تنظيم “القاعدة” في بلاد المغرب الإسلامي يعترف بمقتل عبد المالك دروكدال

بواسطة nooreddin

 في تسجيل صوتي اعترف تنظيم “القاعدة” في بلاد المغرب الإسلامي بمقتل زعيمه التاريخي، الجزائري عبد المالك دروكدال، الذي  قتلته فرنسا في مطلع يونيو الجاري.

القيادي في التنظيم أبو عبد الإله أحمد أعلن : ، في تسجيل صوتي نقله موقع “مؤسسة الأندلس”، الذراع الإعلامية للتنظيم، الخميس، عن مقتل دروكدال، متوعدا بمواصلة القتال ضد القوات الفرنسية وقادة دول المنطقة.

فرنسا أكدت يوم الجمعة الماضي أن قواتها تمكنت من قتل دروكدال في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر.

https://cdni.rt.com/media/pics/2020.06/l/5edaac6d4c59b742c952bc12.jpg

فلورانس بارلي وزيرة الجيوش الفرنسية اعلنت  إن “عبد المالك دروكدال، عضو اللجنة التوجيهية لتنظيم القاعدة، كان يقود كل مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إحدى الجماعات الإرهابية الرئيسية الناشطة في الساحل” تحت قيادة المالي إياد أغ غالي الذي ينتمي إلى الطوارق.

مصادر مطلعة  ذكرت أن هذا الزعيم التاريخي “للحركة الجهادية” في المغرب، الذي كان يدير العديد من الجماعات في منطقة الساحل، قتل الخميس في تل خندق بشمال غرب مدينة تساليت المالية.

يشار هنا الى ان جماعات “جهادية” عدة تنشط في منطقة الساحل واتحدت في 2017 في “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” وأعلنت مبايعتها لدروكدال.

الولايات المتحدة ذكرت انها قدمت المعلومات الاستخبارية التي ساعدت في رصد موقع دروكدال.

https://cdni.rt.com/media/pics/2020.06/l/5eec5d4d4c59b74d661b2b6f.png

اخبار قد تهمك

1 تعليق

عصام فرحات 19 يونيو 2020 - 14:48

هذ ما نخشاة ان و جود المليشيات من سوريا و الدواعش و الاخوان والقاعدة فى ليبيا خطر كبير على دول المغرب العربى كله وسنرى المزيد من العمليات الارهابية فى نونس و الجزائر و المغرب و مالى ….وهذا نتيجة ضيق الافق لدى السياسييين فى المغرب العربى و عدم كفاءتهم فى التعامل مع هؤلاء الانجاس و تصديق ما تنبثه قنوات الفتنة ليل نهار تحت دعاوى الخرية و نصرة الاسلام مثل ( الجزيرة – الحوار – الشرق – مكلين -و صحف مثل الواشطن بوست الخ ) والتى نجحت فى شق الوطن العربى و تسميم عقول اخواننا فى دول المغرب العربى حتى اصبحت تسىء الى دول المشرق العربى ( مصر والعراق و سوريا و دول الخليج ماعدا قطر و العكس بعد ان كنا ننشد جميعا الوطن الاكبر …آن الاوان اما التوحد او نفضها سيرة من العروبة و كل واحد يشيل شيلته و هذا ما يريده اعداؤنا و يسعون له بكل قوة ….انبذوا الكراهية بين المشرق و المغرب العربى و ليكن شعارنا عودة الوحدة العربية لان الصراع اصبح صراع وجود .

رد

اترك تعليقا