عودة مقاتلي القاعدة إلى أفغانستان ومؤشرات مبكرة توضح الأمر

عودة مقاتلي القاعدة إلى أفغانستان ومؤشرات مبكرة توضح الأمر

نقلت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، عن مسؤول أمريكي بارز، قوله: ”إن وكالات المخابرات الأمريكية ترى وجود مؤشرات مبكرة على أن مقاتلي تنظيم القاعدة بدأوا في العودة إلى أفغانستان، بعد أن تفرقوا من البلاد نتيجة جهود مكافحة الإرهاب الأمريكية هناك“.

وأضاف ديفيد كوهين، نائب مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي. آي. إيه)، في مؤتمر: ”بدأنا بالفعل في رؤية بعض المؤشرات على بعض التحركات المحتملة للقاعدة في أفغانستان، لكنها في بدايتها ومن الواضح أننا سنراقب ذلك عن كثب“.

وقالت الصحيفة إنه ”وفقاً للتقدير الاستخباراتي الأمريكي الحالي، الذي يقول المسؤولون إنه قد يتم تعديله، فإن القاعدة ستستغرق ما بين سنة وسنتين لإعادة تشكيل قدرتها لتهديد الولايات المتحدة“.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أنه ”في جلسة استماع في مبنى الكابيتول هيل أمس الثلاثاء، أخبر وزير الخارجية أنتوني بلينكن لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، استحالة قدرة القاعدة على شن هجمات على أمريكا من أفغانستان، لأنها لا تمتلك القدرة على ذلك“.

العودة بالمال وليس بالسلاح

عودة مقاتلي القاعدة إلى أفغانستان ومؤشرات مبكرة توضح الأمر
عودة مقاتلي القاعدة إلى أفغانستان ومؤشرات مبكرة توضح الأمر

علي صعيد آخر، نقلت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، رسالة وجهها قيادي بارز في حركة طالبان، وحاكم إقليم هلمند الجديد، طالب مولوي إلى الغرب، قال فيها: ”عليكم الاعتراف بطالبان كقادة شرعيين لأفغانستان، ثم عودوا إليها من جديد، ولكن بالمال وليس بالسلاح“.

وقالت ”الغارديان“ نقلاً عن مولوي، الذي قضى سنوات كقائد يقاتل البريطانيين في سانجين: ”لقد واجهنا بعضنا البعض في المعركة، ولم نتعرف على بعضنا البعض في ظروف عادية.. الآن يمكنك أن تكسب قلوبنا وتجعلنا سعداء إذا اعترفت بهذه الحكومة“، في إشارة إلي الغرب.

وأضاف: ”كل تلك الدول الأجنبية (الولايات المتحدة ودول حلف الناتو) غزت وقتلت نساءنا وأطفالنا وشيوخنا، ودمرت كل شيء.. الآن يجب على المجتمع الدولي مد يد العون لنا بالمساعدات الإنسانية اللازمة، والتركيز على تطوير التعليم والأعمال والتجارة“.

وتابعت الصحيفة البريطانية: ”يشير النداء الاستثنائي من رجل كان في السابق العدو اللدود للقوات البريطانية، إلى مدى تحول المشهد منذ انسحاب القوات الأجنبية“.

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*