هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ “ميتسوبيشي” الجديد.. واليابان تحقق

بواسطة Hanan
هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ "ميتسوبيشي" الجديد.. واليابان تحقق

هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ “ميتسوبيشي” الجديد.. واليابان تحقق ..وفي التفاصيل :

ذكرت صحيفة أساهي شيمبون، الأربعاء أن وزارة الدفاع اليابانية تحقق في تسريب محتمل لتفاصيل صاروخ جديد، على أحدث طراز، في هجوم إلكتروني واسع النطاق على شركة ميتسوبيشي إلكتريك، حسبما ذكرت .

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية، لم تكشف هويتها، القول إن الوزارة تشتبه في أن متسللين سرقوا معايير الأداء التي أُرسلت إلى عدد من شركات الصناعات العسكرية، في إطار عملية تقديم العطاءات للمشروع.

وأوضحت الصحيفة أن ميتسوبيشي إلكتريك لم تفز بعطاء النموذج المبدئي.

ميتسوبيشي إلكتريك، من جانبها، قالت إنها تتحرى صحة التقرير، لكنها لم تعلق على الفور. كما لم تدل وزارة الدفاع بتعليق فوري.

صاروخ ميتسوبيشي

هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ "ميتسوبيشي" الجديد.. واليابان تحقق

هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ “ميتسوبيشي” الجديد.. واليابان تحقق

وأضافت الصحيفة أن الصاروخ من نوع يستخدم من قبل دول منها الولايات المتحدة والصين وروسيا، وينطلق بسرعة تفوق سرعة الصوت لمسافات طويلة، ويمكنه اجتياز شبكات الدفاع الصاروخي للعدو لتوجيه ضربات دقيقة.

وأكدت أن اليابان تجري أبحاثا على مثل هذه الصواريخ منذ السنة المالية 2018.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدى والدفع ومقاومة الحرارة ربما تكون من بين التفاصيل المسربة.

تطوير الصواريخ اليابانية

تعمل اليابان على تطوير نوعين من الأسلحة التي تفوق سرعة الصوت بأنواع مختلفة من الرؤوس الحربية. تم نشر المعلومات ذات الصلة على الموقع الرسمي لوكالة المشتريات والتكنولوجيا واللوجستيات التابعة لوزارة الدفاع اليابانية (ATLA).

تشير الخطة، على وجه الخصوص، إلى التطوير الواعد لنوعين من الأسلحة: صاروخ كروز HCM أسرع من الصوت ووحدة سرعة HVGP.

HCM

هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ "ميتسوبيشي" الجديد.. واليابان تحقق

هكر يحصلون على تفاصيل صاروخ “ميتسوبيشي” الجديد.. واليابان تحقق

عبارة عن صاروخ بمحرك جوي نفاث أسرع من الصوت، HVGP عبارة عن مجمع صاروخي يعمل بالوقود الصلب يرسل وحدة التسريع إلى الارتفاع المطلوب، بعد الانفصال، ستكسب سرعة تفوق سرعة الصوت وتذهب إلى الهدف.

يتحدث برنامج ATLA أيضًا عن أنواع مختلفة من الرؤوس الحربية التي ستجهز بها الصواريخ الأسرع من الصوت الجديدة. سيتم استخدام الذخيرة الخارقة للدروع لضرب الأهداف البحرية، المصممة خصيصًا لاختراق سطح حاملة الطائرات، لمكافحة الأهداف الأرضية، سيتم تطوير ذخيرة خاصة.

بالإضافة إلى ذلك، من المخطط استخدام رؤوس حربية متعددة، مما سيسمح للصواريخ بضرب أهداف متعددة على مساحة كبيرة.

وفقًا لخريطة طريق ATLA ، يجب أن تبدأ اختبارات النماذج الأولية الأولى لهذه الصواريخ من 2024 إلى 2028. إذا نجحت، يمكن للصواريخ الجديدة أن تدخل الخدمة في أوائل الثلاثينيات.

من أجل دعم أنظمة الملاحة الصاروخي في HCM و HVGP ، يخطط الجيش الياباني لنشر شبكة من سبعة أقمار صناعية، ستكون المسؤولة عن “توجيه” الصواريخ، أنظمة رادارية مصممة لاستهداف الأهداف البحرية في أي ظروف جوية، بالإضافة إلى أنظمة التوجيه بالأشعة تحت الحمراء.

 

المصدر

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا