التحقيق الصحفى والحوار التلفزيونى مع الرئيس حسنى مبارك .. عن حرب أكتوبر 1973

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83

التحقيق الصحفى والحوار التلفزيونى مع الرئيس حسنى مبارك .. عن حرب أكتوبر 1973




تستدعى الأمانة وتحتم تكملة تاريخ مصر وما يقال عن حرب أكتوبر ، أن ينشر التحقيق الصحفى والحوار التلفزيونى مع الرئيس محمد حسنى مبارك ... رئيس الجمهورية المصرية منذ ريع قرن .. ورئيس أركان حرب القوات الجوية ومخطط الضربة الجوية الأولى التى حققت النصر ونجاح عملية العبور الخالدة يوم 6 أكتوبر 1973


د. يحى الشاعر


اقتباس:
[FONT=arial (arabic)]كلمة للتاريخ‏ 1‏[/FONT]
بعـد‏67‏ لـم أيـأس أبـدا‏..‏ وكنـت أبحـث عن سبب الخلل وأقـوم بإصـلاحه
كنت أذهب للمنصورة ثم طنطا ثم جناكليس والأقصر وأعود في اليوم نفسه



[FONT=arial (arabic)]في حواره التليفزيوني كلمة للتاريخ فتح الرئيس مبارك قلبه وعقله قبل أن يفتح ملفات الحرب والسلام وتفاصيل التحول من الهزيمة إلي النصر‏..‏ وبعد الدقائق العشر الأولي من الحوار فاجأ الرئيس مبارك الإعلامي عماد الدين أديب بأن اصطحبه إلي مركز قيادة القوات الجوية‏,‏ وإلي غرفة القيادة المركزية التي تمت فيها التجهيزات والتحضير للضربة الجوية الأولي وأديرت من داخلها حرب‏73.‏​


[FONT=arial (arabic)]وكان الرئيس مبارك قد أعطي تعليماته ـ قبل إجراء الحديث ـ بدخول الكاميرات لأول مرة في التاريخ إلي هذه المواقع المهمة‏,‏ حتي يري المشاهد المصري العربي علي أرض الواقع كيف تمت عمليات التحضير الشاقة التي انتهت بالانتقال من خانة الهزيمة إلي قائمة النصر‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وكشف الرئيس مبارك ـ في حواره مع عماد الدين أديب ـ عن رؤيته كشاهد عيان ومعاصر لحادث نكسة‏67..‏ وفتح ملفات حرب الاستنزاف‏,‏ وإعادة تنظيم القوات المسلحة والتدريب والتخطيط للعمليات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]ومن داخل غرفة العمليات للقوات المسلحة وغرفة عمليات القوات الجوية شرح الرئيس بالتفصيل ماذا جري وكيف تمت الاستعدادات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وتوقف طويلا عند أسعد لحظات حياته بعد نجاح الضربة الجوية التي جاءت نتيجة عمل متواصل لفريق ضخم من كل التخصصات التزموا بالحسم وأدوا مهامهم ببسالة صنعت أول خيط في نصر أكتوبر‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]واسترجع الرئيس مسيرة حياته العسكرية‏,‏ مؤكدا أنه رفض أي وساطة تدفع به إلي أي موقع‏,‏ كما أنه رفض أن يهتم بأي طيار تحت فكر الوساطة حتي إن شقيق رئيس الجمهورية وقتها كان طيارا لكنه لم يعامل أي معاملة خاصة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وفيما يلي نص الحوار‏:‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ نحن نشكر سيادتك لاستضافتك لنا في هذا اليوم المهم‏,‏ ذكري‏25‏ ابريل‏1982,‏ نشعر بأن هذا اليوم المهم في تاريخ شعب مصر‏,‏ وفي تاريخ العسكرية المصرية‏,‏ يستحق منا أن نقف أمام هذا الملف‏,‏ الذي مهما تحدثنا عنه كثيرا فلن نوفيه حقه‏,‏ ونحن علي ثقة تامة بأن سيادتك ستسعدنا وتعطينا من وقتك لتوضح للسادة المواطنين ما حدث في تجربة مشوار طويل وعريض‏,‏ بدأ منذ عام‏1949‏ من حياتك وجهادك ومشوارك العسكري حتي هذا التاريخ‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كل سنة وأنت طيب‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وأنت طيب يا سيادة الرئيس‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرحلة الطويلة للوصول الي‏25‏ ابريل‏1982‏ بالنسبة للمقاتل والمجاهد الطيار محمد حسني مبارك بدأت منذ عام‏1949,‏ انها رحلة طويلة بلغت‏56‏ عاما من الكفاح المستمر‏,‏ ويمكن القول انها من أهم المحطات التي نقف أمامها‏,‏ ونحن نفتح هذا الملف‏,‏ والحدث الذي ربما أدي الي تحول رئيسي في حياتك وحياة العسكرية المصرية وهو هزيمة‏1967,‏ فرغم انه حادث مؤلم الا أن له آثارا مهمة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]سيادة الرئيس أنت كشاهد عيان ومعاصر لحادث‏5‏ يونيو‏1967,‏ أين كنت وماذا حدث؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس مبارك‏:‏ كنت قائد لواء قاذفات وقائد قاعدة بني سويف الجوية‏,‏ وفي ذلك الوقت كنا في حالة طواريء مستمرة لمدة‏15‏ يوما‏,‏ ولدينا طائرات محملة بالقنابل والذخائر وغيرها وفقا لتعليمات قائد القيادات الجوية والقيادة العامة‏,‏ ومن الطبيعي ان يستمر الطيار لمدة‏15‏ يوما يطير ليلا ونهارا‏,‏ حتي تتعود يده علي الطيران‏,‏ لكن يوم‏5‏ يونيو كان الطيارون منذ‏15‏ أو‏14‏ يوما لم يضعوا أرجلهم في أي طائرة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وما السبب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كانت هناك عملية تحديث مكثفة للطيران ليتحمل مزيدا من الاستعدادات لعمليات قادمة‏,‏ ولم نكن نعرف ما هي العمليات‏,‏ وفي‏5‏ يونيو صباحا‏,‏ اتخذنا قرارا بإعادة تدريب الطيارين‏,‏ لأن الطيار عندما يبتعد لفترة طويلة عن الطائرة القاذفة الكبيرة والثقيلة قد يهاب الطائرة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏-‏ وفي التاسعة وعشر دقائق صباحا تحركت خمس طائرات واحدة تلو الأخري في تشكيل‏,‏ وكانت السحب تغطي منطقة بني سويف‏,‏ ولكنا طرنا واخترقنا السحب‏,‏ واتجهنا في الصحراء ناحية الفيوم قليلا‏,‏ وكنا سنعود مرة أخري‏,‏ ولكن بعد الاقلاع بخمس دقائق‏,‏ أبلغنا برج المراقبة ان هناك هجوما علي المطار‏,‏ فسألت‏:‏ هجوم إيه فقال‏:‏ المطار بيضرب والطائرات المحملة بتضرب فكررت السؤال في دهشة‏:‏ انت بتقول إيه‏,‏ قال‏:‏ الطيران المحمل بيضرب‏,‏ وهناك طائرات انفجرت واشتعلت بها النيران‏,‏ وجار ضرب الممر‏..‏ أصابني الذهول مما قاله‏,‏ وسألت‏:‏ وأين سوف ننزل؟ قال‏:‏ لا تنزل حتي غرب القاهرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]-‏ اتصلت بالقيادة العامة للجيش وسألتهم من جديد‏,‏ هل هناك ضرب؟ ولكني وجدت الضرب مستمرا منذ‏10‏ دقائق‏,‏ وهناك طائرات كثيرة تغطي القنال‏,‏ فسألت ثانية عن المكان الذي يمكن الهبوط فيه‏,‏ فالطائرة كبيرة الحجم وتحتاج لممر طوله‏3‏ كيلو مترات تقريبا‏.‏ ولكن لم يجبني أحد فكررت مرة ثالثة‏,‏ بدون جدوي لأن هناك ربكة‏,‏ وبدأت أفكر في مكان مناسب للهبوط‏,‏ فلم أجد سوي مطارات الوادي الجديد والأقصر وأسوان‏,‏ ولكن مطار أسوان لم أستطع الدخول إليه لأنه مليء بصواريخ الدفاع الجوي‏,‏ وطبعا عندما جاءهم انذار بأن هناك ضربا‏,‏ فإن أي طائرة ستدخل الي المطار سوف يتم ضربها دون تمييز بين صديق أو عدو‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]فما دام هناك هجوم سيضطر للضرب ولن ينتظر‏,‏ أما مطار الوادي الجديد‏,‏ فممره قصير جدا‏,‏ وإذا هبطنا إليه ستحدث حوادث‏.‏ وبالتالي لم يبق أمامي سوي مطار الأقصر‏,‏ فاتجهت إليه لأنه المطار الوحيد الذي يمكن النزول فيه وبالفعل هبطت في هذا المطار‏,‏ وكان به خمس طائرات‏:‏ اثنتان أو ثلاث انتينوف نقل كبير‏,‏ وطائرة لشركة مصر للطيران‏,‏ وطائرتان اخريان‏,‏ وكانت المشكلة ان مطار الاقصر ليست به أي تجهيزات للتموين واللوازم‏,‏ فاضطررنا لجر تموين لها بطنبة تتسع لـ‏35‏ طنا‏,‏ وبمجرد بدء التموين فوجئنا بالهجوم علي المطار‏,‏ وأول ما تم ضربه كان الطائرات الخمس‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كيف كان المشهد عندما تأتي طائرة تضرب علي المطار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس مبارك‏:‏ المشهد كان سيئا‏,‏ يكاد يجن له الفرد‏,‏ فالطيار عندما يكون علي الارض من السهل ضربه ولكن اذا كان الصراع في الهواء‏,‏ فإما ان تقتله أو يقتلك‏,‏ وإذا قتلت فهذا أكرم لك‏,‏ ولكن لأن الهجوم بدأ ونحن علي الأرض‏,‏ فقد أصاب جميع الطيارين حزن رهيب‏,‏ بالاضافة طبعا الي أن سرب الطيران تم ضربه‏,‏ ولم تكن لدينا القدرة علي الاتصال بالقيادات التي لم تكن موجودة‏,‏ فاضطررنا للعودة بالقطار مساء‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ كيف تعودون الي بني سويف مرة أخري؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ وصلنا الي بني سويف حوالي الثالثة أو الرابعة صباحا‏,‏ ولكن أين سنذهب؟‏!.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ عندما ركبتم القطار‏,‏ هل علم الناس والشعب بما حدث في الحرب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ ما حدث لم يكن واضحا تماما للناس لكن عندما ركبنا القطار جلسنا وقد خيم علينا حزن شديد‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ معلوماتنا تقول إن كل الطائرات تم ضربها علي الأرض علي مستوي مصر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لم نعرف ان كل الطائرات تم ضربها علي الأرض‏,‏ فلم يبلغنا احد بأن مطاراتنا انضربت‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس قبل ان نستكمل ما حدث في بني سويف‏,‏ هل كنت تستشعر من الأسابيع القليلة التي سبقت عام‏1967‏ أن هناك ضربة آتية لا ريب فيها‏,‏ وانه في حالة حدوث حرب فإن شكل الاستعداد والوضع القائم يؤكد انه ستحدث خسائر كبيرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ الرئيس‏:‏ ما كنا نسمعه من تدريبات للطيران والجيش يؤكد اننا قادرون‏,‏ ولكن قبل الضرب بأسبوع‏,‏ جاءني أحد المسئولين الكبار في القيادة العامة‏,‏ وكنت وقتها متجها الي غرب القاهرة‏,‏ كقائد لسرب من الطيران في غرب القاهرة في بني سويف‏,‏ قال لي المسئول إن كل هذا مجرد مظاهرات‏,‏ وسوف نحل الموضوع‏,‏ وبإمكانك ان تصرح باجازات‏,‏ وهو ما أدي الي ثورة بين الطيارين والملاحين‏,‏ لانهم أرادوا ان يحصلوا علي اجازة يوم‏2‏ أو‏3‏ يونيو‏,‏ فقلت لهم‏:‏ انتظروا قليلا‏,‏ لأن وكالات الأنباء تقول انهم قد استدعوا الاحتياط‏,‏ وبعد جهد استطعت أن أقنع الطيارين‏,‏ وبدأوا يهدأون وعدنا الي بني سويف‏,‏ وحدث ما حدث يوم‏5‏ يونيو‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ عندما عدت الي بني سويف ما الذي اكتشفته؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كانت الطائرات لاتزال موجودة‏,‏ ومحملة في أطقم جاهزة لتنفيذ عمليات محددة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ بعد ذلك هل استطعتم المشاركة في أي عمليات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ لا‏..‏ لأنهم ضربوا الطائرات كلها‏,‏ وأولي الطائرات التي ضربوها كانت في بني سويف وغرب القاهرة‏,‏ ولم يهتموا بأي شيء سواء طائرات المواصلات أو غيرها‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أسوأ شيء هو شعور الطيار المقاتل بالرغبة في ان يقاتل ويحارب ولكن ليس معه سلاح‏.‏؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ هذا صعب جدا علي مواطن كل عمله هو أن يحارب دفاعا عن الوطن‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ومن هنا يكون لديه نوع من التراكم ومن الحرص ومن القلق الصحي دائما‏,‏ حتي لا يتكرر ما حدث مرة ثانية‏,‏ بعدما حدث عام‏67‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ لا أعتقد ان هناك أي فرد من القوات المسلحة إلا ويلوم كل من كان وراء هذا الاهمال‏,‏ في وقت كان الناس يريدون الانتقام بأي طريقة عايزه تنفث‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان بداخلك غضب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا ولا شك‏,‏ ولست وحدي بل كل من كان في بني سويف‏,‏ فلم نذهب الي بيوتنا لعدة شهور‏,‏ ولم نقابل أو نشاهد الأهل أو غيرهم‏,‏ ظللنا في القاعدة طوال شهور يونيو ويوليو واغسطس وسبتمبر حتي علمنا ان هناك طائرات قادمة‏,‏ فبدأت معنوياتنا في التحسن‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ كان التفكير دائما في كيفية إزالة هذا العدوان وآثاره علي العسكرية المصرية وإعادة الثقة في التاريخ المشرف للعسكرية المصرية مرة أخري؟‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ ليس الطيارون فقط‏,‏ ولكن كل أفراد الجيش والجنود جميعا كانوا يريدون مسح هذا العار بأي طريقة‏,‏ ومنذ عام‏67‏ حتي حرب‏73‏ كان الجميع يسألون‏..‏ متي نموت؟ متي سنرد؟ متي ستعود الأرض؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وهل هذا هو سبب حرصك علي ألا يتكرر ما حدث في عام‏1967‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏طبعا‏,‏ والقيادات الجديدة جاءت‏..‏ ووسائل الوقاية زادت‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏.‏ انت تعلم أننا اليوم لدينا أجيال عاصرت‏25‏ ابريل من الممكن أن تكون أعمارهم في العشرين أو الخامسة والعشرين‏,‏ وقد يكونون شبابا في سن المراهقة‏,‏ أي لم يشاهدوا الملاحم التي حققت النصر في تاريخ مصر وكيف انتقلت من الهزيمة الي النصر‏,‏ هل يمكن ان تفتح لنا هذا الملف وتحدثنا كيف استطعت كشاهد عيان بجهدك كقائد للسلاح الجوي المصري سنة‏1972‏ أن تستكمل مسيرة تحقيق النصر مع زملائك وقادتك بحيث تصل الي‏6‏ أكتوبر و‏25‏ ابريل‏1982‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هذه المسيرة تحتاج الي مجلدات وشرح كثير جدا‏,‏ من يونيو‏67‏ حتي أكتوبر‏73‏ وفترة عملية الاستنزاف واعادة تنظيم القوات المسلحة والتدريب والتخطيط للعمليات‏,‏ كل هذا يحتاج الي مجهود ووقت كبير جدا‏,‏ ولكن اعتقد ان شباب اليوم‏,‏ ليست لديهم فكرة عن هذه الأحداث وحجم التضحيات التي حدثت سواء في حرب الاستنزاف أو حرب التحرير‏,‏ فلزاما علي كل شاب أن يعرف ما هي التضحيات التي قدمتها القوات المسلحة التي هي في الأصل هي مواطن مصري عادي يحمي بلده‏,‏ وان كانت النكسة حدثت في عام‏1967,‏ فيجب أن يري كيف وصلنا الي انتصار‏73.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادتك كريم وشبابنا يستحق‏,‏ لذا فنحن نريد أن نفتح الملف معا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ وأنا مستعد ان أفتح الملف‏..‏ لنذهب الي غرفة العمليات للقوات المسلحة وغرفة عمليات القوات الجوية حتي أشرح لك ما حدث‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ فلنأخذ من سيادتك مواعيد حتي نذهب لهذه الأماكن‏,‏ ونري علي الطبيعة ما حدث‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس ـ مفاجئا عماد الدين أديبـ‏:‏ ولكني مستعد ان أذهب الآن؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ متسائلا الآن ياريس؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ نعم الآن‏...‏ فكل شيء جاهز والغرف جاهزة‏,‏ وسنري ما كان يحدث‏,‏ والخطوات والقرارات لأن هذا مشوار طويل جدا حتي وصلنا الي حرب أكتوبر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وهل تتحمل سيادتك الأسئلة الكثيرة والوقت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ سأتحمل كل شيء‏..‏ لقد تحملت النكسة وحرب الاستنزاف وحرب اكتوبر‏..‏ فألا أتحمل الأسئلة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل فعلا سنذهب الآن يا ريس؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هل لديك وقت لتسمع؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ لك ما تريد ونتمني المزيد؟‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ في غرفة العمليات[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]انتقل الرئيس مبارك مصطحبا الاعلامي عماد الدين أديب إلي غرفة عمليات القوات الجوية وبداخلها بدأ الرئيس يشرح التغييرات التي حدثت للغرفة منذ عام‏1973‏ حتي الآن‏,‏ وكيف تم توسيع غرفة العمليات بإزالة بعض الحوائط وفتح حوائط أخري كثيرة‏,‏ واقامة أعمدة خرسانية‏,‏ واستعرض سيادته قادة الطيران‏,‏ بداية من الانجليزي تايتبك ثم حسن محمود وشعراوي باشا‏,‏ وقال الرئيس إنه استلم قيادة القوات منذ‏23‏ ابريل‏1972‏ حتي‏22‏ ابريل‏1975,‏ أي ثلاث سنوات صعبة‏,‏ ثم خلفه شاكر عبدالمنعم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل جاء من تلاميذك من تولي قيادة هذا المنصب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ شاكر عبدالمنعم الذي تولي المسئولية بعدي كان دفعتي‏,‏ اما تلاميذي فقد تولي عدد كبير منهم قيادة القوات الجوية مثل محمد علاء الدين بركات والفريق أحمد نصر وأحمد محمد شفيق وزير الطيران الحالي ثم القائد الحالي مجدي شعراوي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ بماذا تشعر سيادتك وأنت تستعرض أسماء هؤلاءالقادة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ بالفخر طبعا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ لقد تركوا السلاح‏,‏ فهل العلاقة الإنسانية قائمة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ عندما تكون هناك مناسبة فإنهم يحضرونها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وهل سيادتك تسأل عنهم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا‏...‏ دائما أسأل عنهم مجدي شعراوي ودائما ما يجيبني بأنهم موجودون‏,‏ وفي يوم الطيران يحضرهم‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ آن الأوان لتأخذنا الي غرفة العمليات الرئيسية التي شهدت ادارة حرب‏73.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لقد أقمت في هذه الغرفة لمدة أربعة شهور لم أخرج منها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ أنا أشكر سيادتكم علي هذه المفاجأة لأنك تطلعني علي أهم مكان‏,‏ ولكن دون ان نفشي أسرارا‏,‏ فنحن في غرفة العمليات المركزية في مكان تحت الأرض؟‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ زمان كانت هذه الغرف أصغر مما تبدو عليه الآن‏,‏ فالشاشات كانت يدوية‏,‏ أما الآن فالوضع تغير‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كيف كان نظام الاتصالات بالغرفة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كانت بها تليفونات صعب الاتصال بها‏,‏ وكان لها لاسلكي‏,‏ والخريطة التي كنا نشاهد عليها المواقع‏,‏ حيث كانت توجد ذراع يدوية تتحرك وتتيح لنا معرفة اقلاع الطائرة‏,‏ لكن هذا النظام بطيء‏,‏ لأنه يتيح لنا المعلومة متأخرة بعد اقلاع الطائرة بست أو سبع دقائق‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ أي ان المعلومة كانت تظهر بعد الحدث؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ يوجد هنا عدد القواعد والمطارات وتوزيعها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هنا كل التحركات التي تحدث فورا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هذه هي الممرات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ ليست الممرات فقط‏,‏ بل والطائرات التي تدخل أيضا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وقيادة عمليات حرب أكتوبر والتحضير لها كان هنا ايضا‏,‏ وعندما ابلغت الرئيس أنور السادات يوم‏6‏ أكتوبر الساعة‏2.15‏ تقريبا بعودة‏230‏ طائرة بنسبة خسائر قليلة جدا‏3%‏ وهي نسبة خسائر غير مسبوقة‏,‏ ماذا كان تعليقه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كان سعيدا جدا‏,‏ حتي قال في الغرفة‏:‏ لقد انتصرنا يا أولاد‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كيف كان الشعور داخل الغرفة بالنسبة للضباط والقادة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ عندما أقلعت الطائرات كان الجميع داخل الغرفة والغرف الأخري في سكون‏,‏ وعندما قلت ان الضربة نجحت‏,‏ وان الطائرات عادت والخسائر قليلة‏,‏ قفز الجميع من الفرحة وأخذوا بعضهم بالأحضان‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كيف كان يتم ابلاغك بالأحداث؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كنت دائم الاتصال بالقواعد وعندي اتصال بكل المطارات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كل مطار علي حدة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ نعم كل مطار علي حدة والمعلومات كانت تصلني عن مطار المنصورة وانشاص وبلبيس وطنطا في الحال‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ والقادة هل كانوا موجودين هنا في الغرفة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا‏..‏ كانوا موجودين في غرف العمليات الأخري‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ولكن هناك من كان موجودا في الغرفة وأبلغته بالنتيجة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لقد كان الجميع يسمعني من خلال الميكروفون كل في غرفته‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هل كانت الدراما مرتفعة وتشد الأعصاب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا‏..‏ لقد كان يوما ليس له مثيل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هي أجمل لحظة في العمر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا‏..‏ طبعا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هل تعتقد ان في حياتك لحظة أفضل من هذه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا طبعا‏....‏ وهنا انتهت الجولة في غرفة القيادة‏..‏ وبدأ الحوار بين الطرفين‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس نحن في مبني بالغ الأهمية في حياة العسكرية المصرية وفي حياتك أنت شخصيا‏,‏ فله ذكريات كثيرة وعزيزة علي قلبك وأيضا الرحلة الطويلة التي بدأت منذ عام‏1950‏ والتي انتهت بك في مرحلة إلي مركز القيادة في هذا المكان‏,‏ هنا نطرح سؤالا قد لا يتخيله أحد لماذا اخترت سلاح الطيران؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ زمان كانوا يختارون الطيارين من الكلية الحربية‏,‏ ولقد تخرجت في الكلية الحربية في فبراير‏1949,‏ وعندما دخلت الكلية الجوية كان الكشف الخاص بالطيارين يتم وأنا في الكلية الحربية ونجحت في كشف الطيارين‏,‏ وبعد التخرج برتبة ملازم ثان‏,‏ التحقت بالكلية الجوية‏,‏ وكشفنا ودخلنا الكلية الجوية‏,‏ وبدأت الدراسة فيها لمدة سنة‏,‏ ثم تخرجت في مارس‏1950.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس هل حب فكرة الطيران والمغامرة والتحليق‏,‏ أم هو نوع من العلم الحديث أو السلاح المتقدم‏,‏ أم لأن سيادتك كنت في القوات المسلحة وكان لديك شغف؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لقد كان شيئا جديدا‏,‏ فكنا ننظر للطيار علي أنه نوع من الفاكهة الجديدة‏,‏ وقد سبقني إليه عدد كبير ونجح في الكشف الطبي‏,‏ ولذلك قررت أن ألتحق بالكلية الجوية‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏,‏ جاءت حرب‏1956‏ وبالطبع كانت هناك مشكلة كبيرة في تقييم الأداء العسكري في ذلك الوقت‏,‏ وحدث ان الطيران ضرب علي الأرض‏,‏ وحدث أن الكثير من المحللين العسكريين كتبوا مثل الفريق محمد فوزي رحمه الله‏,‏ كتب قائلا‏:‏ إن ما حدث في‏67‏ هو تكرار لما حدث في‏56,‏ وأن أحداث‏56‏ لم يتم استيعابها‏.‏ فأين كنت في عام‏1956‏ ؟ وما هو تقييمك لما حدث؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ في عام‏56‏ كنت أدرس في الكلية الجوية‏,‏ وانضربت الكلية الجوية في ذلك الوقت وأنا موجود فيها‏,‏ وكان لدينا دفعة جديدة تخرجت‏,‏ ستعمل علي نقل الطائرات إلي المنيا لإنقاذها‏,‏ ولكن الهجوم بدأ‏,‏ ودمرت أغلب الطائرات في‏56‏ في بلبيس‏,‏ وفي ذلك الوقت كنت في بلبيس‏,‏ وكان واقع ما حدث سيئا علي النفس‏,‏ أما في‏67‏ فكان الوضع مختلفا‏,‏ ففي عام‏56‏ كانت هناك دول كبيرة تضرب مع إسرائيل‏,‏ ولكن في‏67‏ كانت إسرائيل وحدها التي تضرب‏,‏ وهذا هو الفرق‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ولكن سيادتك الطيار والمقاتل والأستاذ والمعلم حسني مبارك‏,‏ عندما تري طائرة تضرب في‏56‏ ما هو الدرس الذي تعلمته من هذه الحرب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ في‏56‏ كان الوضع غاية في السوء‏,‏ وأصابني بإحباط كبير جدا وأصاب الطيارين الآخرين أيضا لأن الضرب كان قاسيا جدا‏,‏ وكنت دائما أقول‏:‏ لو كنا مستعدين‏,‏ أو هناك نوع من الندية لما تجرأوا‏,‏ لكننا لم نكن مستعدين‏,‏ كانت هناك أخطاء كثيرة في عام‏56.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏,‏ لقد حملت عدة صفات داخل القوات الجوية‏,‏ ما بين مقاتل‏,‏ وما بين أستاذ ومعلم‏,‏ ومدير‏,‏ ورئيس أركان‏,‏ وقائد قاعدة‏,‏ ورئيس أعلي سلطة في القوات الجوية‏,‏ وهو قائد القوات الجوية‏,‏ هذا المشوار الطويل‏,‏ صنع لك نوعا من تراكم الخبرة في حياتك العسكرية‏,‏ وكان يقال إن حسني مبارك هو رجل شديد وصارم ومنضبط‏,‏ لكنه في الوقت نفسه حنون وصادق وطيب وعطوف وإنسان‏,‏ كيف تتم الموازنة بين الأمرين‏.‏ في رحلة طويلة داخل الحياة العسكرية‏,‏ قيل إنها خشنة وصارمة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ إن الخبرة التي اكتسبتها طوال حياتي من ملازم ثان إلي قائد القوات الجوية‏,‏ خبرة ليست سهلة وليست بسيطة‏,‏ فهذا المشوار علمني الكثير‏,‏ ولم أكن صارما‏,‏ فأنا أتحمل مسئولياتي كقائد‏,‏ وفي الوقت نفسه لا احب ان أضر أحدا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ لماذا الصرامة مهمة في الحياة العسكرية‏,‏ وفي الطيران مطلوبة للغاية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ في الطيران لابد ان تكون صارما جدا‏,‏ لأن جزءا من الثانية قد يؤدي إلي ضياع الطائرة‏,‏ التي يبلغ ثمنها‏40‏ مليونا‏,‏ ولهذا فإن الاتزان والانضباط عنصر مهم جدا بالنسبة للطيار الذي يختلف عن قائد الدبابة‏,‏ لأن هناك اختلافا بين الجو والأرض‏,‏ فبرغم أن الانضباط ضرورة بالنسبة لقيادة الدبابة‏,‏ فإن خسائرها ليست كبيرة مثل حوادث الطائرات‏,‏ ويكفي أن الروح نفسها يمكن أن نفقدها بسهولة في الطائرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ دائما ما نتحدث عن إعداد الطيار‏,‏ فماذا يعني إعداد الطيار‏,‏ خاصة لمن لا يعرفون معني الكلمة من غير العسكريين؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الطيار له مواصفات معينة غير الكشف الطبي‏,‏ حيث يبدأ في الدخول إلي دراسات معينة‏,‏ ثم طبيعة عمله والتدريب‏,‏ ومدرس يأخذ معه أربعة طلبة يعيش معهم ويدربهم‏,‏ ويطلع علي معالم الطائرة‏,‏ ولو أن هناك واحدا مريضا لازم يعرف‏,‏ لأن المريض لا يسمح له بالطيران‏,‏ هذه العلاقة تخلق نوعا من الارتباط بين المدرس والطيار‏,‏ وأنا كنت أدرس لأربعة‏,‏ وإذا كان بينهم مريض‏,‏ كنت أذهب به إلي الطبيب وأتابعه‏,‏ وإذا ما أخطأ أحدهم كنت أسأله لماذا أخطأت‏,‏ لقد أكدنا في التلقين كذا وكذا‏,‏ فلماذا خالفت ما أكدناه‏,‏ هذا بجانب أن هناك رباطا نفسيا وثيقا بيني وبين هذا الطيار‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ما هو أهم شيء فيمن يصعد إلي طائرة مقاتلة‏,‏ وأهمية الثقة بين الطيار والقائد‏,‏ لأن البعض لا يعرف أن الإعداد والتدريب جزء مهم‏,‏ وأيضا التوجيه الأرضي مهم له وهو في الجو؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ القائد الذي يقوم بالتدريب لازم يكون طيارا وبيطير مع المتدرب‏,‏ ويهبط ثم يشرح له‏,‏ وهذا يخلق نوعا من الثقة في القائد‏,‏ فلو أن القائد يطير مع المتدرب مرة كل شهر فلن توجد الثقة علي الإطلاق‏,‏ ولكن لو أنا بأطير مثلي مثل المتدرب فالمتعة والتقارب يزيدان‏,‏ وهذا ما كنت أفعله في القاذفات مثلي مثل أي طيار‏,‏ لذلك كنت أعرف كل ما في الطائرة‏,‏ وكنت أشرح مفرداتها‏,‏ لأنني مارستها‏,‏ ولم أعلمهم من واقع خبرة نظرية‏,‏ بل ممارسة ودراسة نظريا وعلميا‏,‏ ولذا فعندما أقول للمتدرب إنك ذاهب لمنطقة ما‏,‏ أو إنك نسيت أن تفعل شيئا ما عندما قمت بإلقاء القنابل‏,‏ فهذا يرجع لأنني معه في الجو ومن هنا تأتي ثقة الطيار في قائده‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس الطيران يعلم الطيار عدم الخوف أليس كذلك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ إذا كنت ممن يخاف فأنت لا تصلح أن تكون طيارا علي الإطلاق‏,‏ وبالفعل كان بين من نعلمهم من يصابون بالرعب عندما يركبون الطائرة‏,‏ ولذلك استبعدوا‏,‏ ولكن في بداية الأمر قد يكون هناك شيء من الخوف أو الرهبة‏,‏ وعندما يمارس الطيران لفترة معينة يجب أن يذهب هذا الخوف‏,‏ لأن الطيران يحتاج قلبا من حديد‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ بهذا سوف ننتقل إلي قضية القلب الحديدي‏,‏ وهو في الطيران يصبح له آثار فيما بعد علي بقية حياة الإنسان‏,‏ لأنك تعودت علي مواجهة الخطر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أنت تكون طائرا في الجو وحدك‏,‏ وعندما يحدث لك شيء فإنك تأخذ القرار وحدك‏,‏ وطبعا ربما يكون هناك نوع من المساعدة‏,‏ ولكن القرار النهائي يعود لك أنت‏,‏ فأنت وحدك القادر علي حل المشكلة داخل الكابينة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هل يكون هناك جزء من الحساب في الموضوع؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هذا ضروري لأن للطيار أن يحسب الحسابات لأن الطيار قبل أن يقلع يتلقي تلقينا كاملا علي الأخطاء التي ستقابله والعقبات والعيوب التي ستحدث مع الطائرة‏,‏ وكيف يتفاداها‏,‏ بالإضافة إلي ان هناك اتصالا بالقاعدة الأرضية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ إذن القلب الحديدي بالإضافة إلي التلقين له مع الحسابات‏,‏ يعني الطيار يذاكر ويؤدي الواجب‏,‏ والتلقين والفهم مجموعة عناصر مع بعضها‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أنا لدي مثل لهذا‏,‏ فعندما كنت قائدا للواء قاذفات‏,‏ وقبل ذلك قاذفات كبيرة وفي المقاتلات‏,‏ ثم بعد ذلك في التدريس‏,‏ وحتي في التدريب كنت أعلم الطلبة وألقنهم‏,‏ حيث أقول اليوم سوف نبدأ في درس ما‏,‏ فإذا قمت بفعل ما أكثرمن اللازم فسوف تكون النتيجة كذا‏,‏ وفي الطيران إذا كان هناك طيران يوم الأحد فيوم السبت كله تلقين من الساعة‏9‏ صباحا حتي‏2‏ بعد الظهر‏,‏ ونحدد لكل طيار مهمته وما سيفعله‏,‏ ومن أين سيقلع إلي مناطق التدريب وعدد قذف القنابل‏,‏ واستخدام كاميرات الجانس في التطوير من عدمه‏,‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وفي نهاية يوم السبت‏,‏ نقوم بعمل اختبار للطيار‏,‏ حيث يتم تقسيم الطاقم المكون من ستة طيارين‏,‏ كل طيار يحدد المكان الذي سيذهب إليه وخط سيره بدقة‏,‏ وإذا كان سيواصل ميدان ضرب النار‏,‏ وكل ما سيفعله تفصيلا‏,‏ ويمكن أن أسأله‏,‏ إذا كنت طالع وحدث لك عطل في الموتور‏,‏ وأنت في النصف الأول من الرحلة فيجب إيقاف الماكينة‏,‏ وتوقف النصف الثاني‏,‏ لازم تكمل وتطلع‏,‏ وإذا كنت تحمل وزنا فيجب ألا تلقي بالوقود حتي تخفف من حمولة الطائرة وتستطيع الهبوط‏,‏ هذا ليس بالنسبة للطيار فقط‏,‏ وإنما أيضا للمساعد والملاحين‏,‏ فلكل واحد مهمة محددة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ من الدروس المستفادة أيضا فكرة الفريق أو التيم وورك أليس كذلك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لازم يكون هناك تعاون وروح الفريق داخل الطائرة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وهذا الأسلوب سوف يظل مع الإنسان في طريقة تفكيره وسلوكياته‏,‏ قلب حديد لا يهاب ويعمل مع فريق لا يهاب وفي الوقت نفسه يحسب الحسابات ويحضر لعمله‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ قائد الطائرة عليه مهمة كبيرة‏,‏ إذا ارتجف الطيار نتيجة لأي عطل‏,‏ فهذه مصيبة علي الطاقم ككل‏,‏ فعلي الطيار أن يكون متمكنا من معلوماته‏,‏ وهادئا في طباعه‏,‏ ويأخذ الإجراء بقناعة وثبات‏.‏[/FONT]
[/FONT]​
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
[FONT=arial (arabic)]عرفت أن السادات كانت عينه علي منذ عام‏1950‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]قابلت عبدالناصر في بلبيس فسألني ماذا تفعل هنا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]ثم اختارني رئيسا لأركان القوات الجوية[/FONT]
[FONT=arial (arabic)][SIZE=-1]الرئيس الراحل السادات وحوله كبار قادة القوات المسلحة الذين صنعوا نصر أكتوبر
[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هل عندما تكون قائد المجموعة أو قائد المعسكر أو قائد السرية أو رئيس أركان أو قائدا لقوات جوية لديك عناصر فيها مشكلة‏,‏ بمعني ليس لديك تسليح يتوافق مع متطلباتك التي تحتاجها‏,‏ أو لديك وضع غير مريح في القيادة‏,‏ وليس بإمكانك أن تعدل من وضعها لأنها سلطة أعلي منك‏,‏ هل هذا يصيبك بالاضطراب والخوف‏,‏ وكيف تسيطر علي مشاعرك هذه‏,‏ ولا تبدي منها إلا ما يجب أن تبديه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هذا الموقف حدث كثيرا فنحن في باديء الأمر‏,‏ كان لدينا عدد محدود من الطائرات‏,‏ وكان يطلب منا عمليات أكثر من قدرة الطائرات‏,‏ فكنا نقول لا‏,‏ وبصراحة بنقوم بالمهمة‏,‏ ولكن علي قدر حجم إمكاناتنا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ما المدي الذي يمكن أن تصل إليه الطائرات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ سوف أعطيك مثالا لهذا‏,‏ فعندما كنت رئيسا لأركان القوات الجوية منذ‏20‏ يونيو‏1969,‏ كان لدينا مشروع استراتيجي في‏4‏ يوليو من العام نفسه‏,‏ وكان رئيس الأركان يعمل في هذا المشروع كقائد للقوات الجوية‏,‏ ويقوم بإجراءات وينفذ قرارات من أجل عملية تحرير سيناء وهكذا‏,‏ ولم يكن قد مر علي توليتي منصب قائد قوات جوية سوي عشرة أيام فطلبت تأجيل المشروع‏,‏ حتي أدرس الظروف المحيطة‏,‏ قالوا لا‏..,‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وجاء الخبراء الروس وقاموا بدراسات متكاملة لقدرات الطائرات عندنا‏,‏ وجاءوا برسومات‏..‏ وكان هناك قرار كقائد القوات الجوية سوف أقوله‏,‏ أمام حشد كبير‏,‏ منهم كبير الخبراء الروس والفريق فوزي رحمه الله‏,‏ قال لي لازم تقول الحقيقة‏,‏ ولازم تتكلم في المشروع بصفتك قائد القوات الجوية‏,‏ قل لي ما هو قرارك في الموضوع‏,‏ فقلت أولا‏:‏ سوف أتحدث بصفتي علي علم بالطاقات التي لدينا‏,‏ ثم فتحت الشاشة وقلت إن هذه الطائرات مداها لا يصل أكثر من كذا‏,‏ أما هذه الطائرات فلا يصل مداها لأكثر من كذا‏,‏ وهذا ما رسمه الخبراء الروس‏,‏ ولا أستطيع أن أنفذ هذه المهمة‏,‏ وأنا أضعكم في الصورة حتي تعرفوا قدراتنا‏,‏ وهذا كلام لازم من أجل التدريب‏,‏ فنحن نستطيع أن نصل ونفعل كذا وكذا‏,‏ ونأخذ قرارا‏,‏ ولكن قبل القرار يجب أن يفهموا أن القدرات الموجودة لدي محدودة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ يعني فكرة المصارحة عند حضرتك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ بالطبع‏,‏ فهذه مسألة لا تتحمل الهزار‏,‏ لأن هذا بلد وسيتأثر بما أقوله‏,‏ فأنا لا أستطيع القول بأنني مستعد‏,‏ وعندما يأتي وقت الضرب يضيع البلد وتحرج القيادات‏,‏ لذا كان ضروريا ان أكون واضحا وصريحا في كل ما أقوله‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أحيانا بعض الذين يصرحون يفضلون الابتعاد عن الكلام الذي يغضب قادتهم‏,‏ بمعني أنهم يفضلون الكلام المريح؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا‏,‏ فمن الممكن أن تقول الكلام الحقيقي والمهم هو الأسلوب فليس مطلوبا أن تخبطها في وجهه مثل الطوبة وتجرحه‏,‏ وممكن تقول الحقيقة مثلما قلت أنا عن المشروع واستعرضته‏,‏ وقلت هذا هو الواقع أمام أصحاب المشروع‏,‏ الذين استمعوا لكلامي‏,‏ وكان من الطبيعي أن تكون هنا أسئلة كثيرة حول ما قلته‏,‏ ولكن في ذلك اليوم لم يسأل أحد منهم أي سؤال‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس تكلمت حول أنك أصبحت قائدا للقوات الجوية وقبل ذلك كنت رئيس أركان القوات الجوية‏,‏ حدث لك نوع من الترقية من رتبة عقيد‏,‏ إلي رتبة عميد‏,‏ ومن المفروض أنه في هذه السن تعتبر ترقية مبكرة‏,‏ وليست ترقية استثنائية‏,‏ ولكنهم يعلمون أن هذا الطيار والقائد والمعلم لديه ما يؤهله لذلك‏,‏ وفي سنة‏1960‏ حدث لقاء في قاعدة بلبيس مع الرئيس عبدالناصر ودار بينكما حوار‏..‏ هل تستطيع أن تتذكر ما حدث في هذا الحوار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ كان الرئيس عبدالناصر قادما من منطقة القناة‏,‏ وكنت أنا متمركزا في قطاع الجيش الثاني‏,‏ وعندما جاء ليمر علي سرب لواء سوخوي‏,‏ جلسنا علي دوشمة‏,‏ والرئيس عبدالناصر يحكي عن الظروف السياسية‏,‏ وقد قابلته كمدير للكلية‏,‏ وسلمت عليه وقلت له العقيد حسني مبارك‏,‏ ففوجئت به يقول لي إنت بتعمل إيه هنا يا مبارك؟‏,‏ التزمت الصمت‏,‏ ثم قلت أنا مدير الكلية‏,‏ وتوجست أن هناك شيئا ما سيحدث‏,‏ وبعدها سألني الفريق فوزي‏:‏ مين بعدك في الكلية يا مبارك؟ قلت اتركوني أخرج لكم عددا من الدفعات فأنا لم أبدأ إلا في نوفمبر عام‏1967,‏ وخرجت خمس دفعات هي‏25,24,23,22,21,‏ وهذا لم يحدث في تاريخ الكلية من قبل أن يتم تخريج خمس دفعات في سنة ونصف‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أي أن سيادتك كنت في الكلية الجوية بعد الهزيمة حتي تعيد بناءها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ منذ نوفمبر كنت في الكلية الجوية لأنني كنت في حاجة إلي طيارين‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ بعد ذلك توليت رئاسة أركان القوات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ توليت هذا المنصب في الفترة من‏2‏ نوفمبر حتي‏20‏ يوينو‏1969‏ عندما تمت ترقيتي إلي رتبة عميد قبل دفعتين سابقتين علي دفعتي‏,‏ وبعد شهر واحد‏,‏ أو في‏2‏ أغسطس رقيت إلي رتبة لواء‏,‏ وهو ما لم يحدث من قبل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ الناس من الممكن أن يكونوا فاهمين أن سيادتك لم تكن لديك أي واسطة أو أي علاقات غير طبيعية أو قريب أو مسئول كبير؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ مسيرة حياتي كلها بدون وساطات‏..‏ لقد تخرجت ملازم ثاني ومكثت في المقاتلات فترة‏,‏ ثم ذهبت إلي العريش وبعد عام وبضعة شهور فوجئت بنقلي الي الكلية الجوية‏,‏ وكان النقل إلي مدرسة الكلية الجوية في هذا الوقت لا يتم إلا لمن لديه واسطة‏,‏ ولذا ظل يردد من حولي كلاما عن أنني لدي واسطة‏,‏ وأقسمت لهم بالله أنني لا أعرف أحدا ولم أتكلم إلي أحد‏,‏ وذهبت الي الكلية‏,‏ وبدأت العمل فيها في فبراير‏1952‏ حتي‏1959,‏ ثم سافرت ضمن بعثة إلي الخارج للتدريب علي القاذفات‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ولكن حياتك في الأكاديمية كانت من وإلي المنزل صعبة جدا‏,‏ هل يمكن أن تتحدث عنها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ في رحلة الاتحاد السوفيتي أقمنا في الكركيزي منذ فبراير حتي نوفمبر‏,‏ ثم عدت منها إلي غرب القاهرة‏,‏ ولقد أقمت عاما ونصف عام‏,‏ وكانت هناك بعثة ضيوف قادمة قبل البعثة بأسبوع‏,‏ وكنت طاير في هذا الوقت‏,‏ فطلبوا مني أن أهبط‏,‏ وأخبروني أنني مسافر‏,‏ وكانت مفاجأة لي‏,‏ فسافرنا أربعة‏,‏ وأقمت هناك‏6‏ أشهر ثم عدت ثانية وقد أصبحت قائدا في سرب اللواء‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وهذا كان يمثل تحديا كبيرا بالنسبة للنوع الجديد لطائرات القاذفات الثقيلة‏,‏ أيضا ما علمته أنه خلال فترة توليك مهمة مدير الكلية‏,‏ كان هذا المكان يسعي إليه ابناء الناس المعروفين في الكلية‏,‏ فكانت فكرة الوساطة مهمة جدا‏,‏ لكنك لم تكن تقبل بأي واسطة‏,‏ بالرغم من ان شقيق رئيس الدولة آنذاك‏,‏ رفضت أن تعامله معاملة استثنائية‏,‏ فقد رفضت ان تدخله الكلية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لو كان خط سيره وقتها يؤهله‏,‏ لكان لابد أن يقبل بالكلية وبدون وساطات وأتذكر أنه كان وقت قبول طلبة الكلية الحربية بواسطة مجلس الكليات‏,‏ كان يأتيني محمود زكي عبداللطيف‏,‏ رحمة الله عليه‏,‏ ويطلب وضع أسماء طلبة ناجحين في الكشف الطبي لكنهم غير متوافقين مع التقرير‏,‏ وكان يقول لي يجب أن تأخذه فكان ردي دائما سوف يعود لك بعد شهرين‏,‏ وبالتالي ليس هناك داع لذلك‏,‏ خليه معاك لأنه لن يصبح طيارا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]حتي أنني ذات مرة أخذت أحد الطلبة وكان طالبا مستجدا في السنة الإعدادية وخلال تدريسي له‏,‏ جعلته يقوم بدوران حاد‏,‏ وظل يرتعد وقال أنزلني فقلت نعيد التجربة مرة ثانية ولكن مافيش فايدة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتكم تحملتم مسئولية رئاسة أركان حرب‏,‏ في وقت كان فيه هذا المنصب يعتبر مسئولية كبيرة بعد الشعور بنوع من الإحباط الشديد‏,‏ مما حدث في‏1967,‏ خاصة لما حدث لسلاح الطيران‏,‏ وبالأخص ضرب الطائرات علي الأرض‏,‏ كيف كان تفكيرك‏,‏ وأنت رئيسا للأركان حتي تعيد بناء القوات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ رئيس الأركان مسئول عن مسرح العمليات التابعة للقوات الجوية بالكامل‏,‏ ولذا فلم أكن أذهب إلي بيتي تقريبا‏,‏ بل كنت موجودا بصفة مستمرة مع التشكيلات والقواعد لأتابع مشاكلها مع المهندسين ومع الجميع لرفع المستوي وبث الثقة بينهم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ كيف تمنحه الثقة‏,‏ وكيف يمكن أن تتقدم‏,‏ أنت بمطالب‏,‏ مثل قطع الغيار والتجهيزات التي في حاجة إليها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ لابد أن توفرها‏,‏ لأن الطيار إذا لم يطر عدد ساعات معينه‏,‏ لا تحصل منه علي نتيجة‏,‏ ولذا كنا نوفر للطيارين كل ما يتطلبه عملهم برغم الظروف الصعبة‏,‏ فكنا نطير علي قدر الظروف التي لدينا‏,‏ وعلي قدر المهام التي كنا في حاجة اليها‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أريد أن أعرف من سيادتكم كيف تعلمت القدرة علي أن تنفذ المهمة في ظل الإمكانات المتوافرة وتحصل علي النتيجة نفسها؟ فهناك آخرون يقولون إذا لم توفروا لنا هذا فمن المستحيل ان نفعل كذا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ ليس من الممكن أن تقدم كل شي لكن يمكن أن نتعامل بأسلوب آخر‏,‏ فقد نكتشف في بعض الحالات عدم وجود خراطيم معينة‏,‏ فهل هذا يعني أننا نتوقف عن العمل بالطبع لا‏..‏ لكن كنا نشتري الخراطيم من أي مكان في مصر ونختبرها‏,‏ ونري الحل‏,‏ وكانت القيادة تقدر اهتمام القوات المسلحة‏,‏ لذلك كل المطالب وفرتها تقريبا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وقبل حرب أكتوبر جاءت معونة من الشيخ زايد للقوات المسلحة فأخذت نصفها حتي أوفر بعض المعدات للتشكيلات ولا أستطيع أن أصف لك كيف وفرنا تلك المعدات‏,‏ فقد قمنا ببذل مجهود لبحث البدائل وأين سنجدها‏,‏ وهل من الممكن أن نعيد إصلاحها في بعض الورش‏,‏ فما اسهل أن تقول نحن في حاجة الي جديد ولن نعمل لكن ليس هذا هو المطلوب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس ـ علي قدر فهمي وحضرتك تصوب لي إذا كنت مخطئا‏-‏ لأنه في فترة البناء يتم بناء المعدة والطيار وتحديث المعدة وبناء المطارات ثم وسائل الاتصالات والصيانة‏,‏ وعلي مستوي فهمي فإن هذه هي المعدات التي من الممكن ان تحتاجها رحلة صعبة جدا‏,‏ فإنك تبدأ حتي عام‏1973‏ في إعادة بناء سلاح دمر تقريبا‏,‏ باختصار أريد أن اعرف الحالة التي استلمت عليها القوات الجوية وعايزك تأخذ وقتك في شرحها‏,‏ وكيف حدثت عملية اعادة البناء‏,‏ لأننا عندما نكتب عن هذه التجربة في الصحف بنكتبها في سطر وهو وتمت إعادة بناء القوات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ هذه عملية كبيرة جدا فعندما اصبحت رئيس أركان القوات الجوية‏,‏ قلت اننا نحتاج مشاهدة خطط تدريبية وأهداف من العمليات‏,‏ ونريد مشاهدة الفنيين يتدربون التدريب الكافي‏,‏ وهناك اعمال الصيانة بتشتغل والمطارات‏,‏ فرع مهندسي المطارات هناك حاجات كثيرة يجب ان أراها فبدأنا نضع خططا لاجهزة القوات الجوية من اجل اعادة البناء‏,‏ فنضع خطة لشعبة تدريب الطيارين‏,‏ وخطة لشعبة الاعمال للتدريب التعبوي والتدريبات المختلفة‏,‏ مما يؤكد وجود خطة كبيرة كنا نكتبها كل شهر من أجل الوقوف علي ما تم من الخطة سواء خطة تدريب الطيارين أو خطة الصيانة أو اعداد المعدات أو خطة استكمال المسيرة لأن الطيران يحتاج امكانيات وليس قطع الغيار فقط وتستهلك بل يحتاج أن تكون قطع الغيار متوافرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ لكن كيف كان الموقف يوم دخلت مكتبك كرئيس لأركان القوات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الحالة كانت سيئة للغاية‏,‏ فقد وجدت أمامي مهمة صعبة من تجهيز موقع العمليات والاتصالات‏,‏ بصراحة وجدته موضوعا كبيرا جدا‏,‏ والأجهزة كلها تتبع رئيس الاركان‏,‏ وخطط التدريب يجب ان تكون موجودة وواضحة وتخدم الاهداف الخاصة بالعمليات وتدريب الطيارين والمهندسين والفنيين والمراقبين‏,‏ وهذا كان يتطلب مني مجهودا ضخما‏,‏ وأنا كنت تقريبا أقوم بعملية مرور علي كل قاعدة ومطار مرتين شهريا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وأنا أتعجب سيادة الرئيس من ان هناك استحالة‏,‏ فعندما تحسب عدد المطارات وعدد القواعد في عدد الأيام فكيف كنت تقوم بهذا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ نحن لدينا‏32‏ قاعدة ومطارا‏,‏ وكنت أشغل فريق العمل كله كل واحد يمر قبل مني‏..‏ يعني المسئول عن المطار يتابع المطار‏,‏ وكل واحد يجب أن يعمل اختبارا ومراجعة‏,‏ وبعد هذا أبدأ أنا في المرور‏,‏ ويجب ان أكون علي علم بما ينقص هذه القاعدة واذهب الي القاعدة الثانية وممكن أمر علي‏4‏ أو‏5‏ قواعد يعني كنت اقوم بعمليات مرور من الساعة السابعة صباحا حتي الحادية عشرة مساء‏,‏ أذهب الي المنصورة ثم الي طنطا ثم الي جناكليس والأقصر وأعود في اليوم نفسه‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ بعض الناس الذين خدموا مع حضرتك قالوا ان العمل معاك عمل انتحاري؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ مصلحة البلد عايزه كده‏,‏ وهذه بطبيعة الحال مسئولية‏,‏ وعندما أكون رجلا عندي مسئولية يجب ان أكون علي قدر هذه المسئولية‏,‏ ثم ان هذه مسئولية أمام البلد كله‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس لكنك ايضا عندك أسرة وأبناء والمسئولية تحتم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ والله أنا لم أكن أراهم إلا نادرا‏,‏ ولم أكن أنام في المنزل إلا نادرا منذ أن ترقيت الي منصب رئيس أركان حرب وحتي قبلها أيضا لم أنم في منزلي إلا مرة واحدة وكانت حوالي اسبوع‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وبعدما اصبحت رئيس أركان دخلت في دوامة التخطيط لاعادة تنظيم القوات الجوية‏,‏ ونري ماذا نحتاجه من مطالب‏,‏ وكنا نمر علي المطارات وكنت أتأخر حتي المساء وحتي لا أزعج أبنائي كنت أنام في مكتبي وأستيقظ في الصباح لاقوم بالمرور في منطقة أخري‏,‏ هذا غير الاجتماعات الخاصة مع القيادة العامة للتخطيط للعمليات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ معني هذا أنك عشت حياة صعبة‏..‏ حياة خشنة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لأن هذه مسئولية‏,‏ فانت عندما تكون قائد القوات الجوية تكون كل المسئولية ملقاة علي عاتقك‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ يمكن أكثر مسئولية فهمتها من قراءتي لبعض النقاط هنا علي أنك ترسل طيارا غير مستعد‏,‏ أي انه يكون ناقص المعدات والتدريب أو أي شيء آخر‏,‏ أنت كقائد لم تستكمله له؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا أنا لا أستطيع عمل هذا العمل والسبب أن الطيار لن يثق في بعد ذلك‏,‏ وأنا يجب أن أتأكد من ان أي طيار يحصل علي تدريبه ويكون عنده ثقة في نفسه قوية جدا ويثق في أيضا وعدا ذلك لن أستطيع ان أجعله يطير‏,‏ لأن هذا يسبب احباطا في دائرة الطيارين‏,‏ ولذلك كان يهمني جدا أن تكون معنويات الطيار عالية وأشجعه باستمرار وأتأكد ان كل الامكانيات موجودة ولهذا نحقق له كل المطالب حتي يعرف يطير وإلا معنوياته ستصبح في الأرض‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ كيف بعد هزيمة‏67‏ وسنوات‏68‏ و‏69‏ و‏70‏ ترفع معنويات الناس وتعيد بناءها وانت كإنسان تأثرت بالهزيمة وشاهدت بعينيك سلاح الجو اقرب شيء الي قلبك يتدمر علي الأرض؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ أنا عندي مبدأ انه لا يأس مع الحياة‏,‏ فما دامت هناك حياة فهناك أمل‏,‏ ولابد من العمل ويجب ان نصل الي الهدف فقد كانت النكسة صعبة جدا‏,‏ وأنا أتصور عندما دمرت الطائرات في الأقصر وعدنا في القطار ولم نكن نريد أن ننظر الي أحد أبدا وعدنا الي بني سويف‏,‏ وكنا محبطين لدرجة رهيبة لكننا لم نترك اليأس يأكلنا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا فعلت عندما سألك أصدقاؤك وعائلتك عما حدث؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لم أكن أتحدث مع أحد ولا ننزل الشارع‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن أتجاوز وأسأل سؤالا شخصيا شويه‏,‏ سيادة الرئيس‏..‏ الإنسان عندما يحبط ويضايقه شيء وتحدث فاجعة قومية ويحاول أن يظهر مشاعره أو يبتعد عن الآخرين أو يغلق علي نفسه ويستسلم لحالة من البكاء هل حدث هذا لك؟‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)][SIZE=-1]الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يصافح العقيد طيار حسنى مبارك[/SIZE][/FONT]
[FONT=arial (arabic)]بعد الضربة الجوية[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]قال السادات‏:‏ خلاص ياولاد كسبنا الحرب[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]كل أبناء القوات المسلحة مسلمين ومسيحيين هتفوا الله أكبر لحظة العبور[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏90 %‏ من نجاح معركة أكتوبر في تدريب واستعداد الجنود[/FONT]

[FONT=arial (arabic)][SIZE=-1]الرئيس مبارك فى أثناء الحوار من داخل القيادة المركزية بالقوات الجوية[/SIZE][/FONT]
[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادتك في تصريحات عن فترة الاستنزاف قلت هذه فرصة لابنائنا وجنودنا لانهم يتعلمون بشكل عملي في الاشتباك المباشر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الاشتباك المباشر في المناطق المحتدمة ولكن ما الذي يمكن أن أفعله في العين السخنة حيث لا يوجد فيها هدف حيوي ولكنني لو خرجت فكل يوم والثاني يضرب الطائرات ويسقط طائرتين أو ثلاثا ونخسر قيادات تم تدريبهم وطائرات تم تدميرها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ كقائد تتحسب لكيفية استخدام ما لديك من إمكانات مع تقليل الخسائر بقدر الإمكان وتحقيق أكبر قدر من الانتصار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ يومها الرئيس عبد الناصر قال للفريق محمد فوزي‏:‏ يا فوزي أعطهم شيكولاتة عند العين السخنة ولا تدخل بالطائرات وهذا كان قرارا حكيما‏,‏ وانا كنت أركان حرب أيام حرب الاستنزاف وكانوا يضعون كتيبة صواريخ امام القنال لمهاجمة أي طائرة بالصواريخ‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]عندما تحاول الاقتراب أمام القناة فالعدو يريدك ان تقترب من القناة حتي تضربك الصواريخ الإسرائيلية وبالتالي كانوا يستطيعون الدخول بينما طائراتنا بعيدة عن مدي الصواريخ‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ معني هذا أنه أحيانا يكون قرار عدم الاشتباك من الناحية العسكرية مهما؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا وهم كانوا يفعلون ذلك من أجل عمل مشاكل معنا ومن أجل الطائرات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ أريد أن اتوقف امام هذه النقطة لأن هذا درس من دروس تجربتك العسكرية ففي بعض الأحيان يكون تجنب المواجهة واختيار أرض قتال أو أسلوب قتال أو ميعاد قتال معين هو الأفضل وهذا الأسلوب انتقل معك إلي حياتك ومشوارك السياسي فلا أحد يفرض عليك موعدا أو أسلوب قتال؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا‏...‏ كما قلت لك إن العدو كان يقترب من جانب القناة بالاسماعيلية ولكنه لا يدخل إلينا لأن عندنا صواريخ وكل هدفه كان محاولة جر الطائرات المصرية إلي القناة حتي يستطيع أن يطولها بصواريخه‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ لكن كان من الممكن لو أن هناك من يفكر بشكل عنتري ان يكون القرار ان هناك عدوا موجودا ويجب ان نخرج لمواجهته؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لو حدث سوف يضرب فورا‏..‏ ونصبح وكأننا لم نفعل شيئا فهو لا يدخل الي سيناء لأنه يعرف أنه لو دخل هناك فسيضرب بالصواريخ‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ السؤال هنا‏..‏ القائد الأعلي للقوات المسلحة في ذلك الوقت وهو الرئيس أنور السادات حصل منك علي تأكيد ساعده في اتخاذ قراره فقد سألك هل نحن جاهزون ام لا؟ فبم أجبته؟‏..‏ وما الذي اعتمدت عليه في هذه الاجابة؟ وما مدي المسئولية التي يتعلق بها مصير أمة ومصير جيل؟‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ عندما أقول إنني أستطيع تأكيد أنني سوف أستغل جميع الإمكانات الممكنة حتي أستطيع تنفيذ المهمة‏,‏ فعندي مهمة للعمليات فلابد أن أضع لها برنامج تدريب لمدة سنة منذ أن فكرت في الحرب من تدريب المهندس وإصلاح المطارات وتدريب قطع الغيار وكيفية إمدادها بسرعة حتي اللاسلكي والمراقبين فكل هذه خطط تدريبية حتي نستطيع إن نغطي كل هذه الكوادر في العمل وعندما قلت للرئيس نحن قادرون علي الحرب قلت هذا وأنا متأكد أن القوات وصلت الي كفاءة أستطيع أن أقول معها إن باستطاعتنا دخول الحرب‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ولو لم تكن تستطيع وقتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كنت سأقول إن أمامي سنة أخري وسوف أطلب معدات لابد أن تكون موجودة فلم نكن مستعدين لاحتمال خسارة ثانية‏,‏ المشير أحمد إسماعيل هو الوحيد الذي استدعاني قبل المعركة وتحدث معي‏,‏ وكان ذلك يوم الثلاثاء‏-‏ قبل الحرب بثلاثة أيام‏-‏ وطلب لي قهوة‏.‏ كان يريد أن يطمئن هو الآخر وقال لي‏..‏ مش عارف يا حسني زي النهاردة هنكون فين قلت له ياسيادة الوزير احنا بذلنا اقصي مجهود وأنا عندي ثقة كاملة بأننا سنؤدي مهمتنا بنجاح‏,‏ ولكن ما أطلبه ألا نتراجع في أي خطوة لأننا قادرون علي الانتصار بإذن الله لاننا بذلنا أقصي مجهود وفي ظل الإمكانات المتاحة لا أحد يستطيع ان يفعل اكثر من ذلك وانا عندي ثقة في النصر‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس إذا كان الرئيس السادات قلقا بكل خبراته السياسية والمشير أحمد اسماعيل رحمه الله قلقا بكل خبراته في مجالات متعددة‏,‏ فمن أين جاءت لك الثقة والسكينة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ جاءت الثقة والسكينة لأنني مقيم في الغرفة وأشاهد كل شيء كل يوم‏,‏ دقيقة بدقيقة ولا أترك أي فرد إلا بعد تدريبه علي جميع القواعد فلم أكن أذهب الي منزلي إلا بعد مروري علي أربع أو خمس قواعد في اليوم الواحد تقريبا ولا أوجد في القاهرة إلا إذا كان هناك اجتماع عاجل‏,‏ وكان منبع ثقتي يرجع إلي مستوي التدريب الذي وصلوا إليه‏,‏ ومستوي العمل نهارا وليلا وكل هذا كان يعطيني ثقة أكبر بأننا نستطيع تنفيذ المهمة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]بالإضافة إلي أنني شاركت معهم في ميادين الضرب وأعرف جيدا قدراتهم علي إصابة الأهداف والقتال الجوي‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ لكن الذي سيخوض المعركة هو الجيش أو القوات المسلحة كلها وليس سلاح الطيران فقط‏,‏ وبالتالي لابد أن تكون هناك ثقة لدي القيادة العامة وتركيبة القيادة في ذلك الوقت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ القيادة العامة في ذلك الوقت كانت في مستوي عال ووزير الدفاع كان رجلا ذا خبرة كبيرة جدا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ واضح أن سيادتك كان لديك تقدير خاص للمشير أحمد إسماعيل؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ المشير إسماعيل كان شخصية ميدانية فقد استطاع أن يسيطر علي الجبهة بعد‏67‏ وهو يستطيع ان يعي الأمور عندما أشرحها له والقائد الأعلي للقوات المسلحة هو صاحب القرار لان قرار الحرب قرار خطير ومن يصدره يتحمل مسئوليته أمام الله وأمام الشعب فالحرب ليست لعبة حتي تأخذ قرارها بسهولة‏..‏ الحرب موضوع خطير جدا وممكن يضيع فيها الشعب كله‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ وبالتالي لابد من التوقف أمام نقطة مهمة وهي أن من يصبح رئيسا هو أيضا يكون القائد الأعلي للقوات المسلحة ومن هنا قرار الحرب والسلام يبقي من الصعوبة بمكان أن يترك‏,‏ هكذا دون أن يكون في يد تفهمه‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أولا‏:‏ قرار الحرب والسلام يحتاج حكمة‏..‏ فلابد أن يكون القائد الأعلي علي وعي كامل بالقوات التي تعمل معه لأنه لا يأخذ قرار الحرب إلا عندما يستدعي التقارير المختلفة ويستمع لوزير الدفاع ويتابع مع القادة حتي يمنحه الثقة ويأخذ قرارا قويا في حق هذا الوطن فالمسئولية كبيرة لأنك في مثل هذه الحالة تأخذ قرار الحرب أو قرار الانسحاب‏,‏ وعلي سبيل المثال‏..‏ وقت الثغرة كانت القوات ستنسحب لكن الرئيس السادات قال نستمر في القتال‏,‏ وقد كان رأيي مع استمرار القتال‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سنعود لموضوع الثغرة فيما بعد‏,‏ لكن دعنا نقف الآن أمام القائد الأعلي وأمام مسئوليته؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ يجب أن تكون عنده خبرة كبيرة جدا حتي يستطيع اتخاذ القرار لأنه رجل يقدر دخول الجيش في المعركة من عدمه؟[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هل يجب أن يكون فاهما لتقنيات الحرب أم فاهما لمخاطر الحرب؟ ما الذي يجب أن يفهمه الرئيس تحديدا عند اتخاذ مثل هذا القرار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ يجب ان يكون فاهما للأمرين لان قرار الحرب قرار سياسي وصاحب القرار لابد أن يتساءل هل التوقيت مناسب أم غير مناسب‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ لكن المهم أن يكون فاهما لطبيعة المعدات وإمكاناتها وكيف تعمل‏,‏ ومخاطرها قبل قرار الحرب‏,‏ وخاصة بشكل استراتيجي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ طبعا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ إذن سيادة الرئيس انت قائد سلاح الطيران والذي سيقوم الدور الرئيسي في عملية العبور وأنت ستخوض معركة‏,‏ ما إحساسك؟ هل هو شعور بالقلق أم شعور بالخوف والاضطراب والتردد؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أنا لا ينتابني أي شعور من هذا لأني دائما أقول الحقيقة‏..‏ دائما وعندما أقول إنني سوف أعمل كذا أكون قادرا علي فعله‏,‏ السؤال يكون متي أكون خائفا؟ يكون ذلك عندما أقول إنني سأعمل بينما أنا لا أعرف الحقيقة‏,‏ لكنني أقولها لمجرد الاستهلاك المحلي بينما لا أستطيع عمل أي شئ وهذا سوف يجعلني أرتجف وأنا لا أحب أن أكون في هذا الوضع‏,‏ بل أقول الحقيقة ولا أخاف من شيء ولا أقلق مادمت لا أقول إلا الواقع الذي نعيشه ونراه‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ينتابك القلق في مرحلة إعادة البناء عندما تذهب وتقوم بتفتيش فتجد عدم انضباط وعدم وجود خطط؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أصحح الوضع وأقومه سريعا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ لكنك لا تقلق‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا‏..‏ أذهب للقاعدة وأسألهم ماذا فعلتم في موضوع كذا؟ ولا أتركهم حتي أتأكد أن كل شيء أصبح جيدا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ البعض ممن يعملون في الإدارة وفي السياسة عندما يجدون المكان غير مؤهل لشيء ما في الادارة يصابون بالاكتئاب‏,‏ هل كان هذا الشعور يصل إليك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لو أصابني هذا الشعور فلن أفعل شيئا ولن يتم إصلاح شيء‏,‏ ولكني اذا شاهدت ربكة ولخبطة أقوم بإصلاحها ومتابعة هذه الإصلاحات حتي يتم ضبطها ولكن اليأس لا يصل إلي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ أريد أن أعرف هذه الشخصية الفولاذية التي لا تبكي ولا تخاف ولا تتردد؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الحياة علمتني‏..‏ مشوار الحياة علمني كل هذا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ نأتي سيادة الرئيس لنقطة مهمة‏,‏ فكل هذه المكونات تراكمت معك حتي إنك وصلت الي مرحلة من التأكيد للرئيس السادات ان القوات الجوية جاهزة‏,‏ ونريد ان نعرف متي علمت بالضبط موعد الحرب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هذا الامر تطلب فترة طويلة من العمل حتي نحدد ميعاد الحرب‏,‏ فقد كان هناك مجلس مشترك بيننا وبين سوريا‏.‏ وآخر اجتماع قرروا فيه الحرب كان في أغسطس‏1973,‏ في الاسكندرية‏,‏ واتفقوا علي ان تبدأ العمليات يوم‏6‏ أكتوبر‏,‏ وهناك إجراءات وحسابات تمت من اجل تحديد موعد‏6‏ أكتوبر‏,‏ والساعة‏2‏ بعد الظهر لان جميع الحروب كانت تبدأ في أول النهار‏,‏ أما الثانية بعد الظهر فكانت أول مرة تحدث‏,‏ يعني الساعة الثانية تقريبا نجد‏230‏ طائرة تعبر القناة‏,‏ وكذلك في سوريا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ما فهمته‏..‏ أنه خلال تاريخ الحرب كعمل رسمي‏,‏ أن رئيس العمليات اللواء الجمسي سلم سيادتك شعار تاريخ الحرب بشكل رسمي‏,‏ حتي توقع عليه‏,‏ ثم وضعه في الخزنة‏,‏ لأنه في هذا اليوم كان قلقا ومضطربا‏,‏ وسيادتك كنت هادئا وتناقشتم في تاريخ الحرب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كان من المفروض أن نوقع علي أمر الختام الذي سندخل به الحرب قبل ساعة الصفر بـ‏15‏ يوما‏,‏ وكل يوم لدينا إجراءات حيث كنا نرسل قطع غيار لكل المناطق والوحدات‏,‏ وهذا موجود في كل الجيوش‏,‏ وتحدثت إليه في التليفون‏,‏ وكنت أخشي أن يكونوا قد نسوا الإمضاء‏,‏ إلا أنه قال لي عدي علينا‏,‏ وعندما ذهبت قال لي‏:‏ وقع‏,‏ فوقعت‏,‏ وكنت وقتها أشعر بأن رئيس هيئة العمليات لا يتصور أننا سنحارب‏..‏ وفعلا وقتها وجدته يسألني بشكل مفاجئ‏..‏ انتم هتحاربوا بجد؟‏,‏ فقلت له‏:‏ وعلي أي شيء جعلتني أوقع الآن‏,‏ فضحك‏,‏ وحتي بعد ذلك في غرفة العمليات‏,‏ بدأت الطائرات تقلع‏,‏ وبدأوا يخرجون طائرات لتأمين الطائرات‏,‏ واكتشفوا طائرات لا تعرف أن هناك طائرات أقلعت‏,‏ ولكن الدفاع الجوي كان يعرف‏,‏ فجاءني أحد الزملاء في الفريق الذي أقوده قائلا‏:‏ لقد خرجت الطائرات هل ستحاربون أم لا؟‏,‏ فلم يصدق أحد حتي الجالسين معنا‏,‏ لم يصدقوا أن هناك حربا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ قرار الحرب أيضا كان جزءا منه يتحمله الرئيس أنورالسادات‏,‏ فيما يختص بخطة الخداع التعبوي والاستراتيجي قبل الحرب‏,‏ أما علي المستوي السياسي فقال عدة مرات قبل الحرب‏:‏ عام الحسم‏,‏ وعام الضباب‏,‏ والبعض ترددوا وقالوا إن الرئيس لا يفكر في الحرب‏,‏ وإن الرئيس لا يمانع‏,‏ وساكت علي مظاهرات الطلبة في ذلك الوقت‏,‏ هو فاهم قراره لكنهم غير مدركين انه كان يلعب علي المخاطرة المحسوبة‏,‏ التي يدركها في الوقت نفسه‏,‏ وكانت هناك خطط خداع‏,‏ جزء منها سيادتك صنعته‏,‏ منها معلومات عن مهمة لليبيا والتسريبات التي بها‏,‏ هل يمكن أن تحدثنا بالضبط كيف كانت هذه الخطة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ أولا الرئيس السادات لم يكن ليقول إنه يفعل ذلك من أجل التمويه‏,‏ فهذه خطة تسير بشكل متواصل والسادات مقاتل من زمان‏,‏ فكانت هناك خطط دفاع وأخري للتمويه‏,‏ فمثلا الجيوش جمعت الجنود علي شاطئ القناة‏,‏ وكل ما فعلوه مص القصب‏,‏ وهناك من كان يلعب كرة طائرة‏,‏ وآخر يلعب كرة قدم‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ يعني من كان يراهم من الناحية المقابلة كان يظن أن هذا ليس مظهر جيش سوف يحارب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كان بعض الأفراد يمص القصب ويلعب كرة طائرة أي إنه يقوم بممارسة أنشطة كثيرة جدا علي شاطئ القناة‏,‏ تعطي الانطباع بالاسترخاء وحتي في قيادة القوات الجوية‏,‏ لم يكن أحد يعلم بموعد الحرب أو الطلعة الجوية‏,‏ ولكن حفاظا علي السرية كتبت هذا الموعد في خطاب وسلمته لكل فرد في القوات الجوية‏,‏ ونبهت بعدم فتح الخطاب إلا الساعة‏10‏ صباحا‏-‏ ميعاد الطلعة الجوية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ماذا كتبت في الخطاب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الساعة س اليوم‏6‏ أكتوبر الساعة‏1400,‏ وهذه الرموز مفهومة لمن يعملون بالقوات الجوية‏,‏ لأن المخاطب بها قائد لواء فاهم أن هذا إبلاغ بموعد الهجوم‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ إذن هو يعلم وفقا لمهام الخطة كلها في أي يوم سيتم الهجوم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الخطة خطته هو‏,‏ وبالنسبة لي أيضا فعندما أضع خطة استدعي جميع القادة‏,‏ وأضع لهم خططا في إطار اللواء التابع له وأستمع إليه‏,‏ كما يستمعون لي في القيادة العامة‏,‏ وأجلس مع الفريق الذي أقوده وأستمع لهم‏,‏ وبعد ذلك أمكث لمدة أسبوع أستمع لكل الأجهزة في الجيش‏,‏ ويمكن أن تصل مدة الاستماع لعشرة أيام‏,‏ وأستمع للمهندسين‏,‏ وللتدريب والفنيين‏,‏ وأستمع للمطارات وطائرات الاستطلاع‏,‏ وكل جهاز يقدم ما لديه من إمكانيات‏,‏ ومعلومات‏,‏ وبناء عليه أقدم تقريرا أوضح فيه قدرات القوات الجوية وماذا يمكن أن تقدم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ في هذه الحالة قائد اللواء يعلم أن هناك حربا في اليوم س وفي ساعة‏1400‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ في الساعة‏10‏ صباحا بدأوا الاستعداد‏,‏ وكانت هناك طائرات في الجو‏,‏ فقالوا ننزل الطائرات حتي نجهزها للحرب‏,‏ ففي قطاع المنصورة مثلا‏,‏ لم تكن هناك طائرة تطير وقتها‏,‏ وطبعا هذا عكس ماكنت أريده‏,‏ أو أخطط له‏.‏ حتي إنني قلت في نفسي يخرب عقلك‏,‏ لماذا نتحول إلي حالة السكون‏,‏ فرفعت السماعة‏,‏ وعنفته‏,‏ وقلت له‏:‏ انتوا بتبطلوا الطائرات ليه؟‏,‏ فيه حرب والسكون الشديد يسبب القلق‏,‏ وكان عندهم شك أن هناك شيئا ما سيحدث‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أريد أن أصل إلي نقطة الشك هذه‏,‏ لأنه قيل إنه تم إيقاظ جولدا مائير الساعة الرابعة صباحا يوم‏6‏ أكتوبر وقيل إن مجلس الوزراء الإسرائيلي عقد جلسة طارئة قبل الضرب بساعة أو ساعتين‏,‏ وقيل إن هناك معلومات واستطلاعا بعدما انتهت الحرب‏,‏ فهل عرفتم من أين جاءت هذه المعلومات‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كانت هناك عناصر كثيرة جدا تنقل المعلومات‏,‏ وقد وصلوا لقرار إن مصر لن تستطيع فعل شيء‏,‏ وقبلها بعشرة أيام قال موشي ديان‏:‏ إن مصر تحتاج أكثر من‏50‏ عاما حتي تفكر في عبور القناة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وبالطبع هذا التصريح كان مريحا لكم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ ياه هذا التصريح كان قبل الحرب بفترة‏,‏ ويوم الحرب توقف النشاط‏,‏ وهذا الأمر نرفزني وقلت يومها‏:‏ لو انت عايز تحرك طائرات مافيش مشكلة‏,‏ الأمر الثاني أنني في الساعة السابعة صباح يوم الحرب طلبت منهم تجهيز طائرة انتينوف وقلت إنني سوف أخرج في رحلة إلي طرابلس‏,‏ لأنني ذاهب إلي ليبيا في زيارة‏,‏ وقد أخذت الأنتينوف لأنها عندما تقلع يتم الإعلان عنها انها طائرة مدني‏,‏ وأنه يكون علي الأقل هناك خمسة يشهدون بأن فيه طائرة‏,‏ سوف يتحرك رئيس القوات الجوية‏,‏ والسكرتارية‏,‏ وباقي الفريق‏,‏ وعندي في الغرفة‏,‏ عرفوا أني ذاهب إلي طرابلس‏,‏ فلم يبلغوا ضباط القوات المسلحة بذلك‏,‏ لدرجة أن ضابط شئون الأفراد أراد فتح الغرفة للإطلاع علي الملفات الخاصة بتطور موضوع الحرب‏,‏ فلما عرف إنني مسافر إلي طرابلس أعتقد في قرارة نفسه أنه لن تكون هناك حرب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أعتقد أن سيادتك سمعت أيضا أن هناك رحلة حج كانت منظمة للضباط؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هناك أشياء كثيرة ظلت تحدث لمدة من أربعة إلي خمسة أشهر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ يوم‏5‏ أكتوبر مساء سيادتك ذهبت إلي المنزل‏,‏ وخرجت مع أسرتك‏,‏ وقمت بمجموعة من التصرفات التي أردت أن تكون طبيعية‏,‏ فماذا فعلت يومها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ في أغسطس بعدما اتفقنا علي ميعاد مشترك مع السوريين‏,‏ وقالوا نذهب إلي مرسي مطروح وكان معي محمد عرفان قائد الدفاع الجوي‏,‏ الذي قال لي‏:‏ تعالي نستريح أسبوع‏,‏ وذهبنا فعلا إلي مرسي مطروح‏,‏ وأقمنا لمدة أسبوع‏,‏ نحن والعائلة‏,‏ ثم عدنا ولم نكن نحصل علي إجازات علي الإطلاق‏,‏ وفي يوم‏5‏ أكتوبر كنت لا أريد أن يظهر أن هناك أي شيء سيحدث‏,‏ فذهبت إلي المنزل وطلبت منهم الاستعداد للذهاب لتناول العشاء في نادي الضباط‏,‏ ولم أظهر أي نوع من القلق‏,‏ وفي صباح‏6‏ أكتوبر قمت بطريقة عادية وذهبت إلي المكتب‏,‏ ووقفت أتحدث في الخارج‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ استيقظت مبكرا‏,‏ ثم تناولت الإفطار في المنزل‏,‏ وذهبت إلي العمل‏,‏ فمن وجدت هناك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كان هناك رئيس أركان مكتبي‏,‏ وكان من المفروض أن يذهب إلي أنشاص حتي يحمي أسطول المقاتلات هناك‏,‏ فسألني هل نذهب إلي أنشاص‏,‏ فقلت له‏:‏ اذهب انت‏,‏ رغم أنه كان مشتركا معي في الخطة‏,‏ ولو تقرر إلغاء العمليات ارجع مرة أخري‏,‏ وإذا لم تلغ‏,‏ فتأكد أن الطائرات سوف تتحرك‏,‏ ودخلت مكتبي يومها في العاشرة والنصف صباحا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وقبل أن تصل إلي عملك الساعة العاشرة والنصف‏,‏ هل أبلغت السيدة سوزان بأي شيء؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ ولا أحد أو مخلوق علي وجه الأرض كان يعرف أي شيء‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ دون أن تبلغها بأن هناك حربا‏,‏ لماذا لم تحاول أن تتخذ ترتيبات لبعض الأمور خاصة أن بعض الشخصيات عندما يكونون مقبلين علي قرار مثل قرار الحرب وهو قرار حياة أو موت‏,‏ يفضلون إخطار شركاء حياتهم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ لم يحدث إطلاقا‏,‏ فأي كلمة سوف تتسبب في شكوك‏.‏ وبعدين ربنا كبير والحمد لله كل شيء تم علي خير وفي اليوم الثالث ذهبت إلي الغرفة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ولكن سيادتك حضرت في هذا اليوم الساعة‏10.30‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ عادة من الممكن أن تجدني الساعة‏8‏ صباحا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ يعني انت كنت مريح في هذا اليوم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ نعم كنت مريح في هذا اليوم‏,‏ لأنه لم تكن هناك حاجة في هذا اليوم تستدعي إسراعي في المجيء حتي أعرف الموقف كيف يبدو‏,‏ لقد حضرت إلي الغرفة حوالي الساعة العاشرة أو العاشرة والنصف صباحا‏,‏ وبعدين استلموا الخطاب‏,‏ وفتحوه الساعة‏10‏ وقالوا وصلنا‏,‏ وفتحوا العمليات وجهزوا‏,‏ وكان تنبيهي لهم جميعا‏,‏ وقبل العمليات قلت‏:‏ اطلقوا الطائرات‏,‏ ومفيش حد يتكلم أو يتصل بالبرج ولا البرج يكلم حد‏,‏ ولا أي كلام علي الإطلاق في اللاسلكي‏,‏ فهذه حياة أو موت‏,‏ ولو أردتم تشغيل المعدات‏..‏ البرج يضرب خرطوشة أو اثنتين‏,‏ فيبدأ الجميع تشغيل الأجهزة كلها‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل هذا ما يطلق عليه الصامت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ نعم معناه اسكت ولا كلمة واحدة‏..‏ فلم يكن هناك أي شيء‏,‏ ولكن حتي تتحرك الطائرة يجب أن تطلق خرطوشتين‏,‏ وأيضا عند الإقلاع يجب أن تطلق خرطوشتين أو ثلاثا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل هذه إجراءات متعارف عليها في الحرب‏,‏ أم هي أمور يمكن تطويعها وفق الظروف؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ الحرب علم‏..‏ وهو علم متكامل لأنه من الممكن أن يتنصت العدو علي مكالماتك لاسلكيا‏,‏ فنحن نحرك بعضنا بخراطيش‏,‏ فالخرطوش نتتبعه سواء كان أحمر أو أخضر وكل لون يستخدم لإعطاء الإذن للتشكيلات التي تتبعه‏,‏ وعندما حانت الساعة الواحدة وخمس وخمسين دقيقة بدأت الطائرات في الإقلاع‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أول سلاح شارك في الحرب سلاح الطيران؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ بالطبع أول سلاح‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وأول ضربة كانت من سلاح الطيران؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لقد قلت انه عند إجراء عملية جراحية لازم تخدير‏,‏ وسلاح الطيران كان هو التخدير للعدو في المعركة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ النقطة الثالثة‏..‏ كم كان عدد الطائرات التي حضرت في ذلك الوقت‏,‏ وما هي نوعيتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كانت حوالي‏230‏ طائرة‏,‏ فيها مقاتلات للحماية مثل طائرات ميج‏21‏ وهناك سخوي‏,‏ والميج كانت‏21,‏ كان منها ميج قاذفات وميج‏17,‏ أي أن كل أنواع الطائرات كانت موجودة وتضرب غرفة العمليات الخاصة بالعدو فوق التل الكبير بصواريخ توبلوف وهي صواريخ موجهة لإحداث اختلال في الاتصالات بين إسرائيل وسيناء‏,‏ وبعد خمس دقائق من ضرب هذا الموقع كان كل الجنود قد عبروا القناة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أول إخطار أو إشعار جاء لسيادتك ماذا كان نصه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ نفذنا المهمة ولم نصب بخسائر‏,‏ فمثلا السخوي نفذت المهمة‏,‏ ولم نخسر إلا أربع طائرات‏,‏ منها الطائرة التي كان يقودها عاطف السادات شقيق الرئيس رحمه الله ثم جاءتني الإشارة تبلغني بأنه ليست هناك خسائر إلا ثلاثا أو أربعا علي الأكثر‏,‏ وكنت كلما أبلغوني برقم الخسائر أطلب منهم إعادة حصر الطائرات ثم إبلاغنا بالجديد‏,‏ فيعدهم ويكرر الإجابة نفسها فأردد السؤال ذاته‏,‏ وتأتيني الإجابة نفسها المطمئنة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ كان هذا بسبب القلق الذي خلفته تجربة‏1967‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ كنت خائفا من أن بعض الطائرات لم تعد ولم تؤد التمام‏,‏ لذلك أرسلت لقادة المناطق‏:‏ أنشاص وطنطا والمنصورة وطلبت من كل قائد منهم إعادة حصر الخسائر‏,‏ وكنت وقتها أخشي من وجود خطأ‏,‏ وعندما تأكدت من صحة البيانات والمعلومات اتصلت بالقيادة العامة‏,‏ فوجدت من يقول لي‏..‏ لا تتحدث بأي كلمة‏,‏ بعدها كان أول تليفون أجريته رد علي المشير أحمد إسماعيل‏,‏ فقلت له‏:‏ يا افندم مبروك‏,‏ احنا الخسائر عندنا‏6‏ طائرات‏,‏ منهم أخو الرئيس السادات‏..‏ بس ماتقولش‏..‏ تم ضرب طائرته في مطار الملليز في سيناء الذي تم تحطيم كل ما به من طائرات‏,‏ ولم يبق فيه سوي طائرة واحدة ودخلت إلي إسرائيل‏,‏ ولكن الإسرائيليين عندما رأوا هذا العدد الضخم‏,‏ لم يكن في حسبانهم‏,‏ ولم يرتبوا له‏,‏ وجاء في توقيت غير متوقع‏(‏ الساعة‏2.15)‏ أصيبوا بالذهول‏,‏ وخاصة أن كل الطائرات كانت علي الأرض ثم بدأ الهجوم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وكم بلغت خسائرهم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس‏:‏ يكاد لا يكون هناك سوي مطار الملليز الذي كانت به طائرتان أو ثلاث‏,‏ والباقي اختبأ‏,‏ لقد كان المهم لنا أن نضرب قواعد الصواريخ‏,‏ وندمر المدفعيات‏,‏ والممرات حتي نمهد للجيش الهجوم والعبور‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أكيد قبل العمليات كان هناك نوع من الاستعداد‏,‏ لأنني لو طلعت قبل العمليات بضربة جوية‏230‏ طائرة‏,‏ هناك نسبة متعارف عليها ما بين كذا وكذا في المائة‏,‏ إذن أنت ستفقد هذه النسبة في العمليات ويكون هذا هو المرجح في أحسن الأحوال‏,‏ فكم النسبة التي كنت تتوقع فقدها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ هناك حسابات قبل الحرب كانت تقول إننا في أول ضربة سوف نخسر من‏25%‏ إلي‏30%‏ وأنا لا أتحمل أن أدفع بـ‏200‏ طائرة‏,‏ فيقع منها‏50,‏ طبعا هذه أرقام مبالغ فيها‏,‏ كذلك كنا نعمل بمنتهي الحرص حتي لا نفقد هذا الرقم‏,‏ ولكن هذا ماقاله الخبراء الروس كمحاولة لإصابتنا باليأس‏,‏ لذلك ظللت أحسبها مرات وأبحث كل الاحتمالات‏,‏ وقلت لو أننا اتخذنا الاحتياطات اللازمة في الإقلاع‏,‏ بحيث لا يشعر بنا أحد‏,‏ لأن أقل الخسائر قد تكون من أي صواريخ ومن أي جهة في المطار‏,‏ لكن أن تضرب كتيبة هوك فهذا ليس فيه مخاطرة لأنها لن تستطيع ضرب الطيران‏.‏ والأمر نفسه عندما تضرب مدفعية‏,‏ لن تلحق بك أي خسائر‏,‏ فانتهيت إلي أن المباغتة هي أهم عناصر النجاح لأنهم لن يشعروا بأن هناك هجوما إلا أن طائرات الميج‏21‏ القاذفة عبرت القناة‏,‏ وبعدها عبرت طائرات السخوي التي تدافع عن المقاتلات أو القاذفات ضد أي جهة تهاجم قوتك الضاربة في العمليات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ هذا يعني أن المعدل‏230‏ طائرة والخسائر‏6‏ طائرات‏,‏ أي أن الخسائر حوالي‏3%‏ وهذه بالمقاييس العالمية في الأداء ممتازة جدا‏,‏ هذا الجزء الأول‏,‏ الجزء الثاني ماذا حدث في يوم‏6‏ أكتوبر‏,‏ هل اتصل بك الرئيس السادات أو تحدث إليك يومها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ نعم تحدث إلي‏,‏ فعندما اتصلت بالمشير أحمد إسماعيل‏,‏ خلال المكالمة تحدث مع الرئيس أنور السادات وقال له يا افندم فلان بيقول كذا وكذا فسمعت الرئيس يقول خلاص يا أولاد كسبنا الحرب‏,‏ وكان مبسوطا جدا وهو يتحدث‏,‏ لكن هذا لم يكن معناه أن الحرب انتهت فعلا لأن الجيوش بدأت تتحرك والمظلات تخرج والضرب اشتعل أكثر‏,‏ فكانوا يقولون في المساء إن هناك بواخر بحرية سوف تأتي وتضرب‏,‏ فكنا نخرج بالصواريخ المضادة طوال الليل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ نعود ثانيا لفكرة العبور بالشكل الذي تم بكم من قوات المشاه‏,‏ والقوات البرية‏,‏ ثم نقل المدرعات وتأمين من‏20‏ إلي‏30‏ كيلومترا‏,‏ كانوا قد أنشأوا الكباري في هذا المجري‏,‏ يومها المواطن محمد حسني مبارك‏,‏ إذا جلست خمس دقائق مع نفسك يوم‏6‏ أكتوبر‏,‏ ألم تشعر أن هناك جبلا علي صدرك تم نزعه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ كنت سعيدا طبعا بنجاح الضربة والقوات التي عبرت‏,‏ وكانت أكبر فرحة في حياتي لأول مرة في عمليات قتالية‏,‏ يكفي ما حدث في‏1956‏ وفي‏1967,‏ فقد كان لزاما علينا أن نفعل أي شيء لمحو هذه النكسة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ أي أن عار الهزيمة انتهي وبدأت تشعر بمعنويات مرتفعة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ فعلا عار الهزيمة تم محوه‏,‏ يعني عندما كان يأتي أي جيش ويطلب أي طائرة كنت أخرج له لواء في الحال‏,‏ حتي لا يحدث عجز في أي هبوط لأن أي اختلال كان يحملني أكثر من طاقتي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ بعض الناس كانوا يعتقدون أن الدور الذي تقوم به القوات الجوية هو الضربة الجوية التمهيدية الأولي‏,‏ ممكن نشرح أكثر لمن لا يعرف ماهو دور الضربة الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الضربة الجوية كانت البداية وبمجرد انتهائها‏,‏ كانت للقوات الجوية مهام رئيسية أخري‏,‏ أولا حماية أجناب الصواريخ حتي لا يستطيع أحد أن يضربها‏,‏ تفتح ثغرات فتدخل الجيوش‏,‏ وتساعد الجيوش في تقدمها لأن الصواريخ لن تدخل وراءه فنضطر نضرب لأن هناك مدرعات‏,‏ وكانوا يطلبون معاونة جوية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ممكن نشرح جانبا سيكولوجيا نظهر فيه شعور المقاتل؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ شعور مهم‏,‏ معنوياته مرتفعة‏,‏ ومن عبر في الجيش الثالث‏,‏ عندما رأوا الطائرات قالوا الله أكبر وعبروا وقائد الجيش الثالث قال إنهم لم ينظروا لنا‏,‏ ونزلوا في القناة مباشرة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏..‏ كلمة الله أكبر كان يرددها المسلم والمسيحي‏,‏ هل كانت تلقينا تم تحفيظه للجنود ليقولوها وقت العبور؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الله أكبر مفيهاش مسلم ومسيحي‏,‏ كل أفراد القوات المسلحة كانوا بيقولها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ماهو الهدف في أمر القتال الذي صدر إليكم في حرب‏6‏ أكتوبر‏,‏ حتي يمكن علي أساسه قياس مدي نجاح أو إخفاق القوات في مهمتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ الأمر كان أن مهمتنا هي عبور القناة والاستيلاء علي مساحات معينة‏..‏ يحدث تمركز لمرحلة أخري‏,‏ لكننا قمنا بتطوير العمليات لنساعد سوريا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ ولكن أمر القتال أو الخطة الأولي لم يكن فيها تطوير القتال؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس‏:‏ لا يمكن تطوير القتال علي الفور‏,‏ ولكن بعد صدور الأوامر وعندما تصل كل المعدات إلي الجانب الشرقي‏,‏ وتكتمل الكباري‏,‏ هناك يمكن أن يكون القرار بتطوير القتال‏,‏ وقد استعجلنا التطوير حتي نخفف القتال علي سوريا‏,‏ وكان لدينا سرب يساعد سوريا وهو السرب الميج‏17.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس كيف تطورت الأوضاع علي الجبهة المصرية السورية مما أدي لما يمكن أن يعرف بالثغرة‏..‏[/FONT]


[/SIZE]
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
اقتباس:
[FONT=arial (arabic)]كلمـــة للتــاريخ2[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]مصر لم تقصر في حرب أكتوبر‏..‏ والاسد طلب منا قصف[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]حيفا والسادات وافق لتخفيف الضغط علي سوريا[/FONT]



[FONT=arial (arabic)]داخل غرفة عمليات القوات الجوية امتد حوار الرئيس حسني مبارك المهم مع الاعلامي عماد الدين أديب وكشف الرئيس ـ خلال الحلقة الأولي ـ العديد من المواقف في حياته العسكرية‏,‏ بداية من التحاقه بسلاح الطيران‏,‏ ومرورا بالأيام العصيبة التي عاصرت نكسة‏1967‏ وبعدها‏.‏ وكيف تمت عملية بناء القوات المسلحة التي بدأها الفريق محمد فوزي؟ وكيف تم تحديث سلاح الطيران؟ الأشهر الأربعة التي قضاها داخل غرفة العمليات قبل الحرب ولم يبت فيها يوما في بيته‏..‏[/FONT]​


[FONT=arial (arabic)]كيف كان الجميع قلقين من قرار الحرب والرئيس مبارك الوحيد الذي قال إن سلاح الطيران جاهز؟[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وكيف تحرك الطيران يوم‏6‏ أكتوبر وماذا فعل هو؟ وكيف حقق الطيران المصري هدفه دون أن تزيد خسائره علي‏3%‏ ولماذا انفجر جنود مصر مطلقين شعار الله أكبر دون تلقين؟ وكيف عبروا القناة دون انتظار للأوامر ولماذا صدرت الأوامر بتطوير القتال‏,‏ برغم أن الأهداف المطلوبة تحققت لمعاونة سوريا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]واليوم يستكمل الرئيس كلمته للتاريخ ويشرح أسباب ثغرة الدفرسوار ولماذا رفض فكرة الانسحاب‏,‏ وحذر من خطورتها وأصر علي استكمال القتال؟[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]يحكي الرئيس قصة اختياره نائبا لرئيس الجمهورية والصلاحيات الكثيرة التي منحها له الرئيس السادات وجعلته تقريبا مسئولا عن كل شئون الرئاسة ومطلعا علي بعض القضايا وله خاتم خاص باسمه‏,‏ وفي الوقت نفسه عرضه لمقالب سياسية كثيرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس مبارك كشف أيضا عن أن قرارات الرئيس السادات لم تكن سببا في الثغرة‏,‏ وأنه لم يكن يتدخل في عمل القادة داخل غرفة العمليات‏,‏ بل كان يستمع للجميع‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس أجاب عن أسئلة مهمة عديدة منها‏:‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏-‏ هل حرب أكتوبر كانت بضوء أخضر من أمريكا لتحريك مفاوضات السلام؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏-‏ هل كانت هناك قنوات اتصال سرية بين السادات وأمريكا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏-‏ هل قصرت مصر في معاونة سوريا خلال الحرب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏-‏ هل انهار السادات بسبب الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏-‏ هل المناورات المشتركة انتهاك للسيادة الوطنية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏-‏ وهل توجد قوات عسكرية لدول أجنبية في مصر؟[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وفيما يلي نص الحديث‏:‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس كما يعلم الجميع نحن تعودنا علي صراحتك وأنت كشاهد علي العصر وشاهد علي هذه الحرب وأحد أبطالها كيف ولماذا وفي أي ظروف حدثت الثغرة في الدفرسوار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ منطقة الدفرسوار كانت نهاية عمل الجيش الثاني ونهاية عمل الجيش الثالث‏,‏ فهي منطقة حدود بين الجيشين‏..‏ وطبعا بعدما تقدمت القوات كان لابد من وجود هجوم مضاد‏..‏ وكانوا يدبرون لهجوم مضاد قبل ذلك فدخلوا من هذه الثغرة وعملوا الكوبري وأنا أتذكر أن الكوبري كان يوم‏14‏ أكتوبر وكان الرئيس السادات يلقي خطابا في مجلس الشعب وطلب منا أن نضرب الكوبري فحركنا الطائرات من منطقة أبوحماد ووجهت للكوبري ضربات قوية وأظن أنهم بعد ذلك بنوه ووضعوا كتلا صخرية ودخلوا هذه المنطقة من الدفرسوار وبعد ذلك انتشروا وأصبحت المسألة مختلفة قوات مصرية وقوات إسرائيلية في المنطقة نفسها والمطلوب كان أن يتم تنسيق تعاون بين الافرع الرئيسية للقوات المسلحة ونضرب في القوات الإسرائيلية ولكن طائراتنا القادمة من مطار فايد كانت تدخل وتضرب علينا بعد أن اختلط الأمر عليها‏,‏ وفي الفترة من‏14‏ حتي يوم‏22‏ اكتوبر نفذنا في الثغرة عددا من الطلعات الجوية يساوي ثلاثة أضعاف عدد الطلعات التي خرجت منذ‏6‏ أكتوبر حتي يوم‏14‏ حيث بلغت‏3500‏ طلعة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ كون عدد الطلعات التي تم تنفيذها في الثغرة كان مثل الطلعات التي تمت منذ بدء الحرب حتي يوم‏14‏ يؤكد شراسة المعركة ودور القوات الجوية‏,‏ وأنه لم يكن مجرد قبول بوجود الثغرة بقدر ما كان رد فعل قتالي عليها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان القتال قويا جدا وكان المطلوب منا أن توجد قوات عند مطار فايد ونريد ضربها بالقاذفات الثقيلة‏,‏ فأسندت المهمة لقائد اللواء وطلبت منه أن يرسل لي الطيار الذي سيخرج لتنفيذ المهمة وجاء الطيار في غرفة العمليات‏,‏ فعرضت عليه الخريطة أمام قائد اللواء وقلت له ستخرج من القاهرة وتسير علي ارتفاع منخفض من خط السير المحدد وتسير بسرعة علي سطح الأرض ـ لأنه لا توجد مرتفعات في المنطقة ـ إلي أن تصل إلي المنطقة المحددة وهناك تلقي بالقنابل وتدخل علي البحيرة وحذرته من أن يلف فوق الأرض لأنه ستكون هناك صواريخ مدفعية ورشاش تضرب‏,‏ وقلت له إن المسطح العرضي في الدوران سيكون كبيرا لذلك من الأفضل ان تدخل في البحيرة لمدة ثلاث أو أربع دقائق وفوقها اعمل الدوران لتعود مرة أخري من خط السير‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وبعدما شرحت له وفهم المطلوب‏,‏ ولكونه طيارا ذكيا سألني‏:‏ لو سيادتك قمت بهذه الطلعة هل تستطيع تنفيذ المهمة وتعود سالما؟ وقلت له لو نفذتها كما شرحتها فستعود سليما‏100%‏ فخرج وهو ملتزم جدا وضرب ودخل في البحيرة لأن البحيرة لم يكن بها صواريخ أو ضرب‏,‏ ولف في البحيرة وعاد واتصل من منطقة الأمان حول القاهرة وسمعته فقلت له حمد الله علي السلامة عمر الشقي بقي‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]فهذا الموقف يوضح لك جرأته فقد دخل في منطقة كان الكل بيضرب عليه فيها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ نعود مرة أخري للثغرة سيادة الرئيس هل الثغرة هي ما يسمي بالمفهوم العسكري هجوم مضاد من القوة المعادية وهذا من طبائع الأمور في الحرب انت تهاجم فالآخر يعمل هجوما مضادا ام انها خطأ في التخطيط العسكري نتيجة نقل القوات باكملها وعدم وجود احتياطي لحماية خلفية الجيوش التي عبرت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بصراحة أنا اعتبره هجوما مضادا‏,‏ فعدم وجود قوات كلام سليم وكانت توجد فرقة قائدها قابيل اخذ نيشان عليها كانت فرقته وراء منطقة فايد لحماية قوات الدعم فكانت هناك قوات موجودة وحاصرت الثغرة في منطقة الجنوب‏.‏ لكن الثغرة من الممكن ان تكون هجوما مضادا لأن أي عدو لابد ان يفعل ذلك‏,‏ فليس معقولا ان ينتصر في كل مرة ثم مرة واحدة يتم ضربه وتعبر وتظل هناك فلابد ان تترك اثرا أو ثغرة بالخطأ والعدو استغل هذا الخطأ‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ قرار التخفيف عن الجبهة السورية حسب ما فهمته انه كان قرارا سياسيا اتخذه الرئيس السادات لدعم الرئيس حافظ الأسد والموقف السوري‏..‏ هل هذا صحيح؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ صحيح لأن الرئيس الأسد طلب منا مساعدة كما طلبوا منا ضرب حيفا بالقاذفات فقلت لهم حيفا اقرب لكم ومن مطار المليز ـ في سيناء وكان آنذاك تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي ـ لحيفا أربع دقائق‏,‏ اما طائراتنا نحن فليس أمامها إلا المرور عبر البحر المتوسط وهو مكشوف وقد لا نصل للهدف‏,‏ لكن الرئيس السادات اخذ القرار لتخفيف الضغط لأن الاسرائيليين كانوا قد بدأوا الهجوم علي سوريا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل يمكن ان ينظر لهذا القرار باعتباره قرارا عاطفيا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ليس قرارا عاطفيا لأننا شركاء في الحرب نحن نساعده وهو يساعدنا‏,‏ وإلا ما كان اشترك معنا في الحرب وكان من الممكن ألا يضرب الضربة الرئيسية ويترك القوات الاسرائيلية تركز علينا في الجبهة المصرية لكن هو يضرب من جانب ونحن نضرب من جانب فنخفف عن بعض‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سؤالي سيدي ان من يقول في الوطن العربي ان مصر قصرت في دعم الجبهة السورية خلال هذه الحرب فهو إما متعصب أو جاهل؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مصر لم تقصر ويكفي أننا اعطيناهم سرب طيران من عندنا‏,‏ هذا اضافة إلي أن سوريا في بداية الحرب وصلت الي خط حدودها لكن الضغط الاسرائيلي اعادها فمصر لم تقصر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]كما ان جبهة سوريا صغيرة بينما جبهتنا تصل الي‏170‏ كيلومترا وهي جبهة واسعة فكنا نتعامل معا بقدر المستطاع أما مسألة التقصير فهي ليست واردة لأنه ببساطة لم يحدث تقصير‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالطبع لم يكن هناك تقصير فقد كان هناك شعور من الرئيس السادات بالمسئولية القومية تجاه شريكة الحرب سوريا بدليل انه اتخذ هذا القرار رغم تبعات هذا القرار علي الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ صحيح لأن تطوير الهجوم سهل موضوع الثغرة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هنا أيضا انتقل لجانب آخر وهو كيف تم التعامل مع أزمة الأثر النفسي للثغرة؟ لأنه ليلة‏14‏ و‏15‏أكتوبر‏73,‏ بدأ يتضح ان هناك تطورا في الموقف‏,‏ وبعدما كنا في قمة الفرحة بالنصر وشعور الاسرائيليين بأن المعركة ليست في ايديهم بدأ التغيير النوعي في دخول أول مجموعات مدربة‏,‏ وبدأ تغيير المعركة بأن هناك ثغرة حدثت في الدفرسوار‏..‏ هنا كيف تمت ادارة الأزمة في غرفة العمليات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عندما دخلوا هناك كانوا يعلمون انهم لن يستطيعوا البقاء في المنطقة وعندما دخلوا عند السويس لم يكونوا متأكدين انهم سيبقون‏,‏ فالسويس تحتاج حرب مدن وهي أصعب حرب في الدنيا لأن المنطقة التي وجدوا فيها علي البحيرة سهل ضربهم فيها‏,‏ ولكن وقف اطلاق النار وانسحابهم كان الحل الوحيد‏.‏ والثغرة عندما حدثت عقد اجتماع حضرته في القيادة العامة هنا وشهد كلاما كثيرا عن الثغرة فبعض الآراء كانت تري ان الثغرة يمكن تصفيتها والرئيس السادات قال للمشير أحمد اسماعيل ـ الله يرحمه ـ ارسل أحد القادة هيقدر يصفي الثغرة‏.‏ وذهب القائد الي هناك ثم عاد وقال لابد ان يتم سحب القوات من الشرق ـ كلام كثير جدا لا نريد الخوض فيه‏,‏ وكانت النتيجة طبعا انه عمل لنا اجتماعا ليري قدراتنا في ظروف الثغرة حضره الرئيس السادات وأحمد اسماعيل وسعد الشاذلي والجمسي وقائد القوات البحرية وقائد القوات الجوية وقائد قوات الدفاع الجوي وقائد المنطقة المركزية وقادة الجيوش واستمع للجميع‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ كانت المعلومات متكاملة ودقيقة؟‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ استمع لكل واحد ليشرح قدراته وكيف نتعامل مع الثغرة وكنت أول من سألوه لأنني قائد القوات الجوية وقلت لهم ان قدراتنا تمكننا من تنفيذ عدة طلعات‏,‏ وفي الثغرة نفذنا عدة طلعات ومستعدون للاستمرار لكن بشرط ان يتم تركيز استخدام القوات الجوية‏.‏ فلا أستطيع ان أعطي كل واحد ما يريده‏,‏ بل يجب ان نعرف ماذا سيفعل فنعطي له المجهود اللازم‏,‏ وجاء الدور بعد ذلك علي قائد الدفاع الجوي وكان تقديره جيدا وقائد الجيش الثاني كان تقديره جيدا وقائد الجيش الثالث كذلك‏.‏ لكن الخوف كان من حدوث تأثير لقرار سحب القوات من الشرق‏,‏ فهذا الامر كان من الممكن ان يكون هو الطامة الكبري لأنه عند سحب القوات لن نجدها وقت الضرب وكله سيجري ويترك الصواريخ ويعود كل واحد لبلده‏,‏ وتعود ذكري الانسحاب غير المنظم الذي حدث في‏1967,‏ بل قد تكون اسوأ لذلك فعندما طلبني المشير أحمد اسماعيل قبل ان نجتمع مع الرئيس السادات سألني عن رأيي فقلت له يا سيادة الوزير ليس في تخطيطي امكانية حماية انسحاب‏,‏ فلا توجد صواريخ دفاع جوي تعمل ولا استطيع ان احضر قوة جوية تحمي كل هذا فالقوات الجوية غير كافية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏عماد أديب‏:‏ يعني احتمال الانسحاب نظريا كان واردا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانت بعض آراء لا أريد ان اذكر أسماء أصحابها ولكنني كنت خائفا من هذا الموضوع‏,‏ فقلت للمشير أحمد اسماعيل ارجو ابلاغ الرئيس بذلك‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك كنت مع أي وجهة نظر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يوجد شيء اسمه انسحاب‏..‏ اموت في الجبهة لكن لا انسحب‏,‏ فالانسحاب يعني اننا انتهينا للابد ولن يكون هناك بلد ولا احد سيصدقك أو يساعدك بعد ذلك وسينظر لك الجميع باحتقار وتسمع اسوأ مما سمعناه في‏1967,‏ لهذا جاء السادات وسمع التقارير وانا بجوار الفريق محمد علي فهمي وقال السادات سنستمر في القتال ولو قاتلني العدو في القاهرة أقاتله في القاهرة وإن قاتلني في طنطا فسأقاتله في طنطا‏.‏ هنا شعرت بفرحة كبيرة لاحظها الفريق محمد علي فهمي لأن الانسحاب كان يعني مصيبة الي ما شاء الله‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا القرار المصيب جاء بتقدير موقف من سيادتكم للقائد الرئيس السادات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ صحيح أي قرار غير هذا كان سيؤدي لكارثة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا من الناحية المعنوية ولكن من الناحية المادية نريد تقييم الثغرة منذ‏1973,‏ خاصة ان الجنرال والمفكر العسكري الامريكي ديبوي قال انها بالعلم العسكري مجرد عملية تليفزيونية لم يكن من الممكن ان تستمر عسكريا وان الغرض منها هو التأثير علي الحالة المعنوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع بعد هذا النصر الكل يريد ان يؤثر علي معنوياتك فلا يستطيع ان يظل في منطقة فايد وعلي البحيرات لأن خسائره لن تتوقف‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ لمن لا يعرف ماذا كان وضع الثغرة سيدي الرئيس‏,‏ ما فهمته انه كانت هناك قوات اسرائيلية تحاصر قوات مصرية في معظم الاتجاهات وكانت هناك خمس جبهات مفتوحة وقيل ان نحو‏38‏ كتيبة مدفعية وفيه‏3500‏ طلعة جوية تمت من الطيران‏,‏ هل اذا جنبنا التهديد الأمريكي والانذار الأمريكي أو المحاولات الدولية وكانت العملية معركة عسكرية محضة‏,‏ هل كان من الممكن انهاء هذه الثغرة كعملية عسكرية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن جدا انهاء هذه العملية‏,‏ عندنا فرصة القوات بجوارها مباشرة والامكانات كلها ستركز علي الثغرة والخسائر من الطرفين ستكون كبيرة جدا خاصة من اسرائيل لانهم في منطقة لا يعرفونها ولا يملكونها وتصفيتها كان أمرا سهلا جدا والسادات رحمه الله قال ذلك‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس في هذه الغرفة كانت الخريطة الموجودة لسير المعارك ماذا كان يحدث بينكم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانوا يشرحون لنا‏,‏ عندما تأتي قيادة تخبرنا ان الفرقة كذا تقدمت والموقف البري بالكامل في أرض المعركة كان مرسوما علي هذه الخريطة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذه الغرفة بالكامل في تكوينها وبامكاناتها البدائية كانت أفضل شيء متاح وقتها في‏1973.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وغرفة القوات الجوية أيضا كانت مثلها والمسئول عنها كان يضع البلوتس ـ نظام ينقل الأوامر من غرفة العمليات الرئيسية إلي غرف عمليات القواعد الجوية ـ لتحريك الطائرات وفي الخلف يمسك الورق الابيض ويضع سماعات علي اذنيه فتأتيه المعلومات ان طائرة كذا دخلت خط سير كذا فيكتب هذا بخط يده‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ليس مثل الخريطة الالكترونية الجديدة الموجودة حاليا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الوضع مختلف تماما‏.‏ فحسب الامكانات القديمة الخبر يصل متأخرا سبع دقائق‏,‏ من رؤية الطائرة المعادية ثم قيام الشخص بابلاغ الآخر عنها فكان الوقت يمر بهذه الطريقة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن هذا الحساب يكون معيبا وممكن يكون مخطئا اذا أساء التقدير؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كنا نعمل حسابنا حتي في إطلاق المقاتلات لاعتراض أي هدف تكون الرادارات قد تتبعته‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ من خصائص قائد سلاح الجو المصري انك لابد ان تكون ملما بالجغرافيا والممرات الجوية وعارفا طبيعة الارض وطبيعة المرتفعات والمنخفضات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا عارف كل انحاء الجمهورية وقمت بالطيران فيها وعندما انظر للارض اعرف انها تتبع منطقة كذا دون ان اعرف حدودها أو لافتة تحددها‏..‏ فأنا درست عليها ودرست للطلبة وقمت بآلاف الطلعات علي هذه الارض‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]يعني أول ما افتح عيني أقول هذه قويسنا‏..‏ هذه بنها زأو تلا أو القناطر‏..‏ باختصار حافظ كل أرض مصر‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ اسأل سيادتك سؤالا ربما اعرف أو لا أعرف اجابته‏..‏ ما حدث في الثغرة ألم يجعلك تشعر بالاهتزاز او الانزعاج؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أقول لك حاجة انا لا أهتز ابدا ولا احب ان اهتز‏,‏ واذا شعرت بالانزعاج اكتمه حتي لا اخيف من حولي‏,‏ ولكن لا يوجد حاجة اسمها لا يمكن‏.‏ كل حاجة ممكنة وعندي اصرار لازم انفذه‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيدي الرئيس وانت تقدم شهادتك للتاريخ الآن‏..‏ عندما كنت تتابع تطور هذه العمليات حتي توقف اطلاق النار يوم‏22‏ اكتوبر‏73,‏ هل تعتقد ان قادة أفرع القوات المسلحة والقيادة العامة والقائد الأعلي للقوات المسلحة اداروا معركة الثغرة حسب المعطيات التي كانت موجودة بأفضل ما لديهم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم تمت ادارة المعركة بأحسن الطرق ويجب ان تعرف ان العدو وجد أننا حققنا نجاحا شرق القناة وعبرت خمس فرق وتمت اقامة الكباري وعبرت الدبابات وكل شيء تم‏.‏ وبالتالي كان لابد من وجود هجوم مضاد‏,‏ وعندما دخل العدو منطقة الدفرسوار كان محاصرا‏,‏ فهناك فرقة في الخلف ومن الغرب توجد قوات وفي الشرق بحيرة التمساح فالعدو كان يعرف انه لن يبقي هناك ابدا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ من التلاحم المباشر والحرب المباشرة والمواجهة بجميع انواع الاسلحة مع العدو الاسرائيلي هل كان يمكن للعدو تحقيق تفوق علينا في القدرات‏,‏ أم كان يعكس ضعف وسوء الاعداد منا في‏1967..‏ الذي واجهناه هو قوة اسرائيل أم ضعفنا بالدرجة الأولي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هو اهمالنا‏,‏ كنا نأخذ الحكاية بالظاهر وليس بجدية لذلك فاجأنا العدو وضرب كل المطارات وبعض الطيارين فالعدو فهم اسلوب حياتنا واننا كل يوم نطير مبكرا في الفجر ونطلع أول طلعة ثم ننزل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ نظرية أول ضوء سيادة الرئيس من أين جاءت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ زمان كانوا يقولون اضرب في أول ضوء وقبل ان يستيقظ احد‏,‏ وفي حرب اكتوبر رفضنا ذلك وخرجنا الساعة الثانية ظهرا‏..‏ أول ضوء كانت عادة معروفة ان تبدأ الضربة‏,‏ كما ان أول ضوء ليست مضمونة دائما فربما نجد ضبابا أو أي شيء آخر يؤثر علي الأداء القتالي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس لدي سؤال‏..‏ عندما يكون القائد الأعلي للقوات المسلحة الذي هو في الوقت نفسه رئيس الجمهورية يقوم بمفاوضات سياسية لها علاقة بقضية الحرب والسلام كما حدث في‏1973,‏ كأن يكون له لقاء مع كيسنجر مثلا‏,‏ فهل في هذه الحال القيادة العامة للقوات المسلحة يكون لها رأي سياسي في هذا الموضوع ام مجرد انها تتلقي التوجيهات بالحرب أو تخفيض مستوي الحرب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نحن كنا في الصورة دائما في عملية المفاوضات السياسية وكان وزير الدفاع علي علم بكل شيء وابلغنا بذلك‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ أي ان مفاوضات كيسنجر كانت معروفة لديكم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم باستمرار فوزير الدفاع انذاك كان يحضر ويشرح لنا ملخصا تفصيليا لما حدث‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ واذا كانت لأحدكم وجهة نظر فهل يتاح لقائد عسكري في مستوياتكم ان يناقش مثل هذا الموضوعأو ان يتفق ويختلف؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم‏.‏ ممكن تقول رأيك‏..‏ تقول مثلا لو هيعمل كذا فعليه ان يحذر من كذا وكذا ونعرض وجهات نظرنا‏.‏ فما دمنا نتحدث علي أساس سليم ومقنع فليست هناك مشكلة‏.‏ وعادة الرئيس السادات قبل ان يجري أي شيء كان يتشاور مع وزير الدفاع والقيادات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ وفكرة ان الرئيس السادات ـ رحمه الله ـ انفرد بالمفاوضات السياسية بعيدا عن القوات المسلحة‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم ينفرد‏.‏ نقول الحق فكيف ينفرد ويترك القوات المسلحة تضرب وهو يتفاوض سياسيا‏..‏ هذا أمر لا يستقيم‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ كاتب كبير قال ان الرئيس السادات كانت له قناة اتصال خلفية خاصة مع الأمريكان من خلال خط تليفوني ربط بينه شخصيا وبين مكان ما في الولايات المتحدة المخابرات الأمريكية هل هذا صحيح؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم اسمع عن هذا نهائيا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ محاولة الايحاء بهذا الموضوع تعطي انطباعا وكأن الرئيس المصري‏-‏ رحمه الله‏-‏ محمد أنور السادات كان يتفاوض مع الأمريكان ضد المصلحة الوطنية المصرية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اكيد ان الذي يكتب هذا هو شخص ضد الرئيس‏,‏ فالسادات رجل حارب وضحي بجنود بينهم شقيقه فهو كان يبحث عن مصلحة البلد‏,‏ ويريد ان يحرر الارض واذا كان يتفاوض فهو لا يتفاوض لمصلحته هو‏,‏ وانما لمصلحة مصر كي يحمي أولاده من القتال‏,‏ خاصة ان اسرائيل بدأت تتلقي من الخارج اسلحة حديثة كانوا يضربوننا بها وهي مصنعة في اغسطس‏1973‏ والدبابات‏,‏ ثم انه لو كانت للرئيس السادات قناة سرية مع الامريكان لتم الكشف عنها فالامريكان لا توجد لديهم سرية بل كانوا قالوا وتحدثوا عن هذه الاتصالات مائة مرة وكانت خرجت الوثائق التي تتضمن الاتصالات عبر هذه القناة‏,‏ ففي امريكا لا يوجد شيء يتم في الخفاء‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي سيدي الي جانب مهم وهو الدور الأمريكي في مرحلة الثغرة هل هناك تلميح أو توضيح امريكي بأنه لن يسمح بتدمير الاحتياطي الاستراتيجي الاسرائيلي الموجود داخل الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذه اول مرة أسمع فيها هذا الكلام‏.‏ امريكا كانت تساعد علي ان ينسحب الاسرائيليون من الثغرة وعندما منع الاسرائيليون وصول امدادات التموين عن الجيش الثالث عند السويس فقد كان ذلك تهديدا للاسرائيليين انفسهم من جهة انهم اما ان يتركوا التموين يدخل للجيش الثالث والا سيدخل التموين بطائرات الجيش الأمريكي‏,‏ فتم السماح للسيارات بالدخول وأنا شاهدت البرقية بنفسي‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ لتبسيط الموضوع‏,‏ كانت هناك عدة دوائر تحاصر بعضها فمن كان يحاصر من؟ وكيف كان شكل الصورة؟ الدائرة الداخلية كان بها المصريون ثم كانت دوائر اخري مختلطة دائرة داخل دائرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الثغرة كانت محاصرة بمصريين وفي الداخل كان المصريون والاسرائيليون‏..‏ وحدات في اماكن كان بها تداخل لكن خارج الاطار كان محاطا بقوات مصرية‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هذا نظريا لكن من ناحية فن القتال وفن الحرب فإن القوات في الخارج اذا ارادت احكام القبضة والسيطرة فهي قادرة علي إبادة من في الداخل حتي لو قواتها الصديقة لأن كل القوات تحت يدها وسيطرتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وهذا كان يحدث فكنا نذهب بطائرات ويتم الضرب علينا من كل القوات ولا احد يعرف ان هذه معادية أو صديقة‏.‏ وكله يضرب علينا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هذه مخاطر الحرب علي الجميع ولابد ان يتحملوها‏,‏ حتي الامريكان الآن في العراق يواجهون مواقف كثيرة مثل هذا‏...‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]اذا سألك شاب من شباب الجامعة المتحمسين الذين نراهم احيانا في المظاهرات هذه الايام وقال لك سيادة الرئيس بوصفك رئيس الجمهورية والرئيس الاعلي للقوات المسلحة المصرية ما هو الضمان حتي لا يتكرر للقوات المسلحة المصرية ما حدث في‏1967‏ فماذا ستقول له؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اقول له الضمان الأكيد أننا نحافظ علي قوات مسلحة قوية وبمستواها التدريبي العالي لمواجهة أي خطر خارجي واجراء مناورات مشتركة مع الانجليز والفرنسيين والامريكان والايطاليين لنأخذ منهم خبرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس ارجو الا تغضب مني‏..‏ البعض من المتحمسين الذين يكتبون المقالات يقولون ان المناورات المشتركة مثل النجم الساطع مع الامريكان أو الاخري مع الانجليز أو الفرنسيين أو غيرهم فيها نوع من انتهاك السيادة الوطنية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انتهاك إيه‏..‏ نحن الذين نوافق أو نرفض ولا احد يجبرنا‏..‏ علي شيء ويقول لك لازم تقوم بالمشروع نحن منذ عامين لا نشارك في مناورات لكن من مصلحتنا ان نقوم بتدريبات مشتركة للتعرف علي التكتيكات الجديدة والأجهزة الحديثة ونتعلم ونعرف التطور الذي حدث في الخارج‏,‏ أما ان تجلس ولا تقوم بتدريبات فهذا صعب‏..‏ نحن اجرينا تدريبات مع السعودية ومع دول كثيرة وهذا اعطانا خبرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتكم ترون أن هذا الامر ليس فيه انتقاص للسيادة الوطنية‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اطلاقا هو لا يأتي لاحتلال أرض ولا يأتي ليبقي‏,‏ بل لنتعلم منه‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ما هو الخط الفاصل بين الأمن القومي المصري وانتهاك السيادة الوطنية؟ متي يمكن ان اتعاون مع هذا وارفض التعاون مع الآخرين؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اذا كان يريد ان يأخذ قاعدة عسكرية ويستمر في البقاء فأقول له لا‏..‏ وهذا حدث أيام الروس فقد كانوا يريدون أن يأخذوا قاعدة في مرسي مطروح ومرة أخري في غرب القاهرة وطبعا لا يمكن ان اعطي قاعدة لأي دولة اجنبية لأن هذا الأمر لابد ان يمر علي البرلمان ويتم الاستفتاء عليه فهذا قرار لا يملكه الرئيس أو الحكومة‏,‏ خصوصا اننا معقدون منذ ان كان الانجليز يحتلون مصر‏,‏ لا نقبل أي احتلال والحمد لله لا توجد قواعد أجنبية علي أرض مصر‏,‏ نتعاون نعم‏,‏ ونتدرب معا‏,‏ لكن في النهاية كل واحد يعود لبلده‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ فكرة السيادة الوطنية عند سيادتكم وعند جيلك وعلي مدي اجيال‏,‏ هي قضية راسخة عند المصريين‏,‏ بينما البعض في الغرب يقولون لماذا كل هذه الحساسية فخريطة العالم متسعة للجميع‏,‏ والامريكان يقولون إن لهم قاعدة في بريطانيا وفي المانيا فهل هذه دول منتهكة السيادة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذه القواعد تمت الموافقة عليها برضاء الشعوب اما نحن فلدينا عقدة منذ الاحتلال البريطاني الذي استمر سبعين عاما‏,‏ فأي واحد عندنا يقول إن أي قوات تأتي إلي مصر هي للاحتلال الشعب‏,‏ بل ان الشعب لا يقبل ذلك‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس هل حرصك الدائم وتشديدك المستمر علي فكرة السيادة الوطنية قد يكون جزءا من تفسير اسباب عدم رضاء بعض القوي العظمي عن السياسات المصرية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ والله هم أحرار ولكن لابد ان يفهموا ان كل بلد له ظروفه وطبيعته‏,‏ ايطاليا مثلا فيها قوات امريكية بينما لا توجد في فرنسا ولكن لا توجد اطماع سياسية ولا حاجة من هذه الدول‏,‏ انما نحن في منطقة كلها اطماع‏,‏ فعندما نعطي قاعدة فالشعب لا يقبل هذا‏,‏ هل انت توافق علي وجود قوات اجنبية علي ارضك بصفة مستمرة دون استفتاء البرلمان ودون أي رأي للشعب؟ لا يصح وأنا واثق بأن الشعب لا يوافق وكذلك البرلمان لن يوافق لأن عندهم حساسية كبيرة من وجود قوات أجنبية مقيمة في مصر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هذه اجابة ذكية جدا لكنها حاولت الابتعاد عن صيغة السؤال‏.‏ هل عوقبت انت شخصيا أو تمت معاقبة مصر لانها رفضت التفريط في السيادة الوطنية وأمنها الوطني‏,‏ اريد اجابة مباشرة لو سمحت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كل واحد من اصدقائنا في الغرب وامريكا يعلم تماما اننا في مصر لا نقبل بوجود اي قاعدة عسكرية علي ارضنا‏,‏ وايام الروس رفضنا وطلبوا قاعدة بحرية وحاولوا ان يأخذوها فلم يتم لهم ما أرادوا‏,‏ وهذا ايضا ليس في يد رئيس الدولة ولا يملكه‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ اسألك سؤالا اجبني عليه بالصمت حتي لا ألزمك بالاجابة إذا أردت‏:‏ لو انك اعطيت لدولة ما قاعدة في مصر تكون بكره أفضل زعيم ديمقراطي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ضاحكا‏..‏ أفضل زعيم ارستقراطي‏..‏ انا يهمني الشعب الذي اعيش معه فأنا مواطن مصري وشعبي في المقدمة وسلامة تراب الوطن واستقلاله في المقام الاول وجزء من مسئولياتي الوطنية‏.‏ وهذا منصوص عليه في الدستور‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هذا موجود في القسم الذي تقسم فيه علي ان تحافظ علي سلامة وأمن الوطن وأراضيه واستقلاله‏,‏ سيادتك تطبق القسم بحرفيته‏,‏ وهنا انتقل سيدي الي جانب مهم في هذا الموضوع وهو مدرسة العسكرية المصرية التي شربت منها فكرة السيادة الوطنية‏,‏ والتي ظهرت في عدة مواقف في حياتك وظلت معك وانت تتعامل مع أي ملف سواء اقتصاديا أو سياسيا أو عسكريا أو اجتماعيا‏,‏ هل هذا الموضوع فيه مساس بسلامة الوطن واستقلال أراضيه ام اننا لا نستطيع ان نقول ان هذا شيء دائم معك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا شيء دائم معي لأنني لابد ان امتثل لرأي الشعب ولابد ان اعرفه‏,‏ لأن الشعب مسئول مني ولا استطيع ان اتعدي اختصاصاتي‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد اديب‏:‏ عندما يقال ان الزعيم الفلاني رضخ لرغبات الشعب هل هذا عيب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا ليس عيبا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ اعود بك مرة اخري الي موضوع السيادة الوطنية‏,‏ لعلك تلاحظ انني اركز علي هذه النقطة ونحن هنا في غرفة القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية‏..‏ حتي اكون قائدا اعلي للقوات المسلحة ما هي الخصائص التي لابد ان تتوافر في أو المسئوليات الملقاة علي عاتقي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ القائد الأعلي لابد ان يكون قادرا علي اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب لصالح الشعب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ اشرح لي أكثر لو سمحت؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اضرب لك مثالا فعندما ذهبت الي اديس ابابا وتعرضت لمحاولة الاغتيال التي كان يجهز لها البعض وقتها قررت ان آخذ الموضوع ببساطة وبهدوء وكان هناك رأي يقول لازم نؤدب السودان ونضربها‏.‏ لكنني جلست مع نفسي ورأيت ان هذا لا يصح وغيري كان من الممكن يستعجل ويضرب‏.‏ فالقائد يجب ان يتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب لصالح الشعب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ومن هنا اذا كان من يتولي هذا الموقع وهذا المنصب ليس ملما بتفاصيله فمن الممكن ان يكون وضع الوطن وسلامة أراضيه واستقلاله في خطر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن طبعا‏..‏ فمن يتولي هذا المنصب يجب ان يكون قادرا علي دراسة الموقف جيدا ويمتلك التقدير السليم ويتخذ القرار المناسب‏,‏ فان لم يكن هناك تقدير سليم لأي قرار واتخذ قرارا خاطئا فسوف يورط البلد بأكمله‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ في الولايات المتحدة الرئيس له سلطات كبيرة وهو أيضا القائد الأعلي للقوات المسلحة الأمريكية وله صلاحية في قرارات الحرب والسلام وايضا هناك الجهاز التشريعي المتمثل في الكونجرس والمكون من مجلسي الشيوخ والنواب وفي النهاية يقومون بالمراقبة والتوازن معه‏,‏ أما في دولة مثل مصر فمن يراقب الرئيس في قراره ومن ينصح ويقوم القائد الاعلي للقوات المسلحة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الرئيس لكي يعلن الحرب أو يدفع قوات لأي بلد لابد من موافقة البرلمان‏,‏ انا عندما ارسلت قوات أيام حرب تحرير الكويت ورغم ان هذا القرار كان تنفيذا لمعاهدة الدفاع العربي المشترك فإنني اخطرت البرلمان بأنني سأنفذ الاتفاقية وأرسل فرقتين والاتفاقية تعطيني هذا الحق‏,‏ لكنني استأذنت البرلمان ونواب الشعب فلا أستطيع ان ارسل قوات أو اعلن قرار حرب الا بموافقة نواب الشعب والبرلمان يحاسبني‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس هذا بالنسبة للقائد الأعلي للقوات المسلحة لكن ما هو دور القيادة العامة كناصح له؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا قبل ان افكر واحصل علي موافقة البرلمان لابد ان اجلس واناقش الامر مع القيادة العامة وابحث معهم الموضوع‏,‏ وهل هذا القرار يمكن تنفيذه وهل ستكون له آثار جانبية؟ فلابد ان تتم دراسة الموقف جيدا‏,‏ فاذا رأت القوات المسلحة ان الامر ممكن‏,‏ واقتنعت انا بذلك‏,‏ اعرضه علي البرلمان‏.‏ فلا تستطيع ان تتخذ قرار الحرب من نفسك وتذهب وتقول البرلمان سيوافق والقوات المسلحة آخر من يعلم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ قيل من بعض تلاميذك ومعاونيك في شهادتهم التاريخية عنك انه حينما يتخذ القائد محمد حسني مبارك قراره في كل مستويات حياته كان دائما يلم بجميع العناصر ويخشي المفاجآت ويحسب كل الحسابات ويعد العدة لكل الاحتمالات ويأخذ رأي الجميع‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا صحيح فطوال عمري لم اتخذ قرارا في شيء إلا بعد دراسة الموقف بالكامل وتوقع ما يحدث‏,‏ ولو حدث ماذا سنفعل ولابد قبل اتخاذ القرار ان ابحث الموضوع وبعد ذلك قد اسأل آخرين‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ حتي لو استغرق هذا وقتا طويلا‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن لانها قد تكون مسألة مصيرية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل اذا تعطل القرار بسبب محاولة اصداره بشكل سليم افضل من ان يصدر بسرعة ويكون خطأ‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ القرار لو تعطل حتي لو كان سليما اضمن وافضل وأوفر من القرار العاجل الخطر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏..‏ هل ستغضب مني اذا قلت لسيادتكم إن بعض الناس يقولون ان القرار الآن بطيء واحيانا يستغرق وقتا طويلا‏..‏ ممكن تفسر لماذا يأخذ وقتا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ القرارات كثيرة‏..‏ وهناك قرار لابد من دراسته جيدا فيجب ان نري نتيجته وما هو مردوده فقد يكون مردوده خطرا علينا‏,‏ فلابد للانسان من دراسة القرار الذي سيؤثر علي حياة ومستقبل الشعب وان تكون الدراسة بصورة كاملة فليست هناك حاجة للاستعجال‏..‏ الحالة الوحيدة المستعجلة هي حالة اذا كنت سترد هجوما فهذه هي الحالة الوحيدة التي تجمع كل شيء من قوات مسلحة وبرلمان وشعب وكل المؤسسات‏..‏ وفيما عدا ذلك لابد من مناقشة قرار الحرب ودراسته جيدا ومناقشته مع القوات المسلحة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:..‏ وكذلك ألا يكون القرار عاطفيا أو خاضعا لاستفزاز؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ هذا الموضوع لا يوجد فيه عاطفة‏,‏ لأنه مصلحة الشعب‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ عندما نتحدث عن العاطفة والاستفزاز أعود بسيادتك مرة أخري الي موضوع الثغرة‏..‏ حضرتك رغم تكرارك لكلمة لا أنسحب وأفضل أن أموت في الجبهة لم تكن عاطفيا بقدر ما كان قرارا عقلانيا‏..‏ اشرح لي هذه النقطة‏..‏ وهل اختلطت المشاعر عندك وقت اتخاذ مثل هذا القرار‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا‏..‏ لأن من يقول لك انسحب لابد أن تتذكر ما جري في‏1967‏ فالجميع أخذوا في الانسحاب وكل منهم جري الي بلده وصاروا يلمون القوات المسلحة من البلاد‏,‏ الأسلحة تركت وتم أخذ غنائم فلذلك عندما اتخذ قرارا مثل الانسحاب‏,‏ لابد من دراسة الموضوع جيدا‏,‏ فليست هناك عجلة ولا نستطيع عمل شيء بالخطأ‏,‏ لذلك عندما حدثت الثغرة كان رأيي الذي ابلغته للمشير أحمد اسماعيل أنني لا يمكن ان انسحب لأن الوضع سيكون أخطر مما حدث لنا عام‏1967,‏ لأن عندنا معدات كثيرة ومنطقة القنال مليئة بالاسلحة والذخائر والصواريخ والدبابات وبمجرد صدور قرار الانسحاب كل جندي وقائد سيترك معداته ويجري وكل واحد يترك موقع الصواريخ المبنية التي كانت محصنة ويجري‏..‏ فمن سيحمي الموقع؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة القائد الأعلي للقوات المسلحة السيد أنور السادات ماذا كان دوره في غرفة العمليات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا هو حضر في بداية العمليات وكان يأتي ليطمئن علي ان العمليات تسير في الخط السليم‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان يبيت هنا في غرفة العمليات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ كان يبيت في القاهرة وإذا استدعي الأمر ان يستمر للساعة الحادية عشرة والثانية عشرة مساء كان يستمر وكل همه التأكد من ان الخطة تسير بلا مشاكل لكنه لم يكن يتدخل‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وهذا هو سؤالي التالي هل كان الرئيس يتدخل في العناصر الفنية وادارة المعارك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لم يتدخل والبعض يقول ان الرئيس عمل الثغرة‏,‏ وهذا غير صحيح ولم يتدخل وإن تدخل فهو ليس بعيدا عن تكتيكات القتال اطلاقا ولكن هو يستطيع ان يتخذ قرارا وعندما يأتي اليه وزير يحكي له الموقف ويستشيره في أمور وبعدما يسمع ويجد ان الكلام منطقيا يوافق عليه مباشرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ لكن لم يأت ويرفع السماعة خلال الحرب ويطلب تصعيدا للوضع أو سحبا للقوات أو ما إلي ذلك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يحدث هذا مطلقا‏,‏ إذن القيادات موجودة ليه؟ والقيادة العامة عملها ايه؟ وكوني قائدا أعلي ليس معناه الانفراد بالقرار‏,‏ انما هذا يعطيني النصيحة والتشاور ولابد أن اسأل الأسئلة حول الآثار والتبعات والأهداف والمطلوب لتتم الموافقة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ أطلب شهادة سيادتك لانها مقدرة من الجماهير‏.‏ ولأنه بالتأكيد هناك كثيرون ظلموا الرئيس السادات وقالوا انه كان يتدخل كثيرا وهو المسئول الأول عن الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اطلاقا‏.‏ وأشهد بذلك لأنني اعلم جيدا ماذا كان يفعل السادات فهو عمره لم يحرك قوة من هنا أو هناك وكان فقط يسأل‏..‏ عاملين إيه؟ فيه مشاكل؟ هتعملوا ايه في الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان عصبيا عندما حدثت الثغرة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا كان متضايقا في نفسه‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تفلت أعصابه كما قيل في بعض الكتب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏..‏ البعض حاول تكبير المسألة لكي يبيعوا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ البعض قال‏-‏ عفوا‏-‏ إنه وصل لمرحلة الانهيار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ من يعرف السادات جيدا يدرك انه لا ينهار‏..‏ السادات لم يكن سهلا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ في الغرفة الجانبية كان هناك أيضا مكان مخصص لمحور عمليات القوات الجوية‏,‏ وهذه الخطة تم التصديق عليها في‏25‏ سبتمبر‏1973‏ وهذه الخطة هي التي اعتمدت وتم تطبيقها‏,‏ ومن العناصر التي تستوقف الانسان ان التخطيط بدأ من يناير‏1973‏ لكن التصديق عليها تم في‏25‏ سبتمبر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الخطة كتبت في‏25‏ ابريل لأن مراحل الخطة وتجهيز القرار تستغرق مراحل طويلة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس هذه الغرفة الملحقة بغرفة عمليات القيادة العامة للقوات المسلحة فيها الخرائط الاصلية والتي تمت علي أساسها عمليات القوات المسلحة في‏1973‏ تسمح تشرفني وتشرف السادة المشاهدين لاول مرة تاريخيا لتشرح لنا علي هذه الخرائط وتعطينا فكرة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لن اشرح لك الخطة كاملة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ جزء عام منها‏,‏ وأنا بوصفي غير متخصص لن افهمها بالضبط‏..‏ كيف سارت هذه العمليات المجيدة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]ـ انتقل الرئيس وبصحبته الاعلامي عماد الدين أديب الي غرفة القيادة العامة للقوات المسلحة ووقفا امام الخرائط الموجودة بالغرفة واستكملا الحوار‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ نحن أمام لوحة مكتوب عليها قرار قائد القوات الجوية‏..‏ مكتوب فيها سري للغاية في العملية جرانيت‏2‏ المعدلة وانها في منشية البكري ساعة ألف يوم‏2‏ ابريل عام‏1973‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا موضوع القرار يستغرق وقتا طويلا‏,‏ في البداية تتسلم تقريرا عن تقديرات القوات لتعرضه علي القيادة العامة وبعد ذلك يوافقون عليها حسب القدرات ويكلفونك بالمهمة‏,‏ فتقوم بتجهيز قرارك‏,‏ ومعروف طبعا ان مهام القوات الجوية بعد فترة انذار‏24‏ ساعة هي التعامل مع قوات الدفاع الالكترونية علي المستوي المركزي والقيادة العامة خلال المرحلة الأولي‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ يقرأ بعض تفاصيل الخطة علي خريطة الغرفة‏..‏ ومنع العدو من السطو بقواته وإسكات قوة العدو بمدفعية طويلة المدي في مواقع نيران تقاتل العدو بالقوة التعبوية‏,‏ تقدم المعاونة الجوية للجيوش الميدانية‏,‏ تؤمن رادار ووحدات الامداد الجوي ووحدات الصاعقة ووحدات البحر الاحمر‏,‏ وتركز جهود القوات الجوية خلال تحقيق المهمة المباشرة علي ضرب قوات العدو التعبوية والاشتراك مع قوات الدفاع الجوي علي الأهداف الحيوية‏,‏ وهنا ينزل لفكرة الطلعات وبعد ذلك نأتي لفكرة القرار وهنا يشرح وقت الاستعداد والسيطرة وتنظيم التعاون وتوزيع المجهود الجوي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عملية طويلة ومهام كثيرة‏,‏ هنا القرار تعمل كذا وتتحرك كذا‏,‏ وتفعيل القرار وهي خطة العمليات هذا له خريطة أخري‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هذه هي الخريطة الحقيقية التي عملتم عليها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم وانا موقع عليها هنا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ يشير الي توقيع الرئيس ويقرؤه لواء طيار محمد حسني مبارك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]الرئيس مبارك شارحا علي الخريطة‏..‏ كل اللون الاحمر يشير الي المقاتلات المصرية‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هنا عندما يكتب الماليز‏16..‏ سخوي‏7‏ فهذا يعني انك ستضرب بـ‏16‏ خوي كمدي‏12‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم في الضربة الرئيسية تحدد كل هدف وكذلك تعمل كمقاتلة خاصة وعدد ونوعية الطائرات التي تضربها‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ معناه انه يتم تحديد كل هدف ومداه وهذا يتبع كل موقع ويتبع الوجود العسكري الموجود عند العدو‏,‏ سيادة الرئيس كم من الوقت اخذتم لتصلوا للشكل المبدئي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الوصول الي الشكل المبدئي استغرق شهرين أو ثلاثة‏,‏ في البداية تطلب تقرير القوات الجوية وتحديد قدرات كل جهاز ثم تأتي الاجهزة لتستمع لكل المقترحات وبعدها نقدم التقارير من القوات الجوية‏,‏ ثم يأتي التدريب الليلي ليقول امامي اربعة اشهر وبناء علي هذا التقرير اعطيك المهمة‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ واضح ان كل القواعد هنا كانت تعمل من الاقصر وأسوان الي بني سويف والمنصورة للاسكندرية وبلبيس وجناكليس؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:33‏ قاعدة تعمل‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ وهو يشير الي الخريطة‏..‏ تسمح لي سيادتك ان تشرح لي هنا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك شارحا‏:‏ هنا خطة العمليات وهنا مكتوب فكرة القرار بشكل اكثر تفصيلا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]*‏ عماد أديب‏:‏ هنا توقيع سيادتك قائد القوات الجوية بتاريخ‏25‏ سبتمبر‏1973‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ خريطة المعركة كلها يوقع عليها القائد الاعلي للقوات المسلحة وهذه جزء منها وعليها كل الأهداف المحددة‏,‏ وعندك بالوظة‏8..‏ وميجا‏17..‏ وسمارة‏8..‏ و ميجا‏17..‏ والكاسة‏4..‏ سخوي‏7.‏[/FONT]
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
[FONT=arial (arabic)]كنت أشعر بالخجل عندما يمدحني الرئيس السادات[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وكنت أتحاشي سؤاله عن سبب اختياري نائبا له[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]تعرضت لمقالب سياسية بسبب كثرة صلاحياتي كنائب لرئيس الجمهورية[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]عندما يحاول مسئول أن ينافقني أكشفه وأقول له قول غيرها[/FONT]



[FONT=arial (arabic)][SIZE=-1]الرئيس مبارك يواصل حواره مع الاعلامى عماد اديب[/SIZE][/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد اديب‏:‏ أريد أن افهم شيئا‏,‏ كيف تقدر قوة نيران أو نوعية طائرة معينة لهدف معين؟[/FONT]​


[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في البداية تعرف الهدف وتحدده مثال صواريخ نعرف نوعية الذخيرة وما هي الاسلحة التي يمكن ان نستخدمها‏,‏ وكل هذا نعرفه من التجارب التي تقوم بها القوات الجوية ونوجه لها طائرات مناسبة تتعامل مع الهدف‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ وتعرض علي القيادة العامة وتتم المناقشات؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ تعرض علي القيادة العامة وبعد ان توافق علي الخطة تأخذها هيئة العمليات ويكون قرار كل قائد قوات بمفرده‏,‏ فهناك خطة عمليات للبحرية واخري للجيش الثاني واخري للجيش الثالث‏,‏ وهكذا ويتم وضع الخطط علي الخريطة الكلية كخطة عمليات القوات المسلحة أو قرار قائد عام القوات المسلحة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ يتم حساب هذا في الخطة الكلية وبعد ذلك يتم التعاون ما بين القوات وبعضها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ تنسيق التعاون يكون كوحدة متكاملة للخطة‏,‏ لكن اصعب تنسيق تعاون كان ما بين القوات الجوية والدفاع الجوي لانك تتعامل مع صواريخ‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا واضح في مهام الضربة المركزة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الضربة المركزة محددة كخطوة أولي لان العملية ليست الضربة الجوية فقط بل هي الضربة التي تفاجيء العدو وكأنك تعطيه بنج‏,‏ وبعد ذلك هناك مهام مستمرة للقوات الجوية‏.‏ طائرات في الجو وضرب اهداف تهاجم الجيش وتسقط طائرات العدو وتنزل قوات خلف خطوط العدو وهذه عمليات مستمرة طوال الحرب‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيدي الرئيس سؤالي الأخير ونحن في هذه الغرفة امام خريطة وأرقام‏..‏ كلمنا عن البشر والجنود‏..‏ كم من ابنائك وتلاميذك وقواتك في هذه الحرب وصلوا لمرحلة انهم ضحوا بحياتهم وانطلقوا في الحرب من اجل تحرير الارض‏..‏ ذهبوا في سبيل الاستشهاد؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كلهم كانت عندهم عقيدة انهم طالما وضعوا اقدامهم في الطائرة ينسون كل شيء في الدنيا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما كان يصل اليك خبر استشهاد احد تلاميذك الذين علمتهم؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ يكون صعبا‏-‏ اشعر بالضيق‏-‏ ولكن هذه هي الحرب‏..‏ تحزن ولكن تواصل لتسترد ارضك ولازم تضحي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس نشكرك لانك اتحت لنا وللسادة المشاهدين هذه الفرصة للدخول لهذا المكان؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]غادر الرئيس والاعلامي عماد الدين أديب غرفة العمليات واستكملا الحوار‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي سيدي الرئيس الي يوم مجيد في حياتك وهو يوم خطاب الحرب والسلام للرئيس محمد أنور السادات في البرلمان الذي وقف فيه وكرم القوات المسلحة ومن بين الذين تم تكريمهم سيادتك واصبحت قائد القوات المسلحة لحظة قيام الرئيس السادات بتكريمك‏.‏ البعض قال انك كنت تشعر بأنك لست الذي يتم تكريمه‏.‏ وأنه لو كان الأمر بيدك لمنحت هذا الوسام لكل من أسهموا في النصر من القوات الجوية فكيف كان شعورك وقتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كنت اشعر وكأن التكريم لكل القوات الجوية ولا أنسي الكلمة التي قالها الرئيس السادات عن القوات الجوية‏,‏ فيكفينا فخرا ان القائد الاعلي قال هذه الكلمة وقدر المجهود الذي قامت به القوات الجوية واعتبر النيشان نيشان علي صدر كل ضابط أو جندي أو فني مشارك في حرب‏1973.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تشعر بأنه تمجيد لشخص حسني مبارك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا لا أنظر كثيرا للتمجيد الشخصي‏,‏ فهو تمجيد للقوات الجوية وقائد القوات الجوية وليس وساما لشخصي‏..‏ هذا تكريم كبير للقوات الجوية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس بالتأكيد بعد ان هدأت الاوضاع واستقرت فكرت في انك منذ‏1949‏ وأنت في القوات المسلحة‏,‏ حياتك كلها عمل ثم عمل ثم عمل‏,‏ عاصرت‏1956‏ و‏1967‏ و‏1973.‏ والحمد لله انك حصلت علي ما تريده وحققت في‏1973‏ انتصارا وتم تكريمك‏..‏ كرمت قد تكون وقتها قلت ان أقصي شيء هو ان أصل الي مرحلة التقاعد أو أن يكون لي شيء آخر‏,‏ هل كنت تفكر في هذا ام كان لك طموح سياسي؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يكن لي طموح سياسي‏,‏ كنت اقول ان حياتي كلها حروب‏.‏ قلما اذهب للبيت‏,‏ وأغلب حياتي قضيتها في الوحدات‏,‏ وأقول بعد سنة ممكن أكون سفيرا في بلد مريح واعيش شوية قبل ان اصل الي سن المعاش هذا كان املي‏,‏ فأقصي شيء افكر فيه كان ان استريح فطوال الوقت مجهود ضخم وثكنات عسكرية ورمال وأريد ان اجلس مع العائلة ولكن بعد ذلك حدث ما حدث‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ظللت منذ‏1973‏ وحتي‏1975‏ تتحمل مسئولياتك في القوات الجوية هل كنت تشعر بعد فك الاشتباك الأول ثم السعي الي ما يسمي بفك الاشتباك الثاني أو اتفاقية سيناء أنه سيحدث هدوء في المواقع والتوقف عن رفع كفاءة القوات المسلحة في ذلك الوقت من‏73‏ حتي‏1975‏ ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم نكن متوقفين‏,‏ كفاءة القوات المسلحة والتدريبات كانت مستمرة رغم الظروف والمفاوضات‏,‏ لاننا لم نكن نضمن فالتدريبات مستمرة وكذلك التجهيزات ولم يتم اسقاط الخيار العسكري‏,‏ لكن لابد وان نستعد له حتي في ظل وجود مفاوضات قد تفشل في أي وقت وتفاجأ بضربة ثانية‏,‏ لذلك فالتدريبات كانت مستمرة في القوات المسلحة بالكامل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ارجو الا تغضب مني كرجل عسكري‏..‏ الذي قيل ان‏1973‏ هي حرب تحريك وليست حرب تحرير بمعني ان الولايات المتحدة اعطت فيها الضوء الأخضر من خلال قناة خلفية ما بين الرئيس السادات والامريكان للقيام بتحريك الوضع عسكريا حتي تسهل عملية بدء مفاوضات سلام بين مصر واسرائيل‏,‏ هذا السيناريو قيل علي لسان بعض المفكرين والمحللين الكبار؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نحن مهما حققنا من نصر سوف يقولون انه كان تحريكا وكان وكان‏..‏ ويقولون كانت تمثيلية‏..‏ هذه حرب وليس معقولا ان نقيم حرب منظرة ليس معقولا ان اضحي بمعداتنا وأولادنا‏,‏ وكل هذا منظرة‏..‏ هذا غير صحيح اطلاقا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ الطائرات عندما تطلع سبعة آلاف طلعة و‏3500‏ طلعة جوية لم تكن ترمي حمولتها في البحر‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانت تموت ناس وتضرب معدات علينا وعليهم وليس معقولا تكون حرب تحريك أو منظرة‏..‏ كل واحد بيألف‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تسمع هذا الكلام سيادة الرئيس حتي ان صداه كان سيئا وله أثر سييء؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم أكن اسمع هذا ولم أكن اقرأ‏.‏ وكنت أريح دماغي ـ أنا لدي مهمة اعمل فيها ولا انتبه لكل شخص وما يقوله‏,‏ فأنا من أنصار‏:‏ من يريد ان يقول يقول‏..‏ فأنا مقتنع بما أفعله‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ننظر للامام ونكمل‏..‏ هل كنت تتخيل انه منذ‏1973‏ حتي‏1975‏ انه قد يحدث غير ما تحلم وترغب فيه بأن تكون سفيرا لتستريح قبل التقاعد‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كنت أحلم أن أكون سفيرا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد‏:‏ فين ؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في لندن‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ لماذا لندن؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ علشان بلد إكسلانسات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تكن تتوقع أن يكون هناك أي منصب سياسي ينتظرك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اطلاقا لم يكن في بالي اطلاقا شيء من هذا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ بصراحة؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اطلاقا‏,‏ أنا فوجئت‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ بعلم المنطق لم تكن تتخيل ان المؤسسة العسكرية أو القوات المسلحة لانها انتصرت في‏1973,‏ انها ممكن ان تكافأ بأن يكون احد رموزها في منصب سياسي كبير فلماذا لا أكون أنا هذا الرجل؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لم يكن في بالي‏..‏ حتي ان الرئيس السادات عندما طلبني لأكون نائب رئيس الجمهورية أرسل مع الجمسي وطلبني أن أكون عند الرئيس في الساعة السادسة في القناطر وكان يوم خميس وكنت معزوما في الخارج واخبرت زوجتي انه سيسألني عن القوات الجوية والأحوال وقلت لها انها ساعة أو اثنتين علي الأكثر وسأعود‏,‏ وذهبت الساعة السادسة مساء وفي البلكونة بالدور العلوي جلس يحكي عن تاريخه والساعة‏8.30‏ جاء العشاء وكانت المقدمات حول الثورة وايام عبدالناصر وكيف كانت تسير الأمور وقصص طويلة‏,‏ ولم يكن هناك غيري‏,‏ وبعد العشاء اخبرني وقال لي وبعدين من ساعتها يا ابني انا بأفكر اختار نائبا لرئيس الجمهورية‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]لم يكن علي بالي اطلاقا‏..‏ وقال‏:‏ من أيامها كنت بافكر في أحمد اسماعيل ولكنه كان مريضا ورجعت أقول ان الجمسي ينفع وزير دفاع ومحمد علي فهمي خبير صواريخ وطلع لكل واحد صفة‏,‏ وطوال هذه المدة لم يأت علي بالي الي ان قال فاضل أمامي انت فأنا اخترتك لمنصب نائب الرئيس‏.‏ فلم يكن في تفكيري‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل هذا من هول المفاجأة أم انك لم تكن تنتظره أم انك لم تكن تريده؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا كلما تطلع لأعلي تتحمل مسئولية‏..‏ ثم ان هذا كان مفاجأة لي‏..‏ وحقيقة لقد ظللت صامتا لوقت طويل ثم قلت له‏:‏ ليس خلال سنة أو اثنتين قال لا‏..‏ لا فوت علي يوم السبت‏.‏ ثم سألني من بعدك في القوات الجوية فقلت له فلان‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس هل لا يوجد لدينا امكان في علم المناصب انه عندما يعطيك قائدك منصبا فلا تستطيع ان تقول نعم أو لا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ والله علاقتنا مع الرئيس السادات لا تسمح بأن أقول له لا‏.‏ هو يقول انه لا يريد أن يأخذ فلانا ولا فلانا وأخذتك انت فماذا أقول له؟‏..‏ قلت أمري لله وتركته‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تكن تشعر بنوع من التقدير وقتها لأنه اختارك‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالنسبة لي كانت صدمة فلم يكن في تفكيري‏,‏ ولم أجهز نفسي لهذا وأولادي كانوا غاضبين جدا لأنني سأترك القوات الجوية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ أولادك علاء وجمال؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم علاء وجمال‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ وتلاميذك في القوات الجوية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذه كانت مشكلة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ألم تخبر السيدة سوزان؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اخبرتها ولكنها لم تنطق بكلمة‏.‏ وكنت أحاول أن أنفي الأمر‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهل نمت ليلتها؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم أنم ليلتها إلا متأخرا وكنت أفكر كيف سأتصرف وماذا سأفعل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل سألت نفسك‏..‏ هل أنت قادر علي هذا المنصب ام انك كنت واثقا من النجاح؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أي منصب يحتاج جهدا‏,‏ وأنا وضعت أمامي هدفا وقررت انني سأبذل المجهود لكي أصل اليه‏,‏ ولكن تبقي حقيقة مهمة هي ان هناك منصبا أنت تريده وهناك منصبا يأتي لك فجأة فماذا ستفعل‏..‏ هتروح فين‏,‏ وأنا عارف الهوسة اللي فوق وشكلها إيه‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا منصب سياسي ألم تخش من المنصب الجديد‏,‏ خاصة وانت في مكانك العسكري لأنه تخصصك والمسرح الذي تعرفه جيدا وأرضك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لذلك عندما توليت المنصب ظللت نحو ستة أشهر اتفرج علي ما يدور في رئاسة الجمهورية‏,‏ أراقب كل شيء‏.‏ كيف تعمل‏,‏ اسلوب آخر في الحياة‏,‏ اسلوب آخر في العمل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ طواعية سيادتك الذي اخترت ان تراقب فقط لفترة‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لكي أري كل شيء كيف يسير وماذا تفعل التيارات الموجودة وكيف تسير الدنيا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ جاء وطلب منك يوم السبت ان تحلف اليمين‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ أنا ذهبت يوم السبت للتصوير‏,‏ ويوم الأحد نشر الخبر في الأهرام فطلعت الصورة ومررت علي المطارات ويوم الخميس كنت سأحلف اليمين وأخبرت الأولاد بهذا الكلام ثم جاء يوم الاربعاء وخرج القرار وحلفت اليمين يوم الخميس‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ أقسم بالله العظيم‏..‏ وحتي نهاية هذا القسم‏..‏ هنا بدأت صفحة جديدة في حياتك‏,‏ وانتهت مرحلة من‏1949‏ حتي‏1975‏ يعني‏26‏ سنة في العمل العسكري‏,‏ وانت داخل المنصب السياسي ماذا اخذت كصفات أساسية بقيت معك من الحياة العسكرية واستمرت كمباديء لصيقة بشخصيتك ولا تتخلي عنها في الفصل الجديد من التجربة السياسية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اولا خرجت من تجربة الحياة والتعامل مع الأشخاص بخبرة كيفية اتخاذ القرار في أي مجال سواء عسكريا أو مدنيا‏..‏ فلكي نأخذ أي قرار لابد ان ندرسه فلا تستطيع ان تأخذ القرار في الموضوع الا بعد دراسته‏,‏ وهذا كان في القوات الجوية وطول عمري مع اي موضوع مهم كان لابد ان اعرف قصته وأعرف المقترحات لان كل هذا يعلمك اسلوب القيادة‏,‏ فالقيادة عملية صعبة لا يستطيع كل شخص ان يتحملها ويقود حتي فصيلة عسكرية‏,‏ فالقائد يحتاج إلي مؤهلات وقدرات تمكنه من القيادة وهي عملية ليست بسيطة وانما تحتاج تدريبات كثيرة وليس كل شخص يتدرب يصلح ان يكون قائدا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عمرك ما سألت الرئيس السادات انت اخترتني ليه؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏..‏ هو قالها في الصحف‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ جزء منها دورك في حرب‏1973‏ وقدراتك وتوافر صفات القيادة فيك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هو كان يتكلم وكنت اتحاشي الدخول في هذا الموضوع أو الحديث فيه‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عمركم ما كنت وانت معه في غرفة مغلقة تفتح هذا الموضوع؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم اكن اتحدث في هذا وكنت اتحاشي هذا لأنه سيقول انك كنت كويس‏.‏ وأنا لا أحب ان يقول احد اني كويس‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]أنا مرة قلت له عندما تم تصعيد الجمسي ومحمد علي فهمي من قيادة القوات المسلحة الي مستشارين قلت له يا ريس لا تنفخ فينا أكثر من اللازم وأولهم أنا لأنه كان بيحب هذا‏.‏ وعندما كان يمدحني اشعر بالخجل‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا عندما يكون اعلم منك لكن هناك علم قوي جدا وهو علم النفاق السياسي يتحدث الواحد ان هذا كذا وكذا‏,‏ هل كان عند سيادتك الترمومتر الذي يجعلك تفهم من يكلمك بصدق ومن يكلمك بطريقة أخري ويقولك احلام سيادتك بتاع بعد بكره اتنفذت أول أول إمبارح‏!‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عندما يحاول أي شخص ان ينافقني يكون ظاهرا‏,‏ لأني أفهم ذلك جيدا‏,‏ وباعرف حتي ساعات أضحك معاه وأقول له قول غيرها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني خبرة الحياة اعطتك القدرة علي قياس صدق من يحدثك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا‏.‏ الواحد أخذ خبرة حياة مهولة‏,‏ انا عايش طول النهار مع أفراد وجنود وأشخاص من كل المستويات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ مستويات مختلفة ما بين مهندسي ميكانيكا ومعماريين؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مثلا كنت في مطار بني سويف وكنت اتناول العشاء مع الفنيين والميكانيكية واضحك معهم والصبح في الشغل لا هم يعرفوني ولا أنا اعرفهم‏..‏ فالشغل شغل‏.‏ وهذه هي القيادة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ما يميز سلاح الطيران انه يضم مستويات مختلفة ما بين مهندسين وما بين طيار مستوي راق ومستوي آخر؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كلهم فريق لصيانة الطائرة لازم يكونوا خبرة فالفني الميكانيكي في يده حياة الطيار ولازم نتعامل معه بأسلوب آدمي جيد حتي في نومته لازم نتأكد انه ينام جيدا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ روح الفريق الواحد مهمة جدا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مهمة جدا ان ينام جيدا‏,‏ أنا مرة من المرات عندما كنت في بني سويف وكنت قائد اللواء وكنا نأخذ اجازة خميس وجمعة طواريء دائما‏,‏ وكان هناك طاقم لازم يستمر في الوحدة احد افراد هذا الطاقم طلب ان يأخذ اجازة وحاول مع زملائه ان يبقي أحدا مكانه لكن الجميع رفضوا فجاء إلي وقلت له انزل يا ابني وسأبقي انا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وبعد ذلك استدعيتهم كلهم قبل ان ينزلوا‏,‏ وقلت لهم انني لم اكن اتصور انكم تعيشون فريقا واحدا ويأتي زميلكم يريد ان ينزل اجازة وواحد منكم يبادله لأن عنده ظرفا طارئا‏,‏ أنا أري انه عايز ينزل لأن والدته مريضة‏,‏ كلكم تتركونه وأنا قررت ان ابقي مكانه‏,‏ فقال احدهم أنا سأبقي‏,‏ وحاولوا ان يبقي احدهم مكاني ولكنني قررت ان ابقي وبقيت اسبوعين كاملين لم أنزل‏..‏ هذه ليست مشكلة لأنني هنا ضربت القدوة والمثل‏,‏ فأنا قائد اللواء والمفروض كنت اصدر أمري لاحدهم ليبقي بدلا من زميله ولكنني تركتهم مكسوفين ولم تحدث هذه مرة أخري أبدا فأي فرد منهم يحتاج شيئا أو يتعرض لطاريء يجدهم جميعا يسارعون في خدمته‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ اعود مرة أخري لتجربة الحياة السياسية والحياة المدنية هل سيادتك تستطيع وانت شاهد علي التاريخ أن تقول‏,‏ احيانا‏,‏ البعض يتم تعيينهم في المنصب لسد فجوة أو ثغرة ويكون تعيينهم أقرب الي شكل شرفي‏..‏ نريد أن نعرف كيف كانت علاقة الرئيس السادات بك ليس كشخص ولكن كنائب رئيس جمهورية‏,‏ هل اعطاك الرئيس السادات صلاحيات المنصب؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نائب الرئيس حتي في أمريكا ليست له اختصاصات الا ما يكلفه بها الرئيس‏.‏ الرئيس السادات كان كل فترة يعطيني صلاحيات حتي انني كنت اعتذر عن بعض الصلاحيات احيانا ويوقع هو القرار‏..‏ وبسبب كثرة الصلاحيات التي اعطاها لي الرئيس السادات كنت تقريبا مسئولا عن كل شئون الرئاسة وبعض القضايا كان لازم اطلع عليها‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما كنت نائب رئيس وكنت مسئولا عن ملف وتعطي جميع الصلاحيات للتصرف لم يكن الأمر شكليا أو شرفيا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لم يأخذ نائب رئيس الصلاحيات التي اخذتها لدرجة انني كان لدي الختم الخاص بي‏,‏ عندما كان يصدر القرارات كنت اختمه أنا‏,‏ ولكن عندما اجد قرارا فيه حساسية معينة اعرضه علي الرئيس السادات ويقول لي اختمه فأقول له اوقعه‏.‏ فكنت اتعامل معه بمنتهي الامانة‏..‏ والحقيقة الرئيس اعطاني صلاحيات أكثر من اللازم لدرجة ان هناك من كان يتحدث في الخلف عني ويعطيني مقالب سياسية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ في أقل من سبعة إلي ثمانية أشهر ارسلك في مهمة بالغة الصعوبة وهي أول مهمة خارجية بالغة التعقيد بين الجزائر والمغرب‏,‏ بين نظام ملكي ونظام ثوري‏,‏ في ظل توتر العلاقات بينهما وحدوث مصادمات ومشاحنات علي الحدود ووجود أزمة في البوليساريو‏,‏ وذهبت حضرتك علي رأس وفد محدد وضم الدكتور اسامة الباز وعز الدين مختار واستمرت المهمة‏18‏ يوما في مفاوضات شديدة الصعوبة وعدت بأربع نتائج مهمة جدا‏.‏ هذه التجربة كانت مهمة جدا بالنسبة لك‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هو كلفني فلم اكن اقول له لا‏.‏ وبعد ان اعطي لي تلخيصا عن المشكلة والنظامين وقال لي حاول بكل الطرق تحل المشكلة معهم‏,‏ فذهبت الي الجزائر وقابلت الرئيس الراحل بومدين الذي حاول انتقاد مصر‏..‏ فقلت له مصر قدمت لك الكثير وأنا لا أريد ان اتحدث وانت أكثر واحد تعرف ماذا قدمت لك مصر‏,‏ والمشكلة مستمرة حتي الآن وهي مشكلة الصحراء الغربية وطلبت من الرئيس الجزائري انذاك ان يعطيني فكرة قبل ان أذهب للملك الحسن رحمه الله ثم ذهبت للملك الحسن بالمغرب وتحدثنا عن ان القوات الموجودة علي‏300‏ كيلومتر من حدود المغرب دخلت في الصحراء‏,‏ واستمرت مفاوضاتنا وانتقالاتنا من الجزائر للمغرب حتي قلت للرئيس بومدين ان الملك الحسن يحاصر القوات وانني ممكن أكلمه ليفتح لكم الباب وأنت لك‏2200‏ عسكري و‏106‏ معدات ممكن يأخذهم الملك الحسن ويعلن في التليفزيون انه اسر وأخذ قوات وأنا أري ان نأخذهم‏,‏ ووعدته الا يكون الحديث عن مهزوم أو منتصر واستمرت المناقشات لعدة أيام‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ وحضرتك لم تكن تستفز من طرف أو أن تظهر انك محام لأحد وكنت محايدا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ أنا كنت محايدا وفي النهاية تم الاتفاق وجلست مع بومدين وجلست مع الملك الحسن الذي اتعبني في المفاوضات الي ان اقنعته وفتح الباب للقوات الجزائرية وخرجت القوات‏,‏ وقلت للملك الحسن ماذا ستقول في الاذاعة فقال ان قواتنا دخلت تفريت ولن أذكر الجزائر واخذت الطائرة وعدت لمصر بعدما خرج بومدين وتم الاتفاق علي لقاء بالقاهرة بين وزراء الخارجية وكانت رحلة مهلكة ووصلت القاهرة وقتها الساعة التاسعة صباحا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ بعدها كان سيحدث توتر آخر وتدخلت سيادتك؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ والرئيس السادات ارسلني مرة أخري وتدخلت واستطعت التهدئة‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذه كانت نوعا من الخبرة التي اضافت جديدا في حياتك‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عندي قدرة علي التعامل مع أي شخص ولا استفزه مهما استفزني ولا أتعصب أو اتنرفز‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ كيف هذا؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا طبع موجود في‏,‏ تعودته في حياتي منذ نشأتي وحتي الآن‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما كنت تجلس مع نيتانياهو أو شارون أو مع بعض الزعماء دون تسمية في عالمنا العربي تكون اعصابك هادئة ولا تستفز؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن تقول لي حاجة تنرفزني ولكن لا أظهرها واكتمها وأتحدث بهدوء‏,‏ لأنني لو تعصبت وأنت تعصبت فسنخطيء‏,‏ فأنا أتناقش بهدوء حتي ننتهي ولا اظهر غيظي‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس قضيت سنوات طويلة من عمرك في القوات المسلحة وفيها كنت فاهما قواعد هذه المؤسسة وانضباطها‏,‏ وكيف يتم العمل بها‏,‏ عندما انتقلت الي الحياة السياسية وهناك كما يقولون قواعد أخري للعبة‏.‏ وهنا لدي سؤالان الأول ما هو الفارق بين الحياة السياسية والحياة العسكرية وأيضا بالتأكيد هناك متشابهات فيما بينهما؟ والثاني ما هي رؤيتك للمؤسسة السياسية من الداخل وانت طوال الوقت من‏1949‏ حتي‏1975‏ كنت تراها من الخارج؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الفارق بين الاثنتين في اسلوب اتخاذ القرار‏,‏ فهو في المؤسسة العسكرية يعتمد علي انك تستمع لكل ما له علاقة بهذا القرار‏.‏ فعندما تريد اتخاذ قرار حرب تسمع لكل المسئولين عن الاعداد وعن التدريب وعن الممرات والمطارات وعن كل شيء وتجلس معهم بالساعات‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]يعني لازم تصل الي اقتناع‏,‏ ومن هنا تستطيع ان تبلور القرار بحيث يكون نابعا من كل المعلومات التي اخذتها والمناقشة التي تمت‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وفي الحياة السياسية الوضع مختلف‏,‏ فهي متعبة تستمع للقرار ساعات لانه سيكون قرارا عاما‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]أما في الجيش فالكلام واضح جدا ومحدد وكل واحد ملتزم والنقاط متكاملة والحياة المدنية مفتوحة هايصة لكنني الآن عودتهم علي ان كل واحد يعمل طبقا للاسلوب الذي تعود عليه سواء مدنيا أو عسكريا‏,‏ خاصة في كيفية اتخاذ القرار‏..‏ في الدراسات العليا في الاكاديميات كيف تأخذ القرار؟ ليس مجرد انك تسمع لشخص وانما لابد ان تستمع لكل الأفراد‏,‏ وكل المختصين وعادة أنا في عملي عندما أريد اتخاذ قرار في شيء أو اتخاذ قرار في وزارة أخبرهم بأن يحضروا المسئولين لأري ان كانوا سيأخذون قرارا صحيحا أم لا‏,‏ حتي أستطيع ان ادافع عن القرار فلابد ان تأتي بكل متخصص وتناقشه‏,‏ وبناء عليه نستطيع ان نبلور القرار‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]وانما في العسكرية يمكن يكون الوضع اصعب وأدق وأكثر طلبا للاحتياط من الحياة المدنية‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما تدخل المؤسسة السياسية هل تشعر سيادتك بأن السياسة علي ما فيها من مرونة ومراوغة وأخذ ورد لكن فكرة الانضباط واداء المهمة والتقيد بجدول عمل في المواعيد والحضور والمتابعة‏,‏ هذه كلها من مكونات الشخصية العسكرية؟[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا يحدث الآن في الحياة المدنية ويحدث هذا معي سواء في الحضور والمتابعة أو في اتخاذ القرارات والبيانات فكل شيء لابد أن يكون منضبطا‏.‏ش[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ من النقاط المهمة ان سيادتك ليست لديك مشكلة نفسية في التعامل مع أي مستوي من المستويات من الناس ليقوموا بدور الاستشارة ولعل قضية معركة طابا‏,‏ وهي من امجد المعارك السياسية المصرية‏,‏ شاهد علي ذلك فعندما قيل لك ان الدكتور وحيد رأفت ـ رحمه الله ـ هو القانوني المناسب والمتميز ليأخذ قضية طابا‏,‏ وانه في الوقت نفسه نائب رئيس حزب الوفد لم تعترض ابدا فهذه في النهاية قضية وطنية ولم تكن لديك مشكلة حزبية أو سياسية في هذا‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أي شخص في أي تخصص يتبع أي حزب هو أولا يتبع حزبا يفيد في اتجاه معين نستفيد منه وأطلب استشارته‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]وحيد رأفت قالوا لي انه معارض‏,‏ وأنا أري انه معارض في حزب معارض للحكومة‏,‏ ولكن كلنا مصريون وطابا تهمنا كلنا كمصريين‏,‏ سواء من في الحكم أو في المعارضة‏.‏ وانا أستفيد من امكانيات كل شخص موجود مادام مصريا‏,‏ فأنا لا أشعر بحساسية في مثل هذه الأمور وأحيانا أتشاور مع أشخاص لا ينتمون الي الحزب الحاكم فأنا ليست عندي مشكلة في هذا اطلاقا‏.‏[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيدي الرئيس نأتي الي المرحلة التي رافقت فيها الرئيس السادات وهي مرحلة مهمة جدا وكانت مرحلة الملفات السياسية الصعبة وسيادتك تحملتها حتي اغتيال الرئيس السادات في عام‏1981‏ لكن هذه المرحلة نؤجلها الي الحلقة المقبلة غدا‏.‏[/FONT]
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
القوات المصرية استخدمت قدراتها الى اقصى حدودها وحققت نتائج مبهرة
ورغم التقدم التكنلوجي الاسرائيلي لم يكن لهم شي يذكر في حرب العبور

الا ان قيام الطائرات الاسرائيلية بقصف المصارات المصرية وتجمير القوات الجوية
المصرية على ارض المطارات سبب صدمة ليس للقوات الجوية المصرية ولكنه سبب
صدمة والم وحسرة لدى الشعب العربي بكاملة


الف شكر لك دكتور يحي على نشر هذا الموضوع الرائع
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
الجزء الثالث من التحقيق الصحفى والحوار التلفزيونى مع الرئيس محمد حسنى مبارك ... رئيس الجمهورية المصرية منذ ريع قرن .. ورئيس أركان حرب القوات الجوية ومخطط الضربة الجوية الأولى التى حققت النصر ونجاح عملية العبور الخالدة يوم 6 أكتوبر 1973


د. يحى الشاعر

المصدر



اقتباس:
[FONT=arial (arabic)]كلمـة للتـاريخ ـ ‏3‏


[FONT=arial (arabic)]اليوم في الحلقة الأخيرة من كلمة للتاريخ‏,‏ يختتم الرئيس حسني مبارك حديثه المهم مع الاعلامي عماد الدين أديب‏.‏

تحدث الرئيس دون قيود أو تحفظات‏,‏ فتطرق الي كل القضايا الساخنة والحساسة واخترق كل الخطوط الحمراء‏.‏

فالرئيس مبارك قالها في بداية الحوار إنه مثلما تحمل النكسة وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر مستعد لتحمل كل الاسئلة مهما تكن‏,‏ فأجاب عن كل الأسئلة الحرجة التي طرحت نفسها في الفترة الأخيرة أو حدث حولها اختلاف‏,‏ ورسم صورة واضحة لمستقبل مصر والمنطقة العربية أيضا‏,‏ ليس فقط علي المستوي السياسي‏,‏ وإنما علي جميع المستويات‏,‏ خاصة وضع المواطن ومستوي المعيشة‏.‏

الانسانيات فرضت نفسها علي هذه الحلقة وتحدث حسني مبارك المواطن البسيط وكيف يشعر بأغلبية المصريين البسطاء ومطالبهم‏,‏ وما الذي يتمني ان يحققه لهم في المستقبل‏.‏

أجاب الرئيس علي كل الأسئلة‏:‏

هل سيرشح نفسه للرئاسة؟

هل سيلغي قانون الطواريء؟

هل الرئيس علي عداء مع الإخوان؟

وهل يسمح لهم بالعمل السياسي؟

هل الإصلاح مفروض من الخارج فعلا؟

هل يدافع الرئيس عن الأغنياء؟

أين المواطن البسيط من تفكير الرئيس وكيف يشعر باحتياجاته ومطالبه؟

..‏ وكيف ينظر إليها؟

..‏ وكيف يسعي لتحقيقها؟

ما الذي يتمني تحقيقه للمصريين؟

كيف يري الرئيس الحياة الحزبية في مصر؟

كيف ينظر لتجربة أكثر من مرشح للرئاسة؟

كيف يتعامل مع قضايا ترميم واصلاح الكنائس؟

هل لرئيس مجلس الوزراء في مصر اختصاصات حقيقية؟

من يختار الوزراء‏..‏ الرئيس أم رئيس مجلس الوزراء؟

لماذا تأخر قانون الضرائب والجمارك الجديد من‏24‏ عاما؟

يجيب الرئيس أيضا عن أسئلة مهمة وحساسة‏..‏

من قتل السادات؟‏..‏

هل وراء الحادث أياد خارجية؟

كيف مرت الأيام الأولي للحادث علي مصر‏..‏

كيف أعاد الاستقرار؟‏.‏

‏90‏ سؤالا أو أكثر كلها في المناطق الساخنة أجاب عنها الرئيس في هذا الحوار‏.‏
السادات قدم في كامب ديفيد ورقة عن حل القضية الفلسطينية لو طبقت وقتها لما وصل الحال إلي ما هو عليه الآن

وفيما يلي نص الحوار‏:‏

[FONT=arial (arabic)][SIZE=-1]لحظة اغتيال السادات
[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس المرحلة التي نتحدث عنها الآن هي مرحلة زيارة الرئيس السادات إلي القدس‏..‏ وأنت منذ عام‏1975‏ نائبا لرئيس الجمهورية وأوكل اليك العديد من المهام السياسية الداخلية والخارجية‏.‏ والحدث المهم الذي مر بعد هذه المهمة هو زيارة الرئيس الراحل أنور السادات الي القدس‏..‏ هل أبلغت كنائب للرئيس بزيارة السادات للقدس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا أبلغت وعندما بدأ التفكير في هذا الموضوع كنت في رحلتي بين الجزائر والمغرب لمحاولة انهاء الخلاف بينهما وبعدها كلمني الرئيس السادات وطلب أن أنهي المهمة وأرجع فورا‏,‏ فقد كان الرئيس السادات يفكر في هذا الأمر منذ فترة فهو بطبيعته متقدم في تفكيره أكثر من ناس كثيرة جدا‏.‏

وعندما عدت من الجزائر قال لي السادات‏..‏ أنا الآن أفكر فيما قلته في مارس‏1977‏ أن أذهب ولو الي آخر الدنيا‏,‏ فآثار عملية الحرب سوف تنتهي وأنا أريد ان أحرك العملية وإلا كأننا لم نفعل شيئا ويكون الأمر اننا وقفنا عند عشرة أو‏15‏ كيلو من القتال وبعد ذلك وقفنا‏,‏ أنا هاعمل مبادرة جريئة‏.‏
وكان قبل ذلك قد ذهب إلي رومانيا وإيران والسعودية ثم عاد الي مصر‏.‏ وربما يكون السادات قد بحث هذا الموضوع مع الرومانيين أو تحدث فيه مع الشاة الإيراني آنذاك وبعد أن كشف لي ما يفكر فيه سافر الي السعوديين وقد يكون تحدث معهم لكن بدون تفاصيل وربما لم يكن السعوديون يعلمون بالمبادرة كما انه قبل أن أسافر كان الرئيس السادات قال في خطاب له أمام مجلس الشعب انه مستعد أن يذهب اليهم في اسرائيل‏,‏ وكان ياسر عرفات ـ رحمه الله ـ موجودا وكلهم صفقوا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لحظة ادلائه بهذا التصريح هل كنت تعلم عندما قال أنا مستعد للذهاب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان يفكر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكنه كان يتشاور معك‏,‏ قال لك انه كان يفكر‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هو كان يفكر في الموضوع منذ شهر مارس وحتي الذين قال لهم الموضوع خلال الاجتماع الذي عقد في القناطر فوجئوا بالقرار وبعض الموجودين‏-‏ أنا لا أريد ان أذكر أسماء‏-‏ قالوا ان هذا ليس معقولا فقلت لهم ماذا سيحدث‏,‏ فإذا كانت هذه ستوصلنا لحل مشاكلنا ومشاكل عملية السلام مفيش مشكلة‏.‏

وكما قلت لك ان السادات كان يفكر في الموضوع منذ مارس‏1977,‏ إلي ان قال في خطابه بمجلس الشعب في شهر نوفمبر من العام نفسه وبعد ذلك سافرت في مهمة إلي المغرب والجزائر وكانت الفكرة تبلورت في ذهنه وقال لي السادات أنا سأذهب إلي اسرائيل وكان ذلك يوم الثلاثاء فاقترحت عليه انه من الضروري ان يسافر لسوريا فقال‏:‏ والله يا حسني سأذهب لسوريا كي لا يكون هناك عذر وفي تلك الفترة استقال اسماعيل فهمي وزير الخارجية السابق ـ رحمه الله ـ الذي لم يفضل الاستمرار‏.‏
وسافر السادات يوم الأربعاء الي سوريا وعاد في نهاية اليوم بعد ان حدثت مشادة كبيرة بينه والسوريين لأنهم كانوا معترضين علي الزيارة‏,‏ ولكن المهم انه عاد وبدأ يجهز يومي الخميس والجمعة لكي يسافر يوم السبت والمعروف ان يوم السبت عند الاسرائيليين اجازة‏-‏ تبدأ من الجمعة ليلا حتي السبت ليلا‏-‏ فقلت للسادات تستطيع ان تصل هناك بعد آخر ضوء يوم السبت‏,‏ فقال لي فكرة جيدة وأرسل لهم في إسرائيل وجهزنا الطائرة وكنا في هذا الوقت في الاسماعيلية وجهز الخطاب وتحركت طائرته يوم السبت حوالي الساعة السابعة تقريبا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كنت قلقا علي السادات يا سيادة الرئيس‏.‏؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وهو ذاهب لاسرائيل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نعم‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لماذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لأنه ذهب الي هناك ليبحث عن السلام وهم يريدون السلام‏..‏السادات سافر الساعة السابعة مساء وأنا اخذت الطائرة الهليكوبتر وعدت الي القاهرة وعلمت ان السادات وصل إلي اسرائيل وتأكدت من خلال ما عرضه التليفزيون وراح السادات وخطب في الكنيست وتحدث معهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كان خطابا رائعا في الحقيقة‏,‏ سيادة الرئيس دعني أسألك لماذا الذين يقاتلون ويعرفون معني الحرب ومعني الحياة والموت والاستشهاد والدمار والاصابات ومعني ان تفقد الأسرة عائلها ويعرفون ثمن الحرب في المقابل مبدأ التفاوض عندهم ليس عيبا أو عورة أو عارا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ليس عيبا‏..‏ لماذا نتفاوض؟‏..‏ بالطبع لكي نتجنب المزيد من الدماء لأولادنا وغيرنا عندما يموت العائل‏,‏ فالأولاد يصبحون يتامي والنساء أرامل‏,‏ وطالما نستطيع حل الموضوع بالتفاوض فهذا أفضل من ان ندخل في القتال ونقتل انفسنا بالإضافة الي أن مصاريف القتال كبيرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فالعبرة بالانجاز فإذا كنت تريد ان تأخذ عشرة أمتار وتستعيدها كاملة وكان ذلك متاحا لك بالتفاوض فلماذا تقاتل؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا كلام مضبوط‏..‏ عملية استرجاع سيناء كيف جاءت‏..‏ بالحرب‏..‏ طبعا ولكن لا يفهمها أحد تحريك أو تمثيلية كما يقولون‏,‏ ثم بالتفاوض بعد فصل القوات ثم بالتحكيم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في طابا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ جميع المراحل استخدمناها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهذه هي أعلي مراحل العمل الكامل في الحرب والسلام؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا مضبوط‏..‏ وكانت كلها مراحل صعبة وتحتاج قلبا من حديد وانت داخل في المفاوضات‏,‏ وأنا حضرت أكثر من مفاوضات وكانت اصعب ما يمكن عندما ذهبوا ليوقعوا اتفاقية السلام في كامب ديفيد‏,‏ فقد واجهتهم مشاكل صعبة جدا وكان السادات يتعصب ويرفض لكنه في النهاية يصل الي ما يريد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان حرص الرئيس السادات فقط علي الأراضي المصرية أم كانت معظم مشاكله فيما هو غير الأراضي المصرية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ السادات كان حريصا علي القضية بالكامل والانسحاب من كل الأراضي المحتلة‏,‏ لذلك فهو في كامب ديفيد قدم ورقتين‏,‏ الورقة الأولي كانت عن حل القضية الفلسطينية بجميع مشاكلها‏,‏ ولو كانت هذه الورقة طبقت في وقتها أو استخدمت لما كان الوضع وصل الي ما هو عليه اليوم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كانت أفضل من أفضل اتفاق موجود حاليا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مش ممكن‏..‏ فالورقة كانت تتضمن مباديء مثل ورقة مباديء حل المشكلة المصرية ـ الاسرائيلية بكل جوانبها‏,‏ فكانت مباديء اتفاق كامب ديفيد للقضية الفلسطينية تتضمن ان عدد المستوطنات‏17‏ أو‏18‏ مستوطنة وكانت تتضمن ان يعيد الاسرائيليون الأرض كلها وينسحبوا من الضفة وغزة‏..‏ مباديء كثيرة لا يمكن ان تحدث الآن؟ أيام رابين قال لي لو كانوا أخذوا كامب ديفيد زمان لكانت كل المستوطنات لا تزيد علي‏17‏ أو‏18‏ مستوطنة‏.‏ كل مستوطنة حوالي خمسين فردا الآن أصبحت‏200‏ مستوطنة‏,‏ فهناك صعوبة‏,‏ يعني ورقة كامب ديفيد كانت ورقة مهمة جدا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس لو كان المفاوض المصري يريد فقط الأراضي المصرية لكانت مشاكله أقل؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانت مشاكله أقل وستنتهي بسرعة جدا‏,‏ فالاسرائيليون كانوا هيقولوا اعطوا المصريين أراضيهم‏,‏ والمصريون ليس لهم علاقة لا بالأراضي الفلسطينية ولا بالجولان ولا بالأراضي التي كانت في الاردن ولا أي شيء‏,‏ وطبعا هذا الأمر سيكون أسهل بكثير‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي سيدي الي جانب مهم جدا وبالغ الأهمية في مشوار تحرير الأراضي وهو الوضع الداخلي المتفجر الذي أدي الي حادث المنصة في السادس من أكتوبر‏1981.‏ في يناير‏1981‏ بدأت احداث الفتنة الطائفية وبدأت المعارضة بكامل اشكالها سواء السياسية أو الدينية تزداد وتيرتها‏,‏ ثم حدث في مارس‏1981‏ رفع أسعار بعض السلع‏,‏ وصلت الأحداث حالة الذروة في أغسطس‏1981‏ وكادت تتجه نحو الانفجار‏.‏ بصفتك الرجل الأول بعد الرئيس السادات وكشاهد عيان علي هذا الحدث كيف تفاقمت الاوضاع حتي وصلنا الي حادث المنصة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانت هناك ظروف كثيرة جدا أولا موقفنا سييء مع كل الدول العربية وهناك مقاطعة جماعية لمصر وعلاقتنا بأوروبا‏-‏ ما عدا البعض منها فقط‏-‏ لم تكن جيدة ولم يكن احد متعاطفا معنا‏..‏ والظروف الاقتصادية كانت سيئة بعد الحرب خاصة اننا حاربنا كثيرا وانفقنا اموالا ضخمة جدا وايضا كان هناك تراخ في التعامل مع العمليات التي كانت تجري تحت الأرض‏,‏ هذا كله أدي في النهاية الي ان الرئيس السادات اعتقل عددا كبيرا جدا وأدي في النهاية الي حادث المنصة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيدي‏..‏ هناك جانبان‏..‏ هناك معارضة سياسية وهناك جماعات دينية نزعت الي التطرف والعمل الارهابي‏,‏ هل الخلط أو الجمع بين الاثنين بمعني ان وضع الاثنين في سلة واحدة كان قرارا صائبا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏..‏ لم يكن قرارا صائبا بالدرجة الكافية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما سألت الدكتور اسامة الباز سؤالا مباشرا وهو‏:‏ هل كان النائب محمد حسني مبارك مع عملية الاعتقالات بالشكل الذي تمت به في سبتمبر‏1981,‏ قال لا‏..‏ وكانت له وجهة نظر مختلفة وقال لن يقول لك انه كان يختلف لأنه يجب ألا يظهر وكأنه ضد مرحلة الرئيس السادات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كلامه مضبوط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فسيادتك برؤيتك وبصيرتك كنت تري ان هذا يدفع الاوضاع نحو وضع خطير؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ صحيح‏..‏ واحيانا كنت اقول للسادات ابحث هذا الموضوع لكن من كانوا يحدثونه كانوا متأكدين ولديهم خبرة أكثر مني ويعلمون أكثر‏,‏ منهم وزير الداخلية وغيره والمخابرات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس اعرف انك كنت قلقا علي الرئيس السادات لدرجة انك كنت تطلب منه خاصة في رحلته الي المنصورة عندما ركب القطار آنذاك أن يرتدي السترة الواقية‏,‏ هل كنت تستشعر أن حياته أصبحت بالفعل علي حافة الخطر؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا كنت أسمع كلاما كثيرا عن هذا الموضوع وكان من رأيي ألا يذهب الي المنصورة في قطار ويعرض نفسه للخطر‏,‏ حتي انه وصلنا كلام بأنه لا داعي لاحتفال السادس من أكتوبر وابلغته ذلك ولكنه قال لا‏..‏ لا مفيش حاجة‏.‏
المهم أنني حضرت معه في سيارة مكشوفة الي ان وصلنا للمنصة‏,‏ وأنا طبعا لا أخاف لأننا دخلنا حروبا كثيرة وخضنا معارك والمبدأ الذي أسير عليه في حياتي ان الأعمار بيد الله‏..‏ وبدأ العرض العسكري ثم وقع حادث المنصة وأنا كان عندي احساس ان هناك شيئا سيحدث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كيف؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وقتها كانت هناك مشكلة في السودان وطلب مني السادات ان أذهب الي السودان فأجبته بان يكون ذلك بعد السادس من أكتوبر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني كنت متخوفا من ذلك اليوم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ متخوف من ان يتعرض الرئيس السادات لشيء ولكن من أين؟ لا أعلم‏.‏ خصوصا أن وزير الداخلية أبلغني مرة ان أفرادا يتدربون في الصحراء علي عملية اغتيالات وقتل؟ وقال وزير الداخلية ذلك للرئيس السادات ولكن السادات لم يهتم بشيء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لم يكن يتخيل ان هذا سيكون في يوم السادس من أكتوبر خلال العرض العسكري؟‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الواحد لم يكن يتخيلها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك قلت في أربع أو خمس كلمات ووقع حادث المنصة‏,‏ أنا سأتجاوز واعلم ان هذه ممكن تكون ذكري مؤلمة ان يشاهد الشخص حادثا فتعرض أولا للموت ثم يري شخصا له محبة كبيرة في قلبه مثل الرئيس السادات علي بعد سنتيمترات منه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مفيش سنتيمترات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ السادات كان يجلس في الوسط وسيادتك علي يمينه والمشير أبوغزالة علي يساره‏.‏ ماذا حدث بالضبط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان العرض الجوي قد بدأ والطائرات تحلق في أعلي وبعد ذلك فوجئنا بإحدي السيارات تتوقف مع اطلاق رصاص وكانت الطائرات فوق والضرب تحت‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيارة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ سيارة من سيارات القوات المسلحة نزل منها شخص يمسك بندقية ويطلق منها الرصاص‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ما فهمته ان الرصاصة الأولي التي اطلقت كانت من فوق السيارة نفسها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ من السيارة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذه الرصاصة التي كانت‏...‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اصابت السادات مباشرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أعلي عظمة الترقوه‏..‏ ثم رميت قنابل دخان؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا ألاحظ هذه الأشياء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا حدث؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان هناك ساتر في المنصة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ارتفاعه حوالي متر ونصف‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كلنا احتمينا خلفه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ حركة لا شعورية‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ حتي انهم اقتربوا جدا بجوار المنصة وكانوا بيضربوا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كان هذا عندما جاء الاسلامبولي أحد منفذي اغتيال السادات بنفسه ووضع المدفع الرشاش كما يظهر في الصورة الشهيرة فوق رخام الحاجز وبدأ يطلق النيران‏...‏ هل رأيت هذا المشهد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لم أره‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل في هذه اللحظة رمي أحد الأشخاص بنفسه عليكم وحدث أي اجراء وقائي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا استطيع ان أقول لك أنني رأيت شيئا‏.‏ كله كان مهتما بنفسه واختبأ خلف الساتر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بعد توقف اطلاق النار بدقيقة أو دقيقتين أين كان جسد الرئيس السادات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان علي الكرسي‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بجوارك مباشرة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم وبعد ذلك حملوه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في هذه اللحظة هل رأيته؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان في حالة اغماء‏..‏ أنا لمحته لأنه بعد ذلك تم حمله بسرعة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كان لايزال حيا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان مازال هناك نفس وحملوه في هليكوبتر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في هذه اللحظة سيادتك الرجل الأول بعد الرئيس السادات ونائب الرئيس وموجود معه في العرض العسكري‏,‏ ورئيس الدولة القائد الأعلي للقوات المسلحة تعرض لمحاولة اغتيال وحالته خطيرة؟ ما هي الاجراءات التي بدأت تفكر فيها أو تتخذها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا أولا ركبت سيارة لا أعرف ان كانت سيارة المخابرات العامة أم لا‏.‏ وذهبنا الي المستشفي في المعادي‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ذهبت للمستشفي‏,‏ ألم تجر أي اتصالات خلال انتقالك من المنصة الي المستشفي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم تكن في المنصة أية اتصالات نهائيا‏..‏ وعندما دخلت المستشفي ابلغني الأطباء بأنه لا فائدة حتي ان السيدة جيهان قرينة الرئيس السادات كانت هناك ونظرت اليها فقالت لا فائدة‏.‏ الحقوا شوفوه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ دخلت عليه الغرفة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم‏..‏ دخلت عليه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان الجسد كله رصاص؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم أر جسده لأنه كان مغطي‏..‏ وقالت السيدة جيهان الحقوا البلد لا أحد يعلم ماذا سيحدث‏..‏ فذهبت الي مجلس الوزراء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ قالت الحقوا شوفوا البلد؟‏!‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم قالت الحقوا شوفوا شغلكم‏,‏ نحن لا نعلم ماذا سيجري‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ قبل ان تذهب الي مجلس الوزراء ماذا كان يدور في تفكيرك وانت في الطريق وانت خارج من مستشفي القوات المسلحة الي مجلس الوزراء‏.‏ الاسئلة المنطقية‏..‏ هل هذه محاولة انقلاب؟ هل هذا حادث فردي؟‏..‏ هل‏...‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كل هذا جاء في تفكيري لكنني كنت استبعد محاولة الانقلاب لكن هل هو حادث فردي‏..‏ هل هناك مجموعة تعمل في هذا؟‏..‏ من الشواهد والقصص التي كنا نسمعها والتي قلتها مرة للرئيس السادات‏..‏ واضح ان هناك عملية مدبرة وأنا قلت له لكن السادات كان يقول لا‏.‏ بلاش كلام فارغ‏.‏ وكان لا يحب ان يتراجع‏,‏ فطلبت منه تأجيل العرض العسكري‏,‏ خاصة ان هذا لا يمثل مشكلة لأنه في أحيان كثيرة كان عبدالناصر عندما تقام المنصة وكان البعض يقول ان هناك تدبيرا لنسفها كان يلغي العرض العسكري‏,‏ ومن وقتها والمنصة موجودة وأول من استخدمها كان الرئيس السادات واغتيل في قلبها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏..‏ ذهبت الي مجلس الوزراء آنذاك‏..‏ ماذا كانت الصورة هناك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان هناك الدكتور فؤاد محيي الدين وأتذكر انه ذهب معي الي المستشفي أو وجدته في المستشفي‏..‏ لا أتذكر بالضبط‏.‏ وكانت الأوضاع غير مستقرة وانتظرنا الي ان وصلنا الخبر الأخير والنهائي بأن الرئيس السادات قد استشهد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ عندما ابلغوا سيادتك بأن الرئيس استشهد‏.‏ في هذه اللحظة رغم انك كنت مهيأ نفسيا لها‏,‏ إلا أننا اذا انتقلنا الي الإنسان محمد حسني مبارك الذي كانت تربطه علاقة قوية بالسادات‏..‏ ما هو شعوره وقتها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ شعوري انني كنت حزينا جدا فلم أكن أحب ان أري هذا المنظر‏.‏[/FONT]
[FONT=arial (arabic)][/FONT]
[/FONT]

[/SIZE][/FONT]
 
إنضم
31 ديسمبر 2007
المشاركات
442
التفاعلات
20
صدقت والله اخي اف15
ولكن مهما صار هناك صفحات مشرفه للقوات الجوية المصرية
شكرا لك اخي يحي على الموضوع

القوات المصرية استخدمت قدراتها الى اقصى حدودها وحققت نتائج مبهرة
ورغم التقدم التكنلوجي الاسرائيلي لم يكن لهم شي يذكر في حرب العبور

الا ان قيام الطائرات الاسرائيلية بقصف المصارات المصرية وتجمير القوات الجوية
المصرية على ارض المطارات سبب صدمة ليس للقوات الجوية المصرية ولكنه سبب
صدمة والم وحسرة لدى الشعب العربي بكاملة


الف شكر لك دكتور يحي على نشر هذا الموضوع الرائع
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
[FONT=arial (arabic)][/FONT]
[FONT=arial (arabic)]تابع كلمـة للتـاريخ‏ ـ 3
توليت الرئاسة فأخرجت المعتقلين السياسيين من السجن
إلي القصر الجمهوري وقلت لهم‏..‏ متأسفين علي ما حدث
نريد أن نتعاون من أجل مصلحة البلد
[/FONT]


[FONT=arial (arabic)]مبارك مع المعتقلين السياسيين فى القصر الجمهورى بعد الافراج عنهم[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ لأنه لم يكن يستحق هذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ السادات حارب وأعاد الأرض وعمل مبادرة السلام وعمل كل شيء ممكن‏,‏ ولم يكن يستحق هذه العملية اطلاقا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا حدث بعد ذلك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بعد ذلك جاءني الدكتور فؤاد محيي الدين وقال لي‏:‏ يا افندم الموقف في البلد خطير وعايزين نلحقه‏,‏ الناس ابلغوني ان هناك من اعطي للجنود حاجات مخدرة في القيادة العامة فلابد أن نحسم الموضوع‏.‏
فسألت فؤاد محيي الدين ماذا نفعل فأجاب بأنه لابد ان يجتمع المكتب السياسي ويرشحك لأن البرلمان ينتظر هذا الترشيح‏.‏ فقلت له انتظر ولم يسألني‏.‏ وذهب ودعا المكتب السياسي بالكامل ثم دعاني للدخول فدخلت ووجدتهم جميعا يجلسون ووجدت نفسي في وضع لا استطيع ان اترك البلد تضيع‏,‏ فقبلت ان أرشح نفسي للرئاسة وذهبت لمجلس الشعب ورشحني ودخلنا في الاستفتاء‏.‏ لكنها كانت فترة صعبة وعصيبة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس قبل ان نصل الي ما حدث في المستشفي‏..‏ حادث المنصة سيادتك خرجت منه بإصابة‏,‏ رأيناك وانت تلقي البيان الخاص بإعلان وفاة الرئيس محمد أنور السادات‏-‏ رحمه الله‏-‏ ويدك مربوطة؟ ماذا حدث بالضبط‏,‏ وماذا كانت اصابتك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هي لم تكن اصابة وانما مجرد زجاجة أو شيء خرج من الأشياء الموجودة ودخلت في يدي فربطتها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لم تكن رصاصة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم تكن رصاصة وربما تكون شظية صغيرة لا يزيد حجمها عن مللي‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كانت في يدك اليسري؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا اتذكر في أي يد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكن لم يكن فيها ألم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يكن فيها شيء ولم اعرفها الا بعد ذلك‏.‏ ورآها الدكتور ونصحني بأن اربطها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ السيدة سوزان حرم سيادتك ونجلاك علاء وجمال وقتها كانوا موجودين في المنصة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ زوجتي وقتها كانت موجودة في الخلف مع السيدة جيهان وجمال كان في الصف الخلفي مباشرة وعلاء كان في المنزل يشاهد العرض علي شاشة التليفزيون‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالطبع الثلاثة كانوا في حالة قلق شديد‏.‏ لأن العائلة لم تكن مجتمعة وقت الحادث‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏..‏ لا‏..‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك ذهبت للمستشفي والسيدة سوزان موجودة مع السيدة جيهان ورأت الحادث؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وجمال أيضا رأي الحادث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وسيادتك بعد انتهاء اطلاق الرصاص مباشرة ألم تنظر إليه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نظرت وبعد ذلك أخذوني في السيارة الي المستشفي‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهو ذاهب للمنزل‏.‏ ألم يأخذه أحد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا أتذكر بالضبط‏.‏ أعتقد انه ذهب للمنزل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كم كان عمره في ذلك الوقت؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان في الجامعة الأمريكية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كان لايزال طالبا وبالطبع كانت تجربة مؤلمة بالنسبة له؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ومؤلمة أيضا للسيدة سوزان؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع وكذلك علاء الموجود في المنزل حدث له نوع من عدم التركيز وفقدان الوعي‏,‏ فهو لم يكن موجودا في مكان الحادث ولا يعلم ماذا حدث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ الحادث من الناحية الإنسانية مؤلم للجميع؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مؤلم الجميع بلا جدال‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل تمكنت من الاتصال بالسيدة سوزان لتطمئنها عليك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ هي كانت تتصل وكان البعض يطمئنها ويبلغها ولكنني أنا لم اتصل بأحد فالظروف لم تكن تسمح بأن اتصل بها‏,‏ فالظروف كانت صعبة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وفكرة الموبايل ألم تكن موجودة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يكن الموبايل موجودا وقتها؟

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏,‏ المكتب السياسي كما تفضلت وقلت انه اجتمع واختارك‏..‏ وحتي نستطيع ان نفهم‏.‏ فإنه في حالة غياب رئيس الجمهورية أو تنحيته أو مرضه أو غيابه لأي سبب من الأسباب‏.‏ المكتب السياسي عندما اتخذ هذا الاجراء فهل اتخذه باعتباره الحزب الحاكم صاحب الأغلبية وانه الذي يختار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط يرشح لمجلس الشعب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يرشح؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مجلس الشعب يقوم بالتصويت وإذا حصل المرشح علي أغلبية الثلثين يعرض علي الاستفتاء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهذا هو الوضع القانوني الدستوري السليم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط‏.‏ ولكن مادام أن السادات مات فإن رئيس مجلس الشعب يتولي الرئاسة مؤقتا علي ألا يرشح نفسه ووقتها تولي الدكتور صوفي أبوطالب لمدة اسبوع‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك في هذه اللحظة عندما جاءك الدكتور فؤاد محيي الدين وابلغك بانك مرشح لتحمل المسئولية‏,‏ بصراحة ماذا كان يدور بداخلك وما هي مشاعرك وأفكارك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بداخلي ان المسئولية التي سأتولاها صعبة جدا وحمل ثقيل جدا‏,‏ وهذا كان أمامي ولم أكن انسي ما حدث وأنا رأيت الهم كله وأنا نائب وأعلم بما يحدث في البلد ولكن خوفا من ان يحدث شيء للبلد تحملت المسئولية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كنت متخوفا من حجم المسئولية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا لا أخاف من حجم المسئولية فأية مسئولية اتحملها وأستطيع أن أتأقلم معها ولا أفقد الاتجاه أبدا والحمد لله‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ولا الثقة والحمد لله؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ولا الثقة‏,‏ فأنا أعلم ان المسئولية صعبة والحمل ثقيل فإذا كنت قادرا علي أن أتحمل مسئولية بلد فانتهي الأمر وأتحمل المسئولية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالطبع بعد الحادث بدأت التحقيقات لمعرفة كيف تم حادث اغتيال السادات وأنا هنا لا اريد أن ادخل في التفاصيل إنما سؤالي من قتل السادات؟ ليس بمعني من أطلق النار‏..‏ خالد شوقي الاسلامبولي ومجموعته فليس هذا هو الموضوع‏,‏ الذي يعنيني من قتل السادات هل في تفسيرك هو التيار الديني أم تيار داخل القوات المسلحة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ من قتله كان متطرفا في القوات المسلحة دخل وخرج في هذا الطابور‏,‏ وأعتقد أن التيار الديني تاريخه معروف وأنا لا أحب أن أكرر الموضوع‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكن تأكدتم من ذلك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ التحقيقات والنتائج انتهت إلي ذلك‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل فهم من التحقيقات أن هناك أي أصابع خارجية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ أستطيع ان أقول كلها من الداخل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تفكير سيادتك أن الرئيس السادات تم اغتياله ويمكن شخص آخر في موقفك يقول ان رد الفعل يكون بمزيد من الإجراءات الأمنية والبوليسية ومزيد من الاعتقالات‏,‏ رغم أن المناخ كان مهيأ ويعطيك الشرعية كرئيس ان تتخذ هذه الإجراءات الأكثر استثنائية لحماية الوضع لأن رئيس البلاد اغتيل وهناك تخوف من ان تكون هناك ذيول لهذا الموضوع‏,‏ لكن سيادتك بعد حلف اليمين بعشرة أيام أول قرار سياسي حقيقي اتخذته هو الإفراج عن كل الذين اعتقلوا في سبتمبر‏..‏ لماذا كان ذلك هو أول قرار لك ولماذا كان القرار عكس ما كان يمكن أن يسير‏..‏ إفراج وليس مزيدا من الاعتقالات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا بعد موضوع الاعتقالات تحدثت في احدي المرات مع الرئيس السادات‏,‏ وكان ذلك في الرابع من سبتمبر عام‏81‏ علي ما أتذكر‏,‏ فقلت له انه يوجد بين من تم اعتقالهم من ليست لهم علاقة بشيء‏,‏ يمكن يكون معارضا‏,‏ فكان رده أنه يفكر في لجنة سوف أترأسها أنا تبحث في كل هذا الموضوع ونفرج عن الناس‏.‏ فقلت له إن اللجنة لابد أن تكون قانونية لأنني لن أكون رئيسا للجنة وأفرج عن هذا وأترك ذاك‏,‏ واستمر البحث في الأمر ولكننا لم ننته لشيء‏,‏ وعندما توليت الحكم وجدت بالفعل أن كثيرا ممن اعتقلوا ليس لهم ذنب فأفرجت عنهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ خرجوا من المعتقل إلي القصر مباشرة والتقوا بسيادتك في هذا المكان؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ حضروا من المعتقل مباشرة إلي القصر الجمهوري في العروبة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كيف كان شكل هذا اللقاء؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان لقاء طيبا وقلت لهم متأسفين علي ما حدث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل قلت لهم متأسفين علي ما حدث؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ قلت لهم متأسفين علي ما حدث‏..‏ إذا كان بينكم من ظلم‏,‏ ولكن نحن نريد أن نتعاون لمصلحة البلد وكلهم كانوا مرحبين بهذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك تري أن رئيس البلاد من الممكن إذا رأي أن هناك ما يمكن أن يسبب حرجا لأي مواطن ان يقول له انني اعتذر ويخفف آلام الناس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا كرئيس دولة عندما يحدث شيء خطأ وأكون أنا السبب فيه سأقول له أنا متأسف جدا وأنا لم أكن أعلم بالأمر وأحاول أن أساعده‏.‏ الاعتذار لأي مخلوق متي حدث خطأ ليس عيبا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا يدفعني للسؤال الثاني سيادة الرئيس‏,‏ انه من الممكن ان تكون ملما بأن من يتخذ القرار من الممكن ان يخطيء؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ من الممكن ان يكون القرار فيه خطأ أو صواب‏,‏ لكن من يتخذ القرار لابد ان يدرس جيدا كل الظروف‏,‏ لكي يكون قراره سليما‏.‏ القرار لن يعجب كل شخص ولكن مادام أن القرار له تأثير ايجابي علي الأغلبية فيعتبر قرارا صحيحا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ولكن من الممكن ان يخطيء؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن يخطيء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك تقول انه في كل تاريخي وفي كل تجربتي ممكن أكون اخطأت‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم ممكن أن أخطئ فأنا بشر‏.‏ وربما تكون المعلومات والايضاحات التي احصل عليها غير واضحة ولكني اضطر إلي أن اتخذ فيها قرارا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وإذا اخطأت؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتحمل المسئولية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وإذا اخطأت واكتشفت ان هذا القرار خاطيء تصححه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ضروري أن أصححه‏.‏
[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]جيهان السادات ـ د. وحيد رافت ـ د. عصمت عبدالمجيد[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ ولا يوجد عندك أي نوع من الخجل لأن البعض حينما يخطئون خاصة عندما يكونون في السلطة يستمرون لخطأ أكبر حتي لا يصححوا أخطاءهم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ إذا أخطأت لابد أن أتراجع عن خطئي وأعتذر فهذا ليس عيبا‏.‏ فهو مواطن وأنا أتحمل مسئوليته‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس حينما اقسمت اليمين كرئيس للبلاد اقسم بالله العظيم ان أحافظ علي الوطن‏..‏ إلي آخر القسم المعروف‏.‏ البعض يعتبر أن هذا القسم مجرد ترديد لبعض الكلمات‏..‏ بالنسبة لك ما معني هذا القسم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا القسم مباديء لابد أن احترمها وان أعمل علي صيانة هذا القسم وأعمل علي ألا أخالفه فهذا بيني وبين الله‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ القسم شيء عظيم بالنسبة لك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع شيء عظيم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ومن هنا تضعه أمامك كلما‏...‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في مخيلتي باستمرار‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في كل قرار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا عندما دخلت القوات المسلحة كان هناك قسم نردده في بداية التعيين‏.‏ فحياتنا كلها قسم في قسم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ إذن هناك نوع من التنشئة الدائمة علي احترام ذلك القسم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا صحيح‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي لمرحلة مهمة‏..‏ انت تتولي حكم البلاد وسيادتك تري ان المهمة صعبة لأنه تم اغتيال الرئيس ولا أحد يعلم بقية فلول هذا التنظيم والارهاب الموجود في البلاد‏,‏ الاقتصاد في وضع صعب‏,‏ متطلبات كثيرة‏,‏ العلاقات العربية مقطوعة‏,‏ هناك حالة من عدم الاستقرار‏,‏ لم يتم استكمال تحرير الأرض وعودتها كلها‏,‏ مرة أخري كان لديك قلق شديد جدا من أن إسرائيل قد تفعل شيئا يؤدي إلي عدم وصولنا إلي يوم‏25‏ ابريل‏1982‏ ؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مادمنا لم نسترد كل الأرض ممكن نتوقع كل شيء‏,‏ وأضرب لك مثلا فقد جاءني وزير الخارجية الأمريكية الكسندر هيج في يناير‏1982‏ وتحدث معي لكي أوقع علي كامب ديفيد مرة أخري‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كامب ديفيد جديدة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ كامب ديفيد التي وقعها الرئيس السادات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ توقع عليها مرة أخري؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانوا يريدون ان أوقع علي التزام آخر فقلت له ان معاهدة كامب ديفيد وكل شيء تم التوقيع عليه وكامب ديفيد اطار ونحن أخذنا الاطار الخاص بنا ونفذناه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا يعني هذا هل كانوا يتشككون في مدي التزامك وأنت رئيس جديد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا أري انهم بطبعهم يشكون ويقولون ان الرئيس الجديد لا يلتزم ونريد أن نأخذ منه التزاما‏..‏ فقلت لهم انني ملتزم بكل المواثيق التي تم الاتفاق عليها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ومصر دولة محترمة تحترم معاهداتها‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هيج قال لي إنه متخوف ألا ينفذ الإسرائيليون الانسحاب فأجبته بأن هذا موضوع آخر‏.‏ ولي فيه كلام آخر وأنتم مسئولون عن تنفيذ الاتفاق‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهل شعر بالقلق عندما قلت له إن هذا موضوع آخر وسألك ماذا ستفعل؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ سألني ماذا سأفعل فأجبته بأنني لا أستطيع أن أقول له ماذا سأفعل حاليا ولكنني سأنتظر حتي أري ماذا سيحدث‏,‏ لكن لا يمكن ان تكون هناك اتفاقية ويأتي المسئول الأمريكي ويبلغني بأنه متخوف من عدم تنفيذها فأجبته بأن هذا موضوع آخر وانكم مسئولون أمامنا وملتزمون لأن الاتفاقية تم توقيعها في أمريكا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ اعتقد ان هذا بلغة السياسة محاولة اختبار من الأمريكان والإسرائيليين ليعرفوا الرئيس الجديد واتجاهاته ولكنهم وجدوه لا يهادن ولا يهدأ ولا يفرط في موضوع السيادة الوطنية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ تستطيع ان تفهمها علي هذا النحو‏,‏ أنا أخذني الشك فماذا يعني انهم لا يريدون الانسحاب وانتظرت حتي جاء‏25‏ ابريل وقاموا بافتعال مشكلة طابا وقلت لنفسي طول بالك خليك ماشي في العملية وجاء الانسحاب فوجدتهم يقولون طابا لا‏.‏ النقطة الخاصة بالحدود ليست هنا وإنما في منطقة أخري وكان ذلك لتأجيل الانسحاب‏,‏ وبين التأجيل ومطالباتنا بالتنفيذ وصلنا إلي قضية التحكيم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ قبل ان نصل إلي موضوع التحكيم‏,‏ سيادتك صممت علي ألا يحدث توقيع آخر علي الاتفاقية وان مصر كدولة محترمة تحترم تعهداتها والنقطة الثانية انهم عندما تحدثوا عن قضية طابا ارادوا ان يتحدثوا عن موضوع التوفيق وليس التحكيم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانوا يريدون التوفيق بأن يعطونا جزءا من الأرض ويتركوا هذه المنطقة فكان ردي عليهم ان هذا لن يحدث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس نريد ان نشرح للسادة المشاهدين ماذا يعني التوفيق‏.‏ فهو حسب فهمي وسيادتك طبعا أجدر مني‏.‏ انه يمكن ان يكون تبادل أو تغييرا في الحدود مثل ما نقوله بالمصري شوية عليك وشوية علي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط‏..‏ هو لا يريد ان يدخلني في التحكيم ويقول اترك هذه المنطقة مقابل ان اعطيك جزءا أكبر منها في صحراء النقب في أي منطقة أخري‏,‏ فكان ردي انه ليس من سلطاتي وليس من حقي أنا أن اكون قيما علي حق هذا الشعب ولابد أن يوافق البرلمان والشعب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالتأكيد هم كانوا يستخدمون منطق ان هذا الموضوع لا يزيد علي نحو كيلومتر واحد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كانوا يقولون ان هذه عبارة عن كيلو أو نصف كيلو متر مربع فأجبتهم ولو حتي سنتيمتر فلن أستطيع ان أفعل شيئا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهنا نستدعي بالطبع تاريخ الوطنية وتاريخ العسكرية المصرية‏,‏ وتاريخ سيادتك ان أي حبة رمل لا يمكن التفريط فيها أبدا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مش ممكن‏..‏ مش ممكن‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا موضوع غير قابل للنقاش؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مش ممكن‏,‏ وبعد ذلك ذهبنا للتحكيم وأخيرا بعد جهد كبير وافقوا علي سؤال التحكيم في طابا‏.‏ أين نقطة الحدود؟

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أريد ان أذكر سيادتك بانك وضعت شرطا رئيسيا لشيمون بيريز وقلت انه قبل ان يأتي وقبل أن تقابله يجب أن يعلن أنه موافق علي التحكيم وكانت معركتك هي إقرار مبدأ التحكيم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتفقنا علي التحكيم قبل الانسحاب ولكن كان الخلاف حول السؤال الخاص بالتحكيم وهو اننا نقول في السؤال اين النقطة الخاصة بالحدود؟ هم يقولون نبحث الحدود‏,‏ فقلت لهم أبدا‏.‏
فخلافنا كان حول هذه النقطة لانها ستعيد لنا أرضنا بالكامل‏,‏ واستمر هذا الخلاف حتي ان شيمون بيريز كان يريد أن نتقابل وكان عصمت عبدالمجيد يتفاوض معهم في شهر اغسطس حتي الساعة الواحدة صباحا‏..‏ وأجبتهم بأنني مستعد لمقابلة شيمون بيريز في الاسكندرية شريطة ان يوافقوا علي التحكيم‏.‏ واستمرت المفاوضات ثلاثة أيام وكان الخلاف علي ثلاث أو أربع نقاط فوافق شيمون بيريز لذلك فإنني أكن له كل التقدير لأنه وافق علي حل المشكلة بهذا الشكل‏,‏ وتم تحويل القضية للتحكيم؟ واستمرت فترة التحكيم طويلا‏.‏

وذات مرة خلال زيارتي لتركيا اخبرني الرئيس التركي آنذاك بأن لديهم خريطة منذ أيام العثمانيين تبين حدود مصر وان طابا أرض مصرية فأخذت صورة الخريطة وأعطيتها لمحامينا وحيد رأفت وباقي فريق الدفاع‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وكانت هذه الخريطة من أهم الوثائق في قضية طابا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع‏.‏ وعندما تم إرسالها للمحكمة أيدت هذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ قبل أن نصل إلي هذا‏.‏ سيادتك لا تحب أن تتحدث عن نفسك أو عن دورك عندما كنا نعد لهذا الحوار‏.‏ حسب فهمي ان معركة طابا من ناحية إدارتها تمت بشكل يكاد يكون شبه مثالي‏,‏ سيادتك شكلت لجنة وطنية قومية من كل الخبراء وطلبت منهم تحديد الاختصاصات وايضا كنت تجتمع بهم مرة كل خمسة عشر يوما مع متابعة دائمة لهذا الموضوع‏..‏ وحتي نعطي للذين تفاوضوا حقهم فقد كان فريق عمل من أفضل فرق الدبلوماسية المصرية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ المجموعة التي تشكلت قدموا لي أسماء مثل وحيد رأفت وآخرين وانهم أفضل ناس‏..‏ فقلت لهم ان الموضوع غير متعلق بحزب كذا وكذا‏,‏ الموضوع وطني ويهمنا كلنا فالبلد ليست ملك حزب بعينه أنا أريد افضل الخبراء أيا كانت اتجاهاتهم في القانون‏,‏ فاختاروا لنا مجموعة جيدة مع مجموعة من الخارجية وضم الفريق الدكتور وحيد رأفت والدكتور حامد سلطان ونبيل العربي وكان معهم الدكتور مفيد شهاب وعملوا بجد إلي أن وصلنا إلي حكم المحكمة‏,‏ ومنذ ان بدأ التحكيم حتي حكم المحكمة كان هناك لعب بالاعصاب والبعض عندنا كانوا يقولون‏:‏ مفيش فايدة‏..‏ لن يعطونا طابا ولكنني طلبت أن نأخذ الأمر بهدوء ونبذل مجهودا‏,‏ والبعض كان يقول ان هناك وساطات ولكن اللجنة بذلت مجهود كبير جدا وكنت اتابعهم وكل عشرة أو خمسة عشر يوما تقريبا اسألهم ماذا فعلتم إلي أن خرج حكم المحكمة‏,‏ وقبل الحكم عندما وجد الإسرائيليون ان حكم المحكمة جاء في صالحنا كانوا يرسلون لنا بعض الأطراف ليقولوا لنا إن الإسرائيليين مستعدون لاعطائكم جزءا أكبر فكان ردنا‏:‏ لا أكبر ولا أصغر نحن سنلتزم بحكم المحكمة كما اتفقنا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في علم الاحتمالات‏.‏ كان من الممكن ان يكون عندنا احتمالان‏..‏ في ظل وجود قيادة سياسية أخري كان من الممكن ان يقبل شخص ما بمبدأ مقايضة الأرض‏,‏ وهذا فيه نوع من التفريط وهذا كابوس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هناك سيناريو وكابوس آخر بأن تكون هناك قيادة انفعالية عصبية تعجبه لغة الحناجر ويهدد بالغاء معاهدة السلام ويعلن التعبئة ويؤدي إلي توتر الحدود من أجل نصف كيلومتر؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا يتوقف علي القيادة‏.‏ أين رئيس الدولة‏,‏ فالقيادة العسكرية والقيادة المدنية عندما تفكر في مثل هذا القرار فهذا لا يحتاج شخصية انفعالية‏,‏ انت تنفعل من أجل مصلحة شعبك فلابد أن تفكر تفكيرا منطقيا وسليما حتي تأخذ القرار الذي يجنبنا ويلات الحرب والدمار‏,‏ إذا اتخذت قرار الغاء هذه المعاهدة نكون دخلنا في حالة حرب وممكن يهجموا علي سيناء وندخل في مشكلة لا نتحملها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏.‏ التجربة المستفادة من مواجهة أحداث مثل طابا هي كيفية إدارة دفة قيادة مصر‏,‏ بعد عامين من توليك السلطة كانت فترة عصيبة حفلت بمشاكل كثيرة‏,‏ كيف بدأت تري الصورة وأنت الرجل الأول في السلطة‏,‏ بالطبع انت موجود في صناعة القرار بوصفك الرجل الأول بعد الرئيس السادات‏-‏ رحمه الله‏-‏ لكن حينما تجلس علي مقعد رئاسة الجمهورية الصورة حسب تصوري وافتراضي المنطقي تختلف‏,‏ هل فعلا تختلف؟ وهل الصورة تكون أصعب أو اعقد وسأتجاوز هذا السؤال واسأل هل عندما تكون الصورة صعبة ومعقدة من الممكن أن تؤثر عليك؟ وهل ممكن مثلا أن تصيبك بحالة من الاكتئاب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع الصورة تختلف كفرد موجود بين مجموعة صناعة القرار‏,‏ فقبل ان اكون رئيسا كنت اقول رأيي واذا كانت هناك معلومات اسمعها‏.‏ ولكن القرار في النهاية ليس لي‏,‏ لكن عندما تكون انت المسئول الأول‏,‏ هنا تكون المشكلة انك لابد أن تدرس أي موقف جيدا وتعلم انك تتخذ القرار وقد يكون تأثيره علي الشعب والوطن ايجابيا أو سلبيا‏,‏ فوجودك علي رأس السلطة يفرض عليك حسابات أخري غير التي يفرضها عليك وضعك عندما تكون فردا ضمن مجموعة صناع القرار‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل الصورة كانت صعبة أكثر مما كنت تتخيل؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الصورة كانت صعبة وظهرت صعوبتها اكثر بعدما توليت‏,‏ فمنذ البداية كنت أري ان الصورة صعبة لكن كان هناك رجل مسئول وانا كنت أساعده قدر المستطاع‏,‏ كان هناك رئيس حكومة مسئول وعنده سلطات‏,‏ ولكنني توليت الحكم في وقت صعب‏,‏ علاقات سيئة جدا في الخارج وجماعات ارهابية موجودة وحالة غير مستقرة ودنيا مقلوبة في كل المنطقة ولنا علاقات سيئة مع دول كثيرة وسوق الاقتصاد صعب‏,‏ ففي ظل كل هذه الظروف بدأت أفكر ماذا افعل لكي لا اصاب باكتئاب لكن دائما كان عندي أمل ولا أيأس فلابد أن أحاول وأعمل وأبحث عن أي طريقة حتي نخرج من الموقف الصعب الذي نواجهه في حياتنا‏,‏ فالإنسان لابد أن يقابل صعابا وإذا لم يقابلها فلن يعمل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالتأكيد سيادتك كان عندك سؤال‏:‏ بمن تستعين واين تضع ثقتك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا استعين بكل ذي خبرة فمثلا في الاقتصاد عندما توليت المسئولية كان معي رئيس الوزراء الدكتور فؤاد محيي الدين وتشاورت معه واتفقنا أن نعقد مؤتمرا اقتصاديا تبدأ دراسته من يناير‏1982‏ ويتم في مارس‏,‏ من العام نفسه واقمنا المؤتمر وخرج بتوجيهات ممتازة جدا‏,‏ ومنذ ذلك الوقت هناك خطط خمسية ونلتزم بها‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كيف كانت صورة الاقتصاد والوضع المالي والخزانة العامة والاحتياطي النقدي وصورة البلاد يوم ان تسلمت الحكم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الاحتياطي النقدي لم يكن موجودا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا كان شكل الخدمات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الخدمات كانت سيئة جدا‏..‏ التليفونات غير كافية‏..‏ لا مياه ولا كهرباء ولا مدارس كافية ولا طرق وأشياء كثيرة ناقصة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أيضا سيادة الرئيس كانت هناك مشكلة في عدم وجود علاقات بين مصر والدول العربية ليس فقط من الناحية السياسية وانما اقتصاديا مما كان له أثر علي الاقتصاد المصري فكانت هناك مقاطعة واضحة وصريحة وهذه كانت تحتاج من سيادتك الحكمة والتروي‏,‏ وأيضا المحافظة علي كرامة مصر‏,‏ كيف أدرت ملف إعادة العلاقات العربية دون ان تنتقص من الكرامة المصرية ذرة واحدة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الحقيقة هذه اخذت مني وقتا طويلا منذ أن توليت في أكتوبر‏1981‏ حتي‏1989‏ وبذلت فيها مجهودات ضخمة وكنت أحضر جميع المؤتمرات التي لم تجمد فيها عضويتنا وكنت التقي مع الاخوة العرب وكانت هناك اتصالات مستمرة معهم ولكن بدون ان نذكر شيئا وبدون لقاءات‏.‏ وفي الحقيقة البعض كان يحاول أن يساعد ولكن في هدوء وليست المساعدة التي تدخل في استثمار ومشروعات لمصر‏.‏ في البداية كانت حاجات كلها بسيطة لكنها أخذت مني مجهودا ضخما جدا إلي أن عادت العلاقات الطبيعية وبعدها كنا في حاجة لبناء ثقة مع الدول العربية وهذه ايضا أخذت مني وقتا‏.‏ وبعد هذا كان الاستثمار في ظل ظروف داخلية مثل الارهاب‏.‏ فالاقتصاد سييء والبنية الأساسية سيئة والمنطقة بها حروب وكل هذه عوامل رهيبة جدا‏.‏ فالواحد لا ينظر للموضوع من الناحية النظرية فقط ولكن بمجمل الأشياء المحيطة به‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل تستطيع ان تقول إن سيادتك كنت مؤمنا بحدوث انفتاح اقتصادي وسياسي‏,‏ اقتصاد حر في ظل أكبر ضمان للعدالة الاجتماعية للطبقات غيرالقادرة‏,‏ هل هذه كانت المعادلة التي كنت ومازلت مؤمنا بها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ومازلت مؤمنا بها حتي اليوم وأريد ان اقول لك إذا كنا نتحدث عن الاصلاح سواء اقتصاديا أو سياسيا فإننا لم نبدأه من سنة أو اثنتين أو ثلاث‏,‏ بل بدأناه منذ أنور السادات فالتعددية وحرية الصحافة كانت موجودة أتحنا مزيدا من حرية الصحافة وأعدنا فتح الأحزاب التي جمدت وكنت مؤمنا تماما بأننا لا يمكن أن نتقدم في الاقتصاد في ظل اعلام مسيطر عليه وبدون حرية للشعوب وبرلمان جيد منتخب‏,‏ كل هذه ظروف كثيرة جدا عملت علي تفعيلها‏.‏
[/FONT]

 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83


[FONT=arial (arabic)]تابع كلمة للتاريخ ـ 3
جورج بوش الأب طلب مساعدتي في إقناع صدام بالانسحاب من الكويت
والسعودية طلبت منا إرسال قوات مصرية فاستأذنت البرلمان ووافق
إسقاط نصف ديون مصر بسبب مساهمتنا في تحرير الكويت
وأمريكا ألغت ‏7‏ مليارات ديونا عسكرية
كنا سندفعها ‏28‏ مليارا بالجدولة استجابة لطلبي
[/FONT]


[FONT=arial (arabic)]القوات المصرية خلال مشاركتها فى تحرير الكويت[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ سنصل إلي موضوع الاصلاح سيدي ولكن أريد أن اتوقف عند تاريخ مفصل وقرار استراتيجي في قيادة مصر في ظل عهد سيادتكم وهو قراركم عندما تم غزو دولة الكويت وكان هناك اختيار مفصلي اما ان تكون مصر مع الغزو أو ان تكون ضده‏,‏ هذا القرار له أهمية من الناحية المبدئية وله آثاره التي كان من الممكن ان تكون سلبية وايجابية كما حدث بعد ذلك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا طبعا كنت ضد غزو الكويت‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كنت تتخيل ان يحدث الغزو؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يكن يأتي علي مخيلتي أبدا ان يأتي يوم الغزو‏.‏ قلت يمكن ان يكون الأمر مقتصرا علي جزيرة بوبيان فقط ولكن وجدت الحكاية زادت ووصلت للكويت كلها والناس هربت وكان هناك مصريون‏.‏
فكان الموضوع صعبا‏,‏ فحاولت في رسائل مكتوبة إلي الرئيس السابق صدام حسين وأرسلت رسولا خاصا وهو السفير الخاص بي‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لماذا دائما مع صدام إما ان يكون رسائل أو رسول‏,‏ ألم يكن يتحدث علي التليفون؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا تستطيع ان تأخذ وتعطي معه في التليفون فيقول لك كلمتين فقط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يكون حريصا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم لذلك إذا كنت تريد أن تتحدث معه في قضايا فلابد أن ترسل له وتشرح له الظروف وأشياء لا تستطيع توضيحها في التليفون‏,‏ المهم اخذنا مجهودا كبيرا وحاولت المستحيل لكي نتفادي ما حدث للعراق نتيجة غزو الكويت وحذرته وأكدت له انه سيتم ضربه ورجوته ان يسحب القوات‏32‏ مرة ما بين رسالة مكتوبة ورسالة شفوية ونداء تليفزيونيا وإذاعيا ولكنه لم يستمع‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فكان الموقف المبدئي‏-‏ وهنا أكرر علي كلمة المبدئي‏-‏ بإرسال الجيش المصري‏,‏ لماذا كان علي مصر ان ترسل قوات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ المملكة العربية السعودية طلبت مني ذلك واتذكر ان الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب أرسل لي بطلب ان اقنع صدام في ديسمبر ان يبدأ الانسحاب ونساعده بدلا من ضربه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ديسمبر‏1990‏ قبل الضرب‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ قلت لهم أنا أرسلت له رسائل كثيرة ولكنني سأحاول مرة أخري‏,‏ وطبعا هو كان يستخف بالكلام الذي كنا نقوله له وكان علي اقتناع بأنه لا أحد يستطيع ان يضربه وكان علي اقتناع بأنه احتل الكويت والموضوع سيكون أمرا واقعا أمام العالم لكن تقديراته كلها كانت خاطئة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ من أين جاء اصرار مصر علي إرسال القوات المصرية لتشارك في تحرير الكويت ولكن لا تدخل سنتيمترا واحدا في الأراضي العراقية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الفكرة أنه عندما طلب منا خلال توزيع القوات أن نضع فرقة أمام الحدود الكويتية ـ العراقية رفضنا وقلنا إننا ذاهبون لتحرير الكويت وليس لضرب العراق وسندخل فقط لنساعد الكويتيين‏,‏ وكان لدينا هناك فرقتان‏,‏ ورغم أن لدي معاهدة مصدقا عليها من البرلمان وهي اتفاقية الدفاع العربي المشترك‏,‏ فإنني حرصت قبل أن أرسل قوات علي أن أخطر البرلمان انني طبقا لكذا وكذا علي التزام بإرسال قوات للمساعدة في تحرير الكويت كدولة عربية‏,‏ فوافق البرلمان‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك تريد أن تلتزم بالنظام وتلتزم بالدستور وأيضا ترسخ مبدأ لمن يأتي بعدك ان تحريك قوات مصرية ليس بالأمر السهل‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أو قرار فردي‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ تحريك قوات مصرية شيء كبير لاننا من الممكن ان نفقد أولادنا واخوتنا فقد يكون ابنك في هذه القوات وليس بالسهولة ان أرسل الجنود للحرب لمجرد الشهرة فرغم انني عندي معاهدة فقد أرسلت القوات بناء علي علم البرلمان واخذت موافقته‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نتيجة هذا القرار وآثاره السياسية والاقتصادية أن نصف ديون مصر تم التخلص منها تقريبا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا موضوع كبير‏,‏ نعم‏..‏ نصف ديون مصر والحمد لله‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وهذا من أهم القرارات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الحمد لله أننا استطعنا ذلك والناس لا تشعر به الآن نحن كان علينا نحو‏55‏ مليارا فائدتها سنويا أكثر من ثلاثة مليارات دولار تدفعها مصر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ثلاثة مليارات دولار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ثلاثة مليارات دولار وأكثر وهي دخل البترول والسياحة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أي اننا كنا نعمل لدفع فوائد الديون فقط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم يكن ممكنا ان يتقدم الاقتصاد أو يستطيع الشعب ان يعيش أو نجد له رغيف عيش‏..‏ اشياء كثيرة جدا‏.‏ الحمد لله اننا أزلنا هذه الديون‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كل هذا لم يأت أتوماتيكيا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ اريدك ان تشرح لي سيادة الرئيس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا أرسلت قوات وتكلفت‏..‏ حتي ان ديك تشيني وكان وقتها وزيرا للدفاع أوصي بالغاء الديون العسكرية عن مصر وكانت تبلغ‏7‏ مليارات كنا سندفعها‏28‏ مليارا في الجدولة‏,‏ فرغم اننا كنا ندفع قبل ذلك لكن تأخيرنا والجدولة وصلا بالرقم إلي هذا الحد‏,‏ وأتذكر يومها أن أحد وزراء حكومة الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر كتب مقالا يوصي فيه بضرورة اعفاء مصر من الديون العسكرية فانتهزت الفرصة وارسلت له رسالة وهو من نفسه وجد أن الكلام منطقي لأنه يري انني دخلت حربا ويجب ان اظهر أمام شعبي بأن الولايات المتحدة تساعدني لكي يستطيع الشعب العيش‏,‏ والكونجرس وافق وانهي هذا الاتفاق قبل بدء الحرب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالطبع هذا يعتبر أول قرار اقليمي في تاريخ مصر لا تدفع فيه فاتورة وتحصل أيضا علي عائد رغم انه قرار مبدئي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا تتصور فرحتي عندما صدر هذا القرار وأتذكر أننا وقتها في شهر سبتمبر لم يكن لدينا أموال لندفع المطلوب في يناير للقمح والزيت و‏..‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ كانت الظروف صعبة لهذه الدرجة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أيام الدكتور عاطف صدقي كنا نجمع العملة الصعبة من السوق لأن البنك المركزي لم يكن فيه ما يكفي ونحمد ربنا اليوم أنه برغم المصاعب فإننا أفضل بكثير‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ماذا لو كان السيناريو أو الكارثة الأخري لو كانت مصر اختارت تأييد العراق في غزوها لدولة الكويت؟ ماذا كان يمكن ان يكون حالنا اليوم‏,‏ ماذا لو كان هذا القرار ادي إلي استمرار الديون‏,‏ كيف تتوقع أن يكون شكل الاقتصاد وعلاقاتنا مع الولايات المتحدة وعلاقاتنا بالعالم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا كانت علاقاتنا ستتمزق مع العالم كله ولا نجد أحدا يحترمنا وأي مواطن مصري سيقال له كلام سخيف جدا في أي مكان في الخارج‏,‏ فكيف لمصر أن تؤيد غزو دولة علي دولة وتهين شعبها وتطردهم وتحتل أرضهم‏,‏ المسألة كانت صعبة جدا‏,‏ خاصة مع العالم الخارجي والعالم المتحضر الذي لا يمكن ان يسكت أو يغفر هذا الخطأ‏.‏ كيف نؤيد الغزو ونقف ضد أمريكا وأوروبا وضد الدول العربية‏,‏ إذن نحن لن تكون لنا علاقة بأحد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالاضافة إلي أن سيادتك قررت عدة مرات ان الموقف المبدئي لمصر هو رفض اعتداء دولة عربية علي دولة عربية أخري وهذه سياسة دائمة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وإلي الآن نحن لا نؤيد أي اعتداء علي سيادة أي دولة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا الموقف تكرر مرتين وكان مطلوبا من مصر أن تسهم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر في مثل هذا الأمر‏.‏ مرة حين جاء الادميرال يويندكستر وكان وقتها رئيس المخابرات الأمريكية‏,‏ مكتوبا في كتاب الحجاب في أربع صفحات‏,‏ الأدميرال يويندكستر قال لسيادتك بالطريقة الأمريكاني ان أمريكا تري ان ليبيا تشكل خطرا عليكم وعلي المنطقة وامريكا تشجع قيام مصر بعمل عسكري وكما هو مذكور في الكتاب فإن سيادتك كان ردك شديدا للغاية وقلت له‏:‏ أنا لا أشن حربا ضد دولة عربية ولو أردنا هذا فسيكون قراري وليس قرار أي قوة أخري‏.‏ ماذا حدث بالضبط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لقد جاء إلي في برج العرب في فصل الصيف وقال ان ليبيا خطر علي العالم وعلي مصر ويريدني ان اشترك أو أسمح لهم بأن يأتوا ليضربوا ليبيا من مصر فقلت له إذا كانت ليبيا خطرا علينا فأنا قادر علي أن أتعامل معها بالطريقة التي نراها مناسبة وأستطيع ان احل مشكلتها‏,‏ وأنا لا أخاف من ليبيا‏,‏ لكن أن تستخدم الأراضي المصرية لضرب دولة عربية أخري وصديقة وجارة‏.‏ فهذا كلام لا يمكن أن أقبله ولا أستطيع عرضه علي البرلمان ليسمح لقوات أن تأتي وتضرب أو تدخل في أجوائنا‏.‏ هذا مبدأ نرفضه‏..‏ فرد هو بأن ليبيا خطر علي مصر فقلت له اننا قادرون علي التعامل مع هذا الخطر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ واضح حرص سيادتك‏.‏ مثلما حدث في وضع الكويت علي ان الجيش المصري ليس جيش مرتزقة أو جيشا أجيرا يذهب ليأخذ أموالا‏,‏ وفي حالة ليبيا ليس جيشا ينفذ طلبات دولة أخري‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لا‏.‏ أبدا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وبصفة دائمة هو يحمي الوطن؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذه هي مهمته‏.‏ تأمين الوطن وليس الاعتداء علي احد أو تنفيذ أوامر أحد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ حماية الشرعية وتأمين السيادة الوطنية‏.‏ والأمن القومي للبلاد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم بالضبط‏.‏
[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]بوش الاب ـ ديك تشينى ـ عاطف صدقى[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي إلي موقف آخر‏,‏ أيضا كان مهما في هذا الموضوع وهو عدم استمرار القوات والجيش المصري في اداء دور يخالف المباديء التي تؤمن بها مصر وهو ما حدث في أديس أبابا‏..‏ وقبل ان نتحدث عن محاولة الاغتيال أريد أن اعرف من سيادتك قبل ان تركب الطائرة متجها إلي أديس أبابا‏.‏ هل صحيح كانت هناك معلومات بأن حياتك في خطر؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان عندي حاسة سادسة تقول ان هناك شيئا سيحدث‏,‏ لذلك ذهبت يوم القمة وسافرت في الرابعة صباحا وعادة كنت أذهب قبل القمة بيوم‏.‏ لكنني كنت أشعر بأن هناك شيئا ما يمكن أن يحدث‏,‏ لأن جماعة بن لادن كانوا موجودين في الخرطوم وكانوا دائما يرسلون أفرادا يدخلون من الصحراء ويقومون بعمليات ارهابية في مصر وحدث ذلك كثيرا‏,‏ يومها ولأول مرة أرسلت طائرة س‏130‏ بها سياراتي ولم آخذ سيارة من أحد‏.‏ وهذا إلهام من ربنا‏,‏ ووصلت لأديس أبابا الساعة السابعة والنصف صباحا تقريبا في مطار الرئيس وقابلت رئيس الوزراء زيناوي وكانت تجمعنا به علاقات جيدة‏,‏ وتحركت بالسيارة وفوجئت بسيارة زرقاء علي مسافة بعيدة دخلت وقطعت الطريق‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وانتم علي طريق المطار قبل أن تدخلوا المدينة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لم نكن قد تحركنا‏100‏ أو‏200‏ متر من المطار وفوجئنا بسيارة فان زرقاء وقفت في طريقنا ونحن بداخل السيارة وكان بجواري وزير اثيوبي من أصل صومالي ويعرف عربي فطلبت من السائق تخفيض السرعة وهنا وجدت ضرب نار علي السيارة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ رأيت أحدا يضرب أم رأيت النيران فقط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ رأيت شخصا ببندقية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان يقف علي قدميه أم داخل سيارة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ واقفا علي قدميه ومن الواضح ان السيارة كان بها متفجرات فأمرت السائق ان يعود للخلف متخذا قرارا سريعا قبل ان نقترب من الموانع وقلت له‏:‏ لف وارجع وادخل من الفتحة وذهبنا للمطار بعدما ضربوا علينا عدة طلقات غير مؤثرة فهناك طلقة اصابت زجاج السيارة وطلقة أو اثنتين في الباب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وأين الأمن الأثيوبي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كان هناك عدد كبير من الرؤساء‏,‏ والاثيوبيون لم يكونوا يفكرون أو يعتقدون ان مجنونا مثل هؤلاء يأتي ليرتكب مثل هذا الفعل ولا يمكن أن يغلقوا الشوارع‏,‏ فهم غير متعودين علي ذلك‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ حسب ما علمته أن الأمن الشخصي لسيادتك اشتبك معهم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اشتبك معهم وقتل اثنين علي ما اتذكر‏.‏ نزلوا من السيارة وفتحوا النار وقتلوا اثنين والآخرون ضربوا واحدا وقتلوه‏,‏ وأدرنا السيارة للخلف وعدنا إلي المطار‏.‏ والرئيس زيناوي كان هناك وقلت له إن هذا شيء بسيط لأن الظروف غير مناسبة وكل هذا كان بهدوء فلم أنفعل أو أتنرفز‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وأكمل الوفد المصري باقي الجلسات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الوفد المصري أكمل وأنا أخذت الطائرة وعدت‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذه كانت المرة الثانية منذ‏1981‏ وحتي إثيوبيا التي تري فيها الموت أو محاولة الاغتيال علي بعد سنتيمترات أو أمتار منك‏,‏ وانت في الطائرة خلال عودتك من أديس أبابا فيما كنت تفكر وما هو شعورك‏.‏ فليس سهلا أن يعيش شخص تجربة اغتيال‏,‏ وسيادتك تعرضت لذلك مرتين
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ يا أخ عماد‏..‏ أنا راجل طول عمري في القتال وطول عمري طيار ورأيت أناسا يموتون في القتال والتدريبات والطائرة معرضة لحدوث أي شيء والطيار معرض للموت في أي لحظة وطول عمري عملي تحوطه مخاطر كبيرة جدا‏,‏ والواحد زي ما يكون خلاص لا يهمه شيء لذلك في الطائرة قلت إنني عائد حتي لا يحدث ارتباك كما ان زوجتي كانت في المجر تقريبا وخشيت أن تسمع الأخبار من أحد فتصدم‏,‏ لذلك ابلغتها أني في الطريق وعائد وابلغتهم في المطار أن هناك شيئا بسيطا حدث وأنا عائد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ رأيت أولاد سيادتك في المطار كانوا متأثرين وقلقين؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم‏,‏ كلهم كانوا في المطار ونزلت وكانت بعض الآراء تري ضرورة ان نرد عليهم وندخل السودان واستمعت لكل الآراء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ما فهمته انه عندما وصلت إلي القاهرة سألك البعض فقلت‏:‏ الحارس هو ربنا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مضبوط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ قلت الحارس هو ربنا‏..‏ هذا ايمان قدري عند سيادتك بأن‏....‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا بأقول لك أنا بأواجه الموت منذ ان تخرجت وأنا ضابط‏,‏ فكل مرة فيها أواجه الموت في كل لحظة‏.‏ كنت قائدا لطائرات كثيرة مقاتلات وقاذفات وهليكوبتر وكنت قائدا لجميع أنواع الطائرات ومعرضا لأي حادث في أي وقت‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هنا الانسان يسلم أمره الي الله سبحانه وتعالي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم‏,‏ الأمر لله‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بعدها تم عقد اجتماع مع قيادات كثيرة من جميع التخصصات مع سيادتك ومن جهات متعددة وقد عرضوا علي سيادتك تقريرا حول ما حدث بالضبط ومقترحات بعملية رد فعل علي محاولة الاغتيال والاعتداء علي رئيس الجمهورية والقائد الأعلي للقوات المسلحة وأن ما حدث وفقا للقانون الدولي هو اعلان حالة حرب وبالتالي من الممكن ان يكون هناك سند قانوني لمصر ان تقوم بحرب ضد السودان علي أساس أن من قاموا بمحاولة الاغتيال قادمون من السودان أو مدعومون من السودان‏,‏ هل سمعت سيادتك هذا‏....‏؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ سمعت هذا‏.‏ لكن أنا لابد أن افكر جيدا قبل اتخاذ قرار الحرب‏.‏ ما هي ايجابياته وما هي سلبياته ما هي خسائري واستفادتي كشعب‏,‏ فوجدت انه ليس من المصلحة اطلاقا ان اعلن الحرب علي السودان بسبب مجموعة قليلة من الأفراد فالشعب السوداني لم يقم بهذه العملية وقررت ألا اعتدي علي السودان اطلاقا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تنازلت عما يمكن ان يسمي بثأر شخصي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم‏.‏ رفضت رفضا تاما‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ برغم انه وقتها من الممكن ان يكون الشعب كله في مصر والرأي العام العالمي والامم المتحدة معك في قرار رد الفعل؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وماذا بعد رد الفعل‏.‏ هذا هو ما يهمني‏..‏ يجب ان انظر للامام‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني كان زمان أولادنا حتي الآن‏-2005-‏ بيحاربوا في السودان؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لذلك اقول انني انظر للامام‏.‏ وماذا يمكن ان يحدث فيجب أن تكون لدينا نظرة بعيدة لأن هناك شعبا وهذه دولة جارة وأشياء كثيرة لا أريد ان اتحدث فيها‏,‏ علاقاتنا مع السودان قوية ومتعددة فلماذا أضرب شعب السودان‏.‏ هذه ليست فتونة فهناك منطق وعقل وقرار وطالما انه سيمس المواطن والشعب فلابد ان نضع تقديرا كاملا للموقف‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ في احدي الندوات الدولية التي نظمها معهد الدراسات الاستراتيجية بلندن قيلت عبارة ان الجيش المصري في عهد الرئيس مبارك جيش منضبط‏.‏ وسياسة الأمن القومي المصرية لا تسعي للاعتداء علي الغير أو توتر العلاقات بين الآخرين‏,‏ لكنهم وضعوا شرطين لدخول مصر الحرب‏:‏ الأول ان يتم اعتداء علي الحدود المصرية‏,‏ فيجب حماية الحدود‏.‏ والثاني ان يكون هناك احتمال لمخالفة اتفاقية دول حوض النيل فيما يختص بالمياه علي اساس ان المساس بمياه مصر هو جزء من المساس بالأمن القومي المصري‏,‏ هل هذا المعني صحيح؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا فيما يتعلق بالاعتداء علي حدود مصر فإن الجيش مهمته وعمله الأساسي حماية حدود مصر من أي اعتداء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وانت مطمئن سيدي إلي كفاءة الجيش المصري اليوم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مطمئن اضافة الي ان علاقاتنا بجيراننا جيدة لكي اتفادي أي احتكاك‏.‏ فعلاقاتنا سواء مع السودان أو ليبيا أو اسرائيل جيدة فلا توجد بيننا مشاكل وانما يحدث بيننا تعاون رغم ان البعض غير راض لأنه لا يستطيع ان يري الصورة كما اراها‏.‏
أما بالنسبة لموضوع مياه النيل فيجب ان يكون تفكيرنا ابعد واذا كانت هناك مشكلة مع دول حوض النيل فلابد ان نتفاهم ونتناقش‏.‏ لكن لا ننظر مباشرة لعمليات قتال وحرب‏.‏ فنحن لدينا برلمان حوض النيل يحتوي كل هذه الامور‏,‏ لكن لا ندخل في مشاكل‏,‏ فليس من المصلحة ان أقاتل دولا افريقية ودولا عربية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكنك تري ايضا ان مسألة المياه مسألة حياة أو موت بالنسبة لمصر؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مسألة المياه مسألة حياة أو موت‏.‏ لكن هذا كله من الأفضل أن أي مشكلة احلها بالتفاهم والتفاوض مع اخواننا‏.‏ وهذا ما يحدث‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي الي جانب آخر سيدي في مشوار تجربة سيادتك السياسية في مواقف مهمة جدا في تجربة الاصلاح الاقتصادي‏,‏ وتحديدا الحكومات المتعاقبة للدكتور عاطف صدقي وأنا أعلم من تصريحات سيادتك انك رأيت ان عاطف صدقي‏-‏ رحمه الله‏-‏ قدم الكثير لمصر وكان من ضمن العناصر التي ساهمت في احداث نقلة نوعية للاقتصاد المصري من اقتصاد موجه الي اقتصاد اكثر انفتاحا بأقل خسائر اجتماعية ممكنة‏.‏ فهل يمكن ان تحدثني عن هذه الفترة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا سأحدثك عن الاصلاح الاقتصادي ومعه الاصلاح السياسي لأن اصلاحا اقتصاديا بدون اصلاح سياسي لن يسير‏,‏ وهذا الموضوع لكي اكون منصفا بدأ منذ ايام السادات‏.‏ بدأ انفتاح اقتصادي ووقتها الصحافة بدأت تأخذ جزءا من الحرية وبدأ من يقول انه انفتاح استهلاكي وزادت بعد ان توليت المسئولية ونحن في حاجة الي ان نتعود علي النقد مادام انه نقد بناء‏.‏ بدأنا الاصلاح والتعددية ايضا من أيام السادات والأحزاب بدأت منذ ايام السادات‏,‏ وأنا اكملت المشوار بعد ذلك في الاصلاح الاقتصادي والسياسي الذي لم يتوقف فالاصلاح السياسي ليس قضية شهر أو اثنين ماضيين وانما بدأ منذ أيام السادات كما قلت‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ البعض يري سيدي ان الافراج عن المعتقلين السياسيين بعد عشرة أيام من حلف يمين الرئاسة نوع من الاصلاح؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ يتحدثون الآن عن ان هناك اصلاحا وتعديلا في قوانين الانتخابات‏,‏ واذكرك ان هذا الامر ليس جديدا‏,‏ فهل نسيت اننا في‏1987‏ كانت هناك معارضة ووصل عددهم داخل البرلمان حوالي‏90‏ معارضا وكان المجلس وقتها يشهد مناقشات حيوية وقبل‏1984‏ كانت الانتخابات بالنظام الفردي وبعد ذلك قالوا نجريها بالقائمة فدرسنا اجراء الانتخابات بالقائمة الكاملة فطلبوا ان تكون بالقائمة النسبية فعملنا القائمة النسبية في‏1984‏ لكن صدر حكم بعدم دسوريتها فأجرينا انتخابات‏1987‏ بالقائمة والفردي معا فطعن عليها ايضا بعدم الدستورية فقلت ايضا‏:‏ اجتمعوا وحددوا لنا الاسلوب المناسب الذي يتفق مع الدستور فاجتمعت القوي السياسية وقالوا‏:‏ انسب طريقة انتخاب بالنسبة لنا هي النظام الفردي‏,‏ ثم عادوا مرة أخري وقالوا‏:‏ نريد انتخابا بالقائمة ونحن الآن نفكر فيها للتحقق من مدي المواءمة مع الدستور‏.‏
اعود هنا الي الانفتاح الاقتصادي فهو كان يتماشي مع الانفتاح السياسي‏.‏ في البداية الاقتصاد كان كله موجها‏.‏ والقطاع العام كان يخرج‏80%‏ من الانتاج ويستولي علي كل شيء‏.‏ اليوم انظر ماذا حدث له‏.‏ القطاع الخاص أصبح يمثل‏70%‏ من الانتاج والقطاع العام انحصر دوره‏,‏ فهناك اصلاح اقتصادي وسياسي ولا يمكن أن يحدث اصلاح اقتصادي بدون اصلاح سياسي‏,‏ إنما يجب ان يتم علي فترات حتي يستطيع المواطن ان يتقبلها وتتماشي مع ظروف المجتمع والا حدثت فوضي في البلد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أريد من سيادتك ان تتحملني في الـ‏99‏ سؤالا القادمة‏..‏ فهناك أكثر من اتجاه في مصر يحاول تقييم تجربة الانفتاح السياسي والاقتصادي برؤي مختلفة‏..‏ تيار يراه انفتاحا اكثر من اللازم لصالح الاغنياء ضد الفقراء ادي في النهاية الي ان يصبح الاغنياء أكثر ثراء والفقراء أكثر فقرا وتآكلت الطبقة الوسطي‏,‏ هذا تيار‏,‏ وتيار آخر يري ان اجراءات الانفتاح السياسي والاقتصادي هي اجراءات بطيئة مترددة وخجولة وليست بالحجم الكافي‏.‏ نرد علي هذين الرأيين لو سمحت؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ الرأي الأول سبق ان سمعته وقمت بالرد عليه للمواطنين‏,‏ وكانوا يقولون‏:‏ سيادتك تنحاز للاغنياء فقلت انا انحاز للرجل الفقير وأنا أساند الغني لكي لا يضع امواله في الخارج واشجعه علي ان يقيم صناعات هنا وأعطيه امتيازات لكي يوفر فرص عمل للمواطنين ويزيد الانتاج‏.‏ اذا لم يكن لدي اغنياء واعمل علي تشجيعهم لكي يستثمروا في مصر ويبنوا مصانع ويوفروا فرص عمل للمواطنين فمن اين اجد الوظائف؟ وأنا شرحت هذه النقطة أكثر من مرة فهذا الخيار للطبقات الفقيرة وليس للاغنياء‏.‏ فاذا لم اشجع الغني سيذهب لاستثمار امواله في مكان آخر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل تري ان حل مشكلة الفقر هو ايجاد فرص عمل من خلال توفير مناخ مناسب وجاذب للاستثمار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط‏.‏ وبعد ذلك اذا كنت تتحدث عن أن الاستثمار او التقدم الاقتصادي بطيء فيجب أن تعلم اننا ومنذ ان توليت المسئولية نعيش في منطقة مليئة بالحروب والمشاكل والارهاب واوضاع داخلية واقتصاديات مقلوبة وزيادة سكان وبنية أساسية سيئة وأشياء كثيرة جدا‏.‏ فلا نستطيع ان نسرع في الاصلاح‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس ماذا كان سيحدث لو ان قرار تخفيض الجمارك الذي صدر هذا العام وهو قرار عظيم كان صدر في أول عام من توليك الحكم‏..‏ الناس تسأل‏:‏ لو ان قرار الضرائب ايضا الذي اتخذ هذا العام كان قد صدر في بداية فترة حكم سيادتك‏..‏ ماذا كان يحدث لو ضبطنا علاقة البنك المركزي بالحكومة ونعطي سيادة حقيقية للبنك المركزي في بداية الحكم‏.‏ لماذا كانت الفترة السابقة فترة الفرص الضائعة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا هي لم تكن فرصا ضائعة بالنسبة للجمارك‏..‏ من كان يستورد وقتها ؟‏!‏ القطاع العام‏.‏ وبالتالي عندما تضع جمارك وتخفض للقطاع العام فالبلد لن تستفيد شيئا أما الضرائب فلم يكن احد يدفع ضرائب‏.‏ كان عدد محدود هم الذين يمتلكون أموالا لأنه لم يكن هناك قطاع خاص ولا يوجد مصانع ولا استثمار‏,‏ لو وضعت قانون الضرائب وقانون الجمارك وقتها كنا هنفلس‏.‏ فمن سيدفع الجمارك‏.‏ الحكومة هي التي كانت ستدفع والاقتصاد كله كان موجها‏.‏

أما الآن فالوضع مختلف جدا فلدينا مدن صناعية وتجارية كثيرة ومصانع كثيرة واستيراد القطاع الخاص زاد‏,‏ فأنا اقدم له المساعدة لكي يأتي الاستثمار بأمواله مقابل ان ارفع عن عاتقه جمارك المعدات لكي يفتح مصانع ويوفر فرص عمل‏.‏ فنحن نزيد بمقدار مليون و‏300‏ الف نسمة سنويا ويجب ان اجد لكل هؤلاء وظائف‏.‏

أما بالنسبة للضرائب فأنا اخفض الضرائب لكي أستطيع استخدام أموالها لاقامة مصانع‏.‏
[/FONT]
[FONT=arial (arabic)]تابع كلمة للتاريخ ـ 3
هناك علامات لانطلاقة اقتصادية في الفترة المقبلة
المسيحيون أحرار في إصلاح كنائسهم كما يفعل المسلمون للمساجد
المسلم والقبطي واليهودي مواطن مصري ولا اختلاف بينهم
[/FONT]


[FONT=arial (arabic)]مبارك مع بعض زملائه وتلاميذه[/FONT]

[FONT=arial (arabic)]‏*‏ عماد أديب‏:‏ أنا أب مصري لو افترضنا انني انتمي لطبقة متوسطة موظف أو عامل دخلي يعتبر من الدخول البسيطة أو المتوسطة‏.‏ سأكون مقدرا لما فعلته الحكومات المتعاقبة في عهد الرئيس مبارك منذ أن تولي عام‏1981‏ وحتي الآن‏.‏ لكن في النهاية هذا علي المستوي المعنوي والمستوي النظري‏,‏ لكن ما يعنيني اليوم وأنا أب استيقظ في الصباح وأريد ان اشتري حذاء جديدا لابني‏,‏ وأريد ان اضمن له الساندويتش الذي سيأخذه وهو ذاهب للمدرسة وربنا يرحمني من الدروس الخصوصية لأن التعليم أصبح غير جيد‏,‏ أريد عندما تمرض زوجتي استطيع ان اعالجها في مستشفي فيه تأمين طبي‏,‏ أريد مواد اساسية وليست ترفيهية فعندما اذهب الي السوبر ماركت أو البقال أجد احتياجاتي متوافرة‏,‏ أريد ان اشتري قميصا أو كرافتة أو بنطلونا واذا تخرج ابني أجد له فرصة عمل بدلا من جلوسه في المنزل‏.‏ هذه هي هموم الناس‏.‏ عايشة‏24‏ ساعة تري انه من الممكن ان نقترب من ايجاد حلول حقيقية بعد الشوط الطويل الذي عانيت فيه من اجل مستوي الحياة والخدمات للناس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طموحات الشعب كثيرة وانا اعلمها‏.‏ طموحات المواطنين كبيرة ولكنني اعطي علي قدر‏..‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ حاسسها بالضبط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالضبط طبعا وعارف‏....‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تعلم سعر الرغيف بالضبط والتغير في سعر السكر بالضبط وارتفاع اسعار الأحذية بالضبط‏,‏ كل ما يحدث يوميا للناس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ كل هذا معروف وعارفه وناس بتكلمني‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وتتابعه سيادتك بنفسك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتابعه واسأل عنه‏.‏ هذه طموحات المواطنين كلهم أو نسبة كبيرة من المواطنين‏.‏ لكن لا تنس أن الامكانات محدودة وانا أسير بقدر المستطاع وأدعم أشياء كثيرة مراعاة لظروف المواطن‏..‏ ندعم الرغيف والسكر والبنزين وكل شيء‏,‏ وانا اتمني ان يستطيع الأب ان يشتري لابنه حذاء وقميصا كل شهرين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس لو انت المواطن محمد حسني مبارك وليس رئيس الجمهورية هل كنت ستكون متفهما لاحتياجات المواطن وتطالب مثلهم بتحسين الأحوال؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ بالطبع سأطلب ولكنني وقتها لن اكون عالما بالصورة الكاملة الموجودة فوق لأنني كمواطن اريد هذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ الناس في مصر ينظرون الي الرئيس في صورة الأب راعي العائلة المصرية الكبيرة‏..‏ المخلص لهم من الهموم والمنقذ لهم من المشاكل وهو الذي يتوجهون اليه بكل احلامهم وطموحاتهم‏.‏؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا أتمني ان انفذ كل طلبات الناس واستطيع ان انفذها‏,‏ لكن لا تنس انني اسير في ظروف صعبة جدا منذ ان توليت وحتي اليوم‏.‏ فأنا عندما كانت المنطقة كلها ملتهبة وعلاقاتنا مقطوعة وخرجنا من كذا حرب وخضنا حروبا كثيرة في العراق وكلها تؤثر فينا وارهاب في الداخل واقتصاد ضعيف واشياء كثيرة جدا وزيادة السكان أنا لا اعلق عليها كل شيء لكن هناك ظروفا في مجملها كثيرة جدا تبطيء خطي التقدم لصالح المواطنين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادتك تدرك ان الناس مع تقديرها لما يحدث انهم أبناء اليوم‏.‏ فالناس لا تنسي من خدم شعبه لكن في النهاية عندما يكون السيف علي الرقبة وتكون الحياة صعبة من المؤكد انه سيكون عندهم أنين وشكوي واحلام وطموحات؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا معك وأوافقك ولكن يجب ان يعلموا اننا نبذل اقصي جهد في الظروف الصعبة التي نعيشها‏.‏ وانا بطبعي منذ ان توليت خاصة انني لم آت من عائلة غنية‏,‏ انظر الي الفئات غير القادرة‏,‏ محتاجين لوظيفة‏.‏ فبدأت ابحث عن الاستثمار وعن رجال الاعمال ولكن عندما آتي برجل أعمال يقولون ان الرئيس بيدافع عن الاغنياء‏.‏ لا‏..‏ انا لا أدافع عن الاغنياء واكرر مرة أخري انا اترجي الغني لكي يأتي ويستثمر ويفتح مصنعا ويوفر فرص عمل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ امامه السوق كلها مفتوحة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا اذا لم اشجعه واخفض له الجمارك والضرائب فلن يعمل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انت تفكر في صناعة القرار الرئيسي‏.‏ فما هو ترتيب أولوياتك اليوم سيادة الرئيس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ مصلحة المواطن اولا‏.‏ أي شيء أقوم به أبحث فيه عن مصلحة المواطن والفئات محدودة الدخل‏.‏ وتجدني في كل خطبي وكلامي ومروري أبحث عنه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هناك بارقة أمل كبيرة منذ جاءت حكومة الدكتور نظيف‏.‏ هل انت تشعر بالشعور نفسه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ طبعا فيه تطور كبير حدث في الاقتصاد من جمارك وضرائب وخصخصة بعض البنوك وتطوير البنوك والبنك المركزي والاحتياطي في البنك المركزي زاد من‏14‏ الي‏18‏ مليارا وهناك علامات مبشرة كثيرة جدا لانطلاقة اقتصادية في الفترة المقبلة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا علي المستوي النظري وعلي المستوي العملي بالفعل‏,‏ لكن كيف يصل ذلك أو يشعر به المواطن البسيط‏..‏ هو يقرأ في الصحف ان الاقتصاد يتحسن ولكنه يسأل لماذا لايتحسن وضعي أنا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اذا كان الاقتصاد يتحرك فهذا ليس معناه ان كل المواطنين سيتأثرون بعملية التحسن الاقتصادي‏,‏ لكن علي المدي الطويل والبعيد سيبدأ المواطن يشعر بها‏.‏ وكل ما كان المدي ابعد تظهر آثاره الإيجابية أكثر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ما الذي يجعل الناس تشعر بأن الحكومة لاتكذب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ فيه صحافة لا تترك احدا ومن يكذب لا تتركه‏.‏ فيه حرية رأي موجودة سواء صحافة قومية أو حزبية‏,‏ ولكنني ادعو الصحافة عموما إلي ان تتحري الحقيقة ولا تبالغ في الخطأ ولا تقلل من قدر الإهمال‏.‏ هذه مهمة جدا‏.‏ فالمواطن المصري ذكي يستطيع ان يقرأ ويعرف حتي لو فيه مبالغة في أي حاجة يفهمها لانه يتابع بصورة مستمرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس‏..‏ هل انت لم تتخذ قرارا خطأ أو لم تختر مسئولين خطأ؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ ممكن يحدث فأنا بشر‏.‏ ويظهر ذلك عندما تبدأ الممارسة‏,‏ فهناك وزارة جاءت من فترة وظلت سنة واحدة اجتمعت معهم مرة واثنتين وثلاثا فوجدت ان المسألة لا تسير ولم تحقق المطلوب منها‏,‏ فغيرت الحكومة‏,‏ فأنا ابحث عن رئيس وزراء علي كفاءة عالية وهو يبحث عن وزرائه الذين سيتعامل معهم‏,‏ فأنا لا اتدخل في اختيار الوزراء‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني رئيس الوزراء هو الذي يختار حكومته؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعم لأنه هو الذي يتعاون معهم فلا أفرض عليه أي شخص أبدا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فلماذا يوجد لدينا إحساس بأن رئيس الوزراء يختار بعض الوزراء فقط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يوجد غير وزير الدفاع ووزير الداخلية نتفق عليهما‏,‏ ووزير الخارجية ووزارات السيادة فقط‏.‏ فالدفاع لا توجد فيها مشكلة‏.‏ اما وزير الداخلية فنتشاور فيه‏,‏ وكذلك وزير الخارجية لا يحدث اختلاف عليه‏.‏ فلم يحدث مرة اختلاف في اختيار وزير‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني رئيس الوزراء هو الذي يختار فريقه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لانه هو الذي سيتعاون معهم ولا اتدخل حتي لا يأتي بعد ذلك اذا تعثر ويقول ماذا افعل فالرئيس هو الذي اختار‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هذا هو سبب سؤالي؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا أختار رئيس الوزراء وأعطيه الثقة وكل اختصاصات رئيس الجمهورية من ناحية السلطة التنفيذية‏,‏ فمنذ ان يتولي رئيس الوزراء ويحلف اليمين أعطيه خطابا يمنحه كل السلطات‏..‏ وانا أجتمع معهم عندما تكون هناك امور كبيرة يسألني فيها‏.‏ اما فيما عدا ذلك فهو مسئول امام البرلمان يتابعه وانا اتابع التنفيذ‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ تعديل المادة‏76‏ من الدستور‏,‏ وهو بالنسبة للمثقفين والأحزاب والحياة السياسية والمتخصصين خطوة عظيمة نحو بدء مرحلة جديدة من التحرر السياسي المصري ونحو ديمقراطية أشمل‏,‏ لكن السؤال‏:‏ ما هي آثار هذا التعديل علي تحقيق حياة أفضل للمواطن المصري البسيط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا احرك المواطن المصري حتي يدخل ويعطي صوته لمن يراه اصلح للبلد‏,‏ فأنا هنا انظر للمستقبل‏,‏ فعملية التعديل في الدستور والقوانين نريد منها تشجيع الشعب حتي يدخل ويشارك ونقول له أذهب واعط صوتك‏,‏ فالعملية تمثل تجربة جديدة وفيها كذلك مشاكل كثيرة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هناك مشكلة وهي ان عددا كبيرا من المواطنين يحجمون ـ كما صرحت سيادتك ـ عن الحصول علي البطاقة الانتخابية وكانوا يقولون لماذا نذهب كده أو كده الرئيس جاي جاي‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا اقول للمواطنين اذهبوا الي صندوق الانتخابات وامامكم أكثر من مرشح اختاروا من بينهم الافضل الذي تريدونه‏.‏ انا هنا لا أريد من هذه التجربة ان تحقق نتائجها اليوم أو ان تؤتي كل ثمارها هذه المرة‏,‏ انا اقصد المدي البعيد ونظرة للمستقبل ولا أنظر الي هذه المرة أو الانتخابات المقبلة‏,‏ أنا تعمدت ان أفعلها في الانتخابات المقبلة حتي يتحرك الشارع المصري ويتشجع ويذهب ويعطي صوته لواحد من بين أكثر من مرشح‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أهمية ان الناس تذهب وتقول رأيها في تعديل المادة‏76‏ ليس مهما ان تقول نعم أو لا‏.‏ المهم ان يذهبوا بالكثافة المطلوبة‏,‏ وأنا اري ان هذه نقطة مهمة في ذهن سيادتك؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نحن عندما نقوم بكل هذا‏,‏ فأنا بأفكر فيها لأن الاصلاح بدأ منذ وقت طويل وليس نتيجة ضغوط‏,‏ فأنا لا أحب الضغط لكن انا انظر الي أبعد‏.‏ فمن ضمن السياسات ان هذه المادة بداية وبعد ذلك ستكون هناك تعديلات أخري‏.‏ اليوم البرلمان اغلبيته من الحزب الوطني وبالتالي سيختار شخصا ما‏,‏ مثلا حسني مبارك لكن لنفترض ان الأغلبية لحزب آخر فالبرلمان لن يظل هكذا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يمكن نعيش ليوم قريب نري فيه اغلبية البرلمان ليست للحزب الحاكم الموجود فيه الرئيس؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏اتمني ان يكون هناك حزب لديه الأغلبية في مصر أيا كان هذا الحزب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لماذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نرجع لفترة ما قبل الثورة ماذا كان يحدث‏.‏ لم يكن هناك حزب اغلبية إلا الوفد واحيانا لم يكن يحصل علي اغلبية‏,‏ وكان يضطر للدخول في ائتلاف‏.‏ حزب الاغلبية يستطيع ان يقود بلدا مثل مصر‏,‏ ولكن لو حزب ليس له اغلبية ستكون حكومة ائتلافية‏,‏ فمن يريد ان يلعب في البلد يلعب عن طريق البرلمان‏,‏ ويسقط اي حكومة ائتلافية انا لا أريد الدخول في تفاصيل‏.‏ الثورة تعجلت وخرجت قبل موعدها المحدد لها من قادتها لماذا؟ لان هناك ثلاث أو اربع وزارات تم تغييرها في خلال‏48‏ ساعة ووقتها كان تعداد البلد‏18‏ مليونا واليوم التعداد‏72‏ مليونا لن نستطيع تحمل حكومة ائتلافية‏,‏ لانها لن تبقي أكثر من سنة‏,‏ وبعد ذلك تتشاجر الأحزاب المؤتلفة مع بعضها البعض‏,‏ لابد ان يكون هناك حزب اغلبية لكي تسير البلاد‏,‏ انا اقولها للتاريخ فانا لن اعيش للابد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن يكون حزب اغلبية وطني أو غيره؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا لم اقل وطني وانما قلت انه يوجد حزب اغلبية ويأخذ معه حزب آخر لكن ان تكون كل الاحزاب صغيرة ستكون كلها مشاكل‏,‏ والنتيجة ان كل حزب سيبحث عن مصالحه ويضيع الشعب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ربما بعض الناس صعب عليهم تفهم ما حدث لأن الشك احيانا يسيطر علي البعض ويتساءلون كيف يمكن لرئيس الجمهورية طواعية ان يستغني عن سلطاته؟ الدستور في مصر‏211‏ مادة منها‏31‏ مادة تعطي سلطات لرئيس الجمهورية‏,‏ فحينما يأتي رئيس الجمهورية طواعية ليستغني عن سلطاته أو بعض من سلطاته أو بعض من الميزات الموجودة لديه فهذا يكون موضع شك في تصرف الرئيس الذي جاء ليقول للناس خذوا مساحة حرية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ موضوع سلطات رئيس الجمهورية مفهوم خطأ فهو مفهوم نظري‏.‏ رئيس الجمهورية هو رئيس السلطة التنفيذية العليا‏.‏ عندما نعود الي الحكومات الائتلافية نجد ان أي شخص يلعب يتسبب في إسقاط الحكومة ويعطي ما يريده‏,‏ لمن يريده ولكنه لا يستطيع ان يسقط رئيس الجمهورية‏.‏ يلعب في البرلمان فيسقط الحكومة‏.‏ اما ان رئيس الجمهورية له سلطات‏.‏ فرئيس الجمهورية ليست لديه السلطات التي يفهمها البعض خطأ‏.‏ فأنا عندما يتولي رئيس حكومة أعطيه كل السلطات بحيث تكون السلطات كلها في يد الحكومة ويصدر بهذا قرار جمهوري فور توليه رئاسة الوزراء وهذا جري عليه العرف من زمان‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني ألست تري ان سلطات الرئيس يجب ان تقيد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ نعطيها لمن؟

‏*‏ عماد أديب‏:‏ للمجلس التشريعي للبرلمان‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ البرلمان يمتلك سلطات وصلاحيات واسعة وهو الذي يشرع‏..‏ المجلس التشريعي لن يأخذ سلطة تنفيذية وسلطات رئيس الجمهورية كلها سلطات تنفيذية‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ اعني ان البرلمان تكون له اليد العليا‏,‏ لان هناك سلطات في دول اخري تكون عند المجلس التشريعي أو تصدر من المجلس التشريعي وهي الآن تصدر بقرار او بقانون من رئيس الجمهورية‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اضرب مثلا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انا ارجع للدستور مثلا يوجد قانون طواريء برغم انه من الممكن بالقانون العام ان تحصل علي المطلوب نفسه من قانون الطواريء‏..‏ فلماذا تعيش مصر تحت ظل قانون استثنائي؟ فنحن نأخذ شبهة قانون الطواريء برغم ان سيادتك لا تستخدمه؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انت تريد ان تلغي قانون الطواريء في الوقت الذي فيه يلجأ العالم كله الي وضع قانون طواريء‏.‏ ولدينا العنف كامن‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نحن لدينا قانون مكافحة الإرهاب؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يوجد عندنا قانون مكافحة إرهاب‏.‏ وعندما أردت ان اضع قانون الارهاب حتي لا آخذ من قانون الطواريء فقالوا هنعمل قانون دائم؟‏..‏ ثم اريد ان اعرف متي يتم تنفيذ قانون الطواريء؟ هو ينفذ في الجزئية المتعلقة بالعمليات الإرهابية‏,‏ ولولا هذا القانون لكانت مصر الآن خربانة ايضا ينفذ القانون في موضوع المخدرات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس الخوف ليس من هذا ولا في ظل وجود سيادتك‏.‏ لكن لو أنني أجري هذا الحوار مع رئيس آخر وأسأله سؤالا لا يعجبه ممكن وأنا خارج من هنا قبل ما اصل يحبسني؟ أنا فعلا اتحدث بجدية لأنه لايجب ان يترك القانون للظروف واعتمادا علي حالة استثنائية في تاريخ مصر وهي وجود رئيس مثل سيادتك‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ فيه برلمان‏,‏ والبرلمان يراقب الحكومة‏,‏ ويراقب رئيس الوزراء‏.‏ والوزراء المعنيين ويستجوبهم ويطرح الثقة في أي منهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أسأل سيادتك سؤالا وأنا أعلم انك ستجيب عنه بصراحة‏:‏ ألم يأتك مباشرة أو تلميحا أو عبر طرف ثالث أو برسالة أو وجها لوجه أي مطلب أمريكي تحديدا بأنه لابد من إحداث إصلاحات سياسية داخلية؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا لم يرسل احد خطابا أو يكلمني في هذا الموضوع‏.‏ ثانيا لو فرض ان احدا قال لي هذا الموضوع سأقول له لا‏.‏ الإصلاحات السياسية بدأت منذ أيام السادات‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ فيما يختص بملف مهم جدا وهو ملف التيارات الدينية في مصر ونحن الآن في عام مهم‏.‏ عندنا ملفان لا يمكن تجاهلهما‏,‏ ملف اسمه ملف تيار الاخوان المسلمين‏..‏ هذه الجماعة المحظورة حسب القانون هي قوة من ضمن القوي الموجودة‏.‏ هناك ثلاثة تيارات البعض يري انها لابد ان تمثل ويتم احتواؤها داخل العملية السياسية في مصر‏,‏ وهذا من منظور وطني‏,‏ حتي لا تكون خارج السرب طالما انها التزمت بقواعد اللعبة الدستوية والشرعية‏,‏ ونظام الحكم المتعارف عليه‏.‏ وتيار آخر له روافد خارجية يري انه لابد من فتح قناة ما بين جماعة الاخوان وتيارات موجودة في الغرب من أجل عمل نظام أشبه بالنظام التركي بأن تكون هناك جماعة دينية اسلامية تستطيع ان تتحرك في الشارع وان تشارك في شكل الحكم بطريقة وبأسلوب ما‏.‏ وتيار ثالث يري انه لابد من التعامل مع هذه الجماعة بتجميدها والتعامل معها بالمنع السياسي او بالضربات الأمنية المتكررة‏.‏ ماذا نفعل مع هذا الملف؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ سأرد عليك ردا مختصرا‏.‏ القانون لا يسمح بقيام أحزاب علي أساس ديني‏..‏ اذكر لي بلدا في العالم فيها حزب علي اساس ديني‏.‏ أمريكا لا‏..‏ انجلترا لا‏....‏
وطالما انه من الممكن ان ينضم هؤلاء ويشاركوا من خلال الأحزاب الموجودة فلماذا نخالف القانون وننشيء حزبا دينيا وانت تعلم ان شعبنا عنده حساسية للدين‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني لا يوجد حظر علي الأفراد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا‏.‏ لا حظر علي أفراد‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني أي فرد معروف انه من جماعة الاخوان المسلمين إذا دخل في حزب شرعي‏.‏
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا انظر له كمواطن مصري‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ وانت شخصيا ليس لديك عداء معهم؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انا ليس لي عداء مع احد ولا مع أي مواطن مصري مهما تكن ظروفه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لكن إذا ثبت ان هذه الجماعة لها خطوط مفتوحة مع قوي الخارج فماذا سيكون موقفك منها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ اتابعها فأنا عندي الأمن القومي أولا‏-‏ واذا كان الاتصال بالخارج يهدد الأمن القومي فسيكون لي تصرف آخر معهم‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ بالقانون؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أنا اتعامل بالقانون ولا أتعامل مع احد بغير القانون اطلاقا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ نأتي الي قانون وقرار سيادتك الذي وقعته عام‏2003‏ والذي نص علي انه فيما يختص باجراءات بناء الكنائس تتبع الأساليب نفسها والتراخيص التي تتبع في استصدار تراخيص المساجد‏,‏ واستقبل هذا القرار بسعادة بالغة من اخواننا الأقباط‏.‏ ونظروا إليه علي انه سيسهل المشكلة القديمة الأزلية لبناء الكنائس‏.‏ لكن يبدو ان آلية تنفيذ هذا القرار لا تسير بالسلاسة المطلوبة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ عندما يبلغونني بشيء نتابعه ولكننا أزلنا هذه العقبة‏,‏ اما اصلاح الكنائس عندما يأتون ويقولون لي ان هناك مشكلة بسبب إصلاح كنيسة اقول لهم اتركوهم يصلحون الكنائس‏.‏ احنا قلنا ان اصلاح الكنائس هم أحرار فيه مثلما يفعل المسلمون في المساجد‏.‏ النقطة المهمة في هذا الموضوع استفزاز المشاعر الدينية‏.‏ اما فيما عدا ذلك انا عندي المسلم والقبطي واليهودي مواطن مصري مثلهم مثل بعضهم لا اختلاف بينهم‏.‏
وعندما كنت صغيرا كانت اكثر معاملاتي مع المسيحيين وكنا اصدقاء وكنت أسكن بينهم وكنا مستأجرين منزلا منهم واكثر ناس كنت العب وآكل وأنام عندهم كانوا الأقباط‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ هل كان من بين تلاميذك في سلاح الطيران أقباط؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في سلاح الطيران كانت هناك حاجات رئيسية عندي يتولاها شخص مسيحي لانه كفء وليس لأنه مسيحي‏,‏ فأنا انظر للكفاءة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ النقطة التي اتوقف أمامها‏.‏ بعد كل هذه التجربة السياسية من عام‏1949‏ حتي عام‏2005‏ رحلة طويلة جدا ما بين العسكرية والسياسة‏.‏ لهاث متواصل لم تلتقط أنفاسك طوال الوقت؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ في حياتي لم أحصل علي ثلاثة شهور اجازة طوال سنوات عملي والتي بلغت‏56‏ سنة‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لو أردت ان تقول للشباب ما هي صفات القيادة الحكيمة وما هو تراكم خبرة القيادة حتي يقود الانسان مجموعة شباب او مدرسة او وزارة أو حكومة أو يقود دولة بحجم مصر‏.‏ فماذا تقول؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ انظر لتاريخي انا تخرجت في فبراير‏1949‏ في الكلية الحربية ثم التحقت بالكلية الجوية وتخرجت في الكلية الجوية في مارس‏1950‏ وطوال عمري اتولي مناصب قيادية منذ ان كنت ملازم ثاني وانا رتبتي يوزباشي نقيب عينت اركان حرب الكلية رغم ان هذا المنصب يتولاه دائما ضابط برتبة مقدم وعقيد‏,‏ مارست حياتي باستمرار وكنت حريصا علي ان أودي عملي علي اكمل وجه والحياة علمتني ألا آخذ قرارا بسرعة إلا بعد فهم الموضوع‏.‏ ولا أتخذ القرار بناء علي معلومات سطحية وتدرجت في مناصبي من الكلية الجوية الي قائد ثاني لواء قاذفات الي قائد لواء قاذفات الي مدير الكلية الجوية الي رئيس أركان الي قائد القوات الجوية الي ان انتهت حرب اكتوبر‏,‏ وكلها كانت مناصب قيادية صعبة تحتاج فيمن يتولاها ان يكون قادرا علي وضع تقديرات الموقف‏.‏ الحياة علمتني تماما ودرست كيف أقدر الموقف لأخرج بقرار يتناسب مع الظروف‏.‏ فالحياة هي التي تعلمني‏.‏ والقائد والرئيس يجب ان تكون لديه الخبرة الكافية التي يستطيع بها ان يقود او يعطي القرار في وقت مناسب‏,‏ ولا تنس ان رئيس الجمهورية هو القائد الاعلي للقوات المسلحة يعطي أمرا بالحرب أو بعدم وجود حرب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سيادة الرئيس بعد كل هذه التجربة‏.‏ ما شاء الله؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:56‏ سنة أشغال شاقة لصالح مصر‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ سؤال سيدي الرئيس‏..‏ لاتزال الاحتمالات قائمة حول ان ترشح نفسك أو لا توافق علي ان ترشح نفسك‏,‏ ولكن اذا حدث وخضت الانتخابات وحصلت فيها علي نسبة اقل مما هو معتاد في ظل وجود منافسين آخرين‏,‏ يعني انك حصلت علي نسبة‏60%‏ أو‏65%‏ ألا يضايقك هذا؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لا يضايقني‏.‏ أنا اعمل تجربة جديدة بترشيح اثنين اوثلاثة‏.‏ هذا امر صحي إما ان يأخذ هذا أصواتا وهذا يأخذ اصواتا‏,‏ وأنا أفرح لأن الشعب بدأ يقول رأيه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ممكن البعض يراها أزمة حكومة خاصة الذين ينتقدون الحكومة‏,‏ لكن البعض الآخر يرون انها أزمة معارضة وأزمة التيارات الأخري عليها ان تبني نفسها؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ يجب ان تبني نفسها وان تنتعش‏.‏ لكي يكون لديها الاشخاص الذين يصلحون للترشيح لرئاسة الجمهورية‏,‏ ورئاسة الحكومة‏,‏ قلت نجعلها بالانتخاب لان المستقبل يجب ان يكون هكذا لكي نحرك الرأي العام ليختار طواعية الأفضل لقيادة بلده‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ أسأل سيادتك سؤالا وكما ان السؤال واضح أتوقع أيضا اجابة واضحة كعادة سيادتكم؟
‏**‏ الرئيس مبارك ضاحكا‏:‏ حسب السؤال‏..‏ ممكن الرد يضرنا‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ لا‏..‏ لا يوجد ضرر‏.‏ السؤال‏..‏ لا في أمن قومي ولا أمن شخصي هو سؤال هل سيادتك حتي تاريخ اجراء هذه المقابلة قررت أنك ستعيد ترشيح نفسك نعم أم لا‏..‏ أريد اجابة واضحة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ وأنا سأرد عليك ردا واضحا‏.‏ أولا هناك مادة مازالوا يناقشونها في البرلمان وبعدما تنتهي مناقشتها سيصدرون قانونا بكيفية اختيار رئيس الجمهورية‏,‏ وبعد ان يصدر هذا القانون ويدخل التنفيذ سأفكر ماذا أفعل‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ ولكن اللافتات المعلقة الآن في الشوارع تبايع الرئيس محمد حسني مبارك للرئاسة لفترة قادمة؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ هذا رأي المواطنين ولا استطيع ان اقول لهم لا‏..‏ والمواطن وقت الانتخاب يقول نعم لشخص أو نعم لآخر‏.‏ فله حرية الاختيار لا علاقة لي بها‏.‏ وعندما يقول لي لأ سأقول له شكرا‏.‏ أنا قمت بالواجب في مدتي وشكرا‏,‏ لا تغضب مني فأنا لا أريد ان أتعجل في اتخاذ القرار‏.‏ أنا بطبعي في القرارات الكبيرة لازم ادرسها من جميع الجوانب‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ انا تفكيري محدود وذكائي محدود لذلك أنا أسأل السؤال لأفهم‏.‏ بشكل واضح حتي الآن لم تتخذ القرار؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ أولا لم أقرر ترشيح نفسي حتي الآن أم لا‏.‏ ثانيا إذا مارشحت نفسي سأشرح للمواطنين ما قمت به منذ‏1981‏ حتي‏2005‏ والانجازات التي تمت وهي إنجازات مهولة‏,‏ وسأطرح رؤيتي للسنوات المقبلة وطموحاتي وما استطيع ان أقدمه وانفذه‏.‏

‏*‏ عماد أديب‏:‏ يعني لم تتخذ القرار بعد؟
‏**‏ الرئيس مبارك‏:‏ لسه‏.‏
[/FONT]


 

الضاري

عضو
إنضم
18 فبراير 2008
المشاركات
1,110
التفاعلات
10
تاريخ مبارك العسكري افضل بكثير من تاريخه السياسي , بغض النظر عن سياساته الا انه و بحق من اعظم القادة العسكريين علي مستوي التاريخ العسكري المصري و العربي .
 
التعديل الأخير:

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
القوات المصرية استخدمت قدراتها الى اقصى حدودها وحققت نتائج مبهرة
ورغم التقدم التكنلوجي الاسرائيلي لم يكن لهم شي يذكر في حرب العبور

الا ان قيام الطائرات الاسرائيلية بقصف المصارات المصرية وتجمير القوات الجوية
المصرية على ارض المطارات سبب صدمة ليس للقوات الجوية المصرية ولكنه سبب
صدمة والم وحسرة لدى الشعب العربي بكاملة


الف شكر لك دكتور يحي على نشر هذا الموضوع الرائع

لا شكر علي واجب أخي العزيز

وأعذرني عندما أطلب منك مساعدتي، بالتفضل عندما تعيد نشر الرسالة في نهاية الموضوع الأن ، وليس في وسطه حتي نحافظ علي تسلسله

كان في إمكاني القيام بذلك ، ولكن توقيعك وإسمك ينتمون لسطورك

وبعدما يتم النقل ، أرجو التفضل بإلغاء رسالتي هذه وترك التعليق التالي


لا بد لنا من مقارنة قدرة "ضربة الطيران المصري الأولي" .. بالضربة الأسرائيلية الأولي يوم 5 يونيو 1967 ...

ولا بد أن نأخذ في الحسبان ن أن مصر لم تكن تتمتع بأي تدعيم خارجي أو إستخباري عن إسرائيل ..ز بتفس الحجم والكمية التي كانت تتوافر لأسرائيل عام 1967 ... بل لا بد من أن نأخذ في الحسبان ن بأن القوات المصرية كانت قد دخلت الحرب ... ومخازنها من الذخيرة محدودة ...

ولا بد أن لا ننسي ، ان هذا النجاح المصري الكاسح ..ز بكل ما في يدينا من أسلحة ... قد ... ذهب مع الريح ، بسبب التدخل المبني علي "الغرور" العسكري ... للقيادة العليا السياسية المصرية الناتج ... عن الجهل بالعلوم العسكرية الحديثة والتخصص أركان الحرب المتقدم وخبرة الميدان ...

قد أدي إلي أن يذهب هذا النصر .... مع رمال الريح ... فــــوق ســــيناء ... ولم يتبقي لنا .. سوي
إتفاقية ... "كامب دافيد"

شكرا مقدما


د. يحي الشاعر
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى