«ستراتفور»: صور الأقمارالصناعية تظهر الاستراتيجية النووية المزدوجة لإيران

إنضم
16 فبراير 2013
المشاركات
3,309
مستوى التفاعل
8,023
النقاط
940

تواصل إيران تطوير المنشآت تحت الأرضية في مجمع بارشين



تم وضع الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى موضوع التنفيذ منتصف الشهر الماضي، ولكن ذلك لا يعني أن المخاوف الدولية حول برنامج طهران النووي قد تم حلها بالكامل. تواصل إيران تطوير تقنيات عسكرية بعينها بما في ذلك الصواريخ البالستية، التي يمكن في يوم من الأيام أن تستخدم لدعم قدرات نووية. وفي الوقت نفسه، فإنها قد أبقت أنشطتها في العديد من المنشآت العسكرية في جميع أنحاء البلاد قيد سرية تامة.


صور الأقمار الصناعية التي يوفرها شركاؤنا تعطي صورة واضحة حول الطبيعة المزدوجة للنهج الذي تسلكه إيران حول برنامجها النووي على مدار مفاوضاتها مع الغرب. تظهر الصور الملتقطة مجمع بارشين العسكري، وقد تم التقاط هذه الصور خلال يوليو/تموز 2010 ويناير/كانون الثاني من العام 2016 على التوالي. وتوضح الصور كيف قامت إيران بإزالة آثار النشاط في الموقع في الوقت الذي كانت فيه المحادثات مستمرة. كما أظهرت أيضا قيامها بتشييد منشأة تحت الأرض داخل المجمع، حيث يمكن إخفاء إجراء الأبحاث حول تطوير الأسلحة.



وكان مجمع بارشين العسكري منذ فترة طويلة مصدرا للجدل في سياق المحادثات النووية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى كونه لا يمكن تصنيفه على وجه اليقين على كونه منشأة نووية، وقد أصرت إيران باستمرار أنه لم تجر أي محاولة لإقامة أي نشاط متعلق بإنتاج أسلحة نووية داخل المنشأة. مقارنة مع مرافق تخصيب اليورانيوم الإيرانية التي تم التركيز عليها بشكل رئيسي في المحادثات، فإن مجمع بارشين غالبا ما كان يشهد عمليات تطوير الصواريخ وتجارب المتفجرات. ولكن وفقا لمزاعم العديد من المراقبين المستقلين، فإن إيران قد قامت باختبار متفجرات كروية داخل مبنى اختبار المتفجرات في منشأة بارشين. ويستخدم هذا النوع من التفجيرات عادة في بداية سلسلة التفاعلات النووية. وبالنظر إلى للنشاط المكثف الذي حدث في هذا الجزء من المجمع منذ عام 2012، فإن هذه الادعاءات تبدو معقولة إلى حد كبير.

واستنادا إلى الصور، فمن الواضح أن إيران قد بدأت تبذل جهدا في تنظيف المواقع منذ عام 2012، حين بدأت المحادثات مع الغرب تدخل في مراحل واعدة. تمت إزالة طبقات من التربة إضافة إلى أوراق الشجر التي يمكن أن تمثل أدلة على أنشطتها السابقة، والتي يمكن اقتفاؤها من قبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين وصلوا إلى البلاد في سبتمبر/أيلول 2015، وقد تمت تغطية مساحات واسعة بالخرسانة. أصرت إيران أيضا أن يقوم أفراد إيرانيون، وليس مفتشي الوكالة، بجمع عينات الاختبار المطلوبة للتفتيش.

ومع ذلك، تصر الوكالة أن هذه العملية كانت تخضع لرقابة صارمة، وأن الوكالة لم تجد أي أدلة يمكن أن تدين إيران خلال تفتيش مجمع بارشين، رغم أن هذا كان من المرجح أنه يعود جزئيا إلى التجديدات الأخيرة وعدم وجود معدات متبقية في أبنية اختبار المواد شديدة الانفجار.

وفي الوقت نفسه، تواصل إيران تطوير المنشآت تحت الأرضية في مجمع بارشين، والتي لم يتمكن مراقبو الوكالة من الوصول إليها خلال جولتهم. ولئن كان صحيحا أن إيران تعتمد اعتمادا كبيرا على المنشآت تحت الأرضية المماثلة لتلك التي في بارشين لتطوير الأسلحة التقليدية، فإنه لا تزال هناك مواقع عسكرية خفية في البلاد لتلقي ظلالا من الشك على التزام طهران على المدى الطويل نحو الاتفاق النووي.

 

Hektor

عـــقيــد
إنضم
22 يناير 2016
المشاركات
326
مستوى التفاعل
905
النقاط
580
الصورة مكتوب عليها ١٦/١/٢٠١٦ إزاي يعني وإحنا لسه ماوصلناش ١١ يناير ؟؟؟؟؟
هو التواريخ برا مختلفة عننا في مصر ولا إيه ؟؟؟؟
ثاني حاجة عايز أقولها إن كل ده متوقع بل وأكثر من كده ، ولازم لما تكون بتحضر لمواجهة تضع في إعتبارك إن ما خفي كان أعظم ، يعني تعمل دائماً حسابك على أسوأ الإفتراضات .
بعض التضخيم في حجم وقوة خصمك هي بداية الطريق للنصر لكن الإستهانة بخصمك هي أول طريقك للهزيمة .
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى