مساعٍ روسية لنشر "طائرات" لمراقبة أمريكا.. و"أوباما" قد يضطر للموافقة

إنضم
16 فبراير 2013
المشاركات
3,309
مستوى التفاعل
8,023
النقاط
940


  • صحيفة سبق الإلكترونية



    في إطار معاهدة "الأجواء المفتوحة" بين روسيا والولايات المتحدة ودول أخرى، تسعى روسيا للحصول على إذن لبدء تحليق طائرات مراقبة عالية القدرات مزودة بكاميرات رقمية، وهو ما قد يساعد موسكو على جمع معلومات استخباراتية عن الولايات المتحدة.

    وروسيا والولايات المتحدة من الدول الموقعة على معاهدة "الأجواء المفتوحة"، والتي تتيح للرحلات غير المسلحة مراقبة كامل أراضي جميع الدول الأعضاء الـ 34؛ لتعزيز الشفافية بشأن النشاط العسكري والمساعدة في مراقبة التسلح، وغير ذلك من الاتفاقات.

    لكن مسؤولين استخباراتيين وعسكريين بارزين يشعرون بالقلق من أن روسيا تريد الاستفادة من التقدم التكنولوجي لانتهاك روح المعاهدة.

    وقال موظف بارز في الكونغرس، إن روسيا ستطلب رسمياً، الاثنين، من الهيئة الاستشارية لمعاهدة "الأجواء المفتوحة"، ومقرها في فيينا، أن يسمح لها بتسيير طائرات مزودة بأجهزة استشعار عالية التقنية فوق الولايات المتحدة.

    وهذا الطلب سيضع إدارة باراك أوباما في موقف الاضطرار إلى اتخاذ قرار بشأن السماح لروسيا بتسيير طائرات استطلاع مزودة بمعدات عالية القدرات، بينما لا تفي موسكو، وفقاً لأحدث تقرير لوزارة الخارجية، حول الامتثال بجميع التزاماتها بموجب المعاهدة.

    ويأتي ذلك في وقت هو الأكثر توتراً في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا منذ نهاية الحرب الباردة، إذ إن البلدين على خلاف بشأن النشاط الروسي في أوكرانيا وسوريا.

    وقال مسؤول في وزارة الخارجية، أمس الأحد، إن دول المعاهدة لم تتلقّ حتى الآن إخطاراً بالطلب الروسي، إلا أن الموافقة على تسيير طائرة روسية مزودة بـ"أجهزة استشعار كهربائية ضوئية رقمية" لا يمكن أن تتم حتى هذا الصيف؛ لأن المعاهدة تتطلب إخطاراً مسبقاً مدته 120 يوماً.

    وأضاف المسؤول أن المعاهدة، التي دخلت حيز النفاذ في عام 2002، تحدد إجراءات الموافقة على أجهزة الاستشعار الرقمية؛ للتأكد من توافقها مع متطلبات المعاهدة.

    وأشار إلى أن جميع الموقعين على المعاهدة يتفقون على أن "التحول من كاميرات السينما إلى أجهزة الاستشعار الرقمية مطلوب من أجل بقاء المعاهدة على المدى الطويل".





 

حسام الفهد

فــريق
إنضم
22 مارس 2015
المشاركات
625
مستوى التفاعل
1,062
النقاط
925
معاهدة الأجواء المفتوحة دخلت حيز التنفيذ في 1 يناير 2002، وتضم حاليا 34 دولة الأطراف. كانت المعاهدة تنشئ نظام مراقبة الرحلات الجوية العزل على كامل أراضي المشاركين فيها.
وتهدف المعاهدة إلى تعزيز التفاهم المتبادل والثقة من خلال منح جميع
المشاركين، بغض النظر عن حجمها، دورا مباشرا في جمع المعلومات عن المناطق
التي تهمهم. الأجواء المفتوحة هي واحدة من الجهود واسعة النطاق الأكثر الدولية حتى الآن لتعزيز الانفتاح والشفافية في القوات العسكرية والأنشطة.

واقترح المفهوم الأصلي للمراقبة الجوية المتبادلة بين الرئيس ايزنهاور في
عام 1955 وكان مفهوم معاهدة إعادة عرض كمبادرة متعددة الأطراف من الرئيس
جورج بوش الأب في عام 1989. جرى التفاوض على معاهدة من جانب أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي آنذاك وحلف وارسو، ووقع في هلسنكي، فنلندا، في 24 مارس 1992. وكانت المعاهدة سارية المفعول لمدة عشر سنوات، بعد فترة طويلة من والمؤقت التطبيق. منذ عام 2002، قامت الدول الأطراف بنجاح أكثر من 840 رحلات المراقبة على أراضي كل منهما.
منذ التوقيع على معاهدة الأجواء المفتوحة في عام 1992، تغيرت البيئة الأمنية في أوروبا بشكل كبير. معاهدة الأجواء المفتوحة لا يزال يسهم في الأمن الأوروبي تعزيز الانفتاح والشفافية بين الأطراف.
عضوية

ال 34 للدول الأطراف في معاهدة الأجواء المفتوحة هي: روسيا البيضاء،
بلجيكا، البوسنة والهرسك، بلغاريا، كندا، كرواتيا، جمهورية التشيك،
الدنمارك، استونيا، فنلندا، فرنسا، جورجيا، ألمانيا، اليونان، هنغاريا،
ايسلندا، ايطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، هولندا، النرويج، بولندا،
البرتغال، رومانيا، الاتحاد الروسي، جمهورية سلوفاكيا، سلوفينيا، اسبانيا،
السويد، تركيا، المملكة المتحدة، وأوكرانيا، والولايات المتحدة. وقد وقعت قيرغيزستان ولكن لم تصدق عليها بعد. ودعاء معاهدة هي كندا والمجر.
والمعاهدة غير محددة المدة ومفتوحة لانضمام دول أخرى.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى