البحرية الروسية تتسلم فرقاطة حديثة بأسلحة فتاكة

بواسطة Hanan

أفاد ناطق باسم مصنع “زيلينودولسك” الروسي للسفن بأن فرقاطة أخيرة من مشروع “كاراكورت – 2800” ستسلم للبحرية الروسية عام 2022.

ولم يستبعد الناطق الاستمرار في إنتاج الفرقاطات الصغيرة من هذا المشروع في حال ورود طلب بذلك من وزارة الدفاع الروسية.

وأعاد الناطق إلى الأذهان أن فرقاطة “كاراكورت”(سفينة الصواريخ الصغيرة) تم تصميمها في مكتب “ألماس” الروسي للتصاميم، حيث بلغت إزاحتها 800 طن، طولها 67 مترا، عرضها 11 مترا/ غطسها 4 أمتار، سرعتها  30 عقدة بحرية.

وتم تزويد الفرقاطات من هذا المشروع بمنظومة “بانتسير– إم” للصواريخ والمدافع المضادة للجو والمدافع الأوتوماتيكية عيار 76 ميلمترا أو 100 ميلمتر.

لكن سلاحها الضارب الرئيس هو صواريخ “كاليبر- إن كا” المجنحة التي يمكن أن تحمل رؤوسا نووية.

وتعد الفرقاطة في واقع الأمر منصة عائمة تطلق منها الصواريخ المجنحة إلى الأهداف البرية والبحرية الواقعة على مدى 2000 كيلومتر.

وعلاوة على ذلك فإن الفرقاطات تتزود بصواريخ “أونيكس” البحرية التي تطلق إلى مسافة 500 كيلومتر.

يذكر أن فرقاطة “كاراكورت” مخصصة للعمل في المنطقة البحرية القريبة حيث لا يزيد مدى إبحارها عن 2500 ميل بحري. لكن قوتها الضاربة تتفوق على كافة مثيلاتها.

ما هي الفرقاطة العسكرية

هو اسم يطلق على نوع من السفن الحربية السريعة التي تكون أصغر حجماً منالمدمرات وأكبر من الفرقيطة أو الكورفيت. بالمقارنة مع المدمرات فإن الفرقطات ذات سرعة ومدى بحري أقل.

تسلح الفرقاطات الحديثة بالصواريخ الموجهة من نوع سطح-أرض وسطح-جو والمدفعية التقليدية كما يمكن أن تزود الفرقاطات بأنابيب طوربيد للحرب ضد الغواصاتوحظائر للمروحيات تحوي مهبطاً أو أكثر.

استخدامات الفرقاطة

تستخدم الفرقاطات لعدة أغراض منها:

حماية السفن الأخرى مدنية كانت أو حربية.

التصدي لحرب وأسطول الغواصات المعادية.

مساعدة القوات البرمائية في السواحل.

استعمالات كثيرة أخرى للحرب البحرية.

الفرق بين المدمرة والفرقاطة والطراد والحراقة

الحراقة

الحراقة — هي سفينة قتالية صغيرة ظهرت قبل الحرب العالمية الثانية بقليل، والغرض الرئيس منها هو الحراسة ومرافقة القوافل الساحلية. مزودة بمدفعية وقاذفات صواريخ. وفي بعض الحالات الاستثنائية يتم تزويدها بطوربيدات. وجميع الحراقات تمتلك أجهزة لكشف العدو تحت الماء وفي الجو.

المدمرة

تم تطوير المدمرات لإنشاء حقل ألغام في البحر، كما تم تجهيزها بالمدفعية والطوربيدات. وتختلف سرعة المدمرات وحجمها بشكل ملحوظ باختلاف البلدان. فعلى سبيل المثال، يصل وزن المدمرة في اليابان إلى 10 آلاف طن، بينما في روسيا إلى 6.5 ألف طن، حيث يؤثر اختلاف الوزن بشكل كبير على سرعة المدمرة. كما أن المدمرات تستطيع تدمير أي هدف بغض النظر عن موقعه (أرض بحر وجو).

الفرقاته

تشبه إلى حد كبير المدمرة في القدرة على المناورة والسرعة، ولكنها تستطيع مقاومة الأهداف البحرية والجوية فقط. وهي مزودة بقاذفات صواريخ فقط.

الطراد

إلى هذه اللحظة، يعد الطراد واحدا من أفضل السفن الحربية ويتمتع بتكنولوجيا حديثة عالية الدقة. تؤدي الطرادات وظائفها بشكل مستقل وبشكل جماعي. والطراد معد لتدمير السفن الحربية الأخرى، حيث يتمتع بأنظمة دفاع جوي وقاذفات صواريخ.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا