مئة عام على الهليكوبتر

f 35 

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,553
التفاعلات
2,235 22
مئة عام على الهليكوبتر

مئة سنة على اختراع الهليكوبتر التي حلّقت للمرة الأولى بنجاح، على يد المبتكر الفرنسي بول كورنو في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 1907 وهي تأخرّت 4 سنوات عن الطائرة العادية، التي حلّق نموذجها الأول فوق مدينة «كيتي هوك» الأميركية عام 1903. وسار الابتكاران ليكونا أساساً في صناعة الطيران، وهي مكوّن أساسي في الصناعة العسكرية. وفي الولايات المتحدة، حيث يروج استخدامها مدنياً وعسكرياً، تصادفت مئوية الهليكوبتر مع نقاش في كلفة حربي افغانستان والعراق التي فاقت 1.5 تريليون دولار، ذهب قسم كبير منها الى الصناعات العسكرية فتحقّق جزء من التحذير التاريخي الذي أطلقه الرئيس داوويت ايزنهاور في خمسينات القرن الماضي، عن هيمنة المركب العسكري الصناعي على أميركا. وبديهي القول أن المركبتين الجويتين لهما استخدامات مدنية شتى. ففي الولايات المتحدة مثلاً، يروج وصف الهليكوبتر بأنها «التاكسي الخاص لرجال الأعمال»، ما يُذكّر بأن مئويتها تصادفت عربياً مع استخدامها كتاكسي للتغلب على اختناقات المرور في دبي!!!! ويبقى أن الصناعة العسكرية هي الأساس في نشأة الهليكوبتر (كما الطائرة)، وكان لها اليد الطولى في تطويرها تقنياً
 

معلم 

لا إله الا الله
صقور الدفاع
إنضم
4 أكتوبر 2007
المشاركات
4,349
التفاعلات
3,817 3
كل عام و انت بخير ايها الهليكوبتر !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ههههههههههههههههههههههه
شكرا على الخبر
و ان شاء الله مع مرور المئة عام تطلع دولة عربية تصنع هليكوبترات
 

walas313

صقور الدفاع
إنضم
5 سبتمبر 2007
المشاركات
3,670
التفاعلات
4,230 1
مع ان الروس هو مبدعي الحوامات يكفي ان سيكورسكي روسي
 

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
8,161
التفاعلات
13,283 8
100عام
وحتى الان لم تستطع دوله عربيه ان تصنعها
هل هي معقده الى هذا الحد...........................................؟سؤال يطرح نفسه
 

السفير

عضو
إنضم
24 أكتوبر 2007
المشاركات
683
التفاعلات
34
خطط طموحة للتطوير بتصميمات حديثة
عصر جديد للعموديات ينقلها للقرن الواحد والعشرين
الحروب القادمة ستتحول إلى معارك بين الأساطيل الجوية للعموديات







على الرغم من العدد الكبير الذي يطير في الجومن الطائرات العمودية والاهتمام المتزايد يوما بعد يوم بمجالات استخدامها ومعداتها وتسليحها إلا ان الدراسات والأبحاث التي أجريت لتحديثها وتطويرها لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من أبحاث الطائرات عموما، ولكن خلال السنوات الخمس الماضية زاد الاهتمام بتطوير وتحديث العموديات بدرجة لم تحدث من قبل وأصبحت هناك خطط طموحة مستقبلية للتطوير بتصميمات حديثة ومتنوعة تسمح بدخول العموديات مرحلة جديدة من الاستخدام في القرن الواحد والعشرين بقوة تناسب إمكانياتها الفعلية واستخداماتها المتنوعة والمتزايدة بالأساطيل الجوية ومميزاتها التي لا ينكرها احد اذا ما قورنت مع باقي عناصر القوات الجوية.

بدأت هذه الفكرة أثناء الحرب العالمية الأولى أثناء البحث عن بديل لبالونات المراقبة.وفي عام 1921 قام خبراء الطيران بالولايات المتحدة بتجربة أول طائرة عمودية شبه حقيقية في ميدان «ماكوك» للتدريب في «دايتون» بولاية «اوهايو».

تطوير بطيء

وتوالت مشروعات التصنيع والتطوير بطيئة الوتيرة حيث كانت في ذلك الوقت تعتبر من التسليح المساعد الذي لا يرقى إلى مكانة المقاتلات عصب القوه الجوية.ثم ظهر المحرك التربيني للعموديات في الخمسينيات ثم تلا ذلك عصر الاستخدام المكثف في فيتنام ثم في حرب أكتوبر 73 ثم دخلت المواد المركبة إلى الهيكل وأسطح التوجيه وأجزاء المحرك في الثمانينيات، أما في التسعينيات فأضيفت التقنيات الحديثة إلى معدات الطيران المحمولة بجانب معدات الليزر والمستشعرات فائقة الحساسية ومعدات الاعاقه والتسليح المتطور.

ملامح التطوير

وتهدف مشروعات تحديث العموديات إلى علاج سلبيات التصميمات السابقة التي أكدت إحصائيات الاستخدام الفعلي وجود بعض القصور فيها، ويضيف المصممون أفكارا جديدة لزيادة المدى والحمولة وخفض الضجيج والاهتزاز ومحاولة توفير قدر اكبر من الحماية للطاقم وتحديث معدات المهام المتنوعة حسب الاستخدام.

ويركز التطوير في طائرات مهام الإنقاذ على السرعة في الوصول إلى مواقع الأحداث مع توفير قدر مناسب من الحماية والأمان واتساع كاف في حجم الكابينة وتوفير معدات الاسعاف السريع والاتصالات الحديثة.أما مطالب مستخدمي عموديات الدعم بالنيران والاستطلاع للجيوش البرية فتحتاج إلى تطوير التسليح ومعدات الاكتشاف والتتبع والمستشعرات فائقة الحساسية والمتنوعة الاثارة (تحت الحمراء / ليزر / رادار / حراري) ومعدات الاعاقة ومقاومتها وتحقيق الاخفاء قدر الامكان بحيث اصبحت هذه العموديات بقوتها النيرانية والاستطلاعية من اساسيات القوة النيرانية ومصادر المعلومات والمراقبة للجيوش الميدانية، اما عموديات القتال البحري فتركز على قدرات رص الالغام واكتشاف حقولها وتطهير المياه منها ومكافحة الغواصات فتطلب ذلك تحديث معدات السونار المحمول والمتطور وزيادة مداه وحساسيته وتحميلها بقذائف الاعماق والطوربيدات التي تهاجم الغواصات وتركز كل مشروعات التحديث والتطوير على عدم التخلي عن مجموعة المميزات الاساسية للعموديات مثل مرونة الاستخدام وسهولة التشغيل وعدم زيادة التكاليف الاجمالية للعمودية اوتعقيد انظمة ومعدات التشغيل والصيانات الارضية وحصر اطقم التشغيل والصيانة في اقل عدد ممكن ، لهذه الأسباب تركز التطوير والتحديث في محورين أساسيين أحدهما تحديث وتطوير القدرة القتالية للعموديات هو زيادتها بتطوير معدات التسليح المحمول وباقي المعدات والمحور الآخر هوتطوير القدرة الادائية للعمودية بتصميمات متطورة حديثة تعالج مشاكل المحركات والريش الرئيسية والخلفية واضافة تدريع مناسب للحماية ومعدات لمكافحة الجليد والرؤية الليلية وتحسن من مواصفات أداء العمودية ما أمكن ... وكثيرمن هذه المواصفات متناقضة ومتداخلة مع بعضها وعلى المصمم حل معادلات التصميم الصعبة للوصول إلى الحلول المثلى التي تتناسب ومطالب المهام التي يصمم من اجلها العمودية والتي تختلف من مهمة إلى أخرى.

مواصفات أساسية

هناك مواصفات أداء رئيسية يتحدد بناء عليها نوعية استخدام العمودية أوتصنيفهاخفيفة ومتوسطة وثقيلة ومدى العمل والحمولة الصافية التي يمكن للعمودية حملها ومعدل التسلق الرأسي ومجموعة مطالب الاتزان والسيطرة.كما ان هناك مواصفات أداء ثانوية مؤثرة إلى حد كبير في مواصفات العمودية مثل كمية الوقود وحجم الكابينة ومدى تحقيق الإخفاء أثناء الطيران وحماية محتويات الكابينة والضوضاء والاهتزاز وراحة الطاقم ومواصفات الصيانة، وتم دمج كل ذلك في مجموعة شاملة من المواصفات حسب المهام والتصميم لتقييم جودة الأداء على الأرض وأثناءالطيران، وتتناول هذه المواصفات أساسا تقييم الأداء من ثلاث وجهات نظر: الاعتمادية /الجاهزية/ القابلية للصيانة، وكل هذه المواصفات الادائية المتنوعة من الصعب توافرها كلها في عمودية واحدة.ولكن يتم اختيار الأنسب والأمثل لكل تصميم حسب نوع الاستخدام.

تطوير التصميمات

يعتبر تطوير تصميم العموديات من النقاط الصعبة التي تتطلب مجهودا كبيرا من المصممين مع الاستعانة ببرامج تصميم بالكمبيوتر للوصول الى حلول مثلى للكثير من التناقضات.ومنها يجب أن يكون قطر المحرك كبيرا لانتاج قوى التسلق الرأسية المناسبة لرفع العمودية بحمولتها وفي نفس الوقت مطلوب أن يكون صغيرا حتى يكون وزن المحرك وتكاليفه اقل ما يمكن، وايضا عند اختيار ريش المروحة الرئيسية فالوزن والتكاليف ومقاومة الهواء تقل عندما يكون عدد الريش محدودا بينما من المفضل زيادة عدد الريش لتقل الاهتزازات والضوضاء وتحسين العزم والتأثيرات الهوائية الدوامية حول الريش وتوفير نعومة وسلاسة في حركة العمودية، وايضا المروحة الخلفية يتم اختيار نوعيتها وسرعتها وشكلها وعدد ريشها وزاوية اللي وارتفاعها لضمان التخلص من الارض بسرعة وزيادة الاتزان في الطيران الافقي بينما من عيوب المروحة الخلفية المنخفضة خطورتها على اطقم الصيانة والتشغيل الارضية ووجود بعض الصعوبات اثناء الهبوط والصعود، وايضا يجب عزل وتدريع خزان الوقود وتدريع اسفل الكابينة كما ان خزانات ذخائر التسليح بها تدريع مضاعف لحماية الطيار من اخطار الانفجارات وكل ذلك يتناقض مع خفة الوزن المطلوبة لزيادة السرعة والمناورة واطالة المدى وتقليل استهلاك الوقود، وهكذا نجد أن المصمم يحاول الوصول إلى أنسب الحلول لمجموعة من العوامل المتناقضة.

المعدات المحمولة

في البداية كانت العموديات تقتصر على الرشاشات الخفيفة العادية لكنها أصبحت الآن تحتوي على تسليح متعدد ومتنوع كالرشاشات الالية الخفيفة من عيارات نمطية 7 ، 12، 30 مم وهي آلية التلقيم ومتعددة الفوهات (ثنائية ورباعية) ترتبط بانظمة سيطرة وتصويب رادارية .. والنوع الثاني من التسليح هوالصواريخ غير الموجهة التي تعلق اسفل يمين ويسار الطائرة والتسليح الأساسي يعتمد على الصواريخ الموجهة سواء المضادة للدبابات مثل هيل فاير /تاو/ مسترال او قذائف أعماق وحاويات الغام او طوربيدات للعموديات المخصصة للقتال البحري، بينما تتسلح العموديات المخصصة للاشتباك الجوي بصواريخ جو/جو لقتال العموديات المعادية.

ويتم أيضا تطوير المعدات المحمولة مثل الرادارات وأنظمة الاعاقة الليزرية وتحت الحمراء ومعدات السونار وأجهزة تحديد المواقع بالأقمار الصناعية والاجهزة الملاحية الرقمية بالحواسب الآلية وانظمة الرؤية الليلية والبصمات الحرارية للتضاريس الارضية ثلاثية الأبعاد. ويوما بعد يوم يحاول المصممون الاستفادة القصوى من مميزات العموديات كطائرات تمتاز بسهولة الاستخدام ومرونته والارتفاع والهبوط الرأسي بدون الحاجة إلى مدارج إطلاقا ويؤمن حجمها المدمج قدرة كبيرة على الاختفاء، وكل هذا بتكاليف وبمصروفات تشغيل وصيانة معقولة.
ومع كل هذه المميزات فإنه ما زال هناك الكثير من نواحي القصور التي تعاني منها العموديات مثل الحمولات المحدودة والسرعة والمدى والارتفاع ... ويتوقع الخبراء أن العموديات سوف تتمكن من الاضطلاع بمهام اضافية كانت مقصورة على المقاتلات العادية بعد تنفيذ مشروعات التحديث الحالية.


إعداد م. أحمد إبراهيم خضر
 
إنضم
15 ديسمبر 2009
المشاركات
238
التفاعلات
14
رد: مئة عام على الهليكوبتر

كل عام وانتي بخير يا بلاك هوك لاني بحبها كتير
 

fofo741

Any Time Baby
إنضم
18 ديسمبر 2009
المشاركات
4,837
التفاعلات
365
رد: مئة عام على الهليكوبتر

100عام
وحتى الان لم تستطع دوله عربيه ان تصنعها
هل هي معقده الى هذا الحد...........................................؟سؤال يطرح نفسه

أهلا أخوي

الأردن تصنع مروحيات السيكر



-----------

كل عام و الهيلوكوبتر بخير

:a020[2]:
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى