الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021 

الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021

هذا ما أكده مصدر في المجمع الصناعي العسكري الروسي،وأكد المصدر أنه سيتم إجراء ما لا يقل عن سبع عمليات .

إطلاق للصاروخ من الفرقاطة الأدميرال غورشكوف والغواصة النووية سيفيرودفينسك.

وأوضح المصدر للإعلام الروسي: “ستبدأ اختبارات رسمية للصاروخ على مستوى الدولة، بعد الانتهاء من اختبارات التشغيل.

والتأكد من عمل المعدات في عام 2021. في الوقت نفسه سيتم إجراء عمليتي إطلاق أخريين كجزء من اختبارات التشغيل”.

ووفقًا للمصدر، “في المجموع سيتم إجراء، أربع عمليات إطلاق لصاروخ من طراز تسيركون من فرقاطة الأدميرال غورشكوف التابعة للأسطول الشمالي.

في النصف الأول من عام 2021. وأضاف، ستبدأ اختبارات التشغيل من الغواصة النووية سيفيرودفينسك اعتبارًا من النصف الثاني من عام 2021.

حيث سيتم تنفيذ ثلاث عمليات إطلاق على الأقل”.

إطلاق صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت

الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021 
الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021

في وقت سابق، أجرت فرقاطة الأسطول الشمالي “الأدميرال غورشكوف” تجربة إطلاق صاروخ كروز تفوق سرعته.

سرعة الصوت “تسيركون” من البحر الأبيض على هدف ساحلي تجاوزت سرعته 8 ماخ.

وتبلغ سرعة “تسيركون” (6-8 مرات أعلى من سرعة الصوت) ويمكنها ضرب الأهداف على مسافة تصل إلى 500 كم.

 

مميزات صاروخ “تسيركون”

الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021 
الإختبارات الرسمية لصاروخ تسيركون المدمر الأسرع من الصوت ستبدأ في عام 2021

-هو الصاروخ الأول في العالم الذي يمكن أن تبلغ سرعته 10 ماخ، أي 10 أمثال سرعة الصوت أو 12 ألف كيلومتر في الساعة.

-يشكل صاروخ “تسيركون” فرط الصوتي الروسي خطورة لا نظير لها على سفن الأسطول البحري الأمريكي.

– من المستحيل صد هجوم الصاروخ الذي يقطع مسافة 20 إلى 25 كيلومترا، وهي المسافة التي قد يكتشفه عليها الرادار المضاد. في زمن قصير جدا يقل عن 10 ثوان.

-إذا تم اكتشاف صاروخ “تسيركون” على بعد 150 ميلا وتم إطلاق الصاروخ المضاد فلن يتمكن الصاروخ المضاد.

من اللحاق بصاروخ “تسيركون” لأن سرعة الصواريخ المضادة المتوفرة حاليا لا تتجاوز 3.5 ماخ.

ولذلك يتطلب الأمر إطلاق 10 صواريخ مضادة، ولكن لا يمكن الجزم بأن ذلك سيضمن اعتراض صاروخ “تسيركون”.

لاسيما وإن مطلق صواريخ “تسيركون” سيطلق عشرات الصواريخ على حاملة الطائرات المعادية والسفن المرافقة لها.

– من المستحيل إعاقة صاروخ “تسيركون” بوسائل التشويش الإلكتروني.

ومن المتوقع أن تحصل القوات البحرية الروسية قبل عام 2030 على أكثر من 500 منصة لإطلاق صواريخ “تسيركون” مع الصواريخ.

وهذا يعني توفير الحماية للحدود البحرية الروسية على بعد 4000 ميل حسب الخبير أليكسي ليونكوف.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*