تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية

بواسطة Hanan
تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية

تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية وفي التفاصيل :

نقل الجيش التركي، السبت، دبابات من حدود البلاد مع سوريا، جنوبا، إلى حدودها مع اليونان في الشمال الغربي.

ونشرت وسائل إعلام محلية مقاطع تظهر شاحنات تنقل دبابات، من منطقتي الريحانية وكوملو بولاية هاتاي الحدودية مع سوريا.

وأوضحت وكالة “إيها” المحلية للأنباء أن عدد الدبابات التي تم نقلها يبلغ 40، ومن المتوقع أن يتم شحن القافلة .

من الإسكندرون باتجاه ولاية أدرنة، الحدودية مع كل من اليونان وبلغاريا، بالقطار.

ولم يصدر على الفور بيان رسمي من وزارة الدفاع التركية بهذا الخصوص.

تصاعد التوتر بين أنقرة وأثينا

تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية

تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية

وتأتي الخطوة في ظل توتر بين أنقرة وأثينا، ومحاولات دفعهما إلى التفاوض.

وتعد الخطوة غير مسبوقة، إذ كان الجانبان يحشدان بحرا في المياه المتنازع عليها، إلى جانب استعراضات جوية للقوة فوق بحري إيجه والمتوسط.

تاريخ الحرب التركية اليونانية (1919–1922)

تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية

تصعيد جديد ..تركيا تنقل دبابات من الحدود السورية إلى اليونانية .

الحرب التركية اليونانية من سنة 1919 حتى سنة 1922، والمعروفة أيضًا باسم الحرب في آسيا الصغرى أو حملة آسيا الصغرى .

أو الحملة اليونانية في حرب الاستقلال التركية أو نكبة آسيا الصغرى، هي سلسلة من الأحداث العسكرية التي جرت خلال تقسيم الدولة العثمانية.

بعد الحرب العالمية الأولى بين أيار 1919 وتشرين الأول 1922. دارت الحرب بين اليونان والثوريين الأتراك .

من الحركة الوطنية التركية، التي قادت في وقت لاحق إنشاء جمهورية تركيا.

بدأت الحملة اليونانية بتشجيع من حلفائها الغربيين، وخاصة رئيس الوزراء البريطاني حينها ديفيد لويد جورج الذين وعدوا اليونان بمكاسب إقليمية .

على حساب الدولة العثمانية. انتهت الحملة بتخلي اليونان عن كل الأراضي التي اكتسبتها خلال الحرب، والعودة إلى حدود ما قبل الحرب.

والانخراط في عملية تبادل السكان مع الدولة التركية في إطار الأحكام الواردة في معاهدة لوزان.

أجبر فشل كافة الحملات العسكرية المنفصلة من قبل اليونان، وأرمينيا، وفرنسا ضد الثوار الأتراك الحلفاء على التخلي عن معاهدة سيفر.

وبدأ التفاوض على معاهدة جديدة في لوزان بدلاً من ذلك، اعترف فيها الحلفاء باستقلال الجمهورية التركية .

وسيادتها على تراقيا الشرقية والأناضول والأقاليم السورية الشمالية.

 

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا