تحالف غير متوقع بين ألمانيا النازية وجمهورية الصين اثناء الحرب العالمية الثانية.

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,358
التفاعلات
17,590 1,613 0
تحالف غير متوقع بين ألمانيا النازية وجمهورية الصين اثناء الحرب العالمية الثانية.



سنبدا هذا الموضوع بصورة


nazi-china-1280x720.jpg


انظر إلى هذه الصور ضابط ألماني نازي وقوات فيرماخت أليس كذلك؟


هيرون @هيرون

خطأ.

إن إلقاء نظرة سريعة على هذه الصور من شأنه أن يخدع معظم المتحمسين للتاريخ العسكري. سوف نحتسبك لك نصف اجابة صحيحة لو افترضت أن هؤلاء هم من أفراد الجيش الإمبراطوري الياباني Imperial Japanese Army (IJA) المدربين في ألمانيا.

لكن الاجابة في هذه الحالة أبعد ما تكون عن الحقيقة فالجنود في الصورة اعلاه هم في الواقع جنود صينيون من الجيش الثوري الوطني National Revolutionary Army (NRA) مدربون من قبل النازيين لمحاربة الغزاة اليابانيين.

ضابط الفيرماخت الذي في الصورة هو Chiang Wei-Kuo الابن المتبنى للجنرال الصيني Chiang Kai-shek و هو قائد سياسي وعسكري صيني تولى رئاسة حزب الكومنتانج الوطني بعد وفاة صن يات سين عام 1925 وقاد الحكومة الوطنية لجمهورية الصين من عام 1928 لعام 1975 وقاد (حملة الشمال) لتوحيد الصين ضد أمراء الحرب والتي أدت لأن يصبح رئيس جمهورية الصين عام 1928.

Jiang_Jieshi2.jpg


شيانج كاي شيك


قاد Chiang Wei-Kuo دبابة بنزر Panzer ألمانية خلال عملية آنشلوس Anschluss وحصل على رتبة ملازم Wehrmacht تحسبا لعملية فال فايس Fall Weiss قبل أن يتم استدعاؤه إلى الصين.

الان مع السؤال الثاني : كيف يمكن لابن رئيس دولة من دول الحلفاء اثناء الحرب العالمية الثانية ان يخدم في الجانب الخطأ اي مع قوات المحور ؟

كما نعلم جميعًا أن الصين كانت "أول من حارب" الإمبراطورية اليابانية ، أولاً في عام 1931 عندما تم ضم منشوريا من قبل اليابان ليتبع ذلك غزوًا واسع النطاق في عام 1937. مواجهة عدو متفوق للغاية على الصعيدين التكنولوجي والتنظيمي وبدعم من اقتصاد حربي صناعي متمسك ادى الى سعي الصين بطبيعة الحال إلى الحصول على مساعدة عسكرية أجنبية من أي طرف كان ومن المفارقات أن أحد هؤلاء الشركاء كان ألمانيا النازية و التي ستكون حليفة اليابان قريبًا.

كان الدعم النازي مدفوعًا بسببين: الحاجة الاقتصادية للمواد الخام في الصين ، ومعاداة الشيوعية من قبل حزب تشيانغ كاي شيك القومي ، أو الكومينتانغ (KMT). والأكثر إثارة للدهشة أن وجهة نظر هتلر الشخصية القائلة "لم أعتبر أبدًا أن الصينيين أو اليابانيين أدنى منا مرتبة " و عليه تم استثناء الصينيين من العداء العنصري النازي في العلاقات الخارجية.

هذه الشراكة غير المتوقعة بين ألمانيا وحزب الكومينتانغ في الواقع سبقت صعود هتلر إلى السلطة في عام 1933.
بعد إعلان حكومة بييانغ الصينية الحرب على الإمبراطورية الألمانية في عام 1917 تم اعادة التعاون الصيني الألماني بعد هزيمة ألمانيا. نظرًا لأن الصين في الواقع لم تحارب أبدًا ضد ألمانيا (كانت مساهمتها تتمثل في القوى البشرية الصينية من خلال فيلق صيني ضمن قوات الحلفاء) إلى جانب أن ألمانيا تخلت عن جميع المطالبات الاستعمارية في الصين فقد نشأت شراكة متجددة من الحرب العالمية الأولى.

هذه الشراكة غير المتوقعة بين ألمانيا وحزب الكومينتانغ في الواقع سبقت صعود هتلر إلى السلطة في عام 1933. بعد إعلان حكومة بييانغ الصينية الحرب على الإمبراطورية الألمانية في عام 1917 ، تم تأسيس التعاون الصيني الألماني بعد هزيمة ألمانيا. نظرًا لأن الصين لم تحارب أبدًا في الواقع ضد ألمانيا (كانت مساهمات القوى البشرية الصينية في الحلفاء من خلال فيلق العمل الصيني) ، إلى جانب حقيقة أن ألمانيا فايمار تخلت عن جميع المطالبات الإقليمية في الصين ، فقد نشأت الشراكة المتجددة من الحرب العالمية الأولى سالمة إلى حد كبير.

مع توقيع معاهدة السلام الصينية الألمانية في عام 1921 تم وضع الأساس للتعاون: فقد عرضت الصين امكانية الوصول إلى المواد الخام التي ستكون المانيا في حاجة إليها لإعادة إعمارها البلاد بعد الحرب في حين عرضت ألمانيا معدات عسكرية حديثة و توفير المشورة للصين المهددة.

kung-and-hitler.jpg

إتش إتش كونغ وأدولف هتلر في برلين.

في السوق المربحة للحرب الأهلية الصينية التي يمزقها أمراء الحرب كان لجمهورية فايمار ميزة على عكس الداعم الأجنبي الرئيسي الآخر لحزب الكومينتانغ الاتحاد السوفياتي لم يكن لألمانيا أجندة سياسية بينما استخدم السوفييت المساعدات العسكرية للاستفادة من رفاقهم في الحزب الشيوعي الصيني Chinese Communist Party (CCP) كان الألمان مهتمين في البداية بالأعمال التجارية ومعاداة الشيوعية حيث لم يتمكن الالمان من فرض مخططاته على الصين .

من خلال مسؤولي حزب الكومينتانغ الذين تلقوا تعليمهم في ألمانيا مثل تشو تشيا هوا تم تجنيد جنود او مرتزقة مثل الكلونيل ماكس باور Max Hermann Bauer في الصين خلال سنوات جمهورية فايمار و ذلك بسبب معاهدة حظر الاستثمارات العسكرية المسلطة ضد ألمانيا.

معظم الضباط من الحرب العالمية الأولى يتشاركون المشاعر المناهضة للشيوعية لفصيل حزب الكومينتانغ اليميني بقيادة شيانغ كاي شيك (كان باور متورطًا شخصيًا في انقلاب كاب) وكانوا أكثر من سعداء لتقديم المشورة لحزب الكومينتانغ.

تم تعزيز أكاديمية وامبوا العسكرية الشهيرة التي تعادل ساندهيرست / ويست بوينت في الصين بشكل كبير في أواخر العشرينات من القرن الماضي من خلال خبراء في الاستخبارات العسكرية والتدريب بعشرين ضابطًا ألمانيًا جندهم باور.
تم تطوير البنية التحتية أيضًا تحت التوجيه الصناعي الألماني. اقترن وجود الأفراد هذا بصادرات الأسلحة الألمانية السرية والتي بلغت أكثر من 50٪ من واردات الصين من الأسلحة في عام 1925 بينما استبعد المنتصرون في الحرب العالمية الأولى ألمانيا من حظر الأسلحة الذي فرضوه عام 1919 ضد الصين.

بعد فوز النازيين في الانتخابات الألمانية عام 1933 واستيلاء هتلر على السلطة لاحقًا تعززت العلاقات الصينية الألمانية بإلغاء التزامات جمهورية فايمار الحيادية. بناء على دعوة من تشيانغ قام بعض الشباب من الشبيبة الهتلرية بزيارة الصين.

Hitlerjugend-in-China.jpg

الشبية الهتلرية في الصين بدعوة من حكومة الكومينتانغ.

تم إرسال هانز فون سيكت الجنرال المسؤول عن انتصارات المارشال فون ماكينسن في الجبهة الشرقية لتقديم المشورة لتشيانغ بشأن معركته ضد الحزب الشيوعي الصيني.

كانت خطته المعروفة ب "80 Division Plan" أساسية في استحداث قوة حديثة صغيرة شديدة المركزية ومتحركة ومجهزة تجهيزًا جيدًا على عكس معظم جيوش الفصائل الصينية المعاصرة.

من خلال تنفيذ الأفكار الألمانية مثل تشكيل ألوية تدريب النخبة والقضاء على النزعة الإقليمية بين الأقسام المختلفة تجسدت أساليب فون سيكت جزئيًا في أقسام النخبة الثمانية لحزب الكومينتانغ التي تشكلت في ألمانيا ( قوامها 80.000 رجل) بما في ذلك الفرقة 88 الشهيرة والتي كانت موجهة إلى تقديم أقسى مقاومة ضد قوات IAJ خاصة اثناء الدفاع الشهير عما عرف بعملية الدفاع عن مستودع Sihang في شنغهاي.

bundesarchiv-bild-146-2008-0155-alexander-von-falkenhausen-477x640.jpg

الكسندر فون فالكنهاوزن.

chinese-wehrmacht-soldiers.jpg

افراد صينيون في فيرماخت قبل عام 1939.

صور من عملية الدفاع عن مستودع Sihang في شنغهاي

M-Shanghai-4-HT-Dec07.jpg


M-Shanghai-004.jpg

جندو يابانيون اثناء محاولة اقتحام المستودع.

M-Shanghai-sh080o.jpg


يتبع.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,358
التفاعلات
17,590 1,613 0
تولى ألكسندر فون فالكنهاوزن الرئيس المتقاعد حديثًا لمدرسة مشاة دريسدن مسؤولية تنفيذ خطة فون سيكت. قلص Von Falkenhausen من رؤية فون سيكت الطموحة لاستيعاب القدرة الصناعية المحدودة للصين والتي قال فون سيكت إنه قد عفا عليها الزمن بنسبة 80 ٪ تقريبًا في ثلاثينيات القرن الماضي للتصنيع العسكري الحديث.

بدلاً من 80 فرقة كاملة دفع فون فالكنهاوزن لبناء قدرات كافية لقوة صغيرة متنقلة متخصصة في تكتيكات الأسلحة الصغيرة على غرار الحرب العالمية الأولى او ما عرف بقوات ستورمتروبن المكلفة بالتسلل.

قوات الصدمة (بالألمانية : Stoßtruppen ), هم جنود متخصصون وذوو خبرة خدموا في الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى. في السنوات الأخيرة من الحرب، دربت قوات الصدمة على القتال بتكتيكات التسلل التي كانت جزء من الأساليب الألمانية الجديدة في قتال الخنادق، والرجال الذين دربوا على هذه الأساليب سمو برجال العاصفة (بالألمانية : Sturmmann )، الذين نظموا في قوات الهجوم ( بالألمانية : Sturmtruppen ) .

بالتوازي مع عمليات التدريب و التكوين تسارعت عمليات تحديث الأسلحة.

من خلال مصانع Hanyang Arsenal الصينية تم إنتاج مدافع مكسيم المخصصة للدعم الناري الأوتوماتيكي بالإضافة إلى بندقية تشيانج كاي شيك تايب 24 (نسخة من Mauser M1924 خليفة البندقية Karabiner 98k) بينما تم تخصيص المصانع الجديدة كذلك لتصنيع المعدات الألمانية الحديثة بما في ذلك الرشاش MG-34 وحتى أجزاء من السيارات المدرعة القليلة التي اشترتها الصين من الرايخ.

تم طلب أسلحة مستوردة بما في ذلك خوذات M35 الشهيرة والمسدسات الأوتوماتيكية Mauser C96 Broomhandle وكذلك المدفعية المصنعة من قبل Rheinmetall و Krupp بكميات كبيرة لتكملة الإنتاج المحلي الناشئ.

Chinese-cadet-equipped-with-a-Czech-ZB26.jpg

جندي في الجيش الوطني الصيني مزود بخوذة ألمانية من طراز M35 و رشاش ZB vz 26.

نصح فون فالكنهاوزن تشيانج بشن حرب استنزاف ضد اليابانيين والتراجع ببطء عن شمال الصين والامتناع عن مهاجمة شمال خط النهر الأصفر.

دعا إلى شن عمليات تسلل و إلى تكتيكات حرب العصابات لاستكمال هذا النهج الدفاعي المتعمق مما يجعل اليابانيين يدافعون مقابل كل تقدم يحققونه.

من المؤكد أن شيانغ قد استمع و استجاب الى نصيحة فون فالكنهاوزن مما ادي الى تباطأ التقدم الياباني لعدة أشهر في الفترة التي سبقت سقوط نانجينغ مما مكّن حكومة حزب الكومينتانغ من نقل القوى العاملة وصناعة الحرب إلى داخل سيتشوان.

الأهم من ذلك أن إجراءات التأخير الناجحة في معركة شنغهاي الثانية ومعركة نانجينغ أثبتت أخيرًا أن الجيش الوطني الثوري كان على نفس المستوى مع اليابانيين المتقدمين تقنيًا وتنظيميًا.

عززت المعركة النهائية المثيرة للإعجاب التي استمرت 76 يومًا في شنغهاي على الرغم من الخسائر الفادحة معنويات الصينيين لمواصلة القتال مما أدى إلى الانتصارات الشهيرة في Tai'erzhuang في عام 1938 ضد المشاة المدعومين بالمدرعات اليابانية و Suixian -Zaoyang في عام 1939.

هذه الانتصارات الصينية ضد القوات اليابانية حدثت قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية.

cecil-beaton-photographs-general-ib2789c-617x640.jpg

قوات صينية مجهزة بتجهيزات ألمانية اثناء استعراض في الأكاديمية العسكرية الصينية في تشنغتو عام 1944.

لذا فإن قرار تشيانغ كاي شيك بإرسال وي-كو للتعلم من الفيرماخت لا ينبغي أن يكون مفاجئًا في الواقع كانت العلاقات الشخصية بين تشيانغ وألمانيا واسعة لدرجة أنه حتى بعد اندلاع الحرب الصينية اليابانية عام 1937 ظل لوبي صيني مهم في برلين داعيًا إلى استئناف العلاقات النازية الصينية الكاملة على الرغم من توقيع معاهدة عدم اعتداء بين الصين و الاتحاد السوفياتي.

عندما تم استدعاؤهم الى المانيا وعد فون فالكنهاوزن ورفاقه المستشارون الألمان بعدم مشاركة أي معلومات حول خطط الحرب الصينية مع حلفائهم اليابانيين الجدد.

أضفى الاتفاق الثلاثي عام 1941 الطابع الرسمي على محور ألمانيا وإيطاليا واليابان و به انتهت المساعدة الألمانية للصين تمامًا لكن الأسس العسكرية التي وضعتها الشراكة بالفعل ساهمت في النصر الصيني النهائي.

من جانبه حافظ فون فالكنهاوزن على كلمته واستمر في الكتابة إلى شيانغ وتبادل الهدايا حتى بعد فترة طويلة من انتهاء الحرب.

chiang1926.jpg

الجنرال شيانج كاي شيك القائد العام للجيش الثوري الوطني.

 

اليكس

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2015
المشاركات
1,256
التفاعلات
3,044 2 0
الدولة
Egypt
لم ارا احقر من الجنود الصينين واليابانين والروسين فى حياتى
من يقراء خبايا الحرب العالمية الثانية يعرف كمية حقارة تلك الدوال
وتعاملها القذر مع المدنيين العزل من الطرف الاخر والتجارب والتعذيب والاغتصاب وووو
اليابان بالذات صورتها الحقيقة الكيوت فى نظر العالم هى صورة مزيفة لدولة قذرة الافاعيل فى الحرب
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,358
التفاعلات
17,590 1,613 0
هناك فيلم صيني يتكلم عن معركة شنغهاي وخاصة معركة المستودع وهذا هو اسمه The Eight Hundred 2020

يبدو ان الفيلم رائع شاهدت الاعلان خاصته سابحث عن رابط لتحميله مجانا.
 
إنضم
29 مارس 2018
المشاركات
2,622
التفاعلات
5,780 34 0
الدولة
Egypt
لم ارا احقر من الجنود الصينين واليابانين والروسين فى حياتى
من يقراء خبايا الحرب العالمية الثانية يعرف كمية حقارة تلك الدوال
وتعاملها القذر مع المدنيين العزل من الطرف الاخر والتجارب والتعذيب والاغتصاب وووو
اليابان بالذات صورتها الحقيقة الكيوت فى نظر العالم هى صورة مزيفة لدولة قذرة الافاعيل فى الحرب
اعتقد ان اليابان تتصدر قائمة اقذر جرائم الحرب
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,358
التفاعلات
17,590 1,613 0
معظم الصينيين لا يحبون هذا الفيلم ويحتاجون لمعرفة التاريخ ذي الصلة.

حاليا اشاهد الفيلم و لم اجد فيه اي شيء يسيء الى الصين بل بالعكس هو دعاية لهم على ما فهمت
 

Sikorsky

طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
28 يوليو 2011
المشاركات
1,473
التفاعلات
4,308 265 0
الدولة
Tunisia
كيف يمكن تحميل الفيلم و هل ممكن نسخة انقلزية

قم بتنصيب برنامج internet download manager
وعند تشغيل الفيلم من الموقع ستظهر لك ايقونة التحميل .. أضغط عليها وسيبدا مباشرة.
النسخة Vos Ang
سابحث لك عن نسخة انجليزية ان وجدت وابعثهالك in private :)
 

111حسن عباس

عضو جديد
إنضم
25 يوليو 2020
المشاركات
25
التفاعلات
29 0 0
الدولة
Hong Kong
حاليا اشاهد الفيلم و لم اجد فيه اي شيء يسيء الى الصين بل بالعكس هو دعاية لهم على ما فهمت
تسبب هذا الفيلم في العديد من المشاكل. هذا الفيلم ليس سيئا. في العشرين عامًا الماضية ، لم يكن هناك الكثير من الأفلام الممتازة التي تصف الحروب في الصين.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى