كيف ننتصر على الجيش الإيراني السيبري؟

DAGGER

صقور الدفاع
إنضم
10 يناير 2016
المشاركات
6,902
الإعجابات
17,368
النقاط
1,375
مقالة في جريدة الرياض

بتاريخ الجمعة 13 ذي القعدة 1436 هـ - 28 اغسطس 2015م - العدد 17231
د.م. عصام أمان الله بخاري

"خلال عشر سنوات ستتسبب القدرات الإيرانية السيبرية على الإنترنت بمشاكل أكبر من البرنامج النووي الإيراني". كلمات (إيان بريمر) رئيس مجموعة يوراسيا في مايو لهذا العام 2015م. مقالة اليوم تناقش القدرات التقنية للجيوش الإيرانية السيبرية والواقع السعودي في حروب الإنترنت...

ننطلق من مقولة (دافيد كينيدي) مؤسس شركة (TrustedSec) المتخصصة في أمن المعلومات بأن إيران أصبحت تضاهي روسيا والصين في الخطر السيبري رغم أنها كانت في مستوى ضعيف قبل عدة سنوات. ومنذ تولي الرئيس روحاني السلطة تضاعفت ميزانية الجيش الإيراني السيبري 12 مرة حسب تقرير صادر عام 2013م عن مؤسسة (Small Media). وفي نفس العام تم إعداد 1500 مقاتل إيراني في وحدة قوات الباسيج السيبرية للمهام الخاصة للإنترنت حسب التقرير المنشور لمعهد الشرق الأوسط للإعلام والدراسات في (25/8/2013م).

من ناحية أخرى، تقدم الجامعات والمعاهد الإيرانية، كجامعة شريف التكنولوجية، دورات مكثفة لطلابها في قرصنة المعلومات والهجمات السيبرية وتقام مسابقات لهذا الغرض ويتم توفير برامج تدريب عملي للطلبة مع المجموعات الإيرانية الرسمية للهكرة (الهاكرز أو المتسللين). ويقول (ديميتري ألبيروفيتش) المؤسس المشارك لشركة (CrowdStrike) المتخصصة في أمن المعلومات: "لا أعلم دولة على كوكبنا ولا حتى أميركا تتفوق على إيران في التركيز والاهتمام بالعالم الافتراضي السيبري من على مستوى القيادات العليا".

ويشير التقرير المنشور في موقع مؤسسة (Recorded Future) في 26/6/ 2015م إلى أن أكثر دولتين تقوم طهران بمهاجمتهما على الإنترنت هي السعودية بالإضافة لأميركا. ومن الهجمات الإيرانية تلك التي استهدفت شركة أرامكو وهجمات أخرى متتابعة على المؤسسات الاقتصادية السعودية ضمن هجمات طويلة المدى أطلق عليها اسم "عملية الساطور Operation Cleaver".

وبالمقابل فهنالك محدودية في الهجمات السيبرية الخارجة للهكرة من المملكة إلى العالم عموماً مع غياب شبه تام لأي جماعات قتالية يبدو عليها أنها مدعومة حكومياً في مجال معارك الإنترنت. ومؤخراً اخترق هكرة العوجا موقع وكالة فارس الإيرانية للأنباء وتمكنت مجموعة هكرة سعوديين من اختراق موقع وزارة الدفاع الإيرانية. وبشكل عام وبنظرة إقليمية للقدرات الخاصة بالهجمات السيبرية فهنالك تفوق كمي ونوعي للفرس والكيان الصهيوني على العالم العربي. وبالنسبة للمملكة فهنالك عدد من الأسباب وراء ذلك كالتالي:

أولا) عدم وجود جيش سعودي رسمي لحروب الإنترنت ومعارك السايبر. والأمر يتجاوز المراقبة والرصد إلى عمل جيوش واستراتيجيات حربية للقرن الحادي والعشرين!

ثانيا) السياسة السامية للمملكة في عدم الانجراف للممارسات المستنكرة للدول المسؤولة كالهجمات السيبرية. ومع ذلك فمن الضروري امتلاك قدرات هجومية رادعة لحروب الإنترنت.

ثالثا) تشتت جهود الهكرة والمجموعات الصغيرة من الهواة السعوديين في عمليات يشوبها عدم التنسيق والفردية.

ما العمل إذاً؟ أتقدم بالمقترحات التالية:

- قرار سريع وحازم بإنشاء وحدة القوات السعودية السيبرية وتطويرها لأعلى المستويات.

-استحداث برامج أكاديمية لطلبة الجامعات السعودية وكليات التقنية في حروب الشبكات وأمن المعلومات ودعم الأبحاث في هذا المجال.

- تخصيص ميزانيات من صندوق التنمية الصناعية للشركات الوطنية في مجال الهجمات السيبرية وأمن المعلومات.

- تسليط الضوء إعلامياً على الممارسات التي تقوم بها إيران وغيرها من الهجمات السيبرية وتقديمها لوكالات الأنباء العالمية.

وأختم بكلمات العالم ألبرت آينشتاين:"لن يتم تدمير العالم بواسطة الأشرار، بل بواسطة أولئك الذين شاهدوهم ولم يفعلوا أي شيء!".




عصام أمان الله بخاري

المزيد






احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode
تابع آخر الأخبار عبر تويتر
إقرأ أيضاً
 

Makeyev

عضو مميز
إنضم
18 أغسطس 2014
المشاركات
2,839
الإعجابات
4,408
النقاط
700
مقالة في جريدة الرياض

بتاريخ الجمعة 13 ذي القعدة 1436 هـ - 28 اغسطس 2015م - العدد 17231
د.م. عصام أمان الله بخاري

"خلال عشر سنوات ستتسبب القدرات الإيرانية السيبرية على الإنترنت بمشاكل أكبر من البرنامج النووي الإيراني". كلمات (إيان بريمر) رئيس مجموعة يوراسيا في مايو لهذا العام 2015م. مقالة اليوم تناقش القدرات التقنية للجيوش الإيرانية السيبرية والواقع السعودي في حروب الإنترنت...

ننطلق من مقولة (دافيد كينيدي) مؤسس شركة (TrustedSec) المتخصصة في أمن المعلومات بأن إيران أصبحت تضاهي روسيا والصين في الخطر السيبري رغم أنها كانت في مستوى ضعيف قبل عدة سنوات. ومنذ تولي الرئيس روحاني السلطة تضاعفت ميزانية الجيش الإيراني السيبري 12 مرة حسب تقرير صادر عام 2013م عن مؤسسة (Small Media). وفي نفس العام تم إعداد 1500 مقاتل إيراني في وحدة قوات الباسيج السيبرية للمهام الخاصة للإنترنت حسب التقرير المنشور لمعهد الشرق الأوسط للإعلام والدراسات في (25/8/2013م).

من ناحية أخرى، تقدم الجامعات والمعاهد الإيرانية، كجامعة شريف التكنولوجية، دورات مكثفة لطلابها في قرصنة المعلومات والهجمات السيبرية وتقام مسابقات لهذا الغرض ويتم توفير برامج تدريب عملي للطلبة مع المجموعات الإيرانية الرسمية للهكرة (الهاكرز أو المتسللين). ويقول (ديميتري ألبيروفيتش) المؤسس المشارك لشركة (CrowdStrike) المتخصصة في أمن المعلومات: "لا أعلم دولة على كوكبنا ولا حتى أميركا تتفوق على إيران في التركيز والاهتمام بالعالم الافتراضي السيبري من على مستوى القيادات العليا".

ويشير التقرير المنشور في موقع مؤسسة (Recorded Future) في 26/6/ 2015م إلى أن أكثر دولتين تقوم طهران بمهاجمتهما على الإنترنت هي السعودية بالإضافة لأميركا. ومن الهجمات الإيرانية تلك التي استهدفت شركة أرامكو وهجمات أخرى متتابعة على المؤسسات الاقتصادية السعودية ضمن هجمات طويلة المدى أطلق عليها اسم "عملية الساطور Operation Cleaver".

وبالمقابل فهنالك محدودية في الهجمات السيبرية الخارجة للهكرة من المملكة إلى العالم عموماً مع غياب شبه تام لأي جماعات قتالية يبدو عليها أنها مدعومة حكومياً في مجال معارك الإنترنت. ومؤخراً اخترق هكرة العوجا موقع وكالة فارس الإيرانية للأنباء وتمكنت مجموعة هكرة سعوديين من اختراق موقع وزارة الدفاع الإيرانية. وبشكل عام وبنظرة إقليمية للقدرات الخاصة بالهجمات السيبرية فهنالك تفوق كمي ونوعي للفرس والكيان الصهيوني على العالم العربي. وبالنسبة للمملكة فهنالك عدد من الأسباب وراء ذلك كالتالي:

أولا) عدم وجود جيش سعودي رسمي لحروب الإنترنت ومعارك السايبر. والأمر يتجاوز المراقبة والرصد إلى عمل جيوش واستراتيجيات حربية للقرن الحادي والعشرين!

ثانيا) السياسة السامية للمملكة في عدم الانجراف للممارسات المستنكرة للدول المسؤولة كالهجمات السيبرية. ومع ذلك فمن الضروري امتلاك قدرات هجومية رادعة لحروب الإنترنت.

ثالثا) تشتت جهود الهكرة والمجموعات الصغيرة من الهواة السعوديين في عمليات يشوبها عدم التنسيق والفردية.

ما العمل إذاً؟ أتقدم بالمقترحات التالية:

- قرار سريع وحازم بإنشاء وحدة القوات السعودية السيبرية وتطويرها لأعلى المستويات.

-استحداث برامج أكاديمية لطلبة الجامعات السعودية وكليات التقنية في حروب الشبكات وأمن المعلومات ودعم الأبحاث في هذا المجال.

- تخصيص ميزانيات من صندوق التنمية الصناعية للشركات الوطنية في مجال الهجمات السيبرية وأمن المعلومات.

- تسليط الضوء إعلامياً على الممارسات التي تقوم بها إيران وغيرها من الهجمات السيبرية وتقديمها لوكالات الأنباء العالمية.

وأختم بكلمات العالم ألبرت آينشتاين:"لن يتم تدمير العالم بواسطة الأشرار، بل بواسطة أولئك الذين شاهدوهم ولم يفعلوا أي شيء!".




عصام أمان الله بخاري

المزيد




احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode
تابع آخر الأخبار عبر تويتر
إقرأ أيضاً
أولا: دول الخليج بشكل عام تفتقر إلى المناهج الدراسية في عالم البرمجة، وهذا الأمر يظهر جليا في المسابقات الدولية وأشهرها الأولمبياد الدولي للمعلوماتية أو ما يعرف بـ (IOI)
لاحظ الاحصائية للمملكة العربية السعودية (مشاركة واحدة وصفر جوائز)
http://stats.ioinformatics.org/countries/SAU
لاحظ الاحصائية لإيران (19 ميدالية ذهبية، 47 ميدالية فضية، 22 ميدالية برونزية)
http://stats.ioinformatics.org/countries/IRN
ثانيا: غياب شركات متخصصة في مجال أمن المعلومات في دول الخليج والاعتماد على الشركات الاجنبية!
 

prose

نــقــيب
إنضم
5 يونيو 2013
المشاركات
211
الإعجابات
394
النقاط
330
هناك الكثير من الشباب الهكر العرب من كل الجنسيات سعوديين مصريين مغاربة عراقيين الخ
لديهم قدرات هكر و حماية رهيبة بصراحة ...
نحتاج فقط الى هيئة تستقطبهم و تحتضنهم !
 

DAGGER

صقور الدفاع
إنضم
10 يناير 2016
المشاركات
6,902
الإعجابات
17,368
النقاط
1,375
هناك الكثير من الشباب الهكر العرب من كل الجنسيات سعوديين مصريين مغاربة عراقيين الخ
لديهم قدرات هكر و حماية رهيبة بصراحة ...
نحتاج فقط الى هيئة تستقطبهم و تحتضنهم !
الامر يتطلب جيش الكتروني ان صح التعبير و للأسف لايوجد مثل هذا الجيش عندنا نحن اعداء ايران
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى