من قصص الحج سامى البطل

Ahmed Ibrahim

عضو
إنضم
19 أبريل 2018
المشاركات
2,995
التفاعلات
8,798 29 0
الدولة
Egypt
من قصص الحاج سامي البطل - اللي بيكتبها لنا كل يوم علي جروب المجموعة 73 مؤرخين

(( مفيش اشتباكات قاعدين تشتم ونسب وخلاص...
فيه كراكون خاص بالبوليس الدولي أمامنا .. يخرج مراقب البوليس الدولي وينظر علي الجبهة في القطاع الخاص به..كل شيء هادئ علي الجبهة.. يوجد جندي اسرائلي يجلس علي كرسي من كراسي البحر بجوار كراكون البوليس الدولي يقرا في جورنال نشتمه ولا يرد نزيد في الشتائم ولا يرد ولكنه يرفع بندقية من بنادقنا الذي استولوا عليها وكأنه يغيظنا ثم يستمر في القراءة...

الجندي عيد جندي القناصة قال تدفعوا كام واجيبه بطلقة واحدة ؟ قلنا خمسون قرش وما أدراك ما الخمسون قرش في هذا الزمن قال عيد توكلنا علي الله ودخل الدشمة الخرسانية بطلقة واحدة في القناصة.. الجندي الإسرائيلي فارد الجنرال فاصبح هدف سهل ..
عشر دقائق وخرجت الطلقة فرشقت في الجندي الاسرائيلي ورفع الجرنال الي اعلي ثم تدحرج الي المياه ... اسرعنا الي القناصة و صببنا شوية بول في الماسورة ثم نظفناها بالزيت ...
ربع ساعة ووجدنا الدنيا كلها عندنا بوليس دولي ومخابرات مصرية ونحن نسأل ماذا حدث فلا مجيب... تفتيش سلاح وشم المواسير ورائحة البول في القناصة يغطي علي رائحة البارود... ضابط الاتصال المصري من بورسعيد دخل الدشمة وكانت هناك الفارغة الخاصة بالطلقة فداس عليها ودقتها في الرمل...
حضرت طائرة هيلوكبتر ونزل اثنان بنقالة وحملوا الجثة...
جاء عيد ليقبض الرهان ..
رهان ايه يا ابن الكلب يا قاتل
والله ان لم تأتي لكيلو سكر وورقة شاي لتبلغ عنك ..
قال رهان قال وايه خمسون قرش
يعني مرتب ربع شهر ...
نسيت اقول إن الجندي الإسرائيلي لما فرد الجنرال أصبح هدف سهل .))

رايط الجروب بتاعنا
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى