هل نجحت الصين في استكمال أنيابها الصاروخية والنووية؟

إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
1,146
التفاعلات
155
يتجاوز عمر البرنامج النووي الصيني حاليا ثلاثين عاما تنامت خلالها قدرات الصين النووية في مجالي الأسلحة المستخدمة بالفعل أو تلك الجاري تطويرها وإنتاجها وينقسم المحللون المتابعون لهذا البرنامج إلى مجموعتين مختلفتين. تتبنى أولاهما وجهة نظر مفادها أن الصين تتبنى برنامجا مدروسا ودقيقا ولكنه محدود الحجم وتمثل هذه المجموعة وكالة مخابرات الدفاع منذ عام 1975 بينما ترى المجموعة الثانية المعارضة أن البرنامج الصيني لا يمثل تهديدا جديا للولايات المتحدة ويعاني من عدد من المشاكل المالية والفنية والسياسية التي تعوق تقدمه واستقراره بالإضافة إلى عدم اتفاق القيادة الصينية على رؤية موحدة لمدى رغبة الصين وقدرتها على متابعة برنامج واسع ومتكامل للتسلح النووي والإستراتيجي. ويجدر بالذكر أن الحكومة الأمريكية تميل إلى اعتناق الرأي الأول رغم ندرة وضعف الشواهد المؤيدة له.
تظهر المراقبة الدقيقة للسياسات والتكتيكات الصينية في مجال نشر وتوزيع قواعد الصواريخ الاستراتيجية منذ أواخر الستينيات مدى حرص الصين على الاحتفاظ بالقدرة على تحمل واستيعاب الضربة الصاروخية الأولى ثم تهيئة الظروف المناسبة لشن الضربة الانتقامية من خلال الاستغلال الواعي لطبيعة الأرض الصينية في إخفاء القواعد الصاروخية واستخدام المنصات المتحركة واللجوء مؤخرا إلى إنشاء القواعد الثابتة المجهزة بالصوامع المحصنة وذلك لتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات المتاحة رغم ما تواجهه من صعاب تحد من قدراتها ولتوفر لشبكة القواعد الصاروخية الصينية القدرة على البقاء والاستمرار في مواجهة عدو أكثر تفوقا.
ورغم ندرة المعلومات المتاحة عن مدى تطور البرنامج النووي الصيني وصعوبة التحقق من دقتها فإن من المعروف أن التكنولوجيا المستخدمة فيه سوفييتية الأصل مع إضافات قيمة أسهم بها العلماء الصينيون الذين تعلموا في الغرب.
ومن أشهر النماذج في هذا الصدد البروفيسور تشيان شين الذي تعلم في الولايات المتحدة في الثلاثينيات حتى حصل على درجة الدكتوراه من أحد أشهر وأرقى المعاهد المتخصصة في العلوم الهندسية والطبيعية وهو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. كما عمل خلال الحرب العالمية الثانية رئيسا لقسم الصواريخ في اللجنة العلمية الاستشارية لمجلس الدفاع الوطني الأمريكي ثم خدم في سلاح طيران الجيش الأمريكي حتى رتبة العقيد وأوفد في مهمة إلى ألمانيا عام1945 لدراسة تكنولوجيا الصواريخ التي مكنت ألمانيا الهتلرية من إنتاج الأجيال الأولى من الصواريخ أرض أرض التي عرفت باسم (ف1) و (ف 2)، واستخدامها في قصف بريطانيا من قواعدها على الشاطئ الفرنسي المحتل ونجحت الجهود الأمريكية في حينه في تجميع جانب كبير من المهندسين والخبراء الألمان العاملين في البرنامج الألماني وترحيلهم إلى أمريكا ليسهموا في تطوير البرامج الأمريكية في هذا المجال وكان من بين هؤلاء مهندس شاب يدعى (فون براون) أشرف فيما بعد على برامج تطوير الصواريخ الأمريكية العابرة للقارات وأصبح في أواخر حياته الحافلة مديرا لبرنامج (أبوللو) الذي نجحت الولايات المتحدة بفضله في إنزال أول إنسان على القمر عام1969.
أما عن البروفيسور شين وبعد كل ما استثمرت الولايات المتحدة في شخصه إعدادا وتأهيلا وتدريبا، (تطوعت) الحكومة الأمريكية بترحيله إلى الصين عام 1955في أعقاب الحرب الكورية وخلال الحملة المكارثية العاصفة ضد الشيوعية لينضم إلى النخبة التي أسست البرنامج الصيني لإنتاج الرؤوس النووية والصواريخ اللازمة لحملها إلى أهدافها وبذلك يمكن القول بأن النجاح الذي حققته الصين في هذا المجال هو ثمرة التزاوج بين التكنولوجيا السوفييتية والخبرة الغربية والعبقرية الصينية.
ونظرا لاستخدام الصين نفس الأنواع من الصواريخ في برنامجيها الفضائي والعسكري يواجه المراقبون صعوبة ملحوظة في الفصل بينهما ومتابعة ما يحققه كل منهما من تقدم لذلك يمكن اعتبار ما يتضمنه هذا التحليل من معلومات عن البرنامج الفضائي جزءا مكملا لقصة نجاح البرنامج الصاروخي العسكري الموازي له والمتداخل معه.
قواعد الإطلاق
تملك الصين ثلاثة قواعد أو مراكز مجهزة لإطلاق الصواريخ التي تخدم البرنامجين المذكورين تقع أهمها في مقاطعة (جانسو) على بعد 150كم تقريبا شمال شرق مدينة (جيوكوان) بينما تقع القاعدتان الأخريان في مقاطعتي (شانكسي) و(جيلين).
تطور أجيال الصواريخ الصينية
أعلنت الصين عن إطلاق أول صواريخها الموجهة في أغسطس 1960 في أعقاب القطيعة الشهيرة مع الاتحاد السوفييتي وبعد عشرين يوما فقط من الانسحاب المهين للخبراء السوفييت ونص الإعلان على أن الوقود المستخدم في التجربة من إنتاج صيني بينما أغفل نوع الصاروخ نفسه، مما يوحي بأنه من أصل سوفييتي الصنع ومن جيل الصواريخ التي أنتجتها روسيا وباعتها للصين في الخمسينيات و تنحدر من عائلة الصواريخ الألمانية (ف2) تعمل بوقود من الأكسجين السائل والكحول وقد اعتمد الصينيون عليها كبداية لتطوير الأجيال التالية التي نجحوا في إطلاق النموذج الأول منها عام 1966 تحت اسم (ريح الشرق2).
* جيل الصواريخ الأول (ريح الشرق 2):
المدى حوالي 1100 كم.
القدرة التدميرية للرأس الحربي 15 ألف طن ديناميت (تعادل ثلاثة أرباع قنبلة هيروشيما).
قابل للنقل باستخدام مركبات خاصة مجهزة لحمل الصاروخ والقاذف والوقود ويمكن تجهيزه للإطلاق خلال 6:10 ساعات.
دخل الخدمة عام 1969 وأنتج منه حوالي 50وحدة.
وفي عام 1969 بدأ تطوير الجيل الثاني الذي حمل اسم(DF2) .
* جيل الصواريخ الثاني ( دي أف تو):
المدى حوالي 2700 كم.
القدرة التدميرية للرأس الحربي 1:3 ملايين طن ديناميت.
يعمل من قواعد ثابتة وصوامع محصنة الطول 20 مترا والقطر 4و2 متر.
دخل الخدمة عام 1972 زمن الاطلاق أقصر من ريح الشرق لتحسين زمن رد الفعل.
استخدم لإطلاق الأقمار الصناعية الصينية حتى 1975تحت اسم (الزحف العظيم) وجهز لحمل الرؤوس النووية المتعددة تحت اسم (DF4).
مقومات القوة
حققت مسيرة الصين الطويلة والمرهقة نحو استكمال مقومات القوة العظمى العديد من الإنجازات الكبرى فقد أطلقت أول صاروخ عابر للقارات ذا وقود جاف من غواصة غاطسة عام 1982 ثم انتجت أول غواصة تعمل بمحرك نووي وبعدها امتلكت منظومة متقدمة من أقمار الاستطلاع والاتصالات الفضائية وفي عام 1975 نجحت في إنزال مركباتها الفضائية في البحر عام 1975 ولم يكد ينتهي عام 1984 إلا وكانت الصين قد دخلت عصر الصواريخ متعددة الرؤوس النووية
 

الزعيم

اسم على مسمى
صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
365 1
اظن ان الصين اصبحت دولة صاروخية غنية عن التعريف واخر تجربة اجرتها كانت لصواريخ قادرة على تدمير الاقمار الصناعية


 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
71
ميزة الصين هي العمل في صمت - والعقول الصينية لاتقل ابدا عن العقول الروسية والامريكية
ويتميزون بالاخلاص الكبير - تنقصهم الامكانات المادية العالية التي يمتلكها الامريكان
لصنع اجيال واجيال وتحديث اجيال من نظم الصواريخ وتصرف على ابحاثها المليارات
يظل التنين الصيني قوة صاروخية ترقد تحت الظلام

الف شكر على موضوعك اخي قناص
 
إنضم
1 أكتوبر 2007
المشاركات
2,880
التفاعلات
83
الصين على الخط الصحيح في جميع المجالات

صنع في الصين

والان عزو الفضاء الصينيين عقولهم كبيره
 
إنضم
12 فبراير 2008
المشاركات
138
التفاعلات
1
اعتقد انا الصين تسير بخطى ممتازه وناجحه في جميع المجالات العسكريه والاقتصاديه..
والصينيون قامول بتقليد جميع الصناعات الغربيه والامريكيه بنفس الجوده..ووصلة بذلك الى سلم التطور والتكنلوجيا.
ومن يمشي على خطى الصين يصل الى تلك القمه العالميه..!!
تحياتي ــــــــــــــ صالح العطاس

 

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
8,146
التفاعلات
13,246 8
الصين بدات في الستينات وكانت مصر قد بدات في الخمسينات من القرن الماضي في عهد الزعيم جمال عبد الناصر ولاكن انظروا الان اين الصين واين مصر
والصين بلد يريد ان يكون حر لا يتحكم احد في مصيره اذا كنت تريد ان تكون حر امشي على خطى الصين وستصل انشاء الله العرب لا يقلون عن الاميركان او الصينيين او الروس
ولاكن اين الاراده والعزيمه والدعم
وشكرا لكم
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
اتعرفون شيئا. الصين لولا قوتها البشرية لم تكن كذلك, لانها فعلا تعتمد على العالم البشري و هذا العنصر هو الذي جعلها ترقى و تصل لما عليه, لكن هذا راجع لان الدولة تهتم بالبحوث و التكوين.
لكن في المجتمعات المتخلفة لا زلنا نرى و نفكر ان كثرة السكان هي التي تعيق التقدم بسبب المصاريف التي تنفقها الدولة, و الهند مثلا لولا ثروتها البشرية لم تكن كحالها الراهن.
لكن لا تنسو ان الصين كانت امبراطورية ضخمة و الحضارة تبقى سيالة رغم ما صهل للصين منذ احتلالها.
كما ان شعوب الصين و اليابان مثلا يفتخرون ببلدهم و يحبونها و يقدسونها و يضحون من اجلها و هذا ما يجعل الشعب يخدم بلده لتخدمه ايضا
 

الخبير

عضو
إنضم
14 فبراير 2008
المشاركات
15
بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي العزيز الصين وصلت منذ مده ، ولكنها تؤمن بانها تستطيع ان تصل الى ماتريد بدون حرب وتستخدم جميع الوسائل الممكنه للوصل الى هدفها بدون تهديد وصراخ وغيره ، فنظر الى حكمتها بسترداد جزيره هونج كونج ، وانظر لحكمتها عندما حاولت تايون الاستقلال وارسال حاملات الطائرات الامريكيه الى بحر الصين فلم تواجه رغم القوه الصينيه الهائله وكان ان رفضه الولايات المتحده استقلال تايوان في تلك الفترة و ايضا قبل عدة ايام ... الحكمة الصينيه هي التي ستجعلها تقود العالم في فترة قريبه جداً ...
ورغم انها خاضة حربين مع روسيا ومع الهند ولكن انظر لعلاقاتها الان مع تلك الدولتنين
وشكراً لك على هذا المقال الرائع
اخوك / الخبير
 
التعديل الأخير:

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى