إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي

إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي للبحث عن الأسرى

حيث يشهد مخيم جنين اليوم الجمعة، نفيرا عاما، للاستعداد ضد أي اعتداء لجيش الاحتلال الإسرائيلي، لصده من الدخول والبحث عن أسيري جلبوع، اللذين تحررا من السجن.

ويجوب عشرات المسلحين الفلسطينيين شوارع وأزقة مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية، لمواجهة أي اقتحام محتمل لجيش الاحتلال.

وسبق أن شكلت الفصائل الفلسطينية، أمس الخميس، ما سمته “غرفة العمليات المشتركة في المخيم”، وتضم للمرة الأولى منذ سنوات، الأجنحة العسكرية لكل من فتح وحماس والجهاد الإسلامي.

اعتقال 4 من الأسرى الفلسطينيين الستة

إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي
إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي

وكانت السلطات الاسرائيلية أعادت يومي الجمعة والسبت الماضيين، اعتقال 4 من الأسرى الفلسطينيين الستة الذين تحرروا من سجن جبلوع، وجميعهم من محافظة جنين.

وليلة الجمعة، اقتحمت قوات الاحتلال قرية عزون قرب جنين، واندلعت مواجهات عنيفة شملت إلقاء حجارة كبيرة وزجاجات حارقة باتجاه الجنود الإسرائيليين.

وتحدثت وسائل إعلام فلسطينية عن إصابة جنديين إسرائيليين، بينما نفى الناطق باسم جيش الاحتلال نقل أي من عناصره لتلقي العلاج، وأنه يتم فحص الخبر.

مواجهات فلسطينية إسرائيلية

إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي
إستفار شامل للفصائل الفلسطيني في مخيم جنين وسط توقع لإقتحام إسرائيلي

وذكرت مصادر فلسطينية، أن مواجهات تندلع باستمرار مع القوات الإسرائيلية، تخللها إلقاء عبوات محلية الصنع على حاجز الجلمة في جنين، إضافة لاندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال قرب الحاجز الشمالي لمدينة قلقيلية.

وبشكل يومي، ينظم الشبان فعاليات إرباك ليلي قرب حاجز جلمة شمال شرق حنين، يلقون فيها قنابل صوتية، فيما شهدت عدد من الليالي عمليات إطلاق نار من المقاومة.

وعززت إسرائيل من قواتها على المعابر الرئيسية حول جنين والجلمة وسالم وبرطعة الشرقية، ومنعت العمال من المرور، بينما أغلقت الفتحات كافة التي يتسلل منها العمال، وفرضت عليها رقابة وحراسة عسكرية مشددة.

في المقابل، لم يستبعد رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، شن عملية عسكرية في جنين أو قطاع غزة.

وقال في مقابلة للقناة الإسرائيلية “12”؛ إن “الخطط موجودة، إذا تكررت الأحداث، فسنشن عملية كلما احتجنا إلى ذلك”.

تجدر الإشارة إلى أنه سبق لجيش الاحتلال أن دخل مدينة جنين ومخيمها في نيسان/ أبريل 2002، واستشهد خلال 10 أيام ما لا يقل عن 52 فلسطينيا، نصفهم تقريبا من المدنيين؛ ودمر قرابة 150 بناية كليا، والعشرات جزئيا، وشرد حوالي 435 عائلة، كما قُتل خلال الاشتباكات 23 جنديا إسرائيليا على يد المقاومين.

وفي 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، نجح 6 أسرى فلسطينيين في التحرر من سجن “جلبوع”، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين.

والأسرى الستة هم: زكريا الزبيدي، ومحمود العارضة، ومحمد العارضة، ويعقوب قادري، ومناضل نفيعات، وأيهم كممجي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*