بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا

بواسطة Hanan

بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا..حيث أعلن وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشاك أن القيادة الأوروبية للقوات المسلحة الأمريكية نقلت إلى بولندا.

عشرات من الطائرات المقاتلة في إطار “تدريبات عسكرية”.

وكتب بلاشاك على “تويتر”، يوم الاثنين: “وصلت إلى بولندا اليوم عدة عشرات من طائرات “إف – 15″ و”إف – 16” الأمريكية.

وتتدرب القيادة الأوروبية للقوات المسلحة الأمريكية على نقل سريع للقوات الجوية في أوروبا مع استخدام المطارات البولندية”.

وأضاف الوزير أن التدريبات المشتركة تسمح بتعزيز أمن أوروبا الوسطى والشرقية.

نقل المقاتلات ليس ردا على روسيا

بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا

بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن نقل المقاتلات تم في إطار “تدريبات عادية”، مضيفا أنه “لا يعتبر ردا .

على ما يحدث على حدود أوكرانيا أو في القرم”.

ويأتي ذلك على خلفية تصعيد التوتر في منطقة النزاع في دونباس بشرق أوكرانيا وتعبير الدول الغربية عن قلقها إزاء .

تحرك القوات الروسية قرب الحدود الغربية لروسيا.

منصة القرم

بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا

بعد الحشد الروسي ..أمريكا ترسل عشرات الطائرات الحربية إلى بولندا

يعتبر كثير من المسؤولين الأوكرانيين أن سعي بلدهم نحو تنظيم مؤتمر “منصة القرم” الدولي في أغسطس/آب المقبل.

لحشد الدعم وإبقاء العقوبات المفروضة على روسيا، يغضب موسكو، التي تأثرت سلبا وكثيرا بالعقوبات المفروضة عليها.

منذ 2014، على خلفية ضم القرم وتغذية الحراك الانفصالي في شرقي أوكرانيا.

يحذر كثير من المسؤولين من نوايا غزو شامل عميق داخل الأراضي الأوكرانية، لكن آخرين يحملون رأيا مغايرا.

يقول خبير العلاقات الدولية أندري سمولي إن “هدف روسيا الاستعراض والاستفزاز، خاصة إذا ما نجحت بجر أوكرانيا .

إلى مواجهة عسكرية مفتوحة، وهذا مستبعد في أوكرانيا لحقيقة عدم تكافؤ القوى”.

ويتخوف الشارع الأوكراني -بعيدا عن السياسة- من التصعيد وتداعياته، خاصة وأن الحرب في الشرق قتلت أكثر من 13 ألف .
شخص، وأدت إلى نزوح الملايين، إضافة إلى التبعات الاقتصادية على الدولة وجيوب الناس.

أخبار عسكرية

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا