تساؤلات عن واقعة استشهاد الطيار عاطف السادات

عاشق وطنى

:: عضو ::
إنضم
2 يوليو 2019
المشاركات
6
الإعجابات
17
النقاط
10
الدولة
Egypt
الطيار الشهيد عاطف السادات كان من اكفا طيارى القوات الجوية فى حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر واشترك فى الضربة الجوية الاولى فى حرب اكتوبر واستشهد فوق مطار المليز .
مما يلفت النظر فى قصة استشهاد الطيار عاطف السادات هو ان الرواية الرسمية تتحدث عن نجاح مذهل للضربة الجوية الاولى فى تحقيق اهدافها وبعدد محدود جدا من الخساءر فى الطيارين لا يتعدى اصابع اليد الواحدة!! اليس غريبا مع النجاح الساحق للضربة الجوية ومحدودية الخساءر ان يكون من ضمن هذه الخساءر المحدودة جدا واحدا من اكفاء طيارينا !! بينما هناك طيارين اقل كفاءة منه عادوا سالمين وبدون خدش واحد!!! دفعنى هذا لمحاولة تجميع اكبر قدر ممكن من المعلومات عن واقعة استشهاد عاطف السادات فلم اجد الا معلومات قليلة ومختصرة فى الانترنت ، الرواية المصرية المختصرة تقول انه كان مقررا اشتراك عاطف السادات فى الضربة الجوية الثانية ولكنه الح بشدة على قادته يوم 6 اكتوبر لمى يقوموا باشراكه فى الضربة الاولى وانه تمت الموافقة على طلبه واشترك فى الضربة الاولى وكان يقود طاءرة سوخوي 7 ترافقها طاءرة حماية ميج 21 وكانت مهمة عاطف تدمير وساءل الدفاع الجوى فى مطار المليز وانه ادى مهمته بنجاح تام وقام بعمل دورتين كاملتين للتاكد من تدمير الهدف المطلوب الى ان تم اصابة طاءرته واستشهد ، وهنالك رواية جندى اسىراءيلى كان شاهد عيان على واقعة استشهاد عاطف حيث كان متواجدا فى مطار المليز وقت استشهاد عاطف حيث ذكر ان عاطف قام بعمل ثلاث دورات فوق المطار وقام بتدمير وشلةالمطار بالكامل وتم اسقاط طاءرته بصاروخ محمول على الكتف فى دورته الثالثة فوق المطار واستشهد مبديا اعجابه بكفاءة الطيار عاطف وقدرته المدهشة على المناورة ، ومن خلال قراءتنا لكل الروايات التى تتحدث عن استشهاد عاطف السادات نخرج بعدة ملاحظات وتساؤلات :
1- لماذا قام عاطف بتدمير اهداف اخرى عديدة بجانب مهمته الاصلية وهى تدمير وساءل الدفاع الجوى المعادى فى مطار المليز بينما اكتفى زملاؤه بضرب اهداف معينة ومحدودة ثم انصرفوا وظل عاطف وحيدا فى المطار ؟!!
2- الروايات تتحدث عن قيام عاطف بدورتين كاملتين للتاكد من تدميره للهدف المطلوب منه تدميره ! فهل كان عاطف بحاجة لدورتين كاملتين للتاكد من تدمير هدف من المفترض انه بالفعل تم تدميره تماما ؟!!!
3- ولماذا لم يفعل زملاء عاطف فوق مطار المليز الذين كانوا مكلفين بتدمير ممرات المطار وحظاءر الطاءرات، لماذا لم يقوموا بعمل دورتين كاملتين للتاكد من تدمير الاهداف المطلوبة مثلما فعل عاطف وانصرفوا فور انتهاءهم من ضرب الاهداف المطلوبة ؟!! خاصة ان الاهداف المطلوبة منهم كانت اكثر اهمية لمنع طاءرات العدو من الاقلاع ومهاجمة قواتنا التى تعبر القناة ؟!!!
4- لماذا كان من المفترض بعاطف السادات ان يقوم وحده بتدمير كل منشات المليز فى ثلاث دورات كاملة ولماذا لم يكلف زملاؤه بالمثل ؟!!! ولماذا هو الوحيد من بين كل زملاؤه الطيارين الذى بقى فى المطار حتى استشهد ؟!!
5-اليس من المعروف ان الضربة الجوية تمت بحشد هاءل من الطاءرات قدر بحوالى 220 طاءرة ، اذن فالمفترض ان ينجح هذا الحشد الضخم فى تدمير كل الاهداف المطلوبة ، واذا كان عاطف هو الوحيد الذى قام بتدمير معظم منشات مطار المليز فاين الباقون وماذا كانوا يفعلون وماذا كان دورهم على وجه التحديد ؟!!! اليس مطار المليز من اهم مطارات العدو فى سيناء ؟!!!
7- من الغريب ومن المستبعد ان طيارا بخبرة وكفاءة عاطف السادات وقدرته المدهشة على المناورة والتعامل مع الدفاعات الجوية المعادية ان ينجح الدفاع الجوى المعادى فى اسقاط طاءرته بصاروخ كتف !! خاصة ان عاطف نجح بمهارة فى تدمير صواريخ هوك وتفادى المدفعية المضادة للطاءرات ، اذن فما دام عاطف مدربا وما دام يمتلك معلومات مفصلة عن طبيعة الدفاعات الجوية المعادية فى مطار المليز فلماذا لم لم ياخذ حذره او يناور بطاءرته لتفادى الصاروخ الموجه نحوه!!
7- ان اصابة طيارة عاطف بصاروخ كتف تدل على عاطف كان يطير على ارتفاع منخفض مما سهل تدمير طاءرته بصاروخ فكيف وقع عاطف الطيار الكفء فى هذا الخطا الفادح فمن المفترض ان يضرب اهدافه من ارتفاع عالى نسبيا لتفادى صواريخ الكتف!! ومادام هو اصلا على معرفة مسبقة بطبيعة الدفاع الجوى لمطار المليز واماكن تمركزه !!!!!
9- لم تتحدث الروايات مطلقا عن دور طاءرة الحماية الميج21 التى من المفترض انها كانت ترافق طاءرة عاطف السادات ؟ فماذا كان دورها هل كانت موجودة ام انصرفت ام تم تدميرها ؟!!!
فى الواقع ان الاحتمال الارجح والاقوى الذى نخلص به من هذا العرض السابق هو :
1- الاهداف التى كان من المفترض ندميرها فى مطار المليز لم يتم تدمير بعضها او معظمها او اهمها فاضطر عاطف السادات بدافع الواجب الاخلاقى والمهنى ان يقوم بتدمير الاهداف التى كلف بها غيره ولم يقوموا بها كليا وعلى الوجه الاكمل !!!
2- طاءرة الحماية التى كان من المفترض ان ترافق طاءرة عاطف السادات موقفها غامض ومن الواضح انها لم تكن موجودة وقت استشهاد عاطف !!
3- لم يتم تلقين عاطف بمعلومات كافية عن طبيعة الدفاعات الجوية فى مطار المليز ولذلك لم يكن عاطف يعرف بوجود صواريخ كتف فى مطار المليز ولذلك لم ياخذ الحذر الكافى وحلق على ارتفاع منخفض ففوجىء بانطلاق صاروخ محمول من الكتف ضده ولذلك ونتيجة لعنصر المفاجاة وعدم توفر الوقت الكافى ولا المسافة الكافية لعمل مناورة تم اصابة طاءرته واستشهد
والسؤال الان كيف لم يتم اجراء تحقيق فى هذه الواقعة خاصة ان الضحية واحد من اكفاء طياربنا وشقيق رءيس الجمهورية شخصيا !!!!
واعتقد ان الرءيس السادات ظل طوال حياته لا يعرف الملابسات والتفاصيل الحقيقية لواقعة استشهاد اخيه الطيار البطل عاطف السادات والا لما قام السادات بعد الحرب بتكريم حسنى مبارك وتعيينه ناءب رءيس الجمهورية !!! باعتباره كان وقتها قاءد القوات الجوية ويتحمل قدر من المسؤؤلية عن هذه الواقعة .
رحم الله الطيار البطل عاطف السادات ولعنة الله على قاتله !!
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى