أسلحة الدمار الشامل لدي إسرائيل

إنضم
26 سبتمبر 2007
المشاركات
1,772
التفاعلات
1,178
بسم الله الرحمن الرحيم

إن أقدام إسرائيل على امتلاك أسلحة الدمار الشامل، امتداد طبيعي لبحثها عن الأمن منذ تواجدها الغير طبيعي في المنطقة العربية منذ عام 1948، ودخولها حروب متتالية مع العرب منذ ذلك الحين. وبالرغم من امتلاك إسرائيل كمية هائلة من أحدث العتاد العسكري إلا أنها حرصت على امتلاك السلاح النووي ليشكل أداة ردع ضد الدول العربية .


1. أنواع أسلحة الدمارالشامل لدي إسرائيل


أ. الأسلحة غيرالنووية


1. سبق لإسرائيل في حربها مع الدول العربيةعام 1948، أن استخدمت ميكروب الدوسنتاريا وبالطبع فإن عمرها لم يكن تجاوز الشهور وهو ما لا يؤهلها للقيام بالأبحاث والتطوير والإنتاج لمواد بيولوجية أو غيرها لذا يفترض أنها حصلت عليها من دولة أخرى صديقة.



2. وقد تردد أن إسرائيل حصلت على مساعدات من ألمانيا (الغربية في ذلك الوقت)، وفرنسا في مجال الحرب الجرثومية وأن لديها معامل كيميائية تجهز ميكروبات أمراض الطاعون والحمى الصفراء وغيرها وهو أمر وارد في إطار نظرية الأمن الإسرائيلية.


3. وقد استخدمت إسرائيل أيضاً في حروبها مع الدول العربية عدة مرات المواد الحارقة خاصة النابالم والثرميت وبكميات تؤكد أن لديها مصانع لإنتاجها بهذا الحجم، كما لا يستبعد أن يكون لديهاغازات حرب مسترد، وزارين، وV X، وغيرها وأن كان لم يتأكد ذلك.


ب. الأسلحة النووية


تأتي إسرائيل في المرتبة السادسة للقوى النووية في العالم بعد كل من أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وهي تمتلك أكثر بكثير مما تمتلكه الهند وباكستان وجنوب أفريقيا.


2. احتمالات استخدام إسرائيل للأسلحة النووية


أ. في حالة تعرض بقاء الدولة للخطر


في حالة انهزام قوة إسرائيل العسكرية وتدخل القوات المعادية في أرضه مهددة بذلك كيان وجوده فلن يبقى أمامها إلااستخدام أسلحة النووية.


ب. إذا شعرت أن إحدى الدول العربية قد تشن هجوماً عسكرياً مفاجئاً ضدها يستحيل صده أو إيقافه فمن المرجح أن تستعمل الأسلحة النووية التكتيكية لإحباط هذه العملية.

ج. قد تستعمل إسرائيل أسلحتها النووية رداًعلى العرب في حالة:


(1) الرد على الهجمات العربية الجوية المركزة على المدن الإستراتيجية بهدف تدميرها أو إلحاق خسائربها.

(2) الرد على استخدام العرب المحتمل للأسلحة الكيماوية والبيولوجية.


3. إسرائيل والسلاح النووي


أ. بدأت إسرائيل بالاهتمام بتكوين كوادر علمية وفنية. فأنشأت الجماعات اليهودية المغتصبة للأرض منذ عام 1947، فروعاً علمية ضمت خيرة العلماء المهاجرين وكانوا النواة التي أسست المؤسسات العلمية فيما بعد وقد ساعد على ذلك العدد الهائل من العلماء الأوروبيون الذين هاجروا إلى إسرائيل حيث بلغت نسبتهم 23% من مجموع المهاجرين عام 1968، كما قامت بتبادل المعرفة مع دور العلم والجامعات الأوروبية واستفادت من المساعدات العلمية المقدمة من الدول الأوروبية الغربية والولايات المتحدة الأمريكية.


ب. مكنت القاعدة العلمية والعلماء إسرائيل من إنشاء مؤسسات علمية اهتمت بعلوم المستقبل من إلكترونيات وليزر وكيمياء وفيزياء وحاسبات وطاقة خاصة النووية.


ج. في عام 1953، أي بعد قيام الدولة بعدد وجيز من السنوات تأسست في إسرائيل لجنة الطاقة الذرية. وقد اعتمدت إسرائيل من برنامجها القومي النووي على قدرتها الذاتية وتسهيلات الدول الصديقة وتعاون جنوب أفريقيا معها خاصة في مجال إجراء التجارب حيث لا تستطيع إسرائيل نظراً لضيق مساحتها ولموقعها القريب من أوروبا القيام بتجارب نووية.


د. حصلت إسرائيل على التقنية النووية من الولايات المتحدةالأمريكية عبر برنامج إيزنهاور للذرة من أجل السلام عام 1955، وساعدها العلماء الأمريكيون اليهود وتغاضت الحكومة الأمريكية عن أساليب إسرائيل الملتوية للحصول على المواد المطلوبة للتصنيع والتجارب مثل اليورانيوم.


و. وقعت فرنسا مع إسرائيل اتفاقية تعاون علمي في هذا المجالعام 1954، وبمقتضاها حصلت إسرائيل على مفاعل نووي أقامته في صحراءالنقب، بمعاونة الخبرة الفرنسية، وتمت مبادلات علمية خاصة في مجال استخراج اليورانيوم من الفوسفات بتكلفة اقتصادية، وهو ما قامت به إسرائيل من استغلال الفوسفات الموجود بالمناطق المحتلة وعمل علماءها جنبا إلى جنب مع العلماء الفرنسيين في أبحاثهم النووية مما مكنهم من الحصول على جميع المعلومات الضرورية للتصميم والصناعة والتفجير حتى أوقف ديجول ذلك التعاون لتغلغل العلماء الإسرائيليون في المؤسسات العلمية الفرنسية خاصة العسكرية منها.


ى. اتجهت إسرائيل إلى العمل مع جنوب أفريقيا وقبلت معاونة من ألمانيا (الغربية) والبرازيل وكثير من الدول الأوروبية في هذا المجال سواء بالتقنية والتبادل العلمي أو تدريب الكوادر الفنية والعلمية أوالإمداد بالخامات اللازمة.


5. تمتلك إسرائيل الآن أربعة مفاعلات نووية وهيأ. مفاعل ريشون ليفربونوهو أولمفاعل نووي إسرائيلي بدأ تشغيله عام 1957.

ب. مفاعل ناحال سوريك وبدأ العمل به عام 1958.

ج. مفاعل النبي روبين وبدأ العمل به عام 1966، وهو هدية من الرئيس الأمريكي جونسون.

د. مفاعل ديمونا وقد أعلن عنه عام 1960، وهو فرنسي التصميم والتنفيذ.


أ. مفاعل ريشون ليفربون

هو أول مفاعل نووي إسرائيلي بدأت تشغيلهعام 1957 وتبلغ طاقته الإجمالية 8 ميجاوات حراري والهدف من تشغيله هوالبحث العلمي وإنتاج النظائر المشعة والوقود المستخدم هو اليورانيوم الطبيعي بنسبة 80 % ويورانيوم 235 بنسبة 20%.

ب. مفاعل ناحال سوريك


الهدف من تشغيله هو إنتاج النظائر المشعة وإجراء البحوث النووية وتبلغ طاقته الإجمالية 8 ميجاوات. كذلك تتم فيه عمليات إثراء اليورانيوم باستخدام الليزر، ويتواجد ضمن مركز للأبحاث النووية الإسرائيلي في منطقة ناحال سوريك.

ج. مفاعل ديمونا


يعد أهم المفاعلات الموجودة في إسرائيل ويعتبر مفاعل أبحاث إنتاجياً فهو يستطيع أن ينتج البوتونيوم 239 وتصل قدرة المفاعل إلى 150 ميجاوات.

د. مفاعل النبي روبين

الهدف منه تحلية مياه البحر وإنتاج الطاقة الكهربائية ويستخدم اليورانيوم الطبيعي كوقود والجرانيت كمعدل وثاني أكسيد الكربون والهواء المضغوط كمبرد وهو قادر على إنتاج 417.5مليون لتر من الماء يومياً

5. المسرعات النووية

هي جزء مكمل للمفاعل النووي وتستخدم لإسراع النيوترونات لإستخدامها في قصف الوقود النووي داخل قلب المفاعل.


أ. المسرع النووي في حيفا ويملكه معهد إسرائيل التقني.



ب. المسرع النووي في رحوبرت يملكه معهد وايزمان للعلوم.



ج. المسرع النووي في الجامعة العبرية تملكه دائرة الفيزياء النووية في الجامعة العبرية.



د. المسرع النووي في تل أبيب تملكه دائرة الفيزياء النووية في جامعة تل أبيب.



هـ. المسرع النووي في القدس يملكه مختبر الفيزياء الإسرائيلي.


تعود ملكية المفاعلات النووية إلى وزارة الدفاع الإسرائيلي أما ملكية المسرعات فهي تعود إلى الجامعات والمعاهد التقنية.


6. المراكز والمعاهدالنووية



أ. مركز التدريب على النظائر المشعة (دوار يافي) يحتوي على تجهيزات نووية مهمة لتدريب المهندسين والخبراء على استخدام النظائر المشعة في الصناعة والزراعة والجيولوجية.



ب. المعهد الإسرائيلي للإشعاع والنظائر تل أبيب ـ يحتوي على مختبرات خاصة بالأبحاث النووية وفيه عدد كبير من العلماء يجرون أبحاثهم في مجال الإشعاعات النووية.



ج. معهد العلوم الفضائية في جامعة تل أبيب ـتجري به تجارب عملية حول الصواريخ وتحضير الوقود الصلب والسائل.


7. المعامل الحارة



هي معامل للفصل الكيميائي من أجل استخلاص البلوتونيوم 239، عن نظائر 240، 241 الموجودين في الوقود المحترق ليصل البلوتونيوم 239 بعد فصله وتنقيته إلى نسبة 90% فأكثر وكذلك إثراء اليورانيوم 235 من نسبة 70% حتى 90% ليكون كسلاح نووي انشطاري وتمتلك إسرائيل معملين في ناحال سوريك ، وديمونا.


8. الهيئات التي تصنع السياسة النووية


أ. اللجنة الاستشارية للبحث والتطوير بوزارة الدفاع.

ب. لجنة الطاقة الذرية.

ج. المجلس الوطني للبحث والتطوير.


9. نوعية الرؤوس النووية الإسرائيلية



إن المواد الانشطارية تصلح لإنتاج مختلف أنواع الرؤوس النووية وتدخل في تركيب الرؤوس الهيدروجينية والنيوترونية مع إضافة عناصر أخرى لها. وتتوقف قدرة الدولة على تطوير كل من تلك النوعيات على عوامل مختلفة وهو ما يمكن تناوله بالنسبة للنوعيات التي تمتلكها إسرائيل:


أ. الرؤوس النووية


تقدر حجم الترسانة النووية حسب مصادر مختلفة.

(1) عام 1973، ذكرت مجلة تايم أن عددالقنابل النووية قد يكون 13 قنبلة وهو ما يعني أنه الآن قد تعدى الثلاثين قنبلة.

(2) عام 1976، نقلاً عن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن إسرائيل، قد يكون لديها 10 : 20 قنبلة ذرية وهوما يعني أيضاً الآن إنها تعدت الثلاثون.


(3) عام 1981، ذكرت تقارير الأمم المتحدة أنلدى إسرائيل من 10 : 15 قنبلة ذرية وهو ما يعني أنها الآن قد تخطت العشرين قنبلة.

(4) هناك عديد من التقديرات لعدد ما تمتلكه إسرائيل من القنابل وكلها من نفس الإطار السابق.

(5) أقل تقدير ممكن قد يكون 11 قنبلة وأعلى تقدير يمكن أن يصل 41 قنبلة.


ب. عيار الرؤوس النووية


العيارالرئيسي هو 20 كيلو طن وهو ما يطلق عليه القنبلة العيارية.

كما أنها أنتجت أعيرة أقل يمكن استخدامها لضرب عدد كبير من الأهداف بقوة أقل.

ج. شكل الرؤوس النووية


الشكلين الأساسين للرؤوس النووية هما:

(1) إما قنابل يتم إلقاؤها من القاذفات الثقيلة والمتوسطة.

(2) أو رؤوس يتم تحميلها في الصواريخ أرض أرض.


د. استعداد الرؤوس النووية

تملك إسرائيل قنابل مكتملة جاهزة للعمل وكذلك أجزاء قنابل مفككة يمكن تجميعها خلال ساعات قليلة.


. الأسلحة النووية التكتيكية



هي عبارة عن رؤوس نووية صغيرة الحجم ذات قوة تدميرية محدودة تصل حتى 2 كيلو طن تستخدم في مسرح العمليات.


ويمكن أن تطلق من مدفع 155 مم أو مدفع حمول على متن سفينة أو صاروخ جو أرض وتشير التقارير أن إسرائيل قامت انتاج قذائف نووية عيار 175، 203 مم.


. الرؤوس الهيدروجينية




تمتلك إسرائيل الأسلحة الهيدروجينية حسب معظم التقديرات منذ أوائل الثمانينيات وتقدر بحوالي 35 قنبلة، وعادة تقاس طاقة انفجار القنبلة الهيدروجينية بالميجاطن.
 
التعديل الأخير:
إنضم
26 سبتمبر 2007
المشاركات
1,772
التفاعلات
1,178
10. وسائل الإطلاق
بافتراض أن التقنية الإسرائيلية، مازالت غير قادرة على تصنيع الحجم الصغير للقنابل، فإن إسرائيل ستقوم بإطلاق قنابلها النووية بوسائل كبيرة الحجم نسبياٍ مثل الصواريخ أريحا، ولانس، والإثنان يطلقان من قواذف متحركة،مدى الأول حتى 300 ميل، والثاني حتى 45 ميل، ولدى إسرائيل 14 صاروخاً من الأول، و 12صاروخاً من الثاني.

وهو ما يعني عدم قدرة الصاروخ لانس،على الوصول إلى أكثر من جنوب لبنان، وهضبة الجولان السورية وقطاع غزة ومنطقة العقبة وطابا على خليج العقبة، وهو يؤثر بالتالي على إسرائيل نفسها.

أما الصاروخ أريحا، فيمكنه الوصول حتى جنوب تركيا، ومعظم سورية،وكل الأردن، ولبنان، والجزء الشرقي من مصر، والجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية، وتبقى العراق، خارج مداه كذا إيران، وليبيا،ومعظم المملكة العربية السعودية، وهي مواقع تهتم إسرائيل بوضعها في متناولها.

والإمكانية التالية، هي قنابل الطـائرات النووية، ولدى إسرائيل، عدة أنواع تمكنها من ذلك، مثل، F 15. F16 والفانتوم، وسكاي هوك، وهذه الوسائل يمكنها زيادة المدى المعرض للقنابل الإسرائيلية، لتشمل دائرة، شرقها باكستان، وشمالها الاتحاد السوفيتي،وغربها الجزائر، وجنوب زائير.

11. الأساليب التكتيكية المحتملة للاستخدام:
انطلاقاً من التحليل السابق، وشكل، وحجم، ووزن، القنبلة النووية الإسرائيلية،والمفترض أنها بدائية، فإنه يحتمل أن تقوم إسرائيل باستخدام تلك الأسلحة ـ فرضاً ـ بأسلوب تكتيكي أي (محدود) في ميدان القتال لمساندة القوات التقليدية كالآتي:

أ. تستخدم الغازات الحربية، والمواد البيولوجية، والموادالحارقة، طبقاً للقواعد السابق الإشارة لها مع استعدادها لتلقي الضربة التالية من عدة دول محيطة وهو أمر وارد ولابد من وضعها له في الحسبان.
ب. استخدام الأسلحة النووية في المناطق البعيدة عن حدودها ( المدن الثانوية والأهداف الحيوية البعيدة) كعامل ردع مبدئي وقد يسبق بدء الحرب كضربة وقائية أو أثناءها لإنهاء الحرب.
ج. لا يحتمل أن تقوم إسرائيل، باستخدام الأسلحة النووية، في ميادين القتال لقربها مع حدودها، حيث أن الحروب السابقة كلها قريبة من الحدود الإسرائيلية، وهو ما يفقدها ميزه شل القدرة العسكرية، للخصم في ميدان القتال.

المصادر..موسوعة مقاتل من الصحراء
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
71
يعطيك العافية اخوي ابوالبراء
الملاحظ تقادم المفاعلات النووية الاسرائيلية
فهي قديمه جدا وهناك امر هو التكتم عن انتاجية والطاقة الحقيقية لهذه
المفاعلات فقد قرئت تضارب كثير في العمليات الانتاجية لهذه المفاعلات
من بين مصدر واخر - لكنها تظل خطيرة جدا ولابد من اقفالها وانهاء العمل
فيها والا سنحصل على تشرنوبل جديدة في المنطقة حمانا الله واياكم اجمعين
الف شكر لك اخوي
 

النسرالعربي

مشير اركان حرب
صقور الدفاع
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
8,146
التفاعلات
13,246 8
ستبقى حتى يأتي الله بأمره وحينها لن نجدها في منطقتها
كلمح البصر
والاسلحه لن تظرنا الا اذا امر الله
لن يصيبك الا ما كتبه الله لك
لن نخاف وحينما تأتي ساعه الحرب لن نتوقف الا في العاصمه تل ابيب على قصر الرئيس
وليشهد اعدامه على ايدينا العالم كله
شكرا لك اخوي
بارك الله فيك
 

hamzalahlalia

عضو
إنضم
8 أغسطس 2009
المشاركات
167
التفاعلات
7
رد: أسلحة الدمار الشامل لدي إسرائيل

السلاح النووي الاسرائيلي يضمن تفوق عسكري للكيان الصهيوني و سأشتهد بحوار لججلالة الملك الحسن التاني مع وزير الحربي الاسراائيلي من أصل مغربي بدا الوزير يتكلم مع الملك و الملك لا يرد عليه و في لحضة صمت قال الملك لعمار بيريتز ما فائدة هاته الأسلحة النووية فان أطلقتموها على جنوب لبنان أو الجولن او غزة أحتر في المنطقة بكاملها ستؤتر عليكم أيضا و ستكون خسائركم م نفس أو أكتر من ما سيخسره الأخرون بمادا تفكرونمع العلم ان سلاح نووي لاسرائيل كان غير مؤكد و لا يعرفه الى القليل فدلك الوقت و قرأت هدا الحوار في جريدة المساء و نسيت بما أ}ابه على العموم دكرت هدا للقول أن اسرائيل في أي سلاح نووي تقيل ستتأتر به هي أيضا و يمكن بصاروخ باليستي ايراني أو سعودي أ, مصري أو سوري أو أردني او حمساوي أو من عند حزب الله سيوقع كارتة في اسرائيل شبيه بتشيرنوبل لأن المفاعلات النويية الاسرائيلة معروفة و مكشوفة
 

Ghost21 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
15 أكتوبر 2008
المشاركات
5,043
التفاعلات
17,466 97
رد: أسلحة الدمار الشامل لدي إسرائيل

شباب و لما القلق مع أني يجب أن أقول الله يستر
لكن سمعت أن هناك قاعدةإطلاق صواريخ إسرئيلية في إثيوبيا
وم مجهة بالتحديد على مصر و السعودية لكن بطلعتين فقط من القوات الجوية السعودية و هي و الأرض واحد بإذن الواحد الأحد
 

arabianman

عضو
إنضم
1 أغسطس 2009
المشاركات
246
التفاعلات
5
رد: أسلحة الدمار الشامل لدي إسرائيل

الحمد لله
بلدي ليس في دائرة الخطر

حفظ الله باقي البلدان العربية من خطر النووي الصهيوني
 

النسر

عضو
إنضم
14 أغسطس 2009
المشاركات
101
رد: أسلحة الدمار الشامل لدي إسرائيل

مشكوووور على الموضوع و لكن اسرائيل يرجحه امتلاكها لا ل 300 رأس نووي موجودة او مخبأة تحت الارض
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى