الغواصات النووية من الالف الى الياء.

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
الغواصات النووية من الالف الى الياء.

على مدى ألف عام على الأقل ، كانت الهيمنة على المحيطات خطوة رئيسية نحو السيطرة على العالم خاضت كل من بريطانيا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال وهولندا حربًا في أعالي البحار لقرون في منافسة عالمية شرسة للسيطرة على التجارة وحماية سفنها البحرية و نشر نفوذها من خلال المستعمرات.

كانت الممرات البحرية الهامة لمئات السنين حتى القرن العشرين تحكمها السفن الحربية التابعة للإمبراطورية البريطانية. جعلت قوة البحرية البريطانية الساحقة العديد من المخترعين والمهندسين والبحارة من جميع أنحاء العالم يحلمون بطرق تسلل الى القوارب و السفن البريطانية القوية بينما يظلون مختبئين في أعماق المحيط. بمرور الوقت ، أصبحت هذه الأحلام الخيالية حقيقة واقعة في شكل أول تصاميم غواصة عملية.



على الرغم من أن الغواصات المبكرة كانت غير صالحة للإبحار ، إلا أن تقدمها و تطروها خلال التاريخ ام رائع و مثير للاعجاب. في البداية ، تمثلت الغواصة الأولى في برميل مصنوع من الخشب والجلد في مهمة تثبيت متفجرات على سفينة حربية باستخدام مثقاب خشب العملية يمكن وصفها بالانتحارية.



بعد ما يقرب من 200 عام ، يمكن أن يظل الرجال تحت الماء لأسابيع أثناء عبور العالم على متن غواصة مزودة بإمدادت غير محدود تقريبًا من الطاقة ووسائل و تسليح يمكنها من تدمير العديد من المدن الكبيرة.

لقد حان عصر الغواصة النووية.

تعتبر الغواصة النووية آلة مذهلة فمجرد التفكير للحظة في مدى صعوبة تصميم الية صالحة للإبحار يمكنها الغوص إلى أعماق كبيرة تحت السطح ، وإطلاق صواريخ باليستية أثناء وجودها تحت الماء والحفاظ على الوظائف الحياتية لطاقم كامل على متنها يبدو أن كل هذا لا يُصدق خاصة اذا ما اضافنا الى ذلك وجود مفاعلًا نوويًا أو مفاعلين مدمجين في تصميم الغواصة.

في هذا المقال سنتعرف على تاريخ الغواصة النووية وأسلحتها وقدراتها المذهلة.


الحرب العالمية الثانية

كانت غواصات الولايات المتحدة ، التي كانت تمثل واحدًا على خمسين من أسطول الولايات المتحدة البحري مسؤولة عن اغراق ما يقرب من ثلث السفن في البحرية اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية بالإضافة إلى ثلاثة أخماس السفن في البحرية التجارية اليابانية [المصدر : سميثسونيان].

تصاميم وتطوير الغواصات المبكرة

رسم ليوناردو دافنشي غواصة بدائية حوالي عام 1515 وفي عام 1578 صاغ ويليام بورن أول تصميم لمركبة غاطسة. في عام 1620 ، قام كورنيليوس دريبل ببناء أول غواصة ناجحة وتم اختبارها في نهر التايمز حيث أكملت رحلة استغرقت ثلاث ساعات.


حصل ما لا يقل عن 14 تصميمًا مختلفًا للغواصات على براءة اختراع بحلول عام 1727 [المصدر: بريتانيكا]. تضمنت التصاميم المبكرة عادةً إطارات خشبية للغواصات مغطاة بجلد مقاوم للماء مبلل بالزيت مع مجاديف تمتد من بدن السفينة للدفع.

طور المخترع الأمريكي ديفيد بوشنيل أول غواصة عسكرية في عام 1775 ، أثناء الثورة الأمريكية. تم استخدام الغواصة التي اطلق عليها اسم السلحفاة في 7 يوليو 1776 للتسلل الى سفينة حربية بريطانية وإلصاق عبوة ناسفة بهيكلها في النهاية فشلت مهمة الغواصة السلحفاة ثبت أن تصميم نظام توصيل السلاح تحت الماء مهمة صعبة و تحتاج الى التطوير في السنوات القادمة.



عادة ما يتم دفع الغواصات المبكرة بواسطة الية تعمل يدويًا ، وتركزت استراتيجياتها الهجومية حول المواجهة السرية لسفينة سطحية وربط المتفجرات بهيكل السفينة والهروب قبل الانفجار. على الرغم من أن الأمر قد يبدو بسيطًا ، إلا أن العملية كانت صعبة للغاية. العديد من الغواصات كانت ببساطة غير قادرة على اللحاق بالسفن الحربية المعادية و ثبت أيضًا أن إرفاق المتفجرات أمر صعب لأنه كان من الصعب اختراق أجسام السفن باستخدام أجهزة الثقب اللولبية.

بحلول عام 1812 كانت غواصة مشابهة للغواصة السلحفاة قد أتقنت هذا الجزء تقريبًا -جزئية الصاق اللغم- كانت قادرًا على ربط برغي كبير والذي يوصل به حبل موصول ببرميل متفجر في بدن سفينة حربية بريطاني لكن البرغي انزاح وفصل اللغم عن الهدف المقصود.


البرغي الرقم 2 و البرميل المتفجر الرقم 5.

إذا تمكنت الغواصة من اللحاق بالسفينة المعادية وإلحاق المتفجرات بها فإن الهروب ثبت أنه صعب اكتشف هذا الامر طاقم الغواصة HL Hunley وهي غواصة استخدمتها القوات الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية استخدمت الغواصة HL Hunley صارية طويلة أو ذراعًا لحمل وإطلاق شحنة متفجرة ، مما أدى إلى إغراق السفينة USS Housatonic بنجاح ومع ذلك وقعت الغواصة HL Hunley أيضًا ضحية للانفجار وتوفي طاقمها بالكامل في 17 فبراير 1864.



إتش إل هونلي

كانت الغواصة HL Hunley في الواقع هي الغواصة الثالثة للقوات الكونفدرالية بعد اثنتين غرقتا دون خسائر في الأرواح.

قامت الغواصة إتش إل هونلي باغراق سفينة للقوات الاتحادية و في نفس في العملية غرقت الغواصة HL Hunley مما أدى إلى وفاة أفراد الطاقم بما في ذلك هوراس إل هونلي الممول الأصلي والمصمم لمشروع الغواصة الكونفدرالية. .



فيما يلي سنتكم عن التطورات الأخرى في تصميم الغواصات التي ظهرت لاحقًا في القرن التاسع عشر.

تم ترجمة الموضوع من موقع howstuffworks.​
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
تطور الغواصات في القرن التاسع عشر



ظهرت تصميمات لغواصة تعمل بالبطاريات والديزل في السنوات التي أعقبت الحرب الأهلية. في عام 1867 تم اتخاذ خطوة مهمة مع الإطلاق الناجح لأول غواصة تعمل بالبخار في العالم Ictineo II التي تصميمها من قبل الإسباني نارسيس مونتوريول [المصدر: هوليان] هذا التطور ملحوظ لأن الغواصات النووية تعمل بشكل أساسي بالبخار. (سنكتشف هذا الامرلاحقًا يتمثل الاختلاف الرئيسي أنه في الغواصات النووية يتم إنشاء البخار من خلال تسخين المياه باستخدام الانشطار الذري وعلى النقيض من ذلك في المحركات البخارية التقليدية يتم إنشاء الطاقة عن طريق حرق الفحم.)


الغواصة Ictineo II اول غواصة تعمل بمحرك بخاري.

قبل الحرب العالمية الأولى ركزت الولايات المتحدة أسطولها من الغواصات في ادوار الدفاع الساحلي. تم وضع الأساس لسباق الغواصات في مطلع القرن حيث تم بالفعل استخدام العديد من ميزات الغواصات المستقبلية. استمر المهندسون في تعديل تصميمات المراوح ، وابتكروا أنظمة جديدة لاستخدام المياه كصابورة -الصابورة ثقل يوضع علی السفينة للحفاظ على توازنها، خصوصا عندما تفرغ من الحمولة. وقد تسحب السفينة ماء لهذا الغرض- و قد تم التقدم خطوات نحو تطوير الغواصات الهجينة التي تعمل بالديزل والكهرباء حيث يتم دفع هذه الغواصات على السطح باستخدام محرك الديزل ، و عندما تغطس تحت الماء تستخدم الطاقة الكهربائية هذا المزيج بين انواع الطاقة وفر الأكسجين تحت الماء وساعد في الحفاظ على سلامة الهواء داخل الغواصة.

أدركت الولايات المتحدة أن تصميمات الغواصات الخاصة بها لا تقارن بشكل إيجابي مع تصاميم المقاتلين الآخرين في الحرب العالمية الأولى. في العقود ما بين الحربين العالميتين أعادت الولايات المتحدة الاستثمار في البحث والتطوير ، مما أدى إلى تحسين أسطول الغواصات بشكل كبير. كان أحد أكبر التحسينات على الغواصات الأمريكية هي تمكينها من التحرك بسرعات أعلى مما سمح لها بمرافقة الأساطيل البحرية وحمايتها أثناء سفرها في جميع أنحاء العالم. سيكون أسطول الغواصات الأمريكية بعيد المدى مسؤولاً بشكل لاحق عن تدمير الأسطول الياباني في مسرح الحرب في المحيط الهادئ.

بعد الحرب العالمية الثانية ، درست كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي تصميمات الغواصات النازية المتفوقة وغيرت غواصاتها لتقليد الغواصات النازية كانت غواصات U-boats ذات بدن مبسط مما جعلها تعمل بشكل أسرع من الغواصات الأمريكية و غواصات الاتحاد السوفيتي. استخدمت أيضًا غواصات U-boats أنبوب تنفس والذي كان عبارة عن أنبوبين يمتدان بين الغواصة والسطح أحد الأنبوبين يجلب الهواء إلى محرك الديزل والآخر يزيل الهواء الملوث سمح ذلك للغواصة بالبقاء مغمورة حتى أثناء تشغيل محرك الديزل.


انبوب التنفس



في فترة ما بعد الحرب ظهرت غواصات ديزل وكهرباء أكثر انسيابية وكفاءة بسبب تكاليف البناء المنخفضة والصمت الخفي لا تزال أنواع مختلفة من تلك الغواصات التي تعمل بالديزل والكهرباء قيد الاستخدام من قبل القوات البحرية المختلفة في جميع أنحاء العالم اليوم.

ومع ذلك كانت البحرية الأمريكية تحظر لفكرة أكبر وأكثر جرأة من شأنها تغيير الاستراتيجيا والتكتيكات البحرية إلى الأبد..


عملية "الفرقاطة بيرد Frigate Bird"

في 6 مايو 1962 أجرت البحرية الأمريكية تجربتها الأولى والوحيدة الكاملة - من الإطلاق إلى التفجير- لصاروخ باليستي نووي أطلق من الغواصات. تم إطلاق الصاروخ Polaris A-1 من موقع بالقرب من هاواي ، وكان الهدف عبارة عن رقعة من المياه المفتوحة بالقرب من جزيرة كريسماس. شوهد الانفجار عبر المنظار بواسطة غواصتين أمريكيتين تعملان بالديزل والكهرباء متمركزة بالقرب من الهدف.




 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
التحول إلى الطاقة النووية: أول غواصة تعمل بالطاقة النووية



طورت الولايات المتحدة أول غواصة تعمل بالطاقة النووية في العالم: نوتيلوس.

اتمت رحلتها الأولى بالطاقة النووية في 21 يناير 1954 على عكس الغواصات التي تعمل بالديزل والكهرباء التي سبقتها (والتي لا تزال في الخدمة في جميع أنحاء العالم الى اليوم) ، كان لدى نوتيلوس نطاق عمليات غير محدود عمليًا. علاوة على ذلك يمكنها أن تبقى تحت الماء لفترات طويلة لأنها لم يكن مضطرة إلى الصعود الى السطح لإعادة شحن البطاريات الكهربائية في حين تم تصميم معظم الغواصات للسفر بشكل أساسي على السطح والغوص في بعض الأحيان ، فقد تم تصميم Nautilus للبقاء تحت الماء وعلى السطح فقط في بعض الأحيان.


الغواصة نوتيلوس اثناء حفل الافتتاح و تعويمها.

المدى المذهل والقدرة على المناورة للغواصات النووية غيرت بشكل جذري الإستراتيجية والتكتيكات البحرية. بينما تم استخدمت الغواصات سابقًا في ادوار الدفاع الساحلي يمكن لهذا السلالة او الطرازات الجديدة من الغواصات - وقد فعلت - السفر حول العالم. بعد بضع سنوات فقط من إطلاقها في البحر أصبحت الغواصة Nautilus أول غواصة تبحر تحت الجليد في القطب الشمالي ، ووصلت إلى القطب الشمالي في 3 أغسطس 1958. بعد أن وصلت إلى القطب الشمالي تم إصلاح نوتيلوس وتغيير مفاعله النووي ثم تم تعيينه في الأسطول السادس في عام 1960.

بحلول ذلك الوقت تم تطوير تقنيات أكثر تقدمًا وعملت نوتيلوس كغواصة تدريب بعد عام 1966.




الغواصة نوتيلوس اثناء عبورها القطب الشمالي.

تعني القدرة على السفر حول العالم دون أن يتم اكتشافها أن السفن العسكرية والتجارية للعدو قد تتعرض لهجوم الغواصات في أي وقت وفي أي مكان تقريبًا في محيطات الأرض. بمرور الوقت ، كانت الغواصات مسلحة بصواريخ باليستية تحمل رؤوس نووية.

بعد سنوات قليلة اطلاق الغواصة نوتيلوس طور الاتحاد السوفيتي غواصته النووية الخاصة به.

كان نسق تطوير الغواصات النووية متمثلاً مع كلا البلدين - أولاً ، تم تطوير الغواصات التي تعمل بالطاقة بواسطة الطاقة النووية ولكنها لا تزال تستخدم أسلحة غير نووية. بعد ذلك ، كانت الغواصات التي تعمل بالطاقة بواسطة الطاقة النووية ومسلحة بأسلحة نووية باليستية.

لم يتحصل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية على أول غواصة نووية حتى عام 1958 ولم تعبر غواصته القطب الشمالي حتى عام 1962. استغرق تطوير الغواصة النووية السوفييتة حوالي خمس سنوات من التصميم و الدراسة إلى التشغيل.

ابتليت الغواصات السوفيتية المبكرة ، مثل K-19 (المعروفة باسم "Widowmaker") بالعديد من المشاكل التي أسفرت عن العديد من الحوادث المميتة.


الغواصة النووية السوفياتية K-19


الغواصة K-19 اثناء عبورها القطب الشمالي.

أطلق الاتحاد السوفيتي أول غواصة نووية مسلحة بصواريخ نووية باليستية في عام 1960 وهو نفس العام الذي أنجزت فيه الولايات المتحدة نفس الإنجاز.
طوال الحرب الباردة ، واصل الاتحاد السوفيتي إنتاج (ولا يزال ينتج) غواصات تعمل بالديزل والكهرباء و مسلحة برؤوس نووية .


التخلص من النفايات النووية

في وقت مبكر كان يتم إلقاء المفاعلات النووية في المحيطات بمجرد أن تصبح غير ذات فائدة. الآن يتم نزع الوقود من المفاعلات النووية في موانئ مخصصة لذلك. يتم إزالة الوقود المشع المستهلك من غلاف المفاعل ، وبالتالي إزالة معظم نشاطه الإشعاعي. ثم يتم دفن المفاعلات التي تم نزع وقودها في موقع مخصصة لذلك.

يمكن بعد ذلك إعادة تدوير هياكل السفن أو إصلاحها أو التخلص منها.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
الغواصات النووية اثناء الحرب الباردة



لم يتم تطوير الغواصات النووية حصريًا للاستخدام في الحرب الباردة نشأت الغواصات النووية نتيجة للتقدم التكنولوجي ؛ ومع ذلك ، كان استخدامها ضرورة حتمية اثناء الحرب الباردة.

في الشروع في مشروع مانهاتن (قبل بدء الحرب الباردة حقًا) ، كان هناك بعض الاحاديث عن إمكانية استخدام الطاقة النووية لدفع الغواصات. لم تظهر فكرة تسليح الغواصات بالصواريخ النووية حتى عام 1960 عندما تم إطلاق الغواصة جورج واشنطن.


الغواصة جورج واشنطن.

عندما تم تطوير الطاقة النووية كمصدر للطاقة للغواصات ، كان ذلك الامر بمثابة قفزة علمية فكية بحد ذاتها ولكن عندما اكتسبت القوات البحرية القدرة على إطلاق رأس حربي نووي من غواصة تعمل بالطاقة النووية حينها تحدث العالم كله إلى ما يمكن القول إنه أقوى نظام أسلحة على الإطلاق - من حيث القوة والقدرة على الحركة.

خلال الحرب الباردة طورت البحرية الأمريكية نوعين مختلفين من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية.

الأول كان غواصة يمكنها أن تطلق صواريخ نووية على دول أخرى تسمى غواصة أسطول الصواريخ الباليستية Fleet Ballistic Missile Submarine والمعروفة أيضًا باسم SSBN أو "بومر".

الاخرى عبارة عن غواصة هجومية يُشار إليها باسم SSN أو "الهجوم السريع".

تعد فئة SSBN الأكبر حيث يصل طولها إلى حوالي 560 قدمًا (170 مترًا) بينما تم تصميم غواصات فئة SSN مع مراعاة خاصيات السرعة والتخفي ويبلغ طولها حوالي 360 قدمًا (109 أمتار).

أدت الغواصات النووية ثلاثة أدوار أساسية خلال الحرب الباردة: قامت بدوريات ردع استراتيجية ، و قاومت الغواصات و نفذت عمليات خاصة اخرى.
  • دوريات الردع الاستراتيجي -Strategic deterrence patrols- لعبت الغواصات من فئة SSBN أو "boomers" دورًا مهمًا في الموقف النووي الاستراتيجي للولايات المتحدة. إن وجود الصواريخ النووية في المواقع والأعماق المتغيرة باستمرار جعل هذه الغواصات عمليا لا يمكن التغلب عليها كرادع نووي. ساعد هذا في الحفاظ على توازن الحرب الباردة من ناحية التدمير المتبادل المؤكد لأنه كان من المستحيل ببساطة على أي من الجانبين تحييد الأسطول النووي المحمول جواً والأرضي وتحت الماء لخصمه.
  • غواصات الصيد -Hunting submarines- تم تجهيز قوة الغواصة التابعة للبحرية لتعقب غواصات العدو ومطاردتها - وإذا لزم الأمر - تدميرها. للقيام بذلك ، قامت البحرية بتسليح الغواصات من فئة SSN ("الهجمات السريعة fast attacks") بالألغام المضادة للغواصات والطوربيدات. شكلت هذه الغواصات (ولا تزال) غالبية أسطول الغواصات النووية.
  • العمليات الخاصة - Special operations - النطاق والسرعة المذهلة للغواصات النووية تجعلها مرشح رئيسي لنقل فرق العمليات الخاصة ، مثل فرق SEAL التابعة للبحرية داخل وخارج أراضي العدو. الغواصات مثالية أيضًا للتجسس السري على اختبارات الصواريخ الأجنبية ومناورات الأسطول والمناورات الحربية البحرية والنشاط الساحلي. في السنوات الأخيرة ، أدخلت البحرية فئة جديدة من الغواصات ، وهي غواصة الصواريخ الموجهة (SSGN) ، وهي مسلحة بصواريخ كروز وتم تصميمها لخدمة أغراض عمليات القوات الخاصة السرية الأمريكية. نظرًا لأن القوات البحرية يجب أن تشارك بشكل متكرر في المناورات الحربية والتدريبات البحرية الأخرى ، فإن الغواصات النووية توفر مكانًا مثاليًا للمراقبة من خلالها. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن اكتشاف أي حركة مشبوهة للمواد أو الأفراد داخل وخارج موانئ الدول الأخرى بواسطة غواصة نووية.




تشغل ست دول على الأقل غواصات نووية: الولايات المتحدة وروسيا والهند وفرنسا والصين والمملكة المتحدة. العديد من الدول الأخرى ، مثل البرازيل وباكستان ، مهتمة أو تحاول بنشاط تطوير (أو شراء) قدرات لتشغيل غواصات نووية.

توفر الغواصات النووية لهذه الدول القليل من المكانة ناهيك عن تعزيز القدرات الهجومية والدفاعية. مع سعي المزيد من الدول للحصول على هذه التكنولوجيا ، يجب على القوات البحرية أن تقرر كيفية إعادة تشكيل أساطيلها ان شاء الله نفرد لهذه الجزئية موضوع منفرد خاص بها.

في القسم التالي سنتعرف على الأجزاء والأقسام المختلفة للغواصة النووية.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
أجزاء الغواصات النووية



سنلقي فيما يلي نظرة على بعض الأجزاء الأساسية للغواصة النووية.

تحتوي الغواصة على بدن داخلي يحمي الطاقم من ضغط الماء الذي يضغط على الغواصة ، والبدن الخارجي الذي يوفر شكلًا انسيابيًا للغواصة. هياكل الغواصات النووية مصنوعة من HY-80 وهي سبيكة مصنوعة من النيكل والموليبدينوم والكروم تحمي الغواصة من الضغط الهائل التي يسلط عليها على أعماق البحر الكبيرة.

  • الشراع هو الجزء الانسيابي الذي يرتفع فوق الجسم الرئيسي للغواصة. يتكون من عدة مكونات ، مثل اليات الغوص الأفقية ، وصواري الرادار ، وهوائيات الاتصالات والمناظير.

  • توجد خزانات الصابورة بين الهيكلين و هي تساعد في التحكم في عمق الغواصة عن طريق سحب المياه أو إطلاقها. خزانات القطع - الموجودة في الأجزاء الأمامية والخلفية من الغواصة - قادرة أيضًا على سحب أو إطلاق الماء من أجل الحفاظ على توزيع وزن الغواصة بالتساوي.

  • الدفة المحاذاة الرأسية و التي من خلال تحريكها ، يمكن توجيه السفينة من جانب إلى آخر. تتم محاذاة دفة التوجيه الأفقية بحيث يؤدي تحريكها إلى توجيه حركة الغواصة لأعلى أو لأسفل.

  • يتم تشغيل المروحة بواسطة التوربينات والمولدات التي تعمل بالبخار الذي يتم توليده من المفاعل النووي.
  • المفاعل النووي هو في الأساس محرك بخاري عادة ما يتوجد في الجزء الخلفي من الغواصة المفاعل محمي بغلاف معدني سميك يزن حوالي 100 طن. تحمي السبيكة المصممة خصيصًا داخل هذا التدريع قضبان الوقود المشعة.
  • يقع مجال السونار في أنف او الجهة الأممية من الغواصة. يساعد السونار الغواصة على اكتشاف الأجسام الأخرى في الماء. إنه يعمل عن طريق إرسال موجة صوتية. إذا اصطدمت موجة الصوت بجسم ما ، فسيتم إعادة صدى جزء من الصوت إلى المصدر اي الغواصة.
  • تعمل معدات التحكم في المحيط على تطهير هواء تنفس الطاقم عن طريق تخليصه من ثاني أكسيد الكربون والشوائب.
  • تقوم محطات التقطير او التحلية بتنقية المياه المالحة لاستخدامها في المحرك أو لمياه الشرب.
  • غرفة التحكم / مركز الهجوم هو المركز العصبي للغواصة يحتوي على ضوابط تشغيلية لجميع أنظمة الملاحة والسونار والاتصالات والأسلحة في الغواصة. من هنا ، يتم توجيه أنشطة الغواصة.

  • غرفة الطوربيد هي المكان الذي يتم فيه تخزين جميع الطوربيدات وتحميلها في أنابيب طوربيد لإعدادها للإطلاق.

  • يتم إيواء طاقم الغواصة وتغذيته في أماكن ضيقة وفعالة للغاية تسمى سطح السفينة والرسو. عادة تقع هذه المنطقة في المستوى الأوسط من المقصورة الأمامية للغواصة.


داخل المفاعل النووي ، يتم استخدام النيوترون لفصل ذرة من اليورانيوم ، وإنتاج الطاقة في شكل أشعة جاما والحرارة. يتم تسخين الانابيب اللولبية المملوء بالمياه ل أثناء مروره بالمفاعل. هذه المياه تحت ضغط مرتفع للغاية مما يمنعها من الغليان. داخل الأنابيب المستقلة يتم توجيه المياه من خلال مصدر ثانوي للمياه ، حيث يتم تسخينها مرة أخرى. هنا ، يتم تحويل الماء إلى بخار ويتم توجيهه إلى التوربين الذي يولد الطاقة للغواصة. يتكثف البخار مرة أخرى في أنابيب تبريد خاصة ، ويتدفق الماء الناتج مرة أخرى إلى مولد البخار. داخل المولد ، تتم إعادة تسخينه وتتكرر العملية. لا تتطلب هذه الطريقة أكسجين ، لذا لا تحتاج الغواصة إلى الحفاظ على إمداد الهواء أو تجديده فوق السطح.


هل تشعر بالقلق اخي القارئ تقريبا وصلنا الى اهم و امتع جزء من هذا الموضوع.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
أسلحة الغواصات النووية



كما تطورت وسلية دفع الغواصة تقدمت الأسلحة أيضًا. خلال الحرب العالمية الأولى تم تجهيز الغواصات بمدافع سطح مما مكنها من الاقتراب من السفن التجارية أو العسكرية أثناء ظهورها على السطح.



في حين أن الغواصات لديها تكتيكات للتعامل مع غواصات العدو واستخدام صواريخ مضادة للسفن ، كانت الحرب العالمية الثانية بمثابة حرب الغواصات حيث دمرت غواصة بريطانية غواصة نازية باستخدام طوربيد.

اما خلال الحرب العالمية الأولى أغرق البريطانيون 17 غواصة ألمانية قامت البحرية البريطانية بتعديل قدراتها لمهاجمة سفن العدو من خلال استخدام غواصات سريعة مسلحة بطوربيدات متعددة وسونار مبكر.

في عام 1866 ، تم اختراع أول طوربيد يعمل بالمروحة [المصدر: بريتانيكا]. يبلغ طول الطوربيدات الحديثة حوالي 9 أقدام (2.7 م) ، وتحمل 100 رطل (45 ك) من المتفجرات ويمكنها الانطلاق بسرعة 40 عقدة عبر الماء نحو أهدافها. يمكن أن تحتوي الالغام الحديثة على ما يصل إلى 500 رطل (226 ك) من المواد المتفجرة ويتم تفجيرها عندما تكتشف أجهزة الاستشعار الخاصة بها اما مجال مغناطيسي أو حركة أو ضغط.

بعد أن تم تسليحها بشكل أساسي بصواريخ مضادة للغواصات ، بالإضافة إلى صواريخ متوسطة المدى مضادة للسفن أو الغواصات البعيدة ، أصبحت الغواصات من فئة SSN (الهجمات السريعة) مجهزة الآن بصواريخ توماهوك كروز التكتيكية القادرة على ضرب أهداف برية بعيدة بدقة بالغة.

يمكن إطلاق Tomahawks في أي حالة جوية يمكن أيضًا تجهيز Tomahawks بحمولة نووية ، أو رأس حربي يبلغ وزنه 1000 رطل (453 كيلو) يتكون من متفجرات تقليدية بالإضافة إلى العديد من القنابل الصغيرة قنابل عنقودية (قنابل صغيرة يتم إطلاقها في الجو لزيادة عدد الضحايا).



صُممت صواريخ كروز هذه للطيران بسرعات عالية على ارتفاعات منخفضة وقادرة على تتبع مسارات يتم اختيارها مسبقا لزيادة المراوغة أو التخفي.

كانت الغواصات من فئة SSBN مسلحة في البداية بصواريخ Polaris الباليستية النووية في الستينيات. استغرق تطوير هذه الصواريخ أربع سنوات وتم تصميمها لتطلق من أنبوب الإطلاق عن طريق ضغط الغاز حال هذا الامر دون تدمير الغواصة من جراء إطلاق الصاروخ على الرغم من عدم دقة صواريخ بولاريس بشكل خاص ، إلا أنها مكنت البحرية الأمريكية من إطلاق صاروخ نووي من موقع مخفي تحت السطح من أي مكان في محيطات الأرض.



كانت هناك ثلاثة إصدارات مختلفة من صواريخ Polaris ، وتم استبداله بصاروخ Poseidon في عام 1972. وكان صاروخ Poseidon أكثر دقة وكان له مدى أكبر. في عام 1979 ، سلحت البحرية غواصاتها بأول صواريخ من فئة ترايدنت ، ترايدنت 1 (سي 4). يمكن لصواريخ ترايدنت أن تحلق لمدى 4000 ميل بحري ويمكنها أن تحمل رؤوسًا حربية متعددة لتوجيهها إلى أهداف مختلفة. وقد تم تجهيزها بمدفع هوائي يخرج من مخروط الأنف (مقدمة الصاروخ أو نهايته العلوية) بعد الإطلاق لتحسين الديناميكا الهوائية للصاروخ.



نظام الأسلحة الحالي الذي تحمله معظم الغواصات النووية الأمريكية هو Trident II (D-5). يبلغ طوله 44 قدمًا (13 مترًا) ، ويزن 130 ألف رطل (58967 كلغ) ويمكن أن يحمل حمولة أكبر من النسخ الاول. تبلغ تكلفة إنتاج كل صاروخ ترايدنت 2 حوالي 30 مليون دولار [المصدر: البحرية الأمريكية].




في العقود الماضية ، قامت البحرية بتجهيز بعض غواصاتها بشحنات أعماق نووية تسمى Subrocs. بدأ استخدم شحنات الاعماق subrocs في عام 1965 وتم إيقاف تشغيلها في عام 1992.



يتم إطلاق الشحنة بالصواريخ و تنطلق لمسافة تصل إلى 35 ميلاً (56 كم) فوق سطح الماء ثم تعود الماء مرة أخرى برأس حربي نووي يبلغ وزنه 5 كيلوطن.

من اللافت للنظر أن الغواصات النووية لم تكن فقط تعمل بالطاقة النووية ومسلحة بأسلحة نووية فحسب بل كانت مجهزة أيضًا لشن هجوم نووي ضد الغواصات المنافسة.


فيما يلي سنتعرف على كيفية الحياة على متن غواصة نووية.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
الحياة على متن غواصة نووية



الحياة على متن غواصة نووية ليست للجميع - يجب أن يخضع البحار لمجموعة من الاختبارات لتحديد قدراته الجسدية والعقلية بالإضافة إلى سلامته النفسية والعاطفية.

بعد اجتياز اختبارات الدخول المبكر ، يتلقى البحار تدريبًا رسميًا لمدة شهرين تقريبًا. يتعرف على تاريخ الغواصات ، وفئات وأنواع الغواصات المختلفة ، والجوانب الهندسية ، وأسلحة الغواصات ، وإجراءات التحكم في الأضرار (مثل مكافحة الحرائق) وديناميكيات الفريق على متن الغواصة.

يمكن أن تختلف عمليات نشر الغواصة اعتمادًا على نوعها الواجبات العامة تستمر ثلاث سنوات.
في غواصة صاروخ باليستي يقوم طاقمان كاملان بالتناوب للسماح للسفينة بالبقاء في البحر قدر الإمكان قد يخدم كل طاقم حوالي 60 إلى 80 يومًا قبل الطفو و التناوب تم وضع هذا الجدول الزمني لكامل مهمة الغواصة لمدة ثلاث سنوات مما يسمح للبحارة وعائلاتهم بالتخطيط لحياتهم العادية.

الأطقم التي تخدم ضمن غواصات الهجمات السريعة لديها مهام أكثر تشويشًا قد تستمر مهمة المراقبة بضعة أسابيع - أو ستة أشهراليوم ، يمكن للبحارة استخدام البريد الإلكتروني (مع بعض القيود) ، ولكن في الماضي ، لم يكن يُسمح للبحارة بالتواصل مع العالم الخارجي أثناء وجودهم على متن غواصهم.

يُطلق البحارة لقب المتقيؤون على البحارة الجدد يعرف البحارة المتمرسون الغواصة من الداخل والخارج وقد أصبحوا بالفعل غواصين مؤهلين و ذلك بعد حصولهم على شارة الدلفين



هذه الشارة هي وسام المسؤولية والأخوة والشرف في حين أن البحار الذي حصل بالفعل على شارة الدلفين قد يختار الاسترخاء أو القراءة في وقت فراغه ، يجب على البحارة الجدد او المتقيئ أن يدرس باستمرار أنظمة السفينة وأن يجتاز اختبارًا لكل منها.

على الرغم من أن الرجال المسؤولين عن اطلاق الطوربيدات أو المسؤول الإداري لن يحتاج إلى معرفة كيفية تشغيل المفاعل النووي أو الأنظمة الملاحية ، فسيتم تدريب كليهما على فهم الأنظمة وضماناتها وإجراءات الطوارئ المختلفة.

بمجرد اختبار المتقيئ على كل جزء من السفينة بواسطة بحار مؤهل فإنه يكسب شارة دلافينه في حفل خاص ويتم قبوله كعضو في العائلة النووية.

لا ينتهي التدريب بمجرد أن يحصل البحار على شارة الدلفين يتدرب الطاقم باستمرار للتعامل مع الإصابات المختلفة ، مثل الحريق أو الفيضانات. بالإضافة إلى إبقاء الطاقم على استعداد لمواجهة أي طارئ

يتكون اليوم على متن الغواصة من 18 ساعة وتنقسم إلى ثلاث نوبات كل منها ست ساعات لذلك قد يعمل البجار لمدة ست ساعات ويتدرب أو يحافظ على المعدات أو ينام و يرتاح لمدة 12 ساعة.

غرف النوم تتكون من سرير ذو ثلاث طوابق ولا يُمنح سوى البحارة سوى القليل من المساحة قد يحصل بعض البحارة على سرير ساخن كان قد تم أخلاه للتو من قبل زميل في السفينة يبدأ نوبة عمله . ستارة توفر الخصوصية ، وخزانة صغيرة أو رف منسدل هو كل ما يمتلكه كل البحارة للتخزين.



بالإضافة إلى العديد من اجراءات السلامة المعمول بها داخل حول اماكن تخزين الرؤوس الحربية النووية والمفاعل ، يتم مراقبة البحارة للتعرض للإشعاع أو المرض. تؤخذ السلامة النووية على محمل الجد - ستكون العلاقات العامة والتجنيد أكثر صعوبة إذا أنهى البحار عمله بعد شهرين في الغواصة دون شعر أو أسنان أو خلايا دم بيضاء جراء تعرضه للاشعاعات النووية.

لا توجد حاليا أي امرأة على أي غواصة نووية أمريكية. والسبب في ذلك : لا توجد خصوصية على الإطلاق ، وإعادة تصميم الغواصات لتسهيل التعايش بين الجنسين سيكلف قدرًا كبيرًا من المال ويأخذ مساحة من وظائف الغواصات الأخرى.


في القسم التالي و الاخير من الموضوع سنتعرف على الاستخدامات الأخرى للغواصات النووية.
 

snt 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
30 يوليو 2010
المشاركات
3,086
التفاعلات
15,713 1,052
استخدامات أخرى للغواصات النووية



كنا تحدثنا عن الاستخدامات العسكرية للغواصات النووية و لكن هل للغواصات النووية استخدامات أخرى؟

النطاق المذهل للغواصة النووية يجعلها مثالية لعمليات الاستكشاف. وصلت الغواصة النووية لأول مرة إلى القطب الشمالي في عام 1958. وكان هذا إنجازًا ممكنًا حيث تنقلت الغواصة تحت الجليد الموجودة في من القطبين ثم قامت بالطفو على السطح لكسر الجليد قبل ذلك كان استكشاف المنطقة القطبية صعبًا للغاية. كان لابد من نقل الأفراد والمعدات عن طريق البر في بيئة قاسية وباردة للغاية كان لابد من بناء محطات البحوث وصيانتها وإعادة تزويده بالمؤونة.

حتى اليوم ، تحد الظروف الجوية القاسية من الوصول برا إلى المنطقة في أوقات معينة من العام (بالإضافة إلى درجات الحرارة شبه المتجمدة ، يتواصل فصل الشتاء حوالي ستة أشهر مع الظلام المستمر. الآن يمكن لفريق البحث السفر براحة نسبية والخروج مباشرة في منتصف القطب من تحت الجليد. الغواصة النووية نفسها هي وحدة بقاء قائمة بذاتها ، وبالتالي يمكنها دعم فريق علمي بشكل مباشر في مهمة قصيرة المدى.

سمح النطاق غير المحدود للغواصة النووية للباحثين بأخذ عينات ودراسة أجزاء مختلفة من البحار المفتوحة في قطبي الأرض بدلاً من أن يقتصروا على إجراء دراسات بالقرب من الشاطئ. باستخدام السونار والوسائل الأخرى ، تمكن علماء المحيطات من مسح ورسم خريطة لقاع المحيط في القطبين الشمالي والجنوبي.

على الرغم من أن أبحاث البحرية الامريكية مرتبطة بشكل حصري تقريبًا بالوظائف العسكرية ، إلا أنها مهدت الطريق للباحثين المستقبليين للوصول إلى هذه المناطق النائية لدراسة الحياة المائية والبحث عن العناصر الطبية وتحليل الهواء وشكل الغطاء الجليدي بحثًا عن علامات تدل على ضرر بيئي ما.

في عام 1969 ، طورت البحرية الغواصة NR-1 ، وهي غواصة بحثية يبلغ طولها 140 قدمًا وتعمل بواسطة مفاعل نووي صغير بحجم الثلاجة.





صُممت الغواصة NR-1 لاستعادة و انقاذ الغواصات الغارقة من الأعماق الكبيرة ، وقد مكنت فرقًا صغيرة من حوالي سبعة باحثين من إجراء دراسات وأخذ عينات على عمق نصف ميل تحت السطح. بخلاف تجديد الإمدادات ، يمكن أن تظل NR-1 في حالة من الغمر الخاضع للرقابة في الأعماق إلى أجل غير مسمى.

في إحدى عمليات المسح للمياه الاسكندنافية ، حددت الغواصة NR-1 حطام 26 سفينة في نصف يوم. كما تم استخدامها لتحديد موقع حطام بعض المقاتلات النفاثة وحتى تحديد بقايا مكوك الفضاء تشالنجر.


الغواصات النووية الحديثة قادرة على الوصول إلى أعماق كبيرة مما مكن العلماء من دراسة كائنات أعماق البحار والفتحات الحرارية الموجودة على طول قاع المحيط.

في نهاية الموضوع اليكم سؤال و جواب

هل يمكن لطائرة ان تعمل بالطاقة النووية؟

بينما كانت البحرية تجوب القطب الشمالي في غواصتها التي تعمل بالطاقة النووية نوتيلوس ، كان لدى سلاح الجو الامريكي طموحات نووية خاصة به و هي تصميم طائرة تعمل بالطاقة النووية يمكنها في الجو إلى أجل غير مسمى تقريبًا متجاوزة بذلك الخدمات اللوجستية و منها التزود بالوقود وبالتالي التقليل من مخاوف المدى والوقود ووقت الرحلة.
أنفقت القوات الجوية 7 مليارات دولار على مدى 15 عامًا (1946-1961) في محاولة فاشلة لتطوير مثل هذه الطائرة. تم تعديل طائرة B-36 و اجرت 47 رحلة جوية مستخدمة مولدًا نوويًا ولكن لم يتم توصيله أبدًا كمصدر للطاقة للطائرة نفسها [المصدر: شوارتز].







أدى التقدم في قدرات الطيران للطائرات غير النووية والمخاوف المتعلقة بالسلامة إلى تخلي القوات الجوية عن البرنامج [المصدر: كولون].

الى هنا ينتهي هذا الموضوع.
 

Makeyev

عضو مميز
إنضم
18 أغسطس 2014
المشاركات
3,397
التفاعلات
6,487 123
الدولة
Saudi Arabia
شكرا على المعلومات القيمة!
1605099927333.png
يمكن الإشارة إلى الاتحاد السوفيتي في صناعة أول غواصة مصنوعة من سبائك التيتانيوم القابلة للحام ويعتبر هذا إنجاز لم يكن قابلا للتصديق! حيث صنع هيكل الغواصة كي-222 منه وأصبحت أسرع غواصة في العالم 44.7 عقدة (82.78 كم / ساعة)!
1605100106155.png

وقد قام عالم الفلزات الروسي إيغور غورينين بإنتاج سبائك التيتانيوم وتطوير تقنيات لمعالجة التيتانيوم حيث يمتاز بوزنه الخفيف والقدرة على الغوص إلى عمق أكبر إلا أنه باهظ الثمن!
تم استخدام التيتانيوم في إنتاج هذه الغواصة. هذه المواد أخف وأقوى، لكنها أكثر تكلفة بثلاث إلى خمس مرات من سبائك الصلب. بالإضافة إلى ذلك، وبسبب قوة التيتانيوم، يصعب جعله على أشكال، ولحام المواد في الهواء الطلق أمر مستحيل بسبب امتصاص الأكسجين بواسطة المعدن وفقدان عدد من الخصائص.
ونتيجة لذلك، تطلب بناء حظائر خاصة محكمة الإغلاق تم ضخ الهواء منها وتم إدخال الأرجون بدلاً من ذلك لتطوير الغواصة.
وبسبب التكاليف الباهظة لم يقم الاتحاد السوفيتي إلا ببناء غواصة واحدة فقط! إلا أن سبائك التيتانيوم تم الاستفادة منها في عدة مجالات!
 

GSN 

سبحان الخالق العظيم
صقور الدفاع
إنضم
23 سبتمبر 2011
المشاركات
22,600
التفاعلات
73,700 203
الدولة
Saudi Arabia
أكبر خسارة بشرية في تاريخ الغواصات كانت لغواصة نووية امريكية في الحرب الباردة

 

Omar2000

صقور الدفاع
إنضم
18 يوليو 2009
المشاركات
3,866
التفاعلات
8,353 15
روعه تسلم ايدك
أنا من عشاق الغواصات
و لولا الألمان لم نكن سنعف الغواصات بشكلها و قدراتها الحاليه
 

GSN 

سبحان الخالق العظيم
صقور الدفاع
إنضم
23 سبتمبر 2011
المشاركات
22,600
التفاعلات
73,700 203
الدولة
Saudi Arabia
لم ينل قدره من التفاعل بسبب التوقيت

للرفع
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى