موند الفرنسية : ضربة حماس ، ايرانية وتوجهت إلى السعودية وليس اسرائيل

باشق

مراسلين المنتدى
إنضم
4 أكتوبر 2021
المشاركات
5,280
التفاعل
15,390 263 3
الدولة
Saudi Arabia
إيران وحدها هي المنتصرة في الصراع المأساوي بين الإسرائيليين والفلسطينيين

بالنسبة للإيرانيين (الفرس والشيعة)، فإن انضمام المملكة العربية السعودية إلى اتفاقيات أبراهام، يعني ظهور شرق أوسط مسالم حيث تحتل إسرائيل مكانها الكامل وتتحول السعودية إلى قوة اقتصادية ونووية كبرى، كان يمثل خطراً لا يطاق. إن الإستراتيجية التي دامت أربعين عاماً، والتي تركزت على "القضية الفلسطينية" وتهدف إلى وضع الشرق الأوسط (العربي والسني) في أيدي المفترس الشيعي، كانت مهددة بالطمس بوحشية.


صراع بين مشروعين:

مشروع العرب السنة ممثلين في السعودية التي تبحث عن السلام والرفاه واقتصاد المعرفة ومشروع الفرس الشيعة (إيران) التي تسعى للهيمنة على الشرق الأوسط

بقدر ما يبدو الأمر غريباً اليوم، فإن الصراع العربي الإسرائيلي لم يعد إسرائيلياً وعربياً أو إسرائيلياً وفلسطينياً. إن الصراع الحقيقي الوحيد الذي يهز الشرق الأوسط اليوم هو الصراع الإسلامي الداخلي، وهو الصراع بين العرب السنة والفرس الشيعة.

صراع بين إيران والسعودية. تجسد إيران والسعودية اليوم مشروعين إسلاميين يتنافسان فيما بينهما.

لقد تعهدت المملكة العربية السعودية، حارسة الأماكن المقدسة، بالابتعاد عن الاقتصاد الريعي والتكيف مع اقتصاد المعرفة واقتصاد ما بعد النفط.

إيران الشيعية، من جانبها، أطلقت مشروع الهيمنة على الشرق الأوسط الإسلامي منذ بدايات الثورة (1979).

لكي يفرض الفرس أنفسهم على العرب السنة، كان عليهم أن يبنوا حجة ضخمة: فلسطين. ولذلك فقد قام الإيرانيون بصبر ببناء ميليشيا حزب الله. ثم، ومع تطور الأحداث، أخضعوا حماس وأنشأوا حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة.**في وقت لاحق، بالإضافة إلى حزب الله في لبنان، وحماس والجهاد الإسلامي في غزة، وميليشيات مختلفة في سوريا والعراق، وحتى الحوثيين في اليمن، أصبحت اليوم مسلحة وممولة من قبل إيران.

العملية التي نفذتها حماس ضد إسرائيل صباح 7 أكتوبر قد تم تخيلها وتنظيمها من قبل الأجهزة الإيرانية. بروفة؟

السبيل إلى تجنب التقارب الإسرائيلي السعودي المحتمل.. كان من الملح أن تتحرك إيران من خلال واحدة أو أكثر من ميليشياتها لأن خطي القوة، أحدهما دبلوماسي والآخر اقتصادي، كانا على وشك تهميش إيران في الشرق الأوسط

كان خط القوة الأول الذي من المرجح أن يؤدي إلى تهميش إيران في الشرق الأوسط هو التقارب العسكري الدبلوماسي بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل.

بالنسبة للإيرانيين (الفرس والشيعة)، فإن انضمام المملكة العربية السعودية إلى اتفاقيات أبراهام، وهذا يعني ظهور شرق أوسط مسالم حيث تحتل إسرائيل مكانها الكامل، كان يمثل خطراً لا يطاق.

الإستراتيجية التي دامت أربعين عاماً، والتي تركزت على "القضية الفلسطينية" وتهدف إلى وضع الشرق الأوسط (العربي والسني) في أيدي المفترس الشيعي، كانت مهددة بالطمس بوحشية. لأنه، وراء الاعتراف السعودي الإسرائيلي، كان هناك خطر رؤية جميع الدول الإسلامية تعترف بإسرائيل. انتكاسة لا تطاق لإيران.

ولذلك كان من الضروري التصرف.

كان خط القوة الثاني الذي من المرجح أن يؤدي إلى تهميش إيران هو خط القوة الاقتصادي: فمشروع الممر الاقتصادي الذي يربط الهند والشرق الأوسط وأوروبا يهدد بتهميش إيران بشكل نهائي داخل الشرق الأوسط. تم الإعلان عن مشروع الممر هذا بضجة كبيرة خلال شهر أكتوبر من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة العربية السعودية والهند.

مشروع الممر هذا لن يكون منطقياً إلا إذا تم دمج إسرائيل في شرق أوسط مسالم ومزدهر. في هذا السيناريو، يصبح من الوهم بالنسبة لإيران والفلسطينيين معارضة إسرائيل، لأن هذا يعني تدمير مشروع اقتصادي استثمرت فيه العديد من الدول الإسلامية.
كان لا بد من كسر إسرائيل قبل اعتراف السعودية بها، بل وأكثر من ذلك قبل ظهور هذا الممر الاقتصادي. إذا نجحت إيران في إثبات ضعف إسرائيل عسكرياً، فلن يكون لدى دول الخليج حافز كبير لإقامة مشاريع مع الدولة اليهودية.


رؤيتان متعارضتان

هل سيكتسح الشرق الأوسط "القديم"، شرق أوسط القضية الفلسطينية، أم شرق أوسط جديد، شرق أوسط التنمية الاقتصادية المشتركة؟

هل ستحافظ الولايات المتحدة على الخط الدبلوماسي الذي اعتمدوه منذ وصول جو بايدن إلى السلطة؟
نظراً للنزعة العملية الهائلة التي يتحلى بها الأميركيون، والثقل الذي ستتحمله الانتخابات الرئاسية المقبلة، والانقسامات داخل الإدارة في واشنطن، فإن مصير الشرق الأوسط في الوقت الحاضر أصبح غير مؤكد على الإطلاق.


مصدر :
 
و المصدر فرنسي. فعلا افضل انواع المصادر التي ياخذ منها الواحد عن الشرق الأوسط و القضية الأسرائيلية و السعودية. عندهم سجل حافل مع السعودية بالأخبار النظيفة و المدح وخلوها من البروباغندا
 
ايران الفارسية المجوسية معروفة
دولة الشر وراعية الارهاب والمخدرات والمتفجرات

ولن ياتي منها الا الشر


تضحك على السذج العرب والمسلمين البسطاء
وتدغدغ مشاعرهم بــحب ال البيت وحب القدس


وهي تخفي الحقد والكراهية لكل ماهو عربي
شيعي قبل السني وكل ماهو مسلم

تكره العرب والمسلمين
وخاصة السعودية هي عدوتها
الأولى فمن ارض السعودية خرج من دمر امة فارس
ومن هد عروش كسرى ومزق ملكهم
وسبوا نساء كسرى وفارس و اخذوهم سبايا

من اطلع على
العقيدة الصفوية الاثنى عشرية والجارودية
يعرف مقدار الحقد
والكراهية للعرب والسعودية والصحابة وأمهات المؤمنين

 
ايران الفارسية المجوسية معروفة
دولة الشر وراعية الارهاب والمخدرات والمتفجرات

ولن ياتي منها الا الشر


تضحك على السذج العرب والمسلمين البسطاء
وتدغدغ مشاعرهم بــحب ال البيت وحب القدس

وهي تخفي الحقد والكراهية لكل ماهو عربي
شيعي قبل السني وكل ماهو مسلم

تكره العرب والمسلمين
وخاصة السعودية هي عدوتها
الأولى فمن ارض السعودية خرج من دمر امة فارس
ومن هد عروش كسرى ومزق ملكهم

وسبوا نساء كسرى وفارس و اخذوهم سبايا

من اطلع على
العقيدة الصفوية الاثنى عشرية والجارودية
يعرف مقدار الحقد والكراهية للعرب والسعودية والصحابة وأمهات المؤمنين
يرحم والديك،، لخصت الواقع بأسطر.
 
مجرد تقارب و إتفاق سياسي دب فيهم كل هذا الرعب.
والسعي و محاولة إثارة الخلافات يثبت الأمر.

أمر عجيب يحاولون التفرقة مع أن الإتفاق إتفاق مصالح و تعايش ليس بتلك القوة
.

الصراحة أمر غريب و درس لدول المنطقة
 
معروف
تم استعمال حماس وغزة ككبش فداء من قبل ايران
وللاسف وقعو في الفخ وصدقو ايران انها راح تساعدهم وقت الجد
 
تحليل خنفشاري... نعم يوجد صراع سني-شيعي واضح ولكن هذا لا يلغي وجود صراعات اخرى على اساس قومي او ديني...
 
عودة
أعلى