande teams at the summit signals a political closeness between the two administrations, the consultant said.

That perceived political closeness between the White House and the Elysée palace follows France taking a lead military role in Libya, Mali and the Central African Republic.

Hollande, alone in Europe, also offered to step up last year when it looked like the US would move against Syria, before Washington backed off on taking action.

Those French moves in sub-Saharan Africa, supported in logistics on the ground by American forces, come as the US geopolitical focus moves to the Asia-Pacific region .

“The cooperation between the French and US militaries is probably strongest today than at any point in recent memory. Similarly, the two countries’ top diplomats [Secretary of State John Kerry and French Foreign Minister Laurent Fabius] enjoy warm relations,” the consultant said.

“Hollande’s visit to the US, the first by a French president in nearly two decades, proved that a close working relationship is also possible at the highest political levels.”

Such an agreement sets a positive backdrop to Obama’s first official trip to the European Union this summer, the consultant said.

Obama visited here when he was the junior senator from Illinois on the campaign trail in the 2008 US presidential election, and he wasreceived by then-President Nicolas Sarkozy. On that visit, the presidential candidate told the press the Afghanistan campaign should be the US military’s focus, rather than Iraq. ■

http://www.defensenews.com/article/.../France-Cleared-Sell-Falcon-Eye-Satellite-UAE

الترجمه :

العائق تم ازالته , شراء الامارات العربية المتحدة لاقمار عين الصقر الفرنسية , المبنية على طراز اقمار بيلياديس , يتوقع ان يمضي قدما .

البيت الابيض ازاح جانبا محاولات لوكهيد مارتن لتغيير صفقة بيع اقمار التجسس الفرنسية للامارات العربية المتحدة . بحسب مسؤول دفاعي فرنسي رفيع المستوى .

الرئيس فرانسوا هولاند التقى اوباما في 10 فبراير في زيارة رسمية لمدة 3 ايام واتفق الزعيمان على ان فرنسا ستمضي قدما في صفقة اقمار عين الصقر للامارات العربية المتحدة والمقدرة قيمتها بـ 930 مليون دولار .. بحسب المصدر .

لوكهيد مارتن ضغطت على الادارة الامريكية لالغاء الصفقة , بحسب المصدر الفرنسي : كان هناك حل سياسي على اعلى مستوى .

الامارات العربية المتحدة اختارت قمر لوكهيد مارتن ( ديجيتال جلوب ) ولكن لاحقا اتجهت لـ ( عين الصقر ) , على كل , الفرنسيون احتاجوا للموافقة الامريكية لبيع القمر لانه يحتوي على مكونات امريكية .

يعتقد ان تعميق الروابط السياسية بين باريس وواشنطن كان هو سبب سماح امريكا ان تمضي الصفقة الفرنسية قدما .

الاعلام الفرنسي غطى بتوسع قيام الصناعة الامريكية بممارسة ضغوط على الادارة الامريكية لابطاء العقد الخاص بالاقمار الصناعية , في الوقت الذي احتاج فيه المصنعون الاوروبيون للاذونات المطلوبة فيما يخص المكونات الامريكية التي تندرج ضمن تشريع مرور الاسلحة الامريكية الدولي .

التباطؤ خلف هذه القواعد هدد العقد بعدم الاكتمال في نهاية يناير .. مما وضع الصفقة تحت الضغط , بحسب التقارير .

الآن , والدعم السياسي متوفر , لن يكون هناك اعادة تناقش حول العقد , ولا خطط لتغيير المكونات , بحسب المسؤول .
نحن لن نعيد المفاوضات .. انها ليست مشكلة تقنية , بحسب المسؤول .

لم يتوفر تعليق من مكتب الرئيس في الاليزيه , البيت الابيض كذلك امتنع عن التعليق , وبتوجيه الاسئلة للادارة الامريكية , امتنع المتحدث باسم الادارة عن التعليق .

بناء على العقد الموقع في يوليو 22 , الاقمار ستبنى بوسطة المتعاقد الرئيس ( ايرباص للدفاع والفضاء ) وسيوفر حمولة القمر ( ثاليس الينا للفضاء )

وزير الدفاع الفرنسي ( لي ادريان ) ايضا حثّ ثاليس الينا للفضاء ومنافستها ايرباص على الاتحاد من اجل تقديم عرض مشترك , بدل تقديم منتجات منافسة منفصلة .. بحسب المصدر .

اجتمعت الشركتان وقدمتا عرض القمرين الصناعيين اضافة لمحطة التحكم الارضية ( بناء على نظام بيلياديس ) المطوّر للجيش الفرنسي .

الرئيس التنفيذي لثاليس ( جيان بيرنارد ليفي ) امتنع عن التعليق على صفقة الاقمار بسبب قواعد السريه المتعلقة بالعميل التي ضمها العقد الموقع في يوليو .. لم يتوفر تعليق من قسم ايرباص الفضائي .

بحسب ( اخبار الفضاء ) , ناقش فرانكويس اوكيو , رئيس قسم ايرباص للانظمة الدفاعية والفضاء هذا الجانب وافاد بان للوزير الفرنسي ( لي ادريان ) الفضل في اقناع الامارات العربية المتحدة .

الصحيفة افادت بان ( اوكوا و جين لويك جالي , رئيس ثاليس الينا للفضاء ) اختلفا حول كيف تم الحصول على اذن التصدير النهائي . كان هناك الكثير من البيروقراطية كالمعتاد وتم اتباع الاجراءات الاعتيادية .

متحدث باسم لوكهيد مارتن ايضا امتنع عن التعليق ( هذه مسألة تخص مقاولي برنامج عين الصقر )

انها ليست مفاجأه ان تمارس شركة امريكية الضغوط على الادارة الامريكية لتحظى بالمساعدة في الفوز بالعقد .. هذا النوع من ردة الفعل - ان تقوم بحجب العقد - ليس غير معتاد .

مستشار في قطاع الدفاع اتفق مع ذلك وافاد بان هذا يعكس التنافس الامريكي - الاوروبي في اسواق التصدير الحساسه .
الاتفاق بين فريقي اوباما وهولاند في القمة , يشير لتقارب سياسي بين الادارتين .. بحسب المصدر .

هذا التقارب السياسي بين البيت الابيض والاليزيه يأتي بعد قيام فرنسا بأخذ دور قيادي عسكري في ليبيا , مالي و افريقيا الوسطى .
هولاند , لوحده في اوروبا , عرض ان يتقدم في السنة الماضية حينما نُظر بأن الولايات المتحدة قد تقوم بتحرك ضد سوريا .. قبل ان تتراجع واشنطن عن القيام بتحرك .

التعاون بين القيادة العسكرية الفرنسية والامريكية قد تكون في اقوى حالاتها اليوم من اي وقت مضى في الذاكرة القريبة .. وشبيه بذلك , العلاقات الدافئة بين وزارتي الخارجية المتمثلة بين جون كيري و لوران فابيوس ..

مثل هذه الاتفاقية تضع اسسا ايجابية لاول زيارة رسمية لاوباما للاتحاد الاوروبي هذا الصيف , بحسب المستشار .
اوباما قام بالزيارة حين كان سيناتور ولاية الينوي سنة 2008 في الانتخابات الرئاسية وتم استقباله بوسطة الرئيس الفرنسي آنذاك , نيكولاس ساركوزي .. في هذه الزيارة , اخبر المرشح الرئاسي الصحافة بأن الحملة الافغانية ينبغي ان تكون في تركيز العسكرية الامريكية بدل العراق .
 

صقر الامارات 

كاميكازي
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
26 يوليو 2008
المشاركات
28,381
التفاعلات
87,192 150 1
مزيد حول الاخبار التي وردت حول الصفقة الاماراتية - الفرنسية

من الشرق الاوسط :

باريس وأبوظبي توقعان عقد «عين الصقر» الدفاعي بقيمة نحو مليار دولار

news1.737408.jpg

وزير الدفاع الفرنسي خلال لقائه وولي عهد أبوظبي أمس («الشرق الأوسط»)
أبوظبي: ميشال أبو نجم
بعد ست سنوات من الانتظار، وقعت فرنسا والإمارات العربية المتحدة أمس على عقد دفاعي بالغ الأهمية من الناحية العسكرية ومتميزا من الناحية التكنولوجية، يهدف لإطلاق قمرين صناعيين يستطيعان نقل صور دقيقة لكل أرجاء العالم، بحضور وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان وولي عهد أبوظبي وقائد القوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد.
وبموجب العقد الجديد الذي تزيد قيمته على 700 مليون يورو، (900 مليون دولار) ستقوم مجموعتا «إستريوم» و«طاليس ألينيا سبيس» الفرنسيتان الأوروبيتان بتصنيع قمرين صناعيين للأغراض العسكرية بالغي الدقة من طراز «هليوس»، سيوضع القمران في مدار قطبي حول الأرض على علو 700 كلم بحيث يستطيعان نقل صور دقيقة عن كل مناطق العالم.

وقال لودريان لـ«الشرق الأوسط»، خلال رحلة العودة من أبوظبي إلى باريس أمس، إن العقد «يعكس درجة الثقة التي وصلت إليها العلاقات الاستراتيجية بين البلدين»، مضيفا أن العقد يحمل في طياته معنيين: الأول عسكري والآخر سياسي. وبحسب لودريان، فإن العلاقات مع الإمارات «تعود إلى تأسيس الدولة لكنها عرفت في السنوات الأخيرة مرحلة من التعقيدات ولذا فإن العقد الجديد الموقع يشكل إشارة ذات معنى للتعاون الثنائي على المستويين الاستراتيجي والصناعي». ويؤكد لودريان أنه «ليس فقط مجرد بيع قمرين صناعيين لزبون بل إنه انطلاقا من الإمكانيات الاستعلامية الكبيرة والصور التي يوفرانها يؤسس للتعاون في ميدان استغلال واستخدام الصور وبالتالي يفتح بيننا صفحة جديدة».

وقالت مصادر دفاعية فرنسية لـ«الشرق الأوسط»، إن «باريس لا تبيع هذه التكنولوجيا لأي زبون بالنظر لحساسية الصور بالغة الدقة التي يمكن أن يلتقطها القمران». وأضافت هذه المصادر أن القمرين اللذين سيطلقان من قاعدة كورو في غويان الفرنسية بعد خمس سنوات يتمتعان بمدة عمرية تصل إلى عشر سنوات. ويذكر أن الإمارات هو البلد الخليجي الوحيد الذي وقع حتى الآن عقدا من هذا النوع. وكان مجلس التعاون الخليجي قرر شيئا مشابها قبل سنوات. لكن المشروع لم ير النور.

وبموجب العقد ستقوم المجموعتان بتصنيع القمرين وإطلاقهما وبناء محطة تحكم وتلق أرضية فضلا عن إعداد وتأهيل عشرين من المهندسين الإماراتيين.أما على المستوى الرسمي، فإن الطرفين وقعا اتفاقية يقوم بموجبها عسكريون فرنسيون بمساعدة زملائهم الإماراتيين على «تفسير » الصور الملتقطة وعلى تبادلها.

وينص أحد البنود السرية على التزام أبوظبي بعدم «تصدير» الصور «الحساسة» لأطراف رفضت المصادر الفرنسية تحديد هوياتها بدقة. ولم يكن الحصول على العقد أمرا سهلا بالنسبة لوزارة الدفاع والصناعيين الفرنسيين بسبب المنافسة القوية من شركات دولية أهمها الشركة الأميركية «لوكهيد مارتن».

وتعتبر باريس أن «عهدا جديدا» قد بدأ مع أبوظبي. وترتبط العاصمتان بمعاهدة دفاعية فيما عمدت فرنسا عام 2009 إلى إقامة قاعدة عسكرية لأسلحة الجو والبحر والبر قريبا من العاصمة الإماراتية الأمر الذي اعتبر حينها تعبيرا عن «التزام» فرنسي بأمن الإمارات وباستقرار الخليج. بيد أن ذلك لم يترجم عقودا دفاعية لفترة طويلة بسبب ما اعتبرته أبوظبي «ضغوطا» من السلطات الفرنسية السابقة لدفعها لشراء معدات وأسلحة فرنسية. وبعكس «المنهجية» السابقة، فإن وزير الدفاع الحالي حريص على التأكيد على طريقة عمل مختلفة تماما تقوم على «الاستماع» لما يريده الشريك الإماراتي وإبداء الاستعداد للاستجابة لطلباته. ويركز لودريان على عامل «الثقة» وعلى العلاقات الشخصية التي يمكن أن تسهل التعامل. وبالنسبة لباريس، فإن الإمارات «ليست زبونا بل شريكا» على المستويات الاستراتيجية والدفاعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.

ويرى وزير الدفاع الفرنسي أن ما يحتاج إليه البلدان هو «حوار صريح يحترم فيه كل طرف الطرف الآخر ومصالحه» مضيفا أنه «لم يأت إلى الإمارات حاملا لائحة بما يريد تسويقه من أسلحة ومعدات عسكرية». وخلال 14 شهرا، زار لودريان أبوظبي أربع مرات. وبداية العام الحالي، قام الرئيس فرنسوا هولند بزيارة الإمارات رسميا.

وتطمح باريس لبيع الإمارات ما مجموعه 60 طائرة «رافال» التي لم تجد حتى الآن زبونا خارجيا لها. وحول هذا المشروع القديم الجديد، تبدو المنافسة أكثر شدة بين الطائرة الفرنسية وبين طائرة «يوفايتر» البريطانية الأوروبية وطائرة «إف 16» الأميركية. وقالت مصادر دفاعية فرنسية أن ثمة أربعة عوامل ستحدد مصير العقد المنتظر وهي: الميزات الفنية والعسكرية، الكلفة، العلاقات السياسية المصاحبة وأخيرا الاستجابة لطلب الزبون لجهة نقل التكنولوجيا والأوفست. كذلك تحتاج الإمارات لردارات إضافية للرقابة الجوية ولناقلات جند مصفحة كما أنها تسعى لتعزيز بحريتها وكلها قطاعات تعتقد باريس أن لها القدرات التي تمكنها من الاستجابة لحاجات أبوظبي.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي لـ«الشرق الأوسط» إن «رغبة أبوظبي في الحصول على قمرين عسكريين للمراقبة الأرضية لا يمكن فصلها عن المعطى الاستراتيجي الإقليمي وحالة عدم الاستقرار التي تهدد المنطقة». وجدير بالذكر أن أبوظبي زبون «تقليدي» للصناعات الدفاعية الفرنسية الجوية والأرضية منذ زمن رئيس دولة الإمارات السابق الشيخ زايد بن سلطان. ولا تستبعد باريس أن تكون الإمارات راغبة في الحصول على الطائرات الجديدة التي يفترض أن تبدأ بالحلول محل طائرات الميراج التي تملكها حاليا، «لأسباب سياسية ودفاعية على السواء» من مصدرين اثنين أوروبي وأميركي.

وفي أي حال، فإن العقد الجديد يأتي في وقته إذ إن تقريرا لوزارة الدفاع الفرنسية يفيد أن المبيعات الدفاعية الفرنسية لعام 2012 تراجعت بما نسبته 26 في المائة وأن فرنسا فقدت موقعها الرابع لصالح إسرائيل لتصبح في المركز الخامس بعد الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا. ويعزو التقرير هذا التراجع لازدياد المنافسة الأميركية حيث تسعى شركات الدفاع للتعويض عن تراجع الأسواق الداخلية ولوصول منافسين جدد مثل الصين وكوريا الجنوبية وتركيا والبرازيل التي تسعى لاقتطاع حصص لها على حساب كبريات الدول.


http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=12657&article=737408#.Uw4XUdLp0fU
 

صقر الامارات 

كاميكازي
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
26 يوليو 2008
المشاركات
28,381
التفاعلات
87,192 150 1
201307220919632.Png


محمد بن زايد يشهد توقيع اتفاقية تعاون مع فرنسا

وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا مساء اليوم الإثنين في أبوظبي اتفاقية للتعاون، بشأن مبادرة القدرة الفضائية لرصد الأرض.

شهد توقيع الاتفاقية الفريق أول ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ووزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان و وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان.

حضر توقيع الاتفاقية رئيس جهاز الشؤون التنفيذية خلدون خليفة المبارك ورئيس أركان القوات المسلحة الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، وسفير الجمهورية الفرنسية الان ازواو.

وأصدر الجانبان بياناً مشتركاً حول توقيع الاتفاقية أشارا فيه إلى أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، والتي عززت دعائمها جلسة المباحثات التي عقدها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ورئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند خلال زيارته لدولة الإمارات في يناير 2013 .

ووقع الاتفاقية عن الجانب الإماراتي نائب رئيس أركان القوات المسلحة اللواء الركن عيسى سيف محمد المزروعي، وعن الجانب الفرنسي مدير المكتب العسكري لوزير الدفاع الفرنسي الفريق طيار أنطوان نوغييه، بحضور الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ولفت البيان المشترك إلى أن هذه المبادرة من شأنها دفع العلاقات الثنائية الراسخة بين البلدين نحو عهد جديد واعد من التعاون الاستراتيجي. وأوضح البيان أن توقيع الاتفاقية جاء عقب اجتماع ضم كلاً من الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وجان إيف لودريان.

وأكد الجانبان أن دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية تتمتعان منذ ما يزيد على أربعة عقود بعلاقة ثنائية متطورة وفاعلة يعززها تاريخ طويل من التعاون في مجال الطاقة والدفاع، وقد ازدادت هذه العلاقة رسوخاً في عامي 1995 و2009 بتوقيع اتفاقيات دفاعية بين البلدين.

وأشار البيان المشترك إلى أن الجوانب الرئيسة الأخرى للتعاون تشمل مجالات السياسة والدبلوماسية والثقافة والتعليم والاقتصاد والتجارة.

http://www.24.ae/mobile/article.aspx?ArticleId=28480
 

صقر الامارات 

كاميكازي
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
26 يوليو 2008
المشاركات
28,381
التفاعلات
87,192 150 1
جزئيات مهمة :

Industry officials did not detail the precise characteristics of the two satellites beyond saying they would use the same satellite platform as the French government’s two Pleiades satellites, which operate from 700-kilometer polar low Earth orbits. The Pleiades satellites are capable of detecting objects as small as 70 centimeters in diameter, and 50 centimeters after the images are enhanced in a process called re-sampling.

لم يقم مسؤولون صناعيون بتحديد الخصائص التقنية للقمرين اكثر عن قولهم انهما سيستخدمان ذات منصات القمرين الفرنسيين ( بيلياديس ) والذين يعملان على ارتفاع 700 كم بالمدارات القطبية المنخفضة . اقمار بيلاديس قادرة على التقاط اجسام بصغر 70 سم في قطرها , و 50 سم بعد ان اعادة تعزيز الصورة فيما يعرف باسم اعادة النمذجه (re-sampling)
Long-anticipated UAE Spy Sat Contract Goes to Astrium, Thales Alenia | SpaceNews.com

وهذه الجزئية التي تشير لتطور العلاقات الاماراتية الفرنسية الاستراتيجية


"لودريانأخذالملف بجدية وتمكن من خلق مناخ ثقة" بحسب مدير أستريوم فرانسوا أوك الذي يوضح أن "هذه أول مرة تقبل فرنسا بيع معدات مراقبة فضائية بتلك الدرجة من التطور". كما يحتوي الاتفاق على تناقل الخبرات بتدريب مهندسين من الإمارات في مصانع أستريوم بمدينة تولوز.

أقمار اصطناعية عسكرية بـ700 مليون يورو تشتريها الإمارات من فرنسا | سياسة واقتصاد | أريبيان بزنس
 

صقر الامارات 

كاميكازي
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
26 يوليو 2008
المشاركات
28,381
التفاعلات
87,192 150 1
صفقة عين الصقر سترفع قدرات الامارات كثيرا في مجال جمع المعلومات ..

قريبا ايضا ,, سيتم اطلاق ( خليفه سات ) بدقة تصل لـ 70 سم

Al Merri said Khalifa-Sat will be able to take high-quality images of the U.A.E. and other places down to a sub-metre resolution of 70 centimetres from an orbit of 600 kilometres above Earth.

http://www.wam.ae/servlet/Satellite...yout&parent=Collection&parentid=1135099399983


بخلاف الدرونز المصنعة محليا بانواعها ( جوي , بحري , بري ) واسهاماتها في جمع المعلومات .. اتوقع ايضا دخول طائرة رأس المطرقة
التي تشارك ADASI الاماراتية في برنامجها وتمتلك شركة مبادلة حصة 41% من الشركة الصانعة للمنصة ( بياجيو ايرو )

ملاحظة :وردت اخبار بتنازل تاتا الهندية عن حصتها لصالح الامارات

One Italian analyst who declined to be named suggested Tata might sell its stake in Piaggio Aero to the UAE, leaving the Arabian Gulf state as controlling shareholder.

http://www.defensenews.com/article/...026?utm_source=twitterfeed&utm_medium=twitter

وبهذا تصبح للامارات ملكية الشركة



p1hh-zoom4.jpg

bilde

p1hh_hammerhead_uav_207.jpg



هناك مجال لتسليح الطائره عبر حاويات اسلحة داخليه

At the Paris Air Show, Debertolis said Italy would consider arming the Hammerhead, noting that the aircraft was large enough to hold weapons in internal bays and that half of what is cabin space in the manned version would remain unused.

But he added that the payload would remain within the 500-kilogram maximum set down by the Missile Technology Control Regime.

الحموله ستكون ٥٠٠ كج للتقيد باتفاقية mtcr


**************

باكتمال كل هذه الخطط ... ستحظى الامارات بمستوى متقدم في مجال الـ ISR حتى على مستوى العالم .

رصد تحرك العدو ,, يجعلك قادرا على اخذ الاحتياطات المطلوبة مسبقا مع التجهيز مبكرا للرد .. ووجود مثل هذه القدرة لديك ( مع معرفة عدوك بوجودها ) يجعله يعيد حساباته مليا قبل التفكير بالعدوان ..

بمعنى ادقّ .. وأد التحرك المعادي في مهده لانه لن يحقق المردود المبتغى منه .
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى