مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20 الإستخباراتية

بواسطة Hanan

مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20

اعترضت طائرات Eurofighter الألمانية أربع طائرات استخبارات إلكترونية روسية من طراز Il-20 Coot .

فوق دول البلطيق الأسبوع الماضي ، وفقًا لبيان صادر عن سلاح الجو الألماني ، أو Luftwaffe.

أكد البوندسفير أن الطائرات المقاتلة الألمانية اعترضت خطة المراقبة الروسية على طول الحدود الإستونية الروسية في 5 ديسمبر.

 

 

وقالت Luftwaffe في بيان: “قامت بعثة الناتو للشرطة الجوية في منطقة البلطيق بتعقب طائرة IL-20 Coot روسية.

في المجال الجوي الدولي شمال إستونيا ، كانت تحلق من روسيا باتجاه كالينينجراد ولم تكن ترسل إشارة مرسل مستجيب”.

قامت Luftwaffe بحماية المجال الجوي لدول البلطيق إستونيا وليتوانيا ولاتفيا خلال الشهرين الماضيين.

كجزء من انتشار دوري لأعضاء الناتو.

شرطة البلطيق

 

مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20

مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20

تم إنشاء بعثة شرطة البلطيق الجوية في عام 2004 لمساعدة إستونيا ولاتفيا وليتوانيا الذين ليس لديهم قدرة دفاع جوي.

خاصة بهم وتم تمديدها إلى أجل غير مسمى في فبراير 2012.

والهدف من المهمة هو منع التوغل غير المصرح به في المجال الجوي دول البلطيق وواجبها الأكثر تواترا .

هو اعتراض الطائرات الروسية ومرافقتها من المنطقة.

إلى الغرب من المجال الجوي لدول البلطيق يوجد ممر جوي غالبًا ما تستخدمه الطائرات التي تسافر من أراضي روسيا.

إلى منطقة كالينينغراد الروسية.

Il-20 Coot

مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20

مقاتلات ألمانية تعترض طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20

طائرة “إيل-20” دائماً ما كانت مدعاة افتخار وتباهي الروس أمام العالم؛ إذ يعتبرونها من أقوى الصناعات العسكرية الجوية.

ومصدراً مهماً للمعلومات والتجسّس خلال العمليات العسكرية داخل البلاد وخارجها.

استمرّت عمليات إنتاج طائرة الاستطلاع والتشويش الإلكتروني” إيل-20″ في الاتحاد السوفييتي في الفترة من 1968 .

إلى 1976، ويُطلق عليها حلف شمال الأطلس “الناتو” (طائر الغرة) تشبيهاً لها بالطيور.

تحتوي الطائرة على أجهزة استطلاع للكشف عن الرادارات المعادية وتحديد مجال التردّدات التي تستخدمها.

واستُخدمت الطائرة بشكل فعال من قبل القوات الروسية في سوريا خلال عملياتها العسكرية المستمرّة فيها.

وسقطت أول طائرة من نوع “إيل-20” بفعل صاروخ سوري بالخطأ خلال تصدّي دفاعات النظام لغارة إسرائيلية على اللاذقية، فجر اليوم.

وتحمل الطائرة تحت أحد جناحيها منظومة الاستطلاع والتجسّس الإلكتروني “كفادرات”، التي تسمح بالحصول .

على معلومات مفصّلة عن الأهداف المعادية التي تستخدم التردّدات والإشعاعات الإلكترونية.

في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، استلمت القوات المسلّحة السوفييتة، طائرات استطلاع من طراز “إيل-20 آر تي”.

التي كانت تُستخدم لتنفيذ المهام الاستطلاعية والعملياتية المختلفة، ومن ضمن ذلك مراقبة اختبارات الصواريخ الاستراتيجية.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا