البحرية الأمريكية تفشل في تطوير نظير لطوربيدات روسيا الخطيرة

 البحرية الأمريكية تفشل في تطوير نظير لطوربيدات روسيا الخطيرة

يمكن أن يشكل السلاح السري للغواصات الروسية مشكلة خطيرة للبحرية الأمريكية في المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ، حسب الخبير العسكري الأمريكي كايل ميزوكامي.

مع احتدام المنافسة البحرية في كل من المحيطين الأطلسي والهادئ، تراهن القوى الرائدة في العالم بشدة على تطوير أساطيلها من الغواصات. إنهم لا يطورون أسلحة جديدة فحسب، بل يقومون أيضًا بتعديل تكتيكات الحرب تحت الماء.

ووفقًا لكايل ميزوكامي، يمكن أن تصبح طوربيدات التجويف الروسية، فائقة السرية، سلاحا يغير مبادئ الحرب تحت الماء، حسبما ذكرت مجلة “ناتشونال إنترست”.

سلاح قادر على قلب الموازين العسكرية

البحرية الأمريكية تفشل في تطوير نظير لطوربيدات روسيا الخطيرة

وقال المؤلف: “تخيل أن هناك فجأة سلاح قادر على التحرك تحت الماء أسرع بست مرات من سابقيه. صدمة ظهور مثل هذا النظام يمكن أن تقلب العلوم العسكرية بأكملها رأسًا على عقب”.

وصرح كايل ميزوكامي أن أحد أكثر أسلحة الغواصات ابتكارًا التي طورها الاتحاد السوفيتي هو طوربيد التجويف الفائق “شكفال” تم تطوير هذا الأخير في سرية تامة، وأصبح معروفًا أن موسكو لديها مثل هذا النظام القتالي فقط في منتصف التسعينيات.

“شكفال” قادر على الوصول لسرعة مذهلة تصل إلى 200 عقدة في الساعة مدعومًا بمحرك صاروخي. كان هذا يتجاوز القدرات لأي نظام سلاح غربي معروف يتفاخر بسرعة قصوى تبلغ 50 عقدة.

تقليديا، يتم استخدام المراوح أو محركات الضخ لدفع الطوربيدات. يستخدم “شكفال” وحدة طاقة صاروخية. في الوقت نفسه، تمكن المهندسون السوفييت من حل مشكلة مقاومة الماء بطريقة بسيطة للغاية.

للقيام بذلك، قاموا بتوجيه عادم الصاروخ الساخن إلى مقدمة الطوربيد، وبالتالي، أثناء حركة القذيفة، يتحول الماء إلى بخار.

وأضاف الكاتب: “بالمرور عبر الفراغ الذي يتشكل نتيجة تبخر الماء، يواجه الطوربيد مقاومة أقل بكثير، مما يسمح له بالتحرك بسرعات تصل إلى 200 عقدة. إن هذه العملية تعرف باسم التجويف الفائق”.

قامت روسيا بتحديث التطورات السوفيتية وتحسين “شكفال” بشكل ملحوظ. على وجه الخصوص، تم حل مشكلة توجيه الطوربيد، التي، بسبب صوت محركه، واجه أحيانًا صعوبات في اكتشاف هدفه.

تعمل الولايات المتحدة على مثل هذه الأسلحة منذ عام 1997، ولم يتم قبولها بعد في الخدمة. يعتقد الخبير أن المطورين الأمريكيين عانوا من إخفاق تام وتم التخلي عن طوربيدات التجويف الفائق.

وبالتالي، فإن الغواصات الروسية هي الوحيدة في العالم التي لديها طوربيدات فائقة السرعة في ترسانتها.

“شكفال”

البحرية الأمريكية تفشل في تطوير نظير لطوربيدات روسيا الخطيرة

ذكرت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الروسية، في وقت سابق، أن ما يجعل الطوربيد “شكفال” سلاحا لا دفاع ضده، مبينة أن الصاروخ يندفع نحو هدفه بسرعة خيالية تبلغ 200 عقدة (أو 370 كم في الساعة).

مع العلم أن سرعة غالبية السفن والطوربيدات بلغت وقت تصنيع صاروخ “شكفال”، 50 عقدة، وذلك بفضل ابتكار مخترعيه الذين أزالوا العائق المائي أمامه بتحويل الماء إلى بخار باستخدام ما يبعثه الصاروخ من طاقة حرارية.

وخصص طوربيد “شكفال” الذي دخل الخدمة في عام 1977 وتم تطويره في وقت لاحق، لمكافحة سفن العدو السطحية والغواصات. وحمل الصاروخ في البداية رأسا نوويا. ثم تم إيجاد رأس حربي غير نووي له.

ويبلغ مدى طوربيد “شكفال” نحو 7 كيلومترات. أما نسخته الحديثة فيبلغ مداها 13 كيلومترا.

ناتشونال إنترست

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*