نيويورك تايمز الأمريكية تروج لمساعي حروب إيران عبر نشر مقال لجواد ظريف يدعو لمحو الوهابية من العالم

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
Op-Ed Contributor
Mohammad Javad Zarif: Let Us Rid the World of Wahhabism

Oliver Munday
By MOHAMMAD JAVAD ZARIF
September 13, 2016

Tehran — Public relations firms with no qualms about taking tainted petrodollars are experiencing a bonanza. Their latest project has been to persuade us that the Nusra Front, Al Qaeda’s affiliate in Syria, is no more. As a Nusra spokesman told CNN, the rebranded rebel group, supposedly separated from its parent terrorist organization, has become “moderate.”

Thus is fanaticism from the Dark Ages sold as a bright vision for the 21st century. The problem for the P.R. firms’ wealthy, often Saudi, clients, who have lavishly funded Nusra, is that the evidence of their ruinous policies can’t be photoshopped out of existence. If anyone had any doubt, the recent video images of other “moderates” beheading a 12-year-old boy were a horrifying reality check.

Since the terrorist attacks of Sept. 11, 2001, militant Wahhabism has undergone a series of face-lifts, but underneath, the ideology remains the same — whether it’s the Taliban, the various incarnations of Al Qaeda or the so-called Islamic State, which is neither Islamic nor a state. But the millions of people faced with the Nusra Front’s tyranny are not buying the fiction of this disaffiliation. Past experience of such attempts at whitewashing points to the real aim: to enable the covert flow of petrodollars to extremist groups in Syria to become overt, and even to lure Western governments into supporting these “moderates.” The fact that Nusra still dominates the rebel alliance in Aleppo flouts the public relations message.

Saudi Arabia’s effort to persuade its Western patrons to back its shortsighted tactics is based on the false premise that plunging the Arab world into further chaos will somehow damage Iran. The fanciful notions that regional instability will help to “contain” Iran, and that supposed rivalries between Sunni and Shiite Muslims are fueling conflicts, are contradicted by the reality that the worst bloodshed in the region is caused by Wahhabists fighting fellow Arabs and murdering fellow Sunnis.

While these extremists, with the backing of their wealthy sponsors, have targeted Christians, Jews, Yazidis, Shiites and other “heretics,” it is their fellow Sunni Arabs who have been most beleaguered by this exported doctrine of hate. Indeed, it is not the supposed ancient sectarian conflict between Sunnis and Shiites but the contest between Wahhabism and mainstream Islam that will have the most profound consequences for the region and beyond.

While the 2003 American-led invasion of Iraq set in motion the fighting we see today, the key driver of violence has been this extremist ideology promoted by Saudi Arabia — even if it was invisible to Western eyes until the tragedy of 9/11.

The princes in Riyadh, the Saudi capital, have been desperate to revive the regional status quo of the days of Saddam Hussein’s rule in Iraq, when a surrogate repressive despot, eliciting wealth and material support from fellow Arabs and a gullible West, countered the so-called Iranian threat. There is only one problem: Mr. Hussein is long dead, and the clock cannot be turned back.

The sooner Saudi Arabia’s rulers come to terms with this, the better for all. The new realities in our region can accommodate even Riyadh, should the Saudis choose to change their ways.

What would change mean? Over the past three decades, Riyadh has spent tens of billions of dollars exporting Wahhabism through thousands of mosques and madrasas across the world. From Asia to Africa, from Europe to the Americas, this theological perversion has wrought havoc. As one former extremist in Kosovo told The Times, “The Saudis completely changed Islam here with their money.”

Though it has attracted only a minute proportion of Muslims, Wahhabism has been devastating in its impact. Virtually every terrorist group abusing the name of Islam — from Al Qaeda and its offshoots in Syria to Boko Haram in Nigeria — has been inspired by this death cult.

So far, the Saudis have succeeded in inducing their allies to go along with their folly, whether in Syria or Yemen, by playing the “Iran card.” That will surely change, as the realization grows that Riyadh’s persistent sponsorship of extremism repudiates its claim to be a force for stability.

The world cannot afford to sit by and witness Wahhabists targeting not only Christians, Jews and Shiites but also Sunnis. With a large section of the Middle East in turmoil, there is a grave danger that the few remaining pockets of stability will be undermined by this clash of Wahhabism and mainstream Sunni Islam.

There needs to be coordinated action at the United Nations to cut off the funding for ideologies of hate and extremism, and a willingness from the international community to investigate the channels that supply the cash and the arms. In 2013, Iran’s president, Hassan Rouhani, proposed an initiative called World Against Violent Extremism, or WAVE. The United Nations should build on that framework to foster greater dialogue between religions and sects to counter this dangerous medieval fanaticism.

The attacks in Nice, Paris and Brussels should convince the West that the toxic threat of Wahhabism cannot be ignored. After a year of almost weekly tragic news, the international community needs to do more than express outrage, sorrow and condolences; concrete action against extremism is needed.

Though much of the violence committed in the name of Islam can be traced to Wahhabism, I by no means suggest that Saudi Arabia cannot be part of the solution. Quite the reverse: We invite Saudi rulers to put aside the rhetoric of blame and fear, and join hands with the rest of the community of nations to eliminate the scourge of terrorism and violence that threatens us all.

Mohammad Javad Zarif is the foreign minister of the Islamic Republic of Iran.

Follow The New York Times Opinion section on Facebook and Twitter (@NYTOpinion), and sign up for the Opinion Today newsletter.





المصدر:
http://www.nytimes.com/2016/09/14/o...et-us-rid-the-world-of-wahhabism.html?referer
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
ما فهمته أن جواد ظريف يدعو لتخليص العالم مما أطلق عليه الوهابية من خلال التعاون وعرض التعاون الإيراني مع الأطراف الآخرى علانية للقيام بذلك.
ومجرد نشر النيويورك تايمز لمثل هذا الكلام فتجعل نفسها منبر ترويجي رخيص للحروب الإيرانية لهو أمرا طارئا خطيرا جدا بحد ذاته.
 

(Hossam)

عضو
إنضم
25 أغسطس 2014
المشاركات
1,967
التفاعلات
4,288 4 0

اعتقد الفترة القادمة هى عصر ايران
اتوقع تحالف قوى بين ايران و الغرب للقضاء على الارهاب
 

polaris

عضو
إنضم
5 يناير 2016
المشاركات
596
التفاعلات
1,053 0 0
ليست غريبة او جديدة بل هذا موقف الجمهوريين كذلك و قد بدأت تعبر عنه قناة فوكس الأمريكية المنصة شبه الرسمية للحزب
و اليوم يبدو بأن الديمقراطيين ينضمون للحفله
 

(Hossam)

عضو
إنضم
25 أغسطس 2014
المشاركات
1,967
التفاعلات
4,288 4 0
جواد ظريف يهاجم السعودية بمقال في أمريكا: لنخلص العالم من الوهابية
الشرق الأوسط
إيرانالإسلامالحرس الثوري الإيرانيالحكومة الإيرانيةالمملكة العربية السعودية

طهران، إيران (CNN) -- نشر وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، مقالا في صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية حمل عنوان "لنخلص العالم من الوهابية" شن فيه هجوما على المملكة العربية السعودية عبر اتهامها "بنشر الوهابية" التي تحولت إلى أيديولوجيا تعتنقها الحركات المسلحة في العالم، معتبرا أن الإشكالية لا تتمثل في الصراع بين السنة والشيعة بل بين السنة والوهابيين.

وقال ظريف إن ما وصفها بـ"الوهابية المسلحة" شهدت عمليات تجميل لصورتها منذ هجمات 11 سبتمبر ولكن أيديولوجيتها بقيت كما هي، معتبرا في هذا السياق أن أحدا لم يصدق إمكانية تبديل جبهة النصرة لوجهتها السياسية بمجرد الإعلان عن انفصالها عن تنظيم القاعدة.

وتابع ظريف، الذي تقدم بلاده دعما عسكريا كبيرا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، بالقول إن جهود السعودية لدفع من وصفها بـ"زبائنها" في الغرب لدعم رؤيتها التي وصفها بـ"القاصرة" تقوم على افتراض خاطئ بأن "بث الفوضى في العالم العربي سيُضعف إيران" على حد قوله، معتبرا أن ذلك هو السبب الرئيسي بتصاعد التوتر بين السنة والشيعة.



بعد منعهم من الحج في مكة.. اتجاه الحجاج الإيران إلى كربلاء العراقية 1:36

واستطرد بالقول إن أسوأ أشكال سفك الدماء في المنطقة وقعت في الحقيقة على يد من وصفها بـ"الوهابيين الذين يقاتلون سائر السنة والعرب". متهما السعودية بدعم "الأيديولوجيا المتطرفة التي تشجع العنف" مضيفا: "الأمراء في الرياض يحاولون استعادة أيام المعادلة السياسية خلال حكم صدام حسين الذي كان يحصل على دعم العرب والغرب لمواجهة ما يوصف بالخطر الإيراني.. لكن هناك مشكلة واحدة، السيد صدام قد مات قبل زمن طويل وعقارب الساعة لن تعود إلى الوراء."

وواصل الوزير الإيراني هجومه على السعودية عبر المطالبة بوقف تمويلها لـ"الوهابية" عبر المدارس التي تدعمها بمليارات الدولارات في شتى أنحاء العالم على حد قوله. ورأى أن جميع الحركات المسلحة، من القاعدة إلى بوكوحرام، استوحت الأفكار من تلك الأيديولوجيا.

وطالب الوزير الإيراني الأمم المتحدة بالعمل لأجل وقف تمويل التطرف والتحقيق في القنوات المستخدمة لنقل الأموال إلى تلك الجماعات، مختتما مقالته بالقول: "رغم أن الكثير من العنف المرتكب باسم الإسلام يمكن رده إلى الوهابية ولكنني لا أقول إن السعودية لا يمكنها أن تكون جزءا من الحل. على العكس. نحن ندعو حكام السعودية إلى وضع الادعاءات حول الخوف تبادل التهم جانبا ووضع أيديهم في أيدي الغرب وسائر الأمم من أجل القضاء على لعنة العنف والإرهاب التي تهددنا جميعا."

يشار إلى أن مقال ظريف يأتي في ذروة التوتر بين طهران والرياض على خلفية ملف الحج حاليا، علما أن الخلافات بين الجانبين تطال معظم الملفات المطروحة في المنطقة من سوريا إلى اليمن والعراق ولبنان. وقد سبقت مواقف الوزير الإيراني حملة من الاتهامات شاركت فيها القيادة الإيرانية على أعلى المستويات، بما في ذلك المرشد علي خامنئي.

http://arabic.cnn.com/middleeast/2016/09/14/zarif-article-saudi
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
هناك أطراف عروبية مزعومة تتمنى ولو أنها تنضم للمعسكر الإيراني الغربي ولسان حالها يكاد ينطق بما يفضحها
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
أهل السنة عند بعضهم هم الجفري اليمني وقاديروف وغلاة التصوف والعملاء للغرب أو الشرق أما المستقلين الحقيقيين من أهل السنة في أي انتظام بأي شكل كانوا فهم عند هؤلاء ليسوا أهل سنة.
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
ابادة السنة

هذا صحيح. المنظمات الارهابية هي الواجهة التي تستخدم للقيام بعمليات تغيير ديموغرافي للمنطقة. بعض الدول بضبابية مواقفها ظنت انها ستكسب من دعم هذا التوجه فأهملها الاقليم فتجدها تعاني صعوبات سياسية واقتصادية وعسكرية وشرخ مجتمعي حتى بعض اقاليمها يوجد فيها حكم شبه ذاتي لتنظيم داعش والقاعدة.
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
أطرف ما في الموضوع أن مقال جواد الظريف واضح ومستقيم ويستهدف مفهوم أهل السنة للدول السنية النظامية وعلى رأسها السعودية ثم البعض يريد أن يؤيد كلام ظريف ويجعله موجه للجماعات المسلحة كداعش مثلا مع أن الكلام الأصلي واضح جدا.
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
لم يتحدث ظريف بهذا الشكل الا والضغط على ايران قد بلغ مداه. حج ناجح = التهمة لبست ايران تماما. ضوضاء الملالي وعملهم السري بالتوازي يدل على رغبتهم العارمة في انهاد دول الخليج باي شكل. (إن ربك لبالمرصاد)
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
أطرف ما في الموضوع أن مقال جواد الظريف واضح ومستقيم ويستهدف مفهوم أهل السنة للدول السنية النظامية وعلى رأسها السعودية ثم البعض يريد أن يؤيد كلام ظريف ويجعله موجه للجماعات المسلحة كداعش مثلا مع أن الكلام الأصلي واضح جدا.

المختصر المفيد: هجوم على رأس الهرم وقائدة الامة العربية والاسلامية المملكة العربية السعودية. لن ينجح ان شاء الله.
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
المختصر المفيد: هجوم على رأس الهرم وقائدة الامة العربية والاسلامية المملكة العربية السعودية. لن ينجح ان شاء الله.

الفكرة أن البعض ممن يحسبون أنفسهم كأهل سنة تكاد تتوافق رؤيتهم بالكلية مع الرؤية الايرانية الغربية
 
إنضم
3 أبريل 2015
المشاركات
649
التفاعلات
1,625 6 0
الدولة
Saudi Arabia
و ماذا تفعل القاعدة و زعمائها في ايران منذ عدة سنوات ، و من الذي
يوفر لها الحماية هناك والبيئه المناسبه لتفريخ الأرهاب !!!
 

(Hossam)

عضو
إنضم
25 أغسطس 2014
المشاركات
1,967
التفاعلات
4,288 4 0
الفكرة أن البعض ممن يحسبون أنفسهم كأهل سنة تكاد تتوافق رؤيتهم بالكلية مع الرؤية الايرانية الغربية

الاتفاق فى الرؤية لا يعنى الاتفاق فى العقيدة
ولو تلاحظ اتفاق الرؤية الاسرائلية مع رؤية بعض الدول العربية فى كثير من المواقف
فى التستينات و الان
وعلى المستوى الدولى الامريكان كانوا يمنحون الروس السلاح وبالمجان لمحاربة المانيا سنة 1942
مع ما كان بينهم من عداء
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
السعودية مع اخوانها في مجلس التعاون + بعض الدول الاسلامية تعمل على تفريغ الاتفاق النووي من مضمونه وتعمل في نفس الوقت على حصار اقليمي لايران، حتى ان الرئيس الامريكي لما زار الرياض اخر مرة ولم يستقبله الملك سلمان في المطار - مع انه استقبل قادة دول مجلس التعاون في المطار وعرضها التلفيزيون الرسمي - زار الرياض بعد عدة ايام من حصار ايران في كل المحافل المؤثرة في الاقليم. ايران تلعب لعبة كبرى بغض طرف عالمي والسعودية تحاصر التحرك الايراني بما تستطيع. هناك بعض الاشقاء يقامر مقامرة أفشلته تماما كما قالت الواشنطن بوست. من يقامر ويظن انه سيكسب دون ان يقدم شيء حقيقي يجد حلفاده المقربين لا يعطونه شيئا دون مقابل حاضر.

كما افشلنا هجوم عبدالناصر علينا مع انه حاصرنا، كما افشلنا هجوم الخميني علينا، كما افشلنا الهجوم العراقي علينا، كما وصلنا للغة تفاهم مع الروس، كما تعاملنا مع المتغيرات الكبرى مع تغير الادوات ونجحنا في السابق، سننجح اليوم ان شاء الله. هذا البلد مقدس وله ابناء شرفاء يخدمونه.
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
ولو تلاحظ اتفاق الرؤية الاسرائلية مع رؤية بعض الدول العربية فى كثير من المواقف

هذا الكلام صحيح. ازيد واقول تطابق في الرؤى وليس اتفاق في كثير من المواقف فقط.
 

Alucard

ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
11 فبراير 2010
المشاركات
26,587
التفاعلات
122,061 280 0
الدولة
Lebanon
الفكرة أن البعض ممن يحسبون أنفسهم كأهل سنة تكاد تتوافق رؤيتهم بالكلية مع الرؤية الايرانية الغربية

نحن في مرحلة من غير المسموح فيها بشق الصف. من يشق الصف سيجد نفسه وحيدا ومهملا. simple.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى