معركة القرضابية

إنضم
15 يونيو 2008
المشاركات
376
التفاعلات
243
تعتبر معركة القرضابية معركة فاصلة في الجهاد الليبي ضد الطليان ، فهي تعرف بمعركة الوحدة الوطنية اذ شارك فيها جميع أبناء ليبيا ، كما انها شكلت البداية لاندحار الايطالييين، فعقب هذه المعركة سقطت الحاميات الايطالية الواحدة تلو الاخرى وبحلول منتصف اغسطس من نفس العام الذي وقعت فيه معركة القرضابية لم يبق بيد الايطاليين الا مدينتي طرابلس والخمس.
فهرس

[إخفاء]
//

[تحرير] مقدماتها واسبابها

لم يتحمّل الايطاليون المهانة التي لحقت بهم نتيجة هزيمتهم في فزان في عمق ليبيا، حيث استرد المجاهدون منهم في 10 ديسمبر 1914 مدينة مرزق مركز فزّان بعد ان كانوا قد احتلوها في 3 مارس من نفس العام.
قبل ان يستعيد المجاهدون مرزق بايام كانوا قد استعادوا سبها وتحديدا يوم 27 نوفمبر، وقد حث الجنرال امياني الخطى للوصول إلى طرابلس بعد ان نفذ من معركة مرزق، ومن كمائن المجاهدين في الصحراء طوال المدة التي استغرقتها رحلة الهزيمة القاسية.
قرر امياني بالتشاور مع حكومته وقيادته في روما استرداد فزّان بأي ثمن ولضمان ذلك كما يعتقد استعان بعدد من الزعامات الوطنية التي استمالها الايطاليون إلى جانبهم بالمال وبغيره، حيث سيّر جيشين الاول يتجه اليها من طرابلس عن طريق غريان، مزدة، القريات، وقد كمن له المجاهدون من قبائل الزنتان في الطريق الذي يمر عبر اراضيهم الشاسعة وهزم شر هزيمة في يوم 7 ابريل 1915، في المعركة التي عرفت بمعركة مرسيط نسبة إلى الوادي الذي وقعت فيه، امّا الجيش الاخر فقد قاده بنفسه واتجه إلى فزّان عن طريق سرت التي كان الايطاليون قد احتلوها في اوائل سنة 1913.
كان الجيش مؤلفا من أربعة عشر ألفا . جعلت المدافع والرشاشات في حوزة الطليان دائما وتحت رعايتهم . وكان مع هذا الجيش محموعة من القبائل الليبية برئاسة كل من : الساعدي بن سلطان على قبيلة ترهونة ، و رمضان السويحلي على مصراتة ، ومحمود عزيز على زليتن ، ومحمد القاضي من مسلاتة ، ومحمد بن مسعود من قماطة ، وعمر العوراني من الساحل ، و عبد النبي بلخير من ورفلة . وكل واحد من هؤلاء رئيس على جماعة من قبيلته . واتفقوا على أن يجتمع الجيش كله على بنعيزار . وكان الرئيس الأعلى لهذا الجيش الجنرال امياني.
وصل جيش الجنرال امياني المكوّن من الليبيين المتعاملين معه ومن الاحباش و الارترييين بالاضافة إلى الجنود النظاميين الايطاليين، إلى مدينة سرت وزحف يوم 29 ابريل 1915 على المجاهدين الذين تحشّدوا جنوب سرت قرب قصر بوهادي، وعلى الفور هاجم المجاهدون بقيادة أحمد سيف النصر الايطاليين في منطقة القرضابية التي تسمّت بها هذه المعركة.

[تحرير] الهجوم

في صبيحة يوم الخميس 15 من جمادى الآخرة سنة 1333، الموافق 29 أبريل سنة 1915 صدر الأمر بالهجوم وما هي إلا لحظات حتى التقت طلائعه بالمجاهدين، فابتدروهم بالرصاص، وتدفقت سيوله عليهم من كل جهة، وحمي وطيس المعركة فاستشهد من المجاهدين لأول وهلة نحو 400 شهيد ، واشتد الكرب على المسلمين ، ففرح إمياني بذلك وبرق السرور في عينيه.
كل هذا وجماعة رمضان السويحلي لم يشتركوا في المعركة، فلما رآهم إمياني على هذه الحال استفهم من رمضان على هذا الموقف فقال له: هم ينتظرون قدومي إليهم، فأذن له فذهب إليهم، وكان احمد سيف النصر قد أغار بخيله على ميمنة المقدمة فتوقفت قليلا. وصادف مجيء رمضان وقت إغارة احمد سيف النصر فأمر من معه بإطلاق النار على الطليان فأطلقوها عليهم من الخلف فكانت بداية النهاية، فحاص الجيش في بعضه حيصة الحمر، ورجعت أولاه على أخراه، واختلطت خيله برجله، وارتكس بعضه في بعض طلبا للفرار ولا فرار، وركب العرب أقفيتهم واشتدت الضربة على العدو، وأنزل الله ساعة النصر، فتمزق ذلك الجيش ولم ينج منه إلا 500جندي، ونجا الكولونيل إمياني إلى سرت مجروحاً مع من بقي من الجيش، وبقي في مكان المعركة كل ما كان مع الجيش من معدات الحرب وعتادها: من إبل وخيل وبنادق ومدافع ورشاشات.ولقد شارك في هدة المعركة عدة فرسان من الزاوية بقيادة علي صهيب وهو من قبيلة البلاعزة وكان لهم اثر كبير في هدة المعركة
وبحلول الظهر كانت فلول الايطاليين قد تقطعت اوصالها، والتجأت إلى مدينة سرت حيث عاثت فيها فسادا وشهدت المدينة مذابح انتقامية استمرت ثلاثة ايام .

[تحرير] بعد المعركة

بمجرد وصول إمياني إلى سرت جرد جميع الليبين من الأسلحة وعقد مجلسا عسكريا وحكم بالإعدام على كثير من السكان ومن أبناء الليبين الذين التجأوا إلى سرت وفي مقدمتهم من الأعيان والرؤساء الحاج محمد القاضي من مسلاتة، والحاج محمد بن مسعود من قماطة، وحسونة بن سلطان، وأبو بكر النعاس، وأحمد بن عبد الرحمن من ترهونة، وقتل من غيرهم نحو سبعمائة، وأصدر أمرا بالقتل العام، فصار الجند يقتلون الناس في الشوارع وعلى أبواب البيوت، ويربطون العشرة والعشرين في حبل واحد ثم يقتلونهم، ورمي كثير من الناس بأنفسهم في البحر فرارا من التمثيل بهم، فكان منظرا مريعا، وبعثوا إلى روما نحو ألف أسيرا أكثرهم من السكان والحمالين الذين استأجروا جمالهم.
 

walas313

صقور الدفاع
إنضم
5 سبتمبر 2007
المشاركات
3,673
التفاعلات
4,228 1
غريب
الم يكن رمضان السويحلي من ابطال المقاومة ضد ايطاليا؟
فكيف يسير في ركب الجنرال ايمياني؟
ثم الاكثر غرابة ان المستعمر يجد دائما له حلفاء ومخلصين واعوان بمجرد ان يدخل اي بلد ومنذ الايام الاولى
 
إنضم
15 يونيو 2008
المشاركات
376
التفاعلات
243
رد: معركة القرضابية

غريب
الم يكن رمضان السويحلي من ابطال المقاومة ضد ايطاليا؟
فكيف يسير في ركب الجنرال ايمياني؟
ثم الاكثر غرابة ان المستعمر يجد دائما له حلفاء ومخلصين واعوان بمجرد ان يدخل اي بلد ومنذ الايام الاولى
اسف اخي الكريم في تارخي بالرد عليك
رمضان السويحلي من اكثر شخصيات الجهاد الليبي اثارة للجدل
فمنذ نزول القوات الايطالية في طرابلس شارك رمضان في معركة الهاني مع مجاهدي مدينة مصراتة بقيادة احمد المنقوش
ولكن بفعل استشهاد المذكور في معركة عين زارة اختار مجاهدي مصراتة رمضان السويحلي لقيادتهم وبعد عقد الصلح بين ايطاليا وتركيا دخل الايطاليون مصراتة بدون قتال وتصالحو مع زعيمها رمضان السويحلي واحتلو المدينة الى سنة 1915 عندما لاحت لرمضان فرصة الخلاص من الايطاليين المسيطريين على المدينة وذلك بعد قدوم الجيش السنوسي من شرق ليبيا الى سرت حيث وجه الايطاليون قواتهم لملاقاته في سرت والقضاء عليه هناك وتم تشكيل جيش كبير يحتوي على الكثير من الليبين المستسلمين والذين من بينهم رمضان السويحلي وجماعته ولكن كانت هناك اتصالات سرية بينه وبين صفي الدين السنوسي قائد جيش السنوسين وبمجرد بدا المعركة واحتدامها انقلب رمضان السويحلي بجماعته على الايطاليين وصادف ذلك قدوم قوات احمد سيف النصر في الوقت المناسب مما اوقع الايطاليين في هزيمة منكرة راحج ضحيتها 12 الف جندي ايطالي وارتري
وبعد ذلك توجه المجاهدين كلا الى مدينته من اجل تحريرها فحرر رمضان السويحلي مدينة مصراتة وساهم في تحرير زليتن وحرر عبد النبي بالخير مدينة بني وليد وحرر اهال مدينة ترهونة مدينتهم بعد معركة الشقيقة الخالدة التي قتل فيها 4000 ايطالي واسر 750 وهكذا لم يبقى للايطاليون الا مدن طرابلس والخمس وزوارة لمدة 8 سنوات حتى مجي موسليني للحكم في ايطاليا واستاناف عملية الاسترداد كما يسميها الايطاليون
لكن الذي حدث بان هناك صراعا على السلطة بين الزعماء الليبين تمثل في الحرب بين رمضان السويحلي والسنوسين وطردهم الى شرق ليبيا وكذلك الحرب بين الزنتان والرجبان والبربر فيما يسمى فتنة الجبل والحرب بين مصراتة وبني وليد التي قتل فيها رمضان السويحلي على يدي عبد النبي بالخير والتي استغلها الايطاليون احسن استغلال وكان للسفاح قراسياني يد كبيرة في اشعال الفتنة
 

SAM ليبو

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2009
المشاركات
631
التفاعلات
612 1
الدولة
Libya
رد: معركة القرضابية

غريب
الم يكن رمضان السويحلي من ابطال المقاومة ضد ايطاليا؟
فكيف يسير في ركب الجنرال ايمياني؟
ثم الاكثر غرابة ان المستعمر يجد دائما له حلفاء ومخلصين واعوان بمجرد ان يدخل اي بلد ومنذ الايام الاولى
شهادة غراتسياني في رمضان السويحلي

يقول عنه الجنرال الايطالي غراتسياني في كتابه نحو فزان ., : "
بتاريخ 29 ابريل 1915 وفي القتال الذي جرى مع قواتنا بقيادة الكولونيل أمياني ضد الثوار بقصر ابوهادي والتي عرفت باسم (القرضابية)
غدر بنا رمضان السويحلي مع الفرق التي كانت معه وقد اكتسح بقواته قافلة الذخيرة والتموين وفتح النار على قواتنا ،
وفي ايام حكمه من 1915 الى 1918 وجه جميع أوامره دون هوادة تجاه كل من يذكر الايطاليين او يفكر في خدمتهم "".,.,
 

SAM ليبو

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2009
المشاركات
631
التفاعلات
612 1
الدولة
Libya
رد: معركة القرضابية

غريب
الم يكن رمضان السويحلي من ابطال المقاومة ضد ايطاليا؟
فكيف يسير في ركب الجنرال ايمياني؟
ثم الاكثر غرابة ان المستعمر يجد دائما له حلفاء ومخلصين واعوان بمجرد ان يدخل اي بلد ومنذ الايام الاولى
شهادة غراتسياني في رمضان السويحلي

يقول عنه الجنرال الايطالي غراتسياني في كتابه نحو فزان ., : "
بتاريخ 29 ابريل 1915 وفي القتال الذي جرى مع قواتنا بقيادة الكولونيل أمياني ضد الثوار بقصر ابوهادي والتي عرفت باسم (القرضابية)
غدر بنا رمضان السويحلي مع الفرق التي كانت معه وقد اكتسح بقواته قافلة الذخيرة والتموين وفتح النار على قواتنا ،
وفي ايام حكمه من 1915 الى 1918 وجه جميع أوامره دون هوادة تجاه كل من يذكر الايطاليين او يفكر في خدمتهم "".,.,

وايضأ

نحو فزان " في اثناء الحرب كان اكثر تقديماً وتفضيلاً لشجاعته واقدامه الذين يفوقان الحد الطبيعي
وكان اشد عدو للقضية الايطالية ولم يحجم عن عرقلة اعمالنا بأي وسيلة استطاع ولم يتردد مطلقاً في اظهار عداوته لنا "


 

SAM ليبو

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2009
المشاركات
631
التفاعلات
612 1
الدولة
Libya
رد: معركة القرضابية

ومعلقأ على مقتل رمضان السويحلي

: " كانت نهايته من حظنا لان هذا الشخص كان يملك بشكل ممتاز صفة القائد المقدام بالاضافة الى تميزه العسكري وحنكته السياسية " .,
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى