خطاب يوثانت سكرتير عام الأمم المتحدة إلى الرئيس جمال عبدالناصر

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
(الوثيقة الرقم 6)

خطاب "يوثانت" سكرتير عام الأمم المتحدة إلى الرئيس "جمال عبدالناصر"



(مترجم بالعربية)



سيادة الرئيس


إنني أعرف من محادثتي الأخيرة معكم ومع وزير الخارجية "محمود رياض"، أنكم تتفهمون تماماً الدوافع التي تدعوني إلى توجيه هذا النداء الشخصي العاجل جداً إليكم.

أنكم سوف تلاحظون ما أطلبه منكم ينبع فقط من رغبتي ومن مسؤوليتي العميقة التي تدعوني إلى عمل كل شيء في استطاعتي من أجل تفادي كارثة نشوب حرب جديدة في الشرق الأدنى.

وخلال زيارتي للقاهرة فإن موقفكم وسياستكم في مسألة مضايق تيران قد جرى إيضاحها لي، وأريد أن أركز على الأهمية الكبرى التي أعلقها على رد فعل إيجابي من جانبكم لمناشدتي هذه لكم، بدون تأثير ضار على موقفكم أو سياستكم.

إنني أطلب وقتاً، ولو فسحة محدودة من الوقت، لكي أستطيع أن أعطي فرصة للمشاورات وللجهود الدولية التي تحاول أن تبحث عن مخرج من الوقف الحرج الراهن .. وأريد أن الفت انتباهكم بصفة خاصة إلى ما قلته في تقريري إلى مجلس الأمن بتاريخ 26 مايو. إنني أريد إيجاد مخرج سلمي من هذه الأزمة يتوقف على فسحة لالتقاط الأنفاس تسمح بتخفيف حدة التوتر من مستواه المتفجر الحالي.

وبناء على ذلك فإنني هنا أدعو جميع الأطراف المعنية إلى ممارسة أقصى ضبط النفس، وإلى تجنب أي أعمال عدائية يكون من شأنها زيادة التوتر، وهدفي من ذلك أن أعطي مجلس الأمن فرصة لعلاج المشاكل التي تنطوي عليها الأزمة، والبحث عن حلول لها.

وإني الآن أناشدك يا سيادة الرئيس، كما أناشد رئيس الوزراء أشكول وكل الأطراف المعنية إلى ممارسة أقصى درجات الحذر عند هذا المنعطف الأخير.

وبالذات، وبدون طلب أي تعهدات منكم، أو حتى رد، فإني أريد أن أعرب عن الأمل في أن تمتنعوا خلال مدة أسبوعين من لحظة استلامكم لهذه الرسالة – عن أي تدخل في الملاحة غير الإسرائيلية التي تطلب المرور عبر مضايق تيران.

وفي هذا الخصوص فهل لي أن أخطركـم، وفي كل الأحوال، أن لدي من الأسباب ما يجعلني أفهم أنه في الظروف العادية فإنه ليس متوقعاً أن تحاول أي باخرة تحمل العلم الإسرائيلي عبور مضايق تيران خلال مدة الأسبوعين المحددين، بل إني أستطيع أن أؤكد لكم، حسب أدق المعلومات لديّ، بأنه خلال السنتين والنصف الأخيرتين وفي واقع الأمر لم تقم أي باخرة ترفع العلم الإسرائيلي بالمرور في مضايق تيران.

وأستطيع أن أكرر لكم، يا سيادة الرئيس، أنني بصفة خاصة، وكذلك المجتمع الدولي كله بصفة عامة، سوف نقدر تقديراً كبيراً هذه المبادرة من جانبكم.

وأرجوكم أن تقبلوا يا سيادة الرئيس أصدق أماني واحترامي الشخصي.

يوثانت







د. يحي الشاعر


تم تحرير المشاركة بواسطة يحى الشاعر: Dec 19 2006, 03:01 PM
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى