معركة السبله للمؤلف الانجليزي روبرت ليسي عام 1929

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72


جيش الملك عبدالعزيز




علم الأخوان


(( معركة السبله ))


- يصفها ديكسون بأنها معركة يكتنفها الغموض ...!!


بعد عودة الاخوان من فتح الحجاز الى مواطنهم في نجد بدات بشن غارات على جنوب العراق
ونهب وسلب الشيعه وذالك فيما بين عام 1926 و 1927فبدات السلطات البريطانيه بالعراق ببناء مخفر البصيه الواقع بين الحدود العراقيه والنجديه وقد سبب بناء المخفر ازمه فقد اثار تجرؤ الكفار على محاولة عرقلة حق الاخوان في التجول حيث يشاؤون سخطهم الشديد فقامت جماعة من قبيلة مطير بمهاجمة المخفر
وذبحوا الاثنا عشر عاملا الموجودون فيه وبعد ذالك قام فيصل الدويش بغارات على جنوب العراق ورد البريطانيون على ذالك بالقصف الجوي ومطاردة الاخوان الى داخل نجد
فحتجت بريطانيا رسميا عند الملك عبد العزيز فامر الملك بتوقف الاخوان عن شن غاراة او القيام بحروب
وذالك بعد سقوط الحجاز ونجد في يده وان بريطانيا منعته من التوسع اكثر لان بريطانيا متعهده ايضا بحماية
الملك فيصل بالعراق وشيوخ سواحل الخليج العربي وما سببوه الاخوان من احراج للملك عبد العزيز لدى البريطانيين
فكتب فيصل الدويش برسالة للملك عبد العزيز هاذا نصها ( منعتني من غزو البدو فلم نعد مسلمين نقاتل الكفار ولا بدو نغزو بعضنا البعض ونعيش على مانستولي عليه لقد ابعدتنا عن اهتماماتنا الدنيويه والدينيه )
فاخذ الملك عبد العزيز بالاستعداد للقضاء على تمرد الاخوان في عام (1929 ) فاشترى سيارات مصفحه
فتوجه بموكب السيارات الى عنيزة وبريده لتجنيدهم فوجد حماسا حارا منهم للقضاء على حركة الاخوان
كما استغل الملك عبد العزيزجميع ثروته ونفوذه للتاثير وشراء القبائل فقبض كل شيخ قبيلة ستة جنيهات ذهبيه
لقاء كل فرد من قبيلته يشارك
وعندما تواجه الملك عبد العزيز مع فيصل الدويش وابن بجاد في سهول السبله كان جيش الملك عبد العزيز
عدده ثلاثة اضعاف جيش الاخوان فقد اعتقدوا الاخوان بان الملك لن يحاربهم وجاء للتفاوض
فبعث ابن بجاد شيخ قبيلة عتيبه بشيخ دين للتفاوض مع الملك عبد العزيز فلم يسلم على الملك عبد العزيز
كما هي عادة الاخوان بان لايؤدوا تحية الاسلام لمن لايعتبرونه مسلم مخلصا لدينه فرفض التفاوض معه
واتى فيصل الدويش للتفاوض مع الملك الى ان الملك رفض وحذر فيصل بان يستسلم والا سيلقى عواقب وخيمه فعاد فيصل الدويش لمعسكره ليخبرهم بان جيش الملك ليس الا مجموعه من الطباخين
( مزاود بلا عرى )


ومع بزوغ فجر اليوم التالي وبعد صلاة الفجر امر الملك عبد العزيز بتوجه جيوشه لمحاربة الاخوان
واخذ حفنة من الرمال ورماها باتجاه الاخوان اقتداء بفعل النبي صلى الله عليه وسلم ليشتت جيش العدو وقد تحصن الاخوان خلف جدار اقاموه من الصخر وعندما تواجه الجيشان انسحب جيش الملك عبد العزيز


فضن الاخوان بانهم هزموهم فظهرو من خلف السور فحصدتهم رشاشات الملك عبد العزيز
وقتلة المئات منهم وكانة هاذه اول هزيمه تحدث لحركة الاخوان وقد اصيب فيصل الدويش برصاصه اصابته بجانب وخرجت من الجانب الآخر
وقد كان يوشك على مفارقة الحياة فاتت نساء الدويش للملك عبد العزيز كما هي عادة حروب الصحراء


كرمز لاعلان الهزيمه فاعلن الملك عبد العزيز عن تسامحه عن فيصل الدويش ذالك المحارب الذي
ساعده في معارك عديدة فاغرى تسامحه ابن ابجاد امير غطغط للاستسلام لكن الملك امر باعتقاله
وامر بتدمير غطغط ثم بعد ذالك امر بمكافاة جنوده الاوفياء وتوجه لمكة المكرمه لاداء فريضة الحج
ضانا منه بان تمرد الاخوان قد انتهى ..
 
إنضم
29 سبتمبر 2007
المشاركات
265
التفاعلات
4
الله يعطيك العافية يبناخي معركة السبلة من اشهر معارك الملك عبدالعزيز رحمة الله عليه
ومازالت الكثير من قبائل الجزيرة العربية تتذكر هذه
المعركة المشهورة الي استخدم فيها اخو نوره سلاح المدافع الرشاشه لاول مره
 

althqeel

عضو
إنضم
1 يونيو 2008
المشاركات
67
شكككككككككككرااااااااااااااااااااااااا
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى