الاخبار العالميةشمال افريقيا

تركيا تتطلع للسيطرة على قاعدتين هامتين في ليبيا

ذكرت مصدر تركي أن تركيا تسعى لتثبيت وجودها في ليبيا من خلال تقديم طلبها لإستخدام قاعدتين في ليبيا لتكونا مقرا لقواتها مما يعني تثبيتا لوجود أنقرة في البلد الذي تمزقه الحرب، ويضع قدما لها في منطقة جنوبي المتوسط.

وذكر المصدر في تصريح لوكالة “رويترز”، الاثنين، مشترطا عدم ذكر هويته، إن تركيا تبحث مع حكومة طرابلس إمكانية استخدام قاعدتي الوطية الجوية ومصراتة البحرية.

قاعدة الوطية ومصراته

تركيا تتطلع للسيطرة على قاعدتين هامتين في ليبيا
تركيا تتطلع للسيطرة على قاعدتين هامتين في ليبيا..

وقال: “استخدام تركيا لقاعدة الوطية على جدول الأعمال”، متحدثا عن أنه “من المحتمل أن تستخدم بلاده أيضا قاعدة مصراتة البحرية”.

ولم تتخذ قرارات نهائية بعد بشأن الاستخدام التركي العسكري المحتمل للقاعدتين، بحسب “رويترز”، كما لم يتضح رد حكومة الوفاق التي تتلقى والميليشيات الموالية لها دعما كبيرا من أنقرة.

دعم تركي متواصل

وساهم الدعم التركي لحكومة طرابلس، سواء عسكريا أو بإرسال مرتزقة من سوريا، في سيطرة الميليشيات المتطرفة على القاعدتين في الآونة الأخيرة بعد معارك مع الجيش الوطني الليبي.

وقالت تركيا الأسبوع الماضي إنها قد توسع تعاونها في ليبيا بصفقات في مجالي الطاقة والبناء فور انتهاء الصراع.

تركيا توقع إتفاقيات تخدم مصالحها

تركيا تتطلع للسيطرة على قاعدتين هامتين في ليبيا
تركيا تتطلع للسيطرة على قاعدتين هامتين في ليبيا

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة طرابلس فايز السراج، أبرما اتفاقيتين في أواخر نوفمبر 2019، واحدة لترسيم الحدودة البحرين بين الدولتين وأخرى لتعزيز التعاون العسكري والأمني بين الطرفين.

وفي حين لقيت الاتفاقية الأولى تنديدا إقليميا ودوليا، أعلن الجيش الوطني الليبي ومجلس النواب الليبي رفضهما لاتفاق التعاون العسكري، الذي يكشف عمليا عن أطماع تركيا في السيطرة على البلاد وثرواتها الطبيعية.

ويبدو أن أردوغان بدأ فعليا في استخدام الاتفاقية من أجل تعزيز وجوده في ليبيا وجنوب البحر المتوسط، حيث تسعى تركيا لمد نفوذها في المنطقة طمعا في حقول النفط والغاز.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق