جريدة نيويورك تايمز تعلن إنهاء الحرب في العــراق وتوزع مليون و200 ألف نسخة الجريدة

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
جريدة نيويورك تايمز تعلن إنهاء الحرب في العــراق ..... وتوزع مليون و200 ألف نسخة من
الجريدة صباح اليوم




من المعروف ، أن حرب العراق وتكاليفها الشهرية "مليارات دولار شهريا" هي أيضا من أحد أسباب الأزمة المالية في أمريكا ..

ومن المعروف أن النداء يتعالي ، من أجل محاكمة "جورج بوش" ...

وللأسف .. لم يتم محاكمته IMPEACHMENT أو "الخيانة العظمي" قبل إنتهاء فترته ... مثلما تم محاكمة نيكسون ... وطرده من الحكم ... ... فعندهم هناك ... يمكن محاكمة رئيس الولايات المتحدة ...إمبيتشمينت


الأهمية في خبر اليوم ، الذي يحاول البعض تعليله علي أنه ... خطأ صحفي ... ولكن يجب مراعاة التالي

1 - صحيفة نيويورك تايمز تعبر عن "إتجاه" يتم إتخاذه في خلال شهور ... ولنتذكر أزمة قناة السويس وكوبا وفيتنام .. وقبلها كوريا

2 - تؤيد نيويورك تايمز "باراك أوباما" والنداء لإنهاء الحرب الذي أصبح هفا ... بل أحد عوامل نجاح أوباما


كان الوقع سلبيا لخطبة "جورج بوش" يوم الأحد فوق حاملة الطائرات في نيويورك والتي تعتبر كمتحف ... بل مضحكا ، كيف أنه حاول بكل جهد أن يعيد ويكرر كلمات "الأرهاب" والعراق ... ولكن تأثيره قد بهت ..

لننتظر ما ستجلبه الأيام ... أو بمعني أزضح الشهور التي تلي تولي أوباما الرئاسة

ولنبدأ في "تقييم" العديد من الأخبار الصحفية التي سنقرأهم في "نيويورك تايمز" ...

أعتقد ، أن الجيل الحالي ، سيعاصر ... "فضيحة مهزلة حرب العراق" ...



د. يحي الشاعر






فيما يلي الخبر "الأصلي" باللغة الألمانية

Falsche "New York Times" erklärt Ende des Irak-Kriegs

Foto: afp
Eine gefälschte Ausgabe der „New York Times“ hat am Mittwoch das Ende des Irak-Kriegs vermeldet. Das bis ins Detail der renommierten US-Zeitung gleichende Gratisblatt wurde in einer Auflage von 1,2 Millionen Exemplaren rund um den Times Square verteilt worden, berichtete die „New York Daily News“. Urheber der täuschend echt wirkenden Zeitung ist „The Yes Men“, ein Zusammenschluss von Kriegsgegnern, Menschenrechtsgruppen und Umweltschützern. In dem 14-seitigen Blatt waren auch Falschmeldungen über eine Entschuldigung von US-Außenministerin Condoleezza Rice wegen Lügen über die angeblichen Massenvernichtungswaffen im Irak sowie über eine Anklage des scheidenden US-Präsidenten George W. Bush wegen Hochverrats zu lesen.
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
يا اخي لقد تم الاعلان على أن هاذه النسخة مزيفة وليست حقيقية
وزع نشطاء الأربعاء 12-11-2008 اكثر من 1.2 مليون نسخة مزيفة من صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، بصفة رئيسية في مدينتي نيويورك ولوس انجليس، تحمل على صدر صفحتها الأولى إعلانا "بانتهاء حرب العراق".

وذكرت تقارير أن الطبعة المكونة من 14 صفحة، والتي تحمل تاريخ الرابع من يوليو/تموز 2009، هي من عمل مجموعة تسمى باسم "يس مين"، التي تشمل دعاباتهم السابقة التخفي كمسؤولين بمنظمة التجارة العالمية.

وقالت كاترين ماثيس المتحدثة باسم نيويورك تايمز: "انها طبعة زائفة ونحن ننظر في الأمر".


وتهدف الطبعة المزيفة إلى ممارسة ضغوط مبكرة على الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما لتنفيذ تعهداته بالانسحاب من العراق. ومن المقرر أن يتسلم أوباما مهامه كأول رئيس أمريكي من أصول إفريقية في 20 يناير/كانون الثاني القادم.

وأفاد بيان، أرسل من موقع اقيم على الانترنت للطبعة الزائفة من الصحيفة، أن عمل الصحيفة استغرق ستة اشهر، وأنها طبعت في ست مطابع مختلفة، وارسلت الى آلاف من المتطوعين لتوزيعها.

وتشمل الصحيفة خبرا في الصفحة الاولى يقول ان "وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس طمأنت الجنود الى ان إدارة بوش كانت تعرف جيدا قبل الغزو أن صدام حسين ليس لديه أسلحة دمار شامل".

وتضمنت الطبعة المزيفة، صفحة كاملة من الاعلانات علي الصفحة الثالثة لأكبر شركة نفط عالمية، اكسون موبييل الأمريكية، تقول ان الشركة تشيد بإنهاء الحرب في العراق، وأن السلام يعد "فكرة يمكن للعالم ان يربح منها".

وكانت ألعاب مجموعة "يس مين" موضوع كتاب وفيلم وثائقي في عام 2004 ، حيث تقمصوا من قبل أدوار مسؤولي شركة اكسون موبيل وممثلي مجلس النفط الوطني لالقاء خطاب في مؤتمر كندي للنفط.

كذلك قاموا بدور مسؤولي إسكان اتحاديين بمؤتمر في نيو اورليانز مع رئيس مجلس المدينة وحاكم لويزيانا، وتعهدوا بفتح المساكن العامة المغلقة امام الآلاف من سكان المدينة السابقين الفقراء. غير انهم ليسوا أول من يزيف نيويورك تايمز.

ووفقا لما ذكرته مدونة "سيتي روم" التابعة للصحيفة فإن أفضل تزييف معروف كان أثناء إضراب الصحيفة في عام 1978، وشارك في الخدعة الصحفي كارل برينشتاين والمؤلف كريستوفر سيرف والكاتب الفكاهي توني هيندرا ومحرر مجلة باريس ريفيو جورج بلمبتون

 
إنضم
24 أكتوبر 2008
المشاركات
69
التفاعلات
2
انتهت الحرب في العراق / وليد الزبيدي .. كاتب عراقي
19 /11 /2008 م 08:10 مساء

العنوان الذي خرجت به صحيفة نيويورك تايمز الاميركية في طبعتها المزيفة قبل ايام ليس مزحة وما قالته الصحيفة في صدر صفحتها الاولى حقيقة , خاصة ان تاريخ صدور الصحيفة يصادف ذكرى الاستقلال الاميركي في الرابع من تموز عام 2009 , ولكن الجديد في هذه الصحيفة (الطبعة المزورة) التي تم توزيع مليون ومائتي الف نسخة منها هو المطالبة بمحاكمة الرئيس جورج دبليو بوش بتهمة الخيانة , وهذا الامر اهم بالنسبة للشعب الاميركي من قضية الانسحاب , التي اصبحت واقع حال , فأبواب الخيانة التي يجب ان يحاكم الشعب الاميركي بسببها رئيسه بوش متعددة , واينما يولي الاميركيون وجوههم يصطدمون بكارثة تسبب بها بوش لهذا الشعب , حيث جلب لهم الكثير من المآسي والآلام والخسائر التي تزداد يوماً بعد آخر.
فبالنسبة للانسحاب الاميركي من العراق قد بدأ بصورة فعلية منذ ما يقرب من عام ولكن يحاول القادة والمسؤولون في السفارة الاميركية وفي البنتاغون عدم اثارة الانتباه لعمليات الانسحاب , التي بدأت بشحن مئات آلالاف من الاطنان الخاصة بوثائق الجيش الاميركي ومراكز الاستخبارات العسكرية ووكالة المخابرات المركزية , وتواصل الطائرات الكبيرة نقل الوثائق الموجودة داخل حاويات كبيرة , ويعرف الكثيرون القواعد العسكرية التي يتم استخدامها لنقل هذه الوثائق بالاضافة الى ما يتم نقله من مطار بغداد الدولي , ولم يعد سراً هذا الامر .. فخروج طائرات كبيرة تثير انتباه الجميع , كما ان الادارة الاميركية لا تخفي اصرارها على الانسحاب من العراق , فهذا كبيرهم بوش هدد قبل اسابيع الحكومة الحالية واطراف العملية السياسية بسحب قواته في حال عدم موافقتهم على توقيع الاتفاقية الامنية بين الحكومة والادارة الاميركية , وهناك تصريحات لكبار القادة يتحدثون فيها عن سحب الاف الجنود من العراق، وفي واقع الحال فان عمليات سحب هؤلاء الجنود جارية على قدم وساق، وان استعجال الادراة الاميركية بتوقيع الاتفاقية الامنية، هو الباب الاوسع للانسحاب، مع محاولة الابقاء على اعداد قليلة داخل القواعد التي حددتها الادارة الاميركية لقواتها في مناطق عديدة داخل الاراضي العراقية.
اما مسألة محاكمة جورج دبليو بوش لخيانته العظمى فهذا امر واقع , ومن الواضح ان جهات داخل الولايات المتحدة تعمل على هذا الموضوع , فمن المستحيل ان يترك بوش الذي تسبب بأكبر هزيمة للولايات المتحدة في العراق وافشل الحلم الاميركي في مشروعها الكوني وحطم اقتصادها وزج جيشها في الجحيم العراقي , الذي خرج مهزوماً ذليلاً ، ولا بد من وضعه في المكان الذي ينتظر امثاله.

الهيئة نت
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى