تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا

بواسطة Hanan

تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا..

الصاروخ الباليستي هو صاروخ يتّبع مسارًا منحنيًا (أو شبه مداري)، وهو مسار يتأثّر حصرًا بالجاذبيّة الأرضيّة والاحتكاك الهوائي (مقاومة المائع).

المسار المنحني يسبقه مسار تسارع ناتج عن محرك صاروخي يمنح الصّاروخ الدفع المناسب للوصول إلى هدفه.

وتعتبر روسيا دولة رائدة فيما يتعلق بالصواريخ الباليستية وهذا من شأنه أن يمنحها قوة تدميرية عالية , وتعتبر القدرات الصاروخية للجيش الروسي مصدر قلق خارجي نظرا لإمتلاكها بعض الصواريخ الفتاكة.

وفي هذا المقال نسلط الضوء على أخطر الصواريخ الباليستية التي تمتلكها روسيا ويمكن أن تسبب خطر كبير على الدول المعادية لروسيا .

1- “الشيطان”

تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا

يطلق على صاروخ “آر – 36 إم 2” الروسي اسم “الشيطان”، ويعد واحدا من أثقل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في العالم، وتم إنتاجه خلال حقبة الحرب الباردة.

وهو صاروخ من مرحلتين يعمل بالوقود السائل، ويصل مداه إلى أكثر من 11 ألف كيلومترا، ويمكنه قصف أي مكان في الولايات المتحدة الأمريكية، لأنه يحمل رأسا نوويا واحدا، تصل قوته التدميرية إلى 25 ميغا طن، أي ما يوازي 25 مليون طن من مادة الـ”تي إن تي”.

ويعد “الشيطان” واحدا من أقوى الصواريخ النووية في العالم، ويمكن لكرة النار الناتجة عن الانفجار أن تدمر العاصمة الأمريكية واشنطن بصورة كاملة، كما يصل عدد قتلى هجوم نووي به إلى 2.1 مليون شخص.

وتقاس القوة التدميرية للقنابل النووية بوحدة “كيلوطن”، الذي ينتج عنه قوة انفجارية تكافئ (1000 طن) من مادة “تي إن تي”، كما يتم قياس القوة التدميرية للقنابل الأكبر بوحدات “ميغاطن”، التي تساوي 1000 كيلوطن.

أو مليون طن من مادة “تي إن تي”، بحسب موقع “أتوميك أرشيف” الأمريكي.

2- صاروخ “سارمات”

تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا

يطلق على الصاروخ الروسي “آر إس – 28” اسم “سارمات” وهو صاروخ عابر للقارات يصل مداه لنحو 20 ألف كيلومترا، ومن المقرر أن تبدأ عملية إنتاجه بأعداد كبيرة عام 2021، بينما تخطط روسيا لتسليم قوات الصواريخ الاستراتيجية أكثر من 40 صاروخا منه قبل عام 2025.

ويستطيع “سارمات” أن يحمل 20 رأسا حربيا يمكن أن يبلغ وزنها 3 أطنان، ويتميز بالإقلاع على مسافات قصيرة والتحليق في مسارات متعرجة تجعل عملية اعتراضه في غاية الصعوبة.

ويرى الأكاديمي فلاديمير ديغتيار، رئيس مصممي صاروخ “سارْمات”، في تصريحات سابقة لـ”سبوتنيك” أن نظام الدرع الصاروخي الأمريكي لن يكون قادرا على اعتراض “سارْمات” خلال الأعوام الـ40 المقبلة. وهذا يعني أن “سارْمات” يضمن لروسيا السلام لعشرات السنين.

ويمكن لهذا الصاروخ اختراق أي درع صاروخي ومن المتوقع أن يتم تزويده برؤوس حربية سريعة جدا معروفة باسم “أفانغارد” تتجاوز سرعتها 27 ماخ (أي 27 مثل سرعة الصوت).

3- صاروخ “آر إس – 24” (يارس)

تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا

يعد صاروخ “يارس” مكون رئيسي في قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية ويتجاوز مداه 10 آلاف كيلومتر وهو قادر على حمل عدة رؤوس نووية.

ويستطيع صاروخ “يارس” أن يقوم بالحركة التي تساعده على اجتياز السحابة المشعة في حال استخدم العدو الذخيرة البالستية ضده.

4- صاروخ “آر – 29 آر إم يو 2”

يعد الأحدث في عائلة صواريخ “آر – 29” الروسية ويعمل بالوقود السائل ويمكن إطلاقه من الغواصات ومداها أكثر من 8 آلاف كيلومترا.

5- صاروخ بولافا

تعرف على أخطر 6 صواريخ باليستية عابرة للقارات تصنعها روسيا

يعمل صاروخ “آر إس إم – 56” بالوقود الصلب ويمكن إطلاقه من الغواصات مثل غواصة “بوري” المجهزة بـ 16 صاروخا نوويا، ويطلق عليه صاروخ “بولافا” النووي.

وبعد إطلاق الصاروخ من قاعدته الأرضية أو من الغواصات يبدأ رحلته في الفضاء قبل أن يعود إلى الغلاف الجوي مرة أخرى بسرعة نحو 420 كم/ الثانية (أكثر من 25 ألف كم/ الساعة) اعتمادا على نظرية القصور الذاتي للأجسام.

6- “تبول”

بدأ إنتاج الصاروخ الباليستي “توبول” في مصنع فاتكينسكي في عام 1984. وقد تم إنتاج 400 صاروخ من هذا الطراز خلال 10 سنوات. وجرى بعد ذلك إيقاف إنتاج صواريخ “توبول” ليبدأ المصنع بإنتاج “توبول-إم” الأكثر تقدما.

وتقرر في عام 2011 التخلي عن شراء صواريخ “توبول – إم” بهدف تزويد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية بها. مقابل نشر صواريخ جديدة من طراز “يارس-24” تضم رؤوس انشطارية ذات توجيه مستقل.

أخبار عسكرية

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا