كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد

Nabil

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
19 أبريل 2008
المشاركات
29,026
التفاعلات
13,843 8
بسم الله الرحمن الرحيم

العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد
كشف كاتب أمريكي للمرة الأولى عن حقائق مثيرة حول العلاقات والاتصالات السرية بين إسرائيل وإيران وأمريكا التى تتم خلف الكواليس.

منقول عن موقع اخبار العالم / محيط
ويشرح الكاتب الآليات وطرق الاتصال والتواصل بين الأطراف الثلاثة، التي تبدو ملتهبة على السطح ودافئة خلف الستار في سبيل تحقيق المصلحة المشتركة التي لا تعكسها الشعارات والخطابات والتصريحات النارية بينهم.

وقال الكاتب "تريتا بارسي" أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "جون هوبكينز" في مقدمة كتابه "التحالف الغادر: التعاملات السريّة بين إسرائيل و إيران والولايات المتّحدة الأمريكية"، إن إيران وإسرائيل ليستا في صراع أيديولوجي كما يتخيل الكثيرون بقدر ما هو نزاع استراتيجي قابل للحل، مدللا على ذلك بعدم لجوء الطرفين إلى استخدام أو تطبيق ما يعلنه خلال تصريحاته النارية، فالخطابات في واد والتصرفات في واد آخر معاكس.

حقائق مثيرة

وكان أهم ما تضمنه هذا الكتاب هو كشفه عن الاجتماعات السرية العديدة التي عقدت بين إيران وإسرائيل في عواصم أوروبية، اقترح فيها الإيرانيون تحقيق المصالح المشتركة للبلدين من خلال سلة متكاملة تشكل صفقة كبيرة.

ويقول الكاتب "إنّ المسئولين الإيرانيين وجدوا أنّ الفرصة الوحيدة لكسب الإدارة الأمريكية تكمن في تقديم مساعدة أكبر وأهم لها في غزو العراق عام 2003 عبر الاستجابة لما تحتاجه, مقابل ما ستطلبه إيران منها, على أمل أن يؤدي ذلك إلى عقد صفقة متكاملة تعود العلاقات الطبيعية بموجبها بين البلدين و تنتهي مخاوف الطرفين".

وبينما كان الأمريكيون يغزون العراق في إبريل من العام 2003, كانت إيران تعمل على إعداد "اقتراح" جريء ومتكامل يتضمن جميع المواضيع المهمة ليكون أساسا لعقد "صفقة كبيرة" مع الأمريكيين عند التفاوض عليه في حل النزاع الأمريكي - الإيراني.

وشمل العرض الإيراني "والذي أرسل إلى واشنطن عبر وثيقة سريّة"، مجموعة مثيرة من التنازلات السياسية التي ستقوم بها إيران في حال تمّت الموافقة على "الصفقة الكبرى" والتي تتناول عددا من المواضيع منها: برنامجها النووي, سياستها تجاه إسرائيل, و محاربة تنظيم القاعدة.

كما عرضت الوثيقة إنشاء ثلاث مجموعات عمل مشتركة أمريكية - إيرانية بالتوازي للتفاوض على "خارطة طريق" بخصوص ثلاثة مواضيع: "أسلحة الدمار الشامل", "الإرهاب والأمن الإقليمي", "التعاون الاقتصادي".

وتضمّنت الوثيقة السريّة والتي حملها الوسيط السويسري "تيم جولدمان" إلى الإدارة الأمريكية أوائل مايو عام 2003، قيام إيران باستخدام نفوذها في العراق لتحقيق الأمن والاستقرار وتشكيل حكومة غير دينية.

وعرضت إيران شفافية كاملة لتوفير الاطمئنان والتأكيد بأنّها لا تطوّر أسلحة دمار شامل, والإلتزام بما تطلبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل كامل ودون قيود.

كما وافقت إيران على إيقاف دعمها لفصائل المقاومة الفلسطينية والضغط عليها لإيقاف عملياتها الفدائية ضدّ قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان من أهم بنود الوثيقة السرية هو إلتزام إيران بتحويل حزب الله اللبناني إلى حزب سياسي منخرط بشكل كامل في الإطار اللبناني. وكذلك قبولها بإعلان المبادرة العربية التي طرحت في قمّة بيروت عام 2002, والتي تنص على إقامة دولتين والقبول بعلاقات طبيعية وسلام مع إسرائيل مقابل انسحابها إلى ما بعد حدود 1967.

المفاجأة الكبرى في هذا العرض كانت تتمثل باستعداد إيران تقديم اعترافها بإسرائيل كدولة شرعية، والذي سبّب إحراجا كبيرا لصقور البيت الأبيض بزعامة نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، الذين كانوا يناورون على مسألة "تدمير إيران لإسرائيل" و "محوها عن الخريطة".

وقال "بارسي" في كتابه" إنّ صقور الإدارة الأمريكية المتمثلة بديك تشيني ووزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد كانا وراء تعطيل هذا الاقتراح ورفضه على اعتبار "أن الإدارة الأمريكية ترفض التحدّث إلى ما تسميه بدول محور الشر".

ويشير الكتاب أيضا إلى أنّ إيران حاولت مرّات عديدة بعد رفض هذا العرض، التقرب من الولايات المتّحدة لكن إسرائيل كانت تعطّل هذه المساعي دوما خوفا من أن تكون هذه العلاقة على حسابها في المنطقة.

وخلاصة ما توصل اليه بارسي، إنّ إيران ليست "خصما للولايات المتّحدة وإسرائيل كما كان الحال بالنسبة للعراق بقيادة صدّام وأفغانستان بقيادة حركة طالبان".

فطهران تعمد إلى استخدام التصريحات الاستفزازية و لكنها لا تتصرف بناءاً عليها بأسلوب متهور و أرعن من شأنه أن يزعزع نظامها. و عليه فيمكن توقع تحركات إيران و هي ضمن هذا المنظور "لا تشكّل خطرا لا يمكن احتواؤه" عبر الطرق التقليدية الدبلوماسية.

و إذا ما تجاوزنا القشور السطحية التي تظهر من خلال المهاترات و التراشقات الإعلامية و الدعائية بين إيران و إسرائيل، فإننا سنرى تشابها مثيرا بين الدولتين في العديد من المحاور بحيث أننا سنجد أنّ ما يجمعهما أكبر بكثير مما يفرقهما.

ويضيف، إن الدولتين تميلان إلى تقديم أنفسهما على أنّهما متفوقتين على جيرانهم العرب، حيث ينظر العديد من الإيرانيين إلى أنّ جيرانهم العرب في الغرب والجنوب أقل منهم شأنا من الناحية الثقافية والتاريخية وفي مستوى دوني. ويعتبرون أن الوجود الفارسي على تخومهم ساعد في تحضّرهم و تمدّنهم و لولاه لما كان لهم شأن يذكر.

في المقابل، يرى الإسرائيليون أنّهم متفوقون على العرب بدليل أنّهم انتصروا عليهم في حروب كثيرة، و يقول أحد المسئولين الإسرائيليين في هذا المجال لبارسي "إننا نعرف ما باستطاعة العرب فعله، وهو ليس بالشيء الكبير" في إشارة إلى استهزائه بقدرتهم على فعل شي حيال الأمور
 

althqeel

عضو
إنضم
1 يونيو 2008
المشاركات
67
ايران نكببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببه
 

147608

عضو
إنضم
9 يونيو 2008
المشاركات
15
التفاعلات
1
يارب النصر للعرب
يارب انصر للعرب
 
إنضم
23 يناير 2009
المشاركات
70
التفاعلات
1
. عندما كانت الفكرة بتدمير العراق وقدراته العسكريه ادخلوه بلعبة الكويت واجتمعوا باسرع وقت في تاريخ العرب على تدميره ومع الاسف لم يقوموا باي محاولة حقيقية سلمية لاخراجه من الكويت . وعندما ضربت اليهود غزة الحبيبة .( بعد خمسة ايام سيجتمع العرب وبعد اسبوع سيذهب الى وبعد كذا سيقول كذا وكذا وكذا .... حتى تم ذبح غزة . ولم تستطيع اي دولة عربية انقاذ او جمع ولو ربع ماجمعوه على العراق . وهذه مصر الكنانة التي كان لها دور كبير في حرب الخليج الثانية .وما اعظم دورها الان في غزة . نتمنى ان لا يكون قد فات الاوان .......
 

8emeBB

عضو
إنضم
30 يناير 2009
المشاركات
1,212
التفاعلات
86
رد: كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد



اي مؤامرة و عن مادا تتحدثون ???????

في السابق كنا نقول ان الفرس فتحوا ارضهم للمغول لغزو بغداد اما الان مذا نقول لو سؤلنا :
من فتح ارضه للامريكان لغزو بغداد????
من سمح باستعمال مجاله الجوي لضرب العراق????
و الله عجيب امركم يا عرب!!!
 
إنضم
23 يناير 2009
المشاركات
15
رد: كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد

هذه احدى المحاولات المحمومة لتحويل ايران الى عدوة للعرب و التي لم تانقطع منذ انتصار الثورة فيها منذ عام 1979 و التي لم نكن نراها عندما كان شاه ايران صديق الغرب على دست الحكم و كان شرطي الخليج
 
إنضم
31 يوليو 2008
المشاركات
3,352
التفاعلات
51
رد: كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد

خونة ونحن نعرف ذلك
 
إنضم
19 نوفمبر 2008
المشاركات
684
التفاعلات
3
الدولة
Egypt
رد: كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد

هذا المقال ابلغ رد على من يقول ان اسرائيل ستضرب ايران
وان ايران سترد على اسرائيل
اسرائيل وايران هدفه هو
القضاء على العرب
ومن عنده قليل من العقل سيتاكد من صدق قولى
والسلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام
 
إنضم
11 أغسطس 2009
المشاركات
3
رد: كتاب التحالف الغادر:العلاقة السرية بين إيران وإسرائيل وأمريكا في سقوط بغداد

هذا الكلام خرابيط والله انتم العرب تصنعون من الفرس اعداء لكنهم ليسوا باعداء لنا كفى قولا (المد الايراني و الخطر الايراني و المد الشيعي الصفوي انتم تصنعون لنفسكم عدو وهمي لولا ايران لما انتصر حزب الله البطل في جنوب لبنان و رفعوا راس العرب لولا ايران لما انتصرت المقاومه فلسطينيه في حربها الاخيره من قام بهذه الاعمال من الدول العربيه السعوديه تركت الفلسطينين في محنتهم وصرحوا بانهم لن يتدخلوا في الحرب الاسرائيليه على غزه و كذلك مصر اغلقت معبر رفح و لم يسمحوا بدخول المساعدات الانسانيه الى غزه تعرفون لماذا؟ لان حكام العرب ما هم الا اذناب الصهيونيين و الانكليز و الامريكان و هذا الكلام ليس من عندي اقروا التاريخ كيف وصل ال الصباح الى الحكم و ال سعود وال ثاني و ال مكتوم و مماليك قطر وعمان و ملوك العراق وصولا بصدام حسين ومصر و المغرب كلهم بمساعده الغرب
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى