دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

mohammed bassam

رزانة العقل
صقور الدفاع
إنضم
6 يوليو 2008
المشاركات
4,955
التفاعلات
111
لقد لعب الجيش العربي الأردني دوراً هاماً خلال فترة الحرب العالمية الثانية وشارك في كافة مسارح العمليات في منطقة الشرق الأوسط وفيما يلي نبذة عن هذا الدور


الجيش العربي الأردني هو الجيش الوحيد في بلدان
الشرق الأوسط الذي اشترك بصورة
فعلية في القتال إلى جانب الحلفاء والذي قام بالخدمة
خارج حدود بلاده وأدى دوراً
فعالاً وهاماً

فقد شارك الجيش العربي
في القتال في العراق وسوريا وايران وأبلى بلاءاً حسناً شهد
به له كبار المحللين
العسكريين والمؤرخين

حيث يقول فاتيكيوتس في
كتابه عن الحرب العالمية
الثانية
الصفحة رقم 74 :

( إن الجيش العربي قد دخل مرحلة جديدة من حياته ،
وهي تحوله من قوات أمن
داخلي (شرطة ودرك) إلى
جيش
نظامي ومؤسسة عسكرية متكاملة لا ينقصها من
الأسلحة الحديثة سوى الطيران
والمدفعية الثقيلة)

وعرفاناً بجهود الجيش العربي ومكانته محلياً وعربياً ودولياً فقد أصدر مجلس الوزراء الأردني بتاريخ 17 أيار 1944م قرار
رقم
(240) يقضي بإطلاق اسم (الجيش العربي الأردني)
على (الجيش العربي) وصادق
عليه سمو الأمير عبد الله بن
الحسين بتاريخ 29 أيار 1944م وهذا هو نصه :

(بمناسبة استخدام الجيش العربي في هذه الآونة في الأقطار العربية المجاورة ،
وذيوع سمعته وأعماله الطيبة
لدى الأمم المتحدة والحليفة وغيرها . وتميزاً عن جيوش
الأقطار العربية الأخرى ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على
أن يطلق اسم الجيش العربي الأردني)

وتقديراً لدور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية
الثانية فقد شاركت مجموعة
منه في مسيرة (يوم النصر) الشهيرة في لندن بتاريخ 8
حزيران 1946م والتي شاركت
فيها قوات تمثل جميع الدول المنتصرة التي حاربت بفاعلية
في تلك الحرب

وقد قال غلوب باشا في أفراد
هذا الجيش كلمة حق تستحق
ان تنقش بالذهب حيث قال
مبدياً إعجابه بهم :

(هؤلاء هم نفس الرجال الذين فتحوا العالم قبل ثلاثة عشر
قرناً)



دور الجيش العربي الأردني
في العراق وسوريا (1941م)


(خارطة تبين عمليات الجيش العربي الأردني في العراق وسوريا)

أولاً : دور الجيش العربي الأردني في العراق (1941م)



شهد مطلع عام 1941م
تقدماً للقوات الألمانية النازية
في بلغاريا واليونان
ويوغسلافيا في البلقان وفي
برقة في شمال إفريقيا أي أنه أصبح لتلك القوات تواجد قوي على سواحل البحر الأبيض المتوسط ، في وسطه وقريب
من سواحله الشرقية ، وغدا احتمال نزول قوات المحور
بزعامة ألمانيا في السواحل السورية أمراً قائماً

وفي هذه الظروف الحرجة
قامت بالأول من نيسان 1941
م ثورة رشيد عالي الكيلاني
بدعم من ألمانيا في العراق ضد
بريطانيا والوصي على العرش الأمير
عبد الإله بن علي بن الشريف
حسين .

وقد تجمع لسمو الأمير عبد الله
بن الحسين عدة مبررات أوجبت تدخل القوات الأردنية لمواجهة
تلك الثورة منها :

1- الارتباط الوثيق بين الأردن والعائلة المالكة الهاشمية في العراق

2- نجاح تلك الثورة سيشكل
خطراً كبيراً على أمن
واستقرار الأردن

3- قيام حكومة عراقية موالية لألمانيا النازية التي لا تربطها بالأردن أي معاهدات سيشكل خطراً داهماً

4- ارتباط الأردن بعلاقات
تعاهديه مع بريطانيا حتمت
عليه التزامات عسكرية
بوجوب وقوف شرقي الأردن
مع بريطانيا في حالة
الحرب

نتيجة لكل هذا قرر الأمير
عبد الله بن الحسين إرسال
كتيبة الصحراء المصفحة التي استطاعت في 11 أيار 1941م السيطرة على الرطبة والقضاء على الثورة في 29 أيار 1941م

http://defense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.com/images/statusicon/wol_error.gif

وبعدها أوكلت لتلك القوة مهام حراسة السكة الحديدية بين الموصل وبغداد

وفي 4 حزيران 1941م أنهت
تلك القوة مهامها وعادت إلى عمان حيث استقبلها سمو
الأمير عبد الله بن الحسين
وأشاد بجودها وتضحياتها
ومنح أفرادها الأوسمة التي يستحقونها

ثانياً : دور الجيش العربي
الأردني في سوريا (1941م)



كانت سوريا ولبنان من جملة
البلاد الخاضعة لفرنسا و عندما هزمت فرنسا على يد ألمانيا النازية في حزيران 1940م وتشكلت فيها حكومة فيشي الموالية لألمانيا ، أصبحت سوريا ولبنان في حكم التبعية لتلك الحكومة ، وبالتالي سمحت للطيران الألماني باستخدام القواعد الفرنسية الموجودة في سوريا

وهذا كان يشكل خطراً كبيراً
على الأردن والدول المجاورة ،
كما
أصبح موقف بريطانيا حرجاً هي الأخرى كونها الدولة المنتدبة في الأردن والتي بينها وبين الأردن معاهدات دفاع وتعاون

فسارعت بالتعاون مع سمو
الأمير عبد الله بن الحسين إلى تشكيل قوة مشتركة للهجوم
على القوات الفرنسية في
سوريا حيث تم حشد القوات البريطانية وقوة البادية الأردنية في مدينة
المفرق وذلك في 21 حزيران 1941م

وألقى سمو الأمير عبد الله بن الحسين خطاباً حماسيا في
قواته دعاها فيه إلى تحرير
سوريا قائلا (إن ساعة تحرير سوريا قد دنت ، وان هذه
الفرصة الذهبية قد تكون
حاسمة في تاريخ العرب)

http://defense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.com/images/statusicon/wol_error.gif

وفي 21 حزيران 1941م استولت قوة البادية الأردنية بالتعاون مع القوات البريطانية على مدينة
تدمر

كما استولت قوة البادية
الأردنية منفردة على مخفر
(السبع بيار) الفرنسي في
27 حزيران 1941م

وبعد يومين دخلت قرية السخنة حيث اصطدمت بقوة فرنسية ميكانيكية قادمة من دير الزور وهزمتها شر هزيمة حيث تكبد الفرنسيون خسائر بالأرواح
بلغت 11 قتيلاً و 90 أسيراً ،
أما الغنائم فكانت 6 سيارات مصفحة و 4 سيارات نقل كبيرة
و 12 مدفعا رشاشاً ، وفي المقابل استشهد للقوات
الأردنية شهيد واحد فقط

وهذا التميز القتالي للقوات الأردنية دفع الجنرال البريطاني ولسون إلى رفع برقية بتاريخ
30 حزيران 1941م إلى سمو
الأمير عبد الله بن الحسين أي
في
اليوم التالي لمعركة السخنة
مهنئاً سموه بهذا النصر الذي حققته قوة البادية الأردنية على قوة معادية تتفوق عليها بالعدد والعدة

ثالثاً : دور الجيش العربي
الأردني في إيران
(1941-1945م)

http://defense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.comdefense-arab.com/images/statusicon/wol_error.gif

عندما قامت القوات
الألمانية باجتياح الاتحاد السوفييتي
في حزيران 1941م ونتيجة للخشية من انهيار الجبهة السوفييتية
وبأن يتمكن الألمان من
اختراق القفقاس وتركيا
والوصول إلى الخليج العربي والعراق وسوريا

فقد قام الحلفاء بإنشاء خط
تموين ومواصلات حربي عبر الشرق الأوسط يمتد من ميناء حيفا في فلسطين على البحر الأبيض المتوسط إلى جنوب الاتحاد السوفييتي عبر
فلسطين والأردن والعراق
وإيران

ونظرا للخشية من أن تقوم
ألمانيا بعمليات عسكرية
مفاجئة لتعطيل أو تدمير هذا
الخط الاستراتيجي والشريان الحيوي المغذي للاتحاد السوفييتي فقد كلف الجيش العربي بمهام حماية هذا الخط

وقد زيدت قوة الجيش العربي
إلى 16 سرية مشاة مستقلة منظمة في حاميتين الأولى
بقيادة القائد احمد صدقي
الجندي والثانية بقيادة القائمقام بهجت طبارة

وانتشرت تلك القوات في إيران والعراق والأردن وفلسطين

كما شملت مهام الجيش العربي حماية المستودعات ونقاط
تكديس الذخائر والتموين
والجسور وخطوط سكة الحديد المنتشرة في إيران

وحراسة القطارات العسكرية المسافرة بين دمشق وفلسطين والقاهرة وعلى مدى خمس سنوات
 
التعديل الأخير:

mohammed bassam

رزانة العقل
صقور الدفاع
إنضم
6 يوليو 2008
المشاركات
4,955
التفاعلات
111
رد: دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

تسلم اخي معتصم
تحياتي لك يا غالي
 
إنضم
13 يناير 2009
المشاركات
310
رد: دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

والله موضوع اكثر من رائع ويحوي معلومات قيمه جددددددددددددددا تسلم ويعطيك الف عافيه
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
رد: دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

الجيش الاردني له مشاركاته في قوات حفظ السلام الدوليه .
وهو من الجيوش المحترفه في العسكريه وله سمعته الطيبه .
 
إنضم
14 فبراير 2009
المشاركات
48
التفاعلات
1
رد: دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

صراحة موضوع رائع :ura1[1]:
 

mohammed bassam

رزانة العقل
صقور الدفاع
إنضم
6 يوليو 2008
المشاركات
4,955
التفاعلات
111
رد: دور الجيش العربي الأردني في الحرب العالمية الثانية

انت الرائع اخي الكرامه
لا تحرمني من تعليقاتك
تحياتي
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى