غواصة هجومية فرنسية جديدة تعمل بالطاقة النووية

غواصة هجومية فرنسية جديدة تعمل بالطاقة النووية

طرحت شركة بناء السفن الفرنسية Naval Group غواصتها الهجومية الجديدة Duguay-Trouin S636 التي تعمل بالطاقة النووية استعدادًا لإطلاق السفينة.

الغواصة Duguay-Trouin S636

غواصة هجومية فرنسية جديدة تعمل بالطاقة النووية
غواصة هجومية فرنسية جديدة تعمل بالطاقة النووية

تعد الغواصة Duguay-Trouin S636 التي يبلغ عددها 4500 ، القادرة على إطلاق صواريخ كروز للهجوم الأرضي MdCN .

هي الغواصة الثانية في فئة Barracuda (أو Suffren class).

تتميز الغواصة الهجومية النووية الجديدة التابعة للبحرية الفرنسية بأنها متعددة الاستخدامات ومتحركة ودائمة وسريعة الانتشار.

كما لاحظت الشركة ، من بين مهامها ، تشارك الغواصات من طراز Barracuda في دعم غواصات الصواريخ الباليستية النووية (SSBN).التابعة للقوة البحرية الاستراتيجية (FOST).

و سوف يساعدون بشكل خاص في إنشاء ملاذ حقيقي لدوريات SSBN الواردة والصادرة. ومن المقرر تسليم الغواصة الجديدة في نهاية عام 2022.

الغواصات الفرنسية فقدت جزء من مكانتها على الساحة العسكرية

وكانت سمعة الغواصات الفرنسية قد اهتزت بعد إلغاء أستراليا صفقة الغواصات الفرنسية .

وتسببت لفرنسا بخسائر مادية ومعنوية التي ستعاني منها باريس على صعيد سمعتها في سوق الغواصات.

العقد الملغى هو “عقد القرن” مثلما وصفته فرنسا وبلغت قيمة العقد الإجمالية عند توقيعه 31 مليار يورو (نحو 50 مليار دولار)، وما يعادل 90 مليار دولار بعد الأخذ بالتضخم على طول مدة البرنامج مع تخطي حد التكاليف.

ولأن هذه الصفقة ليست مجرد صفقة عادية مثلما يؤكد المختصون وإنما هي صفقة إستراتيجية ترقى إلى مرتبة شراكة حقيقية -خاصة في نقل تكنولوجيا صناعة الأسلحة من فرنسا إلى أستراليا-.

فإن خسائر باريس المادية والمعنوية والمباشرة وغير المباشرة ستكون كبيرة وسيتواصل أثرها على مدى عقود، فضلا عن أن استرجاع الأموال.

وتنفيذ الشروط الجزائية في مثل هذه الصفقات الضخمة يتطلبان تحضيرات ومفاوضات شاقة ووقتا طويلا.

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*